Read لول by شادي عبد السلام Online

لول

LOL الضحك بصوت عال، Laughing Out Loudly، الضحكات الصارخة، العابثة، العابسة، ضحكات وشر البلية ما يضحك، ضحكة سخرية، ضحكة الدهشة والاستغراب، السعادة والفرحة، الموافقة والقبول، إنها ضحكة والسلام، إنها LOL والسلام.لتحميل الكتاب http://www.mediafire.com/download/0on...http://www.4shared.com/office/px0ed7h......

Title : لول
Author :
Rating :
ISBN : 9789777020091
Format Type : Paperback
Number of Pages : 190 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

لول Reviews

  • Ziad
    2019-06-07 14:28

    هو المفترض إن شادي عبدالسلام كاتب محترم و صاحب كتاب الويلات المتحدة الأمريكية و هو كتاب أكتر من رائع .... بس لغة الفرانكو دي أنا بكرهها جدا و خصوصا كلمة (لول) دي ا

  • Yousra
    2019-06-03 18:26

    أحب كتب المقالات وأحب الأدب الساخر أحب كتب المقالات حيث أشعر فيها بحميمية مع الكاتب، فها هو ينفتح على القراء فيتعرفون على وجهة نظره في موضوعات شتى وربما يشاركهم مواقف مرت به وخبرات خبرها في حياته... وقد يلفت الكاتب نظرهم لمعلومة ما كانوا يجهلونها أو طرفة أو تتضمن مقالاته تساؤلات تدفعهم للتفكير أو التغيير أو حتى مقارنةالواقع بالماضي أو حتى يتعرفون على جانب من فلسفته الخاصة وأحب الأدب الساخر الخالي من محاولات التظرف والهادف في نفس الوقتوقد جمع الكتاب في رأيي بين ما أحبه في فكرة المقالات المجمعة وما اتوقعه وأطلبه من الأدب الساخر فاستحق ان يحتل مرتبة المفضل بالنسبة ليولقد قادتني صدفة فيسبوكية إلى متابعة كتابات الكاتب على صفحته الشخصية على الفيسبوك وكامن من ضمنها بعض المقالات الموجودة في الكتاب... ثم نوه الكاتب عن صدور كتاب آخر له بعنوان الرجالة العوانس فاقتنيته وأعجبني كثيرا وربما أكتب عنه يوما ما... واقتنيت له كتابا آخر هو الويلات المتحدة الأمريكية والذي لم أنهه بعد للأسف ... وكل ذلك لأنني لا احكم عادة بالجيد أو السيئ على كتابات كاتب معين إلا من خلال أكثر من عمل...والأحسن لو كانت كتابات متنوعةمن المقالات التي أعجبتني كثيرا وربما قرات بعض اجزائها اكثر من مرة : أسماء سميتموها - هذيان عددي - إسرائيل وامريكا وخيبتنا - شكلنا بايخ أوي - دردشة في قرن مضى - محسن عرب الفص - يا سلام - 15 مايو .. كوبري وثورة ومأساة *وتلك المقالة موجودة على صفحته - كتبوا .. فمن يقرأ - الظاهر بيبرس .. والظاهر مفيش فايدة - حكايات مسلية - واخيرا تاملاتي على الفيسبوك * وتلك هي تقريبا بوستات مجمعة للكاتب كان قد كتبها على الفيسبوكوالجدير بالذكر ان المقالات جميعها كتبت ونشر الكتاب قبل قيام ثورة يناير

  • عبدالرحمن عقاب
    2019-06-03 16:08

    عندما تقرأ لشادي عبدالسلام لا تشعر بمتعة الأسلوب الأدبي الرشيق فحسب، بل تنتشي بمتعة المعرفة، و تأخذك الأفكار إلى فضاءات أخرى جميلة وواسعة.وتعرف كم هو بائس المثقف العربي في زمن الأدعياء

  • سهام
    2019-06-15 17:34

    منذ البدء حيث اهداء الكتاب يبدو اختلاف الكاتب وبالتبعيه الكتاب عن غيره من الكتب .حيث عكس الاهداء اسلوب تفكير الكاتب ووجهة نظره التي قد تختلف معها إلا انه مؤكد انك تحترمها,أعجبني كثيرآ تلك اللمحة الخاطفه لذكر زوجته تعكس لي الكثير ! (: . اما الاهداء لبلال فضل فأزعم اني اكثر الناس تصديقآ له وايمانآ به لاني ماعرفت الكاتب شادي عبد السلام الا من خلال برنامج بلال فضل الذي استعرض كتابه (الذي لم يأخذ حقه بعد.. الويلات المتحدة الامريكيه .ولنا وقفة اخري معه*-استوقفني كثيرآ إسم الكتاب (لول),لعله لم يريحني نفسيآ ع الارجح.ولكن ا/شادي اسعفني حينما ذكر :-إنها لول والسلام ,ترسيخآ للحيره والغربه والغرابه واللامبالاه.)اما محتوي الكتاب فيجب الالتفات كثيرآ الي مقولة قرأتها للمستشار البشري في احد كتبه ان بعض الاحداث يجب النظر لها خلال سياقها وليس إستقطاعها والنظر لها .تتجلي تلك المقوله بالنظر لكتاب(لول)فمن يقرأه بعد الثوره ولايستدعي ماكنا عليه قبلها ف حكم مبارك لن يستشعر كثير من مقالات الكتاب وان ظل بعضها صالح للاستعمال ومواكب للاحوال التي للاسف لم تتغير كثيرآبالرغم من ان الكتاب من قبل الثورة بفتره.(تنويه لابد منه لمن يطلع ع الكتاب.الكتاب عباره عن مجموعة مقالات إنتقدت بإسلوب ساخراوضاعنا السياسيه والدينيه والاخلاقيه وكذلك الاقتصاديه والاجتماعيه وتعدت الوضع المحلي لتتناول الشأن الفلسطيني وتأثيرات القرار الامريكي ..بالنسبة لي ما أقسي مقال(شكلنا بايخ اوي)ليس لشيء الا لانه لامس الحقيقه بشكل صادم !فقد قام بتعريتنا امام انفسنا وللأسف الحقيقة مره كما تقول الامثال.*- اما اذا كنت ممن يشغلهم حال الطفولة المغتالة في بلدنا فستجد وجبة من الغضب والضجر والحزن المعتاد حينما تستقرأ نموذج (محسن فص العرب)وإذا كنت ممن تتابع ا/شادي علي الفيس وتدرك كم هدوئه وحكمته في تناوله للامور فإنني افاجئك بإنه هو نفسه في مقال (الوقت السمين )قال:-أقسم بالله العظيم انني لو كنت احد هؤلاء اللذين تم تدوين ارقام سياراتهم لنزلت من سيارتي وضربت امين الشرطه المبتسم باستفزاز -محدثآ عاهة مستديمه وراضيآ تمامآ بإن اقضي ماتبقي من حياتي في السجن ). ازعم لو اني قرأت تلك الكلمات قبل الثوره مع معرفتي بشادي لتنبأت بحدوثها عقب تلك الكلمات من ذلك الشخص (:بإختصار ذلك الكتاب يصلح لان نقدمه لابنائنا يومآ ما لمعرفة ماكان قبيل الثوره ولحظتها سيقول لي ولدي :ان ذلك الكاتب من الداعين للثوره والمحرضين عليها فكيف غفلت التغطية الاعلاميه للثوره وقتها ذكر اسمه؟! ,تجلي ذلك في عدة مواقع ف مقالات متعدده منها:(أليست جماهير الكره هي نفسها جماهير الشعب ؟وأليست هزيمة ناد اهون من هزيمة وطن ..)*-العدد الاولي هو عدد يقبل القسمة ع نفسه وع الواحد وهكذا هو نظام الحكم ف بلدنا ...فكم هو سخيف ,متكبر , ديكتاتور ,وفاسد (مقال هذيان عددي *-نجحت الحكومه ف تربيتنا وعلاجنا بأن يصير كل طموحنا في الحياه ان يبقي الوضع علي ماهو عليه خوفآ من الاسوء الذي لم يأت بعد )*-ايتها الاعشاب النحيلة .صبرآ جميلا فمن يدري ..ربما تسقط الامطار فتقوي سيقانكم وتشتد اعوادكم ..ربما يضطر الحراس للانسحاب خوفآ من شدة المطر .! *-...ولعل هذا السر في سكوتنا كشعب علي تلك النوعية الاليفه من الحشرات .ويظل التغيير قائمآ ومعتمدآ ع الملل....مقال بقاياي*- اما مقال هزيمة وطن وانجازات رئيس فهو كفيل ف حد ذاته ع تقديم كاتبه للمحاكمه لو كان اشتهر وقتها ..(: وطبعآ معه عدة مقالات اخري ربما ع رأسها التغيير اهو (دلوقت بس عرفة حكمة ربنا ف عدم وصول كاتب شاب ذو عقل وفكر متميز لشهرة من هم دونه من الكتاب اصحاب الشهرة الفارغة المحتوي . ربما المقال الوحيد الذي سبب لي حالة من الهدوء النفسي كان (الطفولة والبحر الا ان كاتبه ابي ذلك فسرعان ماافاقني ع مقاله الاخر اسراطين..وماصاحبه من مقالات قد يصفها البعض بإنها كئيبه ,الا انها تبقي تجسيد واقعي لحياتنا وما آلت اليه بإختصار اذا لم يروقك كل ماذكرته فإضمن ان ذلك الكتاب سيضيف لك الكثير من المعلومات واصول الاشياء .فهل تزعم انك كنت تعلم ان اصل تسمية حي الفجالة كان ارض الطباله؟!(مقال اسماء سميتموها.).بشكل خاص شكرآ ا.شادي عبد السلام ع كل ماتقدمه

  • Mona
    2019-06-17 19:06

    مقالات معظمها أكثر من رائعة خصوصاً إذا ما أُخِذَ في الاعتبار توقيت كتابتهم ... ولكن يبقى تعليق أو رأي شخصي: إسم الكتاب ظلم المحتوى. لا أدري ماذا كان من الممكن أن يكون الإسم ولكن إسم الكتاب بكل تأكيد يظلمه ومن المحتمل يمنع قراء محتملين للكاتب من التفكير في شرائه ظناً منهم أن المحتوى شبيه بالعنوان.أكثر مقال لفت نظري وتوقفت أمامه كثيراً كان: شكلنا بايخ أويمنظور جديد ينتقد علاقتنا بالقرآن الكريم والسور القصيرة التي نعيد استخدامها يومياً في الصلاة وعادة بدون تركيز!

  • Mohamed Elnaggar
    2019-06-09 16:18

    Not bad