Read De gesluierde Eva : Vrouwen in de Arabische wereld by Nawal El-Saadawi Erika Peeters Online

de-gesluierde-eva-vrouwen-in-de-arabische-wereld

Via haar dokterspraktijk kwam Nawal El Saadawi dagelijks in contact met psychologische en seksuele problemen van vooral Egyptische vrouwen. In dit boek gaat ze op zoek naar de oorsprong en achtergrond van de relatieproblemen binnen het Egyptische gezin en de positie van de Arabische vrouw. Onvermijdelijk botst ze daarbij op de islamitische godsdienst, cultuur, tradities, pVia haar dokterspraktijk kwam Nawal El Saadawi dagelijks in contact met psychologische en seksuele problemen van vooral Egyptische vrouwen. In dit boek gaat ze op zoek naar de oorsprong en achtergrond van de relatieproblemen binnen het Egyptische gezin en de positie van de Arabische vrouw. Onvermijdelijk botst ze daarbij op de islamitische godsdienst, cultuur, tradities, politiek en geschiedenis, waarvan ze het impact in een typisch Arabische, bijna Multatuliaanse herhalingsstijl beschrijft. De stap naar het ‘hoe van de Arabische vrouwenemancipatie - met de nadruk op het verschil tussen oosters en westers feminisme, de speciale rol van de Islam en de betekenis van de Iraanse islamitische revolutie - was dan niet groot meer....

Title : De gesluierde Eva : Vrouwen in de Arabische wereld
Author :
Rating :
ISBN : 9789067660785
Format Type : Mass Market Paperback
Number of Pages : 379 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

De gesluierde Eva : Vrouwen in de Arabische wereld Reviews

  • Huda Yahya
    2018-11-29 18:15

    منذ وقت قصير نشبت "خناقة" على موقع الفيس بوك حول ارتداء البنت للهاند فري (سماعات ألأذن) وهل هو أمر ملفت أم لا-_-في عام 2017والعرب لازالوا يتحدثون عن المرأة باعتبارها قطعة لحمويتحدثون عن الرجل باعتباره أسد الغابة الهمامحارس القطيعالذي لا يعاب عليه ان يتقدم وتناول قطعة اللحم في أي وقت يشاءاللوم كله عليكِ أنتِاحتشمي حتى لا يهيج الحيوانوإن فعل لا تلومي سوى نفسكِ--مانتي ماشية بسماعة ياسافلةمنتظرة ايه م الراجل المسكين!!!!عاب العرب هاشتاج على الفيس بوك يتحدث عن ذكريات الفتيات حول أول حادثة تحرشباعتباره (قلة أدب) وفضايح لا داعي لهامازالت المرأة المغتصبة هي الملامة فيما يحدث لهاومازالت لا تحصل على حقوقها إلا في حالات نادرةومازالت من تذهب للشرطة للشكوى من التحرشتعتبر (مفضوحة وبجحة) وتستحق الحرقمازالنا نعيش بعقلية -إيه اللي وداها هناكمازلنا حيوانات همجية بامتياز -مع الاعتذار للحيوانات"إن الحرية لها ثمنتدفعه المرأة المتحررة من صحتها وراحتها ونظرة المجتمع المعادية لهالكن المرأة أيضاً تدفع ثمن العبودية والخضوع من صحتها وشخصيتها ومستقبلهاوالأفضل للمرأة أن تدفع الثمن وتكون حرة على أن تدفع الثمن وتظل عبدة________"نحن نعيش مآساة متكاملة الأبعادحيث الظلم هو العدلوالتجني هو التقليد المتبعوالذل هو العزة والكرامةالمرأة مقهورةمقهورة بقدر ما تحمل حروف هذه الكلمة من معنىفهي مكرمة بالذلمتوجة بالعارالكل متربص بهابجسدها وصوتها وعقلها بل وحتى اسمهاالذي يتحول على مواقع التواصل إلى أم فلان أو حبيبة علانويتحول في دعوات الزواج إلى مجرد حرفوتتحول صورتها إلى وردة أما صوتهافيجب ألا يسمع أصلاإنها تناضل لتنعم بأبسط الحقوق الآدميةتعيش في بالون كبير كتب عليه بالبنط اللعريضممنوووووووووووووع--------استغرقني الحديث عن بلواي وكل أنثىولم أتحدث عن الكتاب بعدولكن عم أتحدث..؟إنه همٌ واحدتحكيه واحدة من أفضل الناشطات النسويات في كل العصورالكتاب مهم وممتع وموجع كعادة نوالاقرؤه..

  • Hadeel Aburahma
    2018-11-25 16:08

    "إن الحرية لها ثمن، تدفعه المرأة المتحررة من صحتها وراحتها ونظرة المجتمع المعادية لها. لكن المرأة أيضاً تدفع ثمن العبودية والخضوع من صحتها وشخصيتها ومستقبلها، والأفضل للمرأة أن تدفع الثمن وتكون حرة على أن تدفع الثمن وتظل عبدة"

  • Ghazal
    2018-12-07 11:16

    كتاب رائع آخر من الأعمال الفكرية للدكتورة نوال السعداوي. في كل مرة أقرأ كتاب جديد للكاتبة يصبح لدي رؤية جديدة متحررة لأمور كانت رتيبة تقليدية متوارثة و أؤكد هنا عن امكانية التحرر بشكل مسؤول و ليس بهيئة تقليد أعمى لمفهوم الحرية الدارج. العمل رائع يسلط الضوء على الأفكار التاريخية و الأدبية و السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية التي هي خلف اضطهاد المرأة العربية. تتحدث دكتورة نوال عن اللاأخلاقية في القيم الأخلاقية و عن العدالة غير العادلة و استغلال النظام و الاستعمار للشعوب و بشكل خاص للمرأة رغم كونها نصف المجتمع. تتحدث عن الكبت و الظلم و الازدواجية الأخلاقية بأسلوب باحثة عالمة مقنعة. كتاباتها تدهشني بعمقها و تتركني حزينة على نوع من الثقافة تجعلنا نجهل بالحقائق بدلا من التعمق بها. كتاب يعيد النظر بعدة أمور و أتمنى من المرأة العربية أن لا تعيش حالة الضحية و الانتظار فلا ينقذ المرأة العربية سوى ذاتها.كلمات أعجتني"وعلى المرأة العربية أن تدرك أن قضية تحرير النساء العربيات ليست قضية إسلامية، وليست قضية جنسية، وليست عداء للرجل، و ليست ضد التقاليد الشرقية، و لكنها قضية سياسية و اقتصادية معاً. و هي ضد الأنظمة الاستعمارية داخل المنطقة العربية و في العالم الخارجي. و هي ضد جميع أنواع القيود و الاستغلال الاقتصادي و الجنسي و الاجتماعي وا لثقافي""إن إزالة الاضطهاد الواقع على المرأة العربية، لا يمكن أن يتم إلا بإزالة الأسباب الحقيقية...و خروج المرأة إلى العمل، و حصولها على أجر مساو لأجر الرجل، لا يقود إلى تحريرها الحقيقي، إذا ظل النظام أبوياً تخضع فيه المرأة للرجل في ظل قوانين الزواج و الطلاق""و ينتشر في العواصم العربية هؤلاء النساء المتفرنجات اللاتي تتصور الواحدة منهن أن المدنية هي أن تعري فخها في الميني جوب، أو تدخن السيجارة أو البايب، أو تشرب الويسكي، و ترقص الرقصات الحديثة. إلا أنه تحت هذه المظهر ترقد الأنثى المكبوته جنسياً و نفسياً و فكرياً. الأنثى التي تضع الحجاب على عقلها و إن عرت جسدها. الأنثى التي تظن أن الغرض الأساسي من حياتها هو أن تتزوج، و تطيع زوجها، و تخدمه، و تنجب له أطفالاً، و تريدهم ذكوراً لو استطاعت"

  • C.
    2018-11-25 15:18

    I have to say that much of this came across as absolutely crazy. Interestingly, not so much because of the content, which was mostly entirely reasonable, but because of the way it was written, and perhaps translated. I have heard before that Arabic writing conventions are very different to English, and I definitely saw that here. El Saadawi seems to write in circles, repeating herself constantly, bringing up points only to abandon them immediately and perhaps come back to them later. Which, to my English brain, really made this book seem like the rantings of a madwoman, though I have read plenty that is more extreme.

  • Ahmad Sharabiani
    2018-12-12 14:21

    عنوان: «چهره عریان زن عرب»؛ نویسنده: «نوال السعداوی»، مترجمان: «مجید فروتن - رحیم مرادی»؛ ناشر: «کانون نشر اندیشه های نوین»، زبان کتاب: فارسی، تعداد صفحه: 336، اندازه كتاب: رقعی، سال انتشار: 1359دکتر «نوال سعداوی» نویسنده، فعال اجتماعی، و یک پزشک متولد: ۲۷ اکتبر ۱۹۳۱ میلادی در «قاهره» از «مصر» است. در حاشیه ماندن زنان مصر، برای «سعداوی» همیشه پرسش برانگیز بوده، او، فقدان دموکراسی و آزادی را، عامل عقب ماندگی هموطنانش می‌داند. آشنایی خوانندگان عرب با «نوال سعداوی»، با نخستین رمان او «مذکرات طبیبه(خاطرات یک زن پزشک )» آغاز شد، سپس به نگارش رمانهای دیگری پرداخت: «امرآه عند نقطه الصفر (زنی در نقطه صفر)»، «امرأتان فی امرأه (دو زن در یک زن)»، «الغائب (غایب)»، «الحب فی زمن النفط (عشق در زمان نفت)» و چند داستان کوتاه دیگر. به گمان برخی، «سعداوی» بزرگ‌ترین نماینده زنان رمان نویس عرب است، که در رمانهایش بیش از همه، از زندگی خویش میگوید، «سعداوی» در همین کتاب به جامعه شناسی زنان مصر و عرب پرداخته است

  • براء موسى
    2018-12-04 13:14

    أذا كنت لا تقرأ إلا ما يوافق معتقدك معرضاً عمّن يخالفه ,مشيحاً بوجهك عمن يرى في الحياة غير رأيك ناكصاً رأسك عمن يحيي دودة الشك في عقلك مثيراً عاصفة في تفكيرك فتوقف عن القراءة لاتك لن تتعلم شيئاً جديداً وحالك لن يختلف كثيراً عن سابقه.وهذا الحال بالنسية لآراء نوال السعداوي أنتقي من كلامها ما يصلح لي ويناسبني وألفظ بعقلي ما لا أرضاه, ولئن وُصفت آراؤها بالسيئة فلأنها بسوئها كسرت طوق القهر الاجتماعي الذي طال المرأة العربية مباركةٌ نوال في كلِّ حالاتها.

  • Andrea Poulain
    2018-12-17 15:04

    http://www.neapoulain.com/2018/01/la-...Bueno, primero que nada, vengo a presentarles mi nueva participación en el proyecto Adopta Una Autora, al cual les recomiendo unirse. Sólo tienen que ser creadores de contenidos y difundir las palabras de autoras en internet. Durante 2017 estuve trabajando con Elena Poniatowska como adoptada y realicé tres reseñas de su obra (además de las que ya tenía en el blog), este 2018 estaré trabajando con la escritora y feminista egipcia Nawal el-Sadaawi. Hace mucho ya que leí este libro, La cara desnuda de la mujer árabe (en inglés The Hidden Face of Eve: Women in the Arab World y en la más reciente reedición en español que no me acaba de convencer, La cara oculta de Eva), pero quería que fuera mi carta de presentación de Nawal el-Sadaawi cuando empezara con sus entradas como autora adoptada.La cara desnuda de la mujer árabe es, creo, uno de los libros más completos sobre la cuestión de la mujer árabe, especialmente en egipto que existen en el mundo. Mucha gente dice que es una de las biblias del feminismo islámico pero yo tengo problemas con algunos de esos conceptos: uno, no creo que ningún libro sobre feminismo sea una biblia, el feminismo no es dogma y dos, Nawal el-Sadaawi ha reiterado en muchas ocasiones que no cree que el feminismo pueda ser islámico o de ninguna religión (aunque por supuesto, se abogue por la libertad de culto y la liberación de las mujeres en todas las religiones del mundo), así que elegiré respetar eso al hablar de sus libros. Además, dada la diferencia de culturas entre todos los países de mayoría musulmana (desde los pashtun, los urdu, turcos, árabes, amazigh, etc), creo que hablar de que este libro engloba a todo el feminismo islámico es estirar mucho porque sólo se ocupa de la mujer árabe y, principalmente, en Egipto).Pero bueno, ya les había hablado brevemente de la autora en una reseña pasada del libro Mujer en punto zero (Woman at point zero), que conseguí por casualidad, que es una obra de ficción que habla de la poca libertad de las mujeres en el Egipto fundamentalista de finales del siglo veinte, entre los setentas y los ochentas. Para entender al mundo musulman hay que entender que en muchos países ocurrió un fenómeno llamado fundamentalismo. La religión tomó fuerza y las instituciones religiosas fueron usadas para oprimir en muchos casos (por ejemplo, en Irán, después de la revolución y la caída del Sha, el gobierno que se impuso, para horror de los revolucionarios, fue extremadamente conservador y religioso y fue el gobierno que impuso el velo obligatorio... y ni que decir de Afganistán, donde los talibanes se aprovecharon de todo, impusieron la burka, prohibieron la educación de las mujeres y cortaron de raíz todas sus libertades). Egipto también pasó por ese proceso y la misma autora dice como ella había sido menos libre que su madre y como veía que su hija lo era aún menos en algunas cuestiones. Hoy en día, Egipto no es el país represor que era en los setentas y ochentas, pero le falta mucho camino para recorrer para volver a ser lo que fue en los años treintas y cuarentas, cuando las mujeres lograron conquistar algunas libertades. El velo ya no es obligatorio, las mujeres tienen acceso a la educación, pueden manejar... Sin embargo, algunas de las cuestiones que expone Nawal el-Sadaawi en este libro siguen tan vigentes como nunca, no sólo en Egipto, sino en otros lugares del mundo árabe.Ahora sí, volviendo al libro, quiero hablarles de algunos temas que toca específicos para ver si los convenzo de leerlo:1. Nawal el-Sadaawi se enfoca en las mujeres que tienen las menores oportunidades y recalca la necesidad de emancipación legal y económicaDurante todo el libro, la autora habla de que, por más leyes que existan para remediar la situación de la mujer, su liberación no será posible si no se le concede la emancipación económica y legal. Habla especialmente de como, usando a los textos sagrados como excusa, las mujeres son practicamente propiedad de los hombres con los que conviven: su padre, el hermano mayor o menor, su esposo, su hijo. Las mujeres no son sujetos, son objetos. Expone, así, que en calidad de objetos, las mujeres deben obediencia al marido o a los hombres de la familia, lo cual las expone a la violencia, los golpes y los abusos. Analiza varios fragmentos del Corán para explicar como los textos son usados, precisamente, para anular a la mujer en nombre de la religión. Ahondaré más sobre ello en otro punto, pero precisamente ahí expone perfectamente las excusas que usa el sistema para mantener a las mujeres en sus casas, como objetos que se encargan de las labores de cuidado y los trabajos vistos como femeninos. Se enfoca en las mujeres pobres y en las que no han tenido acceso a la educación y en la falta de oportunidades a las que se ven sometidas. En algún punto hay un testimonio de una mujer que dice como su madre salió de su casa sólo tres veces: para casarse, a parir y rumbo al panteón. Existen muchas mujeres que son reclusas en su propia casa, dice la autora, pero también, y cuando el sistema económico lo necesita, existen muchas mujeres obreras, que trabajan jornadas inhumanas y no tienen prácticamente derechos laborales, que reciben sueldos prácticamente indignos, pues se asume que no necesitan más, puesto que el hombre de la casa es quien lleva el pan a la mesa y recalca, una y otra vez, que es necesaria la emancipación económica.2. Se hace hincapié sobre la violencia de género en EgiptoDurante todo el libro, Nawal el-Sadaawi es muy firme sobre la violencia de género, que explica repetidas veces. Varios capítulos ahondan precisamente en las distintas violencias a las que las mujeres en Egipto se enfrentan. Desde la mutilación genital femenina, también conocida como ablación y las problemáticas a las que las mujeres se enfrentan por causa de esta. La autora está mutilada, como casi el ochenta o noventa por ciento de las mujeres de su edad. También habla de la legislación sobre la mutilación genital femenina y la falsa creencia de que su origen está en el Corán (cuando hay evidencia de que esta mutilación es anterior a Mahoma y se practica en lugares de África que no tienen casi población musulmana). Habla de la violencia sexual existente en Egipto y del estigma que sufren las mujeres que han sido abusadas: el culpar a la víctima llevado al máximo. Además, habla un poco de la legislación y de como muchas mujeres se ven imposibilitadas para hacer algo cuando su agresor es también su marido (a quien, practicamente, le pertenecen). Sumado a eso, Nawal el-Sadaawi examina el matrimonio como institución y habla de la imposibilidad de las mujeres para pedir el divorcio (cuando los hombres si pueden hacerlo con algunas condiciones) y del estigma y las pocas oportunidades a las que se enfrentan las mujeres casadas. Finalmente, y creo que es uno de los grandes aciertos del libro, Nawal el-Sadaawi habla del origen de la prostitución en el mundo árabe (se asume que esta ya existía, sólo la enmarca en el contexto) y también en la Europa cristiana del inicio de la Edad Media y como las instituciones religiosas incluso llegaron a promoverlo (incluso yendo contra lo que habían dicho sus profetas, pero al tema religioso nos vamos a meter después). Pues bien, Nawal el-Sadaawi habla de la prostitución como una institución (más o menos, no sé si llamarla así) que existe para explotar sexualmente a las mujeres y es una de las fuentes de violencia que sufren las mujeres en Egipto. Primero, porque es ilegal y eso las somete a los abusos policiales; segundo, porque siempre acaban en las manos de los proxenetas, que se hacen ricos a costa de su explotación, mientras ellas permanecen en la pobreza y, tercero, de como la prostitución no es una libre elección para las mujeres ya que, además de lo expuesto anteriormente, la mayor parte de las mujeres en prostitución son mujeres pobres, solas, divorciadas, madres solteras, mujeres estigmatizadas y que son, prácticamente, un cero a la izquierda.También, por supuesto, Nawal el-Sadaawi habla del tema favorito del mundo occidental al hablar de países de mayoría musulmana: el velo. Lo toca hasta después, porque para ella hay temas más urgentes, como la mutilación, violencia sexual, la falta del acceso a la educación y al mercado laboral, pero lo toca. Existe una creencia en el mundo occidental (de los hombres, en general), de que si le quitamos el velo a las mujeres serán libres automáticamente. La autora habla sobre ello, remarcando como en las tres religiones principales el cubrirse el cabello era algo principal (los velos de la Europa Medieval, que apenas si dejaban ver el óvalo de la cara o un pequeño pedazo del cabello, las judías ortodoxas, que usan pelucas o velos para cubrir su cabello...) y de como ahora las campañas occidentales se enfocan demasiado en él sin prestar atención a otros asuntos. Por supuesto, habla de la imposición del velo como otro mecanismo de violencia y de como en las primeras protestas feministas, el quitar la imposición era algo elemental para las mujeres de clase media y alta, mientras que para las más pobres y sobre todo, las trabajadoras, no era algo tan urgente como derechos laborales o derechos que las protegieran de la violencia. No hablaré más para dejarles algo que leer en el libro.3. Nawal el-Sadaawi habla de religión, de las instituciones religiosas y de los textos sagradosPara hablar de muchos temas en los países árabes, por fuerza tienes que tocar la religión y su influencia. Es frecuente que la autora hable de fragmentos del Corán y del contexto en el que Mahoma dijo muchas de las cosas que dijo (pues el Corán, como todos los textos sagrados, se contradice en algún punto). Hay un capítulo bastante bueno donde la autora habla de las mujeres del Corán y de muchas mujeres que históricamente fueron importantes en el mundo árabe. Habla especialmente de Aisha, una de las esposas de Mahoma, como una mujer muy inteligente. Habla de ellas porque, como ella misma dice, las autoridades religiosas las han ido haciendo invisibles poco a poco, porque no les sirven para validar la violencia a la que someten a las mujeres. Habla de mujeres guerreras, reinas y las reivindica ante un mundo que las borra sin cesar.También, para hablar de religión, por supuesto que habla del cristianismo (digo, Jesús es un profeta musulmán también) y de como la iglesia se ha cagado en todo lo dicho por Jesucristo según sus intereses (más o menos así como hacen en cada religión). La verdad es que el libro ayuda a aprender mucho del asunto y, además, la autora explora la idea de que la religión per se es sólo el instrumento de opresión moldeado al antojo de los hombres en diferentes contextos, que usan a su conveniencia según necesitan para explotar a las mujeres como un bien de consumo en el capitalismo. ConclusionesCreo que La cara desnuda de la mujer árabe es uno de los textos fundamentales para hablar de feminismo en países árabes y de la cuestión de la mujer en el medio oriente. Es un texto muy completo, sobre todo porque se apoya en las investigaciones de la autora, que incluso estuvo en la cárcel por ellas. Es un poco difícil de conseguir y hasta hace muy poco estaba descatalogado en Español. La reedición que salió tiene una portada horrenda (una mujer con niqab, dando entender exactamente lo que Nawal el-Sadaawi denuncia: que lo único que le importa a la civilización occidental es el velo, que para otra cosa no les interesa denunciar la violencia de género), pero ya lo pueden encontrar por ahí. Ahora, como es un texto sobre feminismo, yo lo tengo a disposición de quien lo necesite: en epub en español, en pfd en español, en pdf en inglés. Creo que los tres son traducciones directas del árabe.Les recomiendo mucho el libro si les interesan estos temas y ya los espero para seguirles platicando de Nawal el-Sadaawi en este proyecto tan bello que es Adopta Una Autora.

  • Sarah 1st
    2018-11-25 16:19

    كتاب ممتاز تطرق الى كل شئ، من التاريخ القديم للمراة او العصر الاموي عندما كانت المرأة صاحبة الشان والقرار وكيف تحول المجتمع الى مجتمع ذكوري تذكرت قليلا اثناء قرائتي له رواية دان براون شفرة دافنشي لانها تطرقت نوعا ما لنفس الموضوع عن قدسية الانثى ، صورة المرأة عند الادباء كالعقاد وطه حسين والحكيم وتولستوي والروايات الشعبية كقصص الف ليلة وليلة كيف صورها البعض بانها الشيطان سبب البلاء في كل شئ وعلى النقيض بعض الكتاب الذين وقفوا في الصف المحايد او تعاطفوا مع المرأة ، تم ذكر الامثلة الايجابية لنساء كثيرات من التاريخ قبل الاسلام وبعده والملكات الفرعونيات كهند بنت ربيعة وام سلمان بن ملحان وبعض زوجات الرسول عليه افضل الصلوات والسلاموبينت كيف كان للمراة دور قوي وحاضر على مختلف مراحل التاريخ والفترة الاولى للاسلامتطرق الكتاب الى الالهات القديمة سواء بالاساطير كايزيس وعشتار او الموجودة بايام الجاهلية دلالة على قدسية الانثى ، سلبيات قانون الاسرة المصري ، عمل المراة واول ظهور للمرأة العاملة بعد الحرب العالمية الاولى والحقوق المسلوبة للمرأة العاملة ، حقوق المرأة وروادهاومثال على ذلك احتفاظ المرأة باسمها بعد الزواج وعدم الحاقه باسم زوجها الذي يعتبر جزءا من العصر الاموي على نقيض المراة الغربية واعتبرته الكاتبة ايجابية تمتعت بها المراة العربية بعكس الغربية ، الزواج والطلاق ومفهوم الشرف والتعليم ، الحب عن العرب منذ القدم ،المراة في الاديان السماوية ، وكيف انصفها الاسلام لكن للاسف بسبب التطبيق الخاطئ من البعض لمفاهيم الدين جعلت المراة سلبية في الهامش مجرد عار يتمنى زواله ، كتاب ممتاز سأعود الى قرائته مراراو مرارا ، ثري بمعلوماته ومتنوع بموضوعاته .بعض المفاهيم اصبحت واضحة بالنسبة لي وزال الغبار عن الكثير من الاسئلة اتفق مع الكاتبة في الكثير مما ورد وان اختلفت معها في بعض ماوردت من اراء او افكار يظل كتابها ثروة فكرية سأعود لقرائته مرارا

  • Mohamed
    2018-12-01 18:01

    I'm genuinely at a loss for words to describe how amazing this book was. It was so dense and filled to the brim with information yet still managed to be an extremely easy read. I had to put the book down a few times as well because some of the passages were too emotionally intense for me. The book starts of with her account of when she was circumcised at the age of 6 and then goes on to speak about women's oppression in the Arab world in a general sense dividing it into discrete and relevant topics such as FGM, abortion, harassment, contradictions of the patriarchal system, etc. The second takes a survey of women in Egyptian and Arab history from the age of the pharaohs. The final part talks about modern issues facing Arab women, the small extent to which they have been pseudo-liberated, and several great thinkers and activists who fought for women's rights in Egypt. This book also represents a very important bridge between the thoughts of Marxism and psychoanalysis. Nawal manages to consolidate the two, not at all an easy task, and shows that both sexual repression and class oppression go hand in hand in the oppression of the poor and women. She masterfully examines the effects of colonial and imperialist pursuits of the west and how they impact sex and class oppression. A socialist society is not enough to liberate women; a progressive, militants, politically organised movement must also take charge and lead the women's liberation front. My only criticism would be that the book does convey a notion of gender that is a tad essentialist, but this is understandable given the nature of Arab sexism: a considerable part derives itself directly from the fact that a woman is identified by her genitals. I cannot stress enough how accessible the language of this book is, how easily it conveys complex ideas, and how addictive it is to read. I would've given it more than 5 stars had I been able to. A final note: if you are an Arab speaker who manages to get their hands on the Arabic version (alas I was not) I encourage you to read it in Arabic. I only realised the beauty and significance of some passages only after I had done a quick mental translation of them into Arabic.

  • Ikram Benmoussa
    2018-12-09 16:18

    L'amputation de clitoris, exploitation de la femme, virginité, mariage, divorce, et bien d'autres termes imposaient par la société arabe afin de montrer que la femme est à moitié cerveau pour limiter ses pouvoir de séduction et influencer l'homme.. Comment peut on penser que la femme se limite dans la séduction pour se marier et garder son mari dans la peur de le perdre et etre obligée de chercher des sources financières pour vivre dans cette société médiocre, et pour la reproduction?Un homme qui pense etre parfait et infaillible pense que la femme n'a aucune importance dans cette vie, ou bien son importance se limite dans les taches ménagères.A force que l'homme ait des pensées archaïques, il ne pourra guère se développer ni vivre en paix quelque soit les arguments crées par lui afin de rabaisser la femme. Société pourrie, cerveau limité et une intelligence artificielle, la définition d'un homme abêti, ses pensées liées à quelques gouttes de sang lors de la nuit de noces, incohérent dans sa logique et loin de comprendre ni la femme ni le vrai sens de la vie.Ruinée par une mentalité absurde, incapable de participer à un débat, de comprendre un livre, de sentir ses sentiments sans peur des doxas et des jugements. Une mentalité stérile incapable de reproduire, suit l'ère de consommation sans avoir un avant goût de sucre. A Dieu l'amour, la paix, la civilisation a Dieu le développement, le paradis nos armes sont ouvertes pour l'amertume le cruel le fielleux le sombre et le maussade La société nous a bien éduqué, soit fier de nous, on sera les ambassadeurs du mordant pour les prochaines générations!

  • Hala Halita
    2018-12-11 18:24

    الكتاب الأول الذي أقرأه للدكتورة نوال السعداوي، رغم أنه صدر منذ قرابة الأربعين سنة، إلا أن المشاكل الاجتماعية التي ناقشها لاتزال قائمة إلى يومنا هذا، ربما قلّت نسبتها بعض الشيء لكنها لم تختف. تستعرض الكاتبة وضعية المرأة العربية منذ عصور خلت إلى حين صدور الكتاب،وأسباب تراجع مكانتها، وما تلا ذلك من اضطهاد وظلم وإقصاء كانت ولازالت تتعرض له.كتاب هادف أنصح بقراءته، وأتمنى أن تدرج هذه النوعية من الكتب في المقررات الدراسية يوما ما في المستقبل القريب ..

  • Layla Mathbout
    2018-11-20 11:10

    عليك أن تكون ذكياً عند قراءتك لنوال السعداوي ..لا يمكنك ان تنجرف معها كثيرا ولكنك لا تستطيع إنكار كونها على حق في كثير من الأحيان.هنالك حقيقة واحدة أكيدة تستطيع الخروج بها من هذه التجربة: وضع المرأة العربية في أيامنا هذه أسوأ بكثير من وضعها في الجاهلية ربما او حتى زمن بداية انتشار الإسلام...وإن دل هذا على شيء فهو مقدار العار الذي يجب أن نشعر به كمجتمع تفوق على الجميع في قدرته على الانحدار

  • Lauren Nader
    2018-12-03 17:10

    عمل فكري مبهر، يصوّر لنا الأفكار العميقة لتاريخ المرأة وأسباب إضطهادها. ساعدت في تحرير الفكر من امورٍ تشمل النواحي التقليدية المتوارثة السيئة.

  • Brooj Alammari
    2018-12-10 14:56

    thank you for being strong....

  • Youmna Higagy
    2018-12-04 15:12

    من العقول إلي حتى لو إختلفت معاها لازم تحترمها و تعجب بيها !سيدة رائعة.. <3

  • Shahd Fadlalmoula
    2018-12-14 19:15

    Nawal El Saadawi is a radical, and this book clearly illustrates that. But as a testimony of her brilliance (and our shortcoming), her radicalism in thought and action remains relevant, and necessary to our movement 40 years later! Actally, this book is possibly one of the most important books on the Eastern Woman written yet! El Saadawi is a mind to be reckoned with, and she does an excellent job at making this book intersectional and accessible. El Saadawi manages to draw a holistic picture that takes into account history, literature, economics, politics, religion and culture, and shed light on how all these factors play into the male-female dynamics of the Middle East today. It is a very important milestone, and a necessary piece of literature for the modern Middle Eastern Woman. I wouldn't be mistaken to say some of El Saadawi's stylistic brilliance is washed of by translation, nevertheless the English translation is strong, and keeps the writer's powerful message in tact. My only reservation [rendering it a 4 instead of a 5] is that this book is pretty old [1977], and many things have changed for the Eastern woman since then. I also find that she tends to align herself with the more extreme/negative interpretations of both Islamic text and literature, which often threatens her credibility and her duty to impartiality as an intellectual/writer. There are some parts specifically in the second part of the book where she delves into Islamic Jurisprudence, and I find the fact that she focuses on orthodox views with no disclaimers or caution (warning that Islamic discourse is dynamic and varied) is quite problematic. I do not know enough about Judaism or Christianity to find fault with her analysis of them, but I still found myself questioning both presentations after seeing how biased her presentation of Islam was. This is not to say that she lies, but that she seems to focus on a particular wing of religion that aligns itself with her book's agenda (without disclaiming that there are other sides). However, it might so be that a lot of the opposing modern views (in tajdeed) were either scarce or inaccessible when she was writing this book; either ways I would thread these pages with caution. The same applies to her presentation of some literary texts, where it seems like she cherry picks in her favor without contextualizing the works she presents. There is also a lot of repetition that fleshes out the book more than is necessary.Nevertheless, I think this book is too important to skip!

  • Diana
    2018-12-07 14:54

    Despite the orientalist book cover of a veiled woman and the fact that the original title was “The naked face of the Arab woman” and not the submissive “hidden face of eve” I would still recommend this dense and intense read. As a doctor and psychiatrist, Nawal el-saadawi has seen and heard many women pass through her clinic doors for issues related to gendered violence. Whether it’s circumcisions and general mutilations gone wrong, or bleeding out and infected from the cultural practice of a woman puncturing through the hymen with a finger to draw blood, or men coming over to demand to know whether their new wives were really virgins, or witnessing the psychological trauma they went through -- she was in direct contact with the culture and women she’s writing about. A generational epidemic where girls are sexually assaulted by older male relatives, girls who are killed for the sake of honour even if they are innocent, women who resort to dangerous home abortions so they can continue working at their exploitative jobs where they are paid less than men for more hours.She also makes the huge but important effort to point out the structural factors, fearlessly implicating religious culture and tradition as well, that continues to be used to justify horrific, systematic abuse against women. If you want to know of a struggle beyond what we usually hear about, I highly recommend this read. Nawal el-saadawi holds no punches.

  • Lee
    2018-12-14 15:01

    You know those books that you read because you have to or were recommended to read and expected very little from but end up blowing away your perceptions and preconceived beliefs? this book is one of them. I think it is essential reading for anyone who remotely considers themselves a western feminist or whatever the colloquial term is now. I first read this book in college and it turned upside down my ideas of what feminism was about. i read it right after "A history of their Own" and i have to say it was a dramatically different response that i had for each. The Hidden Face of Eve is an empassioned story-telling by a woman who has faced and survived sexism and disempowerment at a level most westerners have forgotten ever existed. But as quickly and completely as she affirms the cultural challenges for a woman growing up and living Arab does she attack, tear down, and dismantle the foundations of the arrogance we westerners hold close to judge the treatment of women in the Arab world. The Hidden Face of Eve turns the spotlight back on the western reader and causes us to reevaluate the reality and cultural norms we have accepted as truths to challenge our own idea of feminism, freedom, and self-determination. An enlightening book.

  • ahmed sami elwakeel
    2018-11-24 18:00

    الفكره تسيطر عليها من ساسها لراسها فى جميع كتبهادى بعض الاجزاء اللى عجبتنى فى الكتابالمرأه كان يصنع لها تماثيل بحجم الراجال من الاسره الاولى الى ال3 والثم ظهر نظام اقطاعى وثوريت الاب لابنائهثم حدث فى عصر السره 7 ثوره منف ثم عادت مكانه المراهفى الاسره الثامنه عشر وعادت الى مكانتها وظهرت نفرتيتى وحتشبسوتثم امر تحتمس الثالث بهدم تماثيلهابيسيثت كانت مديره للاطباء مى زياده فى العصر الحديثعن ثوره 1919 لم تذهب المكاسب للطبقه الكادحه بل للطبقه العلياهذا ما يحدث دائمالم تنشأ مدرسه للثانوى العام للفتيات الا عام 1900 اما مدراس البنين كانت قبلهاب 75 عاما...... يا ربناااااااااعن مدراس التمريض مأساه جديده ان يحرم القانون الممرضه والمعلمه من الزواج حتى تتفرغ لعملهاحق للمرأه الانتخاب فى دستور 56اجازه الوضع طبقت عام 59وتجاوب على سؤال ماذا لو جلست المرأه فى البيت ؟بأن الفلاحه الكادحه او العامله او غيرها من يستطيع ان يعمل مثلها وان الاقتصاد يعتمد عليها

  • Melanie
    2018-12-10 13:13

    Nawal El Saadawi is a doctor, a feminist, and the erstwhile director of public health in Egypt. Although she is a woman committed to Islam, many of her books are banned in Egypt because she is unabashed about her opposition to female genital mutilation. A bookstore owner in Cairo offered me this book from his back room, and I was grateful for the education.

  • Hanan AL-Sawy
    2018-12-10 15:56

    كتاب مؤلم وواقعي جداً، يحتوي على نظرو شمولية لحال المرأة على مر العصور في المنطقة العربية، ولنا أن نتخيل إن من وقت اصدار الطبعة الأولى سنة 1980 لحد انهارده 2015 الوضع مختلفش كتير ابداً في مصر والعالم العربي

  • Läylǿz
    2018-12-17 11:03

    انا كليلى شايفاه مش بطال ... بغض النظر عن عرض بعض المعلومات المغلوووووووووووطة الكتيير في الكتاب الى ان طريقة العرض كويسة جدا لفكرة زي تحرير المرأة .. شكرا نوال السعداوي وعتابي انك حطة حاجات غلط ضيقتني بس كدة ^_^

  • Alq M
    2018-11-29 16:01

    لتحميل النسخة الإلكترنية من الكتاب:http://kotobm7ramah.comمكتبة الكتب المحرمة

  • mehri
    2018-11-24 19:14

    it's unbelievable,but a bitter truth!

  • Mahmoud Mustafa
    2018-11-19 12:16

    it was amazing

  • بدور التويجري
    2018-11-18 13:16

    سوداوي..وحزين..لكنه واقعي جداً،،يحكي وضع المرأه في البلاد العربيه..وجور الانظمه والرجل عليها.

  • Ala
    2018-12-12 14:23

    الوجه العاري للمرأة العربية كتاب رائع آخر من الأعمال الفكرية للدكتورة نوال السعداوي. اتفق مع الكاتبة في الكثير مما ورد. ولكن ايضا اختلفت معها احيانا اخرى، وعلي الرغم من اختلافي في بعض الأفكار ولكنني في كل مرة أقرأ كتاب جديد للكاتبة يصبح لدي رؤية جديدة متحررة لأمور كانت رتيبة تقليدية متوارثة و أؤكد هنا عن امكانية التحرر بشكل مسؤول و ليس بهيئة تقليد أعمى لمفهوم الحرية الدارج. في كل مرة أجد بين أوراق نوال أجوبة لأسئلة كانت تجول في خاطري. العمل رائع يسلط الضوء على الأفكار التاريخية و الأدبية و السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية التي هي خلف اضطهاد المرأة العربية. تتحدث دكتورة نوال عن عدة نقاط مهمة أولها ان الثقافة الاسلامية او العربية ليست هي الثقافة الوحيدة التي حولت المرأة الي سلعة او عبدة، ولكن الثقافة الغربية والمسيحية ايضا فعلت ذلك. بل ان قهرها للمرأة كان أشد وأفدح. وان اضطهاد المرأة لا يرجع الي الشرق والغرب او الاسلام او الأديان ولكنه يرجع أساسا الي النظم الأبوية في المجتمع البشري كله. ايضا ذكرت ان الاسلام أعطي للمرأة حقوقا جديدة وسلبها حقوق قديمة. وحظيت المرأة في حياة الرسول محمد صلي الله عليه وسلم بحقوق تسلب منها اليوم في معظم البلاد العربية. ايضا يوجد في تراثنا العربي والإسلامي إيجابيات يجب البحث عنها وإظهارها وتقويتها. اما السلبيات فيجب علينا ان نتركها بشجاعة وفهم وتعتمد قضية تحرير المرأة علي الجمع بين إيجابيات التراث القديم وإيجابيات الفكر المستحدث. ايضا تذكر في أفكار هذا الكتاب ان المرأة التي صورها الأدب القديم او الحديث ليست هي المرأة العربية الحقيقية.تتحدث الدكتورة نوال في هذا الكتاب عن عدة مواضيع منها السؤال الحائر بغير جواب وتذكر فيه الكاتبة قصتها وهي صغيرة عندما تعرضت للختان، حيث كانت هذه الحادثة تراودها في أحلامها كالكابوس وتذكر انها لم تكن تعرف ما ينتظرها في المستقبل وما اذا كان هناك من حوادث اخرى يخبئها لها والداها او جدتها او المجتمع من حولها الذي يشعرها منذ ان فتحت عينيها علي هذه الحياة انها بنت وان كلمة "بنت" حين ينطقها احد فهو لا يبتسم. وتقول الكاتبة أيضاً حتي بعد ان كبرت وأصبحت طبيبة لم تفقد ذاكرتي الحادث المؤلم الذي افسد طفولتي، والذي حرمني في شبابي وزواجي من حياة جنسية ونفسية مكتملة. وتقول الكاتبة رغم انني كنت طبيبة وانظر الي نفسي كامرأة متعلمة الا انني لم اعرف في ذلك الوقت لماذا يفعلون تلك الأفعال البشعة بالبنات؟ كثيراً ما لاح لي السؤال وانا طفلة صغيرة. لماذا؟ لماذا فعلوا ذلك بي وباخواتي البنات؟ تطرق الكتاب الى الالهات القديمة سواء بالاساطير كايزيس وعشتار او الموجودة بايام الجاهلية دلالة على قدسية الانثى. يذكر الكتاب ايضا منابع إيجابية للمرأة العربية حيث تسلط الكاتبة الضوء علي المرأة العربية القديمة والحديثة في نفس الوقت والمرأة الغربية والعربية حيث تقول ان المرأة العربية سبقت المرأة الأوروبية والأمريكية في مقاومة النظام الطبقي الأبوي. وتقول ان المرأة الامريكية لم تفطن الا في السنوات الاخيرة من القرن العشرين الي ان اللغة السائدة هي لغة الرجل. انا المرأة العربية فقد فعلت ذلك قبل اربعة عشر قرناً. فقد كانت صيغة المذكر هي التي تطلق علي الرجال والنساء في القرآن فقد اعترضت النساء العربيات قائلات أسلمنا كما أسلمتم وفعلنا ما فعلتم وتذكرون ولا نذكر؟ وكان الناس يسمون المسلمون في ذلك الوقت. فانزل الله القران دليلا علي المساوات في اللغة حيث قال تعالي "ان المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات". ايضا يذكر الكتاب في المنابع الإيجابية للمرأة العربية اسماء نساء عربيات مسلمات وغير مسلمات برزن في السياسة والحروب والقتل سواء قبل الاسلام او بعده وفي حياة الرسول صلي الله عليه وسلم نفسه منهن: نسيبة بنت كعب التي حاربت جنب الي جنب مع الرسول صلي الله عليه وسلم بالسيف في معركة "احد" ولم تكف عن القتال حتي جرحت ثلاثة عشر جرحاً، وقال الرسول صلي الله عليه وسلم عنها ان مقامها خير من الرجال. ومنهن ايضا أم سليم بنت ملحان التي حزمت الخنجر علي وسطها وهي حامل، وحاربت مع الرسول صلي الله عليه وسلم والمسلمين. وغيرهن من النساء اللائي اشتركن في الحروب ضد المسلمين، فمنهن هند بنت ربيعة. زوجة ابو سفيان التي ارتدت الحديد والزرد في معركة "أحد" وقتلت الرجال، وكانت عند امراة عربية تمتلك حريتها وإرادتها وكانت هند قوية الحجة. ومن ابرز النساء العربيات السيدة خديجة رضي الله عنها. وهي امراة عربية لها شخصيتها واستقلالها الاقتصادي والاجتماعي وحريتها في اختيار الرجل التي تريده، وهي التي أرادت ان تتزوج محمد صلي الله عليه وسلم وهي تكبره بخمسة عشر عاما. أما عائشة زوجة النبي، فلا أظن ان أحدا يجهل كم كانت هذه المرأة قوية الشخصية قوية الحجة والبيان ذكية قادرة علي مراجعة زوجها وهوا النبي اذا أخطا وقد اشتركت عائشة في الحرب والقتال مع المسلمين وكان لها نشاط واسع في السياسة والثقافة والأدب. وكان المجتمع العربي قبل الاسلام يمثل نوعا من المجتمعات الذي شهد النظامين الأبوي والأموي معا. وقد كانت المرأة العربية في البادية اكثر تحررا من المرأة في المدينة بسبب مشاركتها الرجل في العمل والسعي وراء الرزق ولم تعرف المرأة العربية في البادية الحجاب وكانت تخالط الرجال. وقد كانت المرأة العربية في الفترات الاولي للإسلام تعطي نفسها حق اختيار زوجها بل انها كانت تذهب اليه وتعرض نفسها عليه ومن هؤلاء النساء "ليلي بنت الحطيم" التي ذهبت الي الرسول محمد صلي الله عليه وسلم وعرضت نفسها عليه. ولم تكن المرأة العربية تعطي نفسها الحق في اختيار الزوج فحسب. ولكنها كانت تستطيع ان تراجعه اذا أخطأ وتغاضبه وتهجره حتي الليل. وقد كان النبي محمد صلي الله عليه وسلم قد أعطي الزوجة حقها في مراجعة زوجها اذا أخطأ وان كان الزوج هو النبي نفسه. وياليت النساء العربيات في كل مكان اليوم يقرأن تاريخ العرب والفلسفة الاسلامية من منابعها الحقيقية وحياة وحياة النساء العربيات وحياة نساء النبي، ليدركن ان الفلسفة الاسلامية ارتكزت علي قوة المرأة وإيجابيتها، وان المرأة في ذلك الوقت كانت اكثر قوة وشجاعة منها اليوم. وتذكر ايضا مواضيع منها اللاأخلاقية في القيم الأخلاقية وتتطرق هنا الي الظلم والازدواجية الأخلاقية في مجتمعاتنا اليوم مثال علي ذلك المرأة التي تدفعها ظروفها الاقتصادية الي بيع جسدها ونفسها مقابل شئ من المال تسمي مومس وفاقدة للشرف والأخلاق، مع انها ليست سوى ضحية مجتمع ذكوري طبقي مزدوج القيم والأخلاق ولو ننظر للموضوع من ناحية إنسانية واقعية اكثر نجد ان من يدفعها الي مثل هذه الأفعال هو المجتمع نفسه والرجال أنفسهم والفقر نفسه. ويدفع ثمن هذا التناقض هم ضعفاء المحكومين والطبقات الكادحة وليست الطبقات العالية والنساء لا الرجال. وهذه هي صور الازدواجية في مجتمعاتنا العربية والتي تعاني فيها المرأة اكتر من غيرها الاضطهاد بسبب هذه الازدواجية، فـ جسدها يجب ان يعرى لسد انتباه الناس واثارتهم من اجل ترويج السلع، وجسدها عورة يجب ان يحجب بمنطق القيم الدينية والأخلاقية، وأداة للعمل بغير اجر في البيت او الحقل او العملين معا، داخل البيت وخارجه. او اداة للولادة من اجل انتاج البشر، او اداة جنسية من اجل إشباع رغبات الرجل او ترويج السلع. وايضا تذكر الكاتبة في هذا الكتاب موضوعات منها المرأة المصرية القديمة والحب والجنس عند العرب والمرأة في الأدب العربي والكيد والسحر والفتنة والشرف والدم في عصرنا الحديث والمرأة العربية الثائرة وايضاً عمل المرأة داخل البيت والزواج والطلاق في مجتمعاتنا العربية والعدالة غير العادلة والإجهاض ومشكلة النسل و استغلال النظام و الاستعمار للشعوب و بشكل خاص للمرأة رغم كونها نصف المجتمع. تتحدث عن الكبت و الظلم والازدواجية الأخلاقية بأسلوب باحثة عالمة مقنعة. كتاباتها تدهشني بعمقها و تتركني حزينة على نوع من الثقافة تجعلنا نجهل بالحقائق بدلا من التعمق بها. كتاب يعيد النظر بعدة أمور و أتمنى من المرأة العربية أن لا تعيش حالة الضحية والانتظار فلا ينقذ المرأة العربية سوى ذاتها."يقول الكتاب" ان الجمال هو ان تكون المرأة علي حقيقتها فلا تزيف نفسها لترضي زوجها خوفا من ان يطلقها، ولا تزيف شكلها من اجل ان ترضي الرجل حتي يتزوجها، ولا تزيف نفسها وأخلاقها ورغباتها وسعادتها لترضي المجتمع حتي لا يحاربها او يتهمها بالخروج عليه او بالشذوذ. والجمال هو جمال العقل وذكائه، وصحه الجسم والنفس، وليس الجمال تراكم الشحم وتراكم الوهم وادعاء الضعف والسلبية. "على المرأة العربية أن تدرك أن قضية تحرير النساء العربيات ليست قضية إسلامية، وليست قضية جنسية، وليست عداء للرجل، و ليست ضد التقاليد الشرقية، و لكنها قضية سياسية و اقتصادية معاً. و هي ضد الأنظمة الاستعمارية داخل المنطقة العربية و في العالم الخارجي. و هي ضد جميع أنواع القيود و الاستغلال الاقتصادي و الجنسي و الاجتماعي وا لثقافي""إن إزالة الاضطهاد الواقع على المرأة العربية، لا يمكن أن يتم إلا بإزالة الأسباب الحقيقية...و خروج المرأة إلى العمل، و حصولها على أجر مساو لأجر الرجل، لا يقود إلى تحريرها الحقيقي، إذا ظل النظام أبوياً تخضع فيه المرأة للرجل في ظل قوانين الزواج و الطلاق""و ينتشر في العواصم العربية هؤلاء النساء المتفرنجات اللاتي تتصور الواحدة منهن أن المدنية هي أن تعري فخها في الميني جوب، أو تدخن السيجارة أو البايب، أو تشرب الويسكي، و ترقص الرقصات الحديثة. إلا أنه تحت هذه المظهر ترقد الأنثى المكبوته جنسياً و نفسياً و فكرياً. الأنثى التي تضع الحجاب على عقلها و إن عرت جسدها. الأنثى التي تظن أن الغرض الأساسي من حياتها هو أن تتزوج، و تطيع زوجها، و تخدمه، و تنجب له أطفالاً، و تريدهم ذكوراً لو استطاعت"

  • ياسمين خليفة
    2018-11-19 15:11

    الوجه العاري للمرأة العربية كتاب آخر لنوال السعداوي تتحدث فيه عن المرأة العربية المظلومة والمضطهدة من قبل النظام الابويمعظم المعلومات الواردة في هذا الكتاب ذكرتها الكاتبة من قبل في كتبها التي قرأتها لها من قبل وهي المرأة والجنس والرجل والجنس والمرأة والصراع النفسيولكني اشعر أن غرض نوال السعداوي الاساسي من هذا الكتاب هو توجهيه للقارىء الغربي الذي يعتقد أن التراث الغربي اكثر تقدما واكثر احتراما للمرأة من التراث العربي لكي تثبت أن التراث الغربي كان اكثر اضطهاد للمرأة من التراث العربي وأن المرأة العربية في الحضارات القديمة مثل الحضارة الفرعونية كانت تعامل بمساواة مثل الرجل كما أن المرأة في الاسلام اخذت حقوقا كثيرة في حياة الرسول عليه الصلاة والسلام ولكن المفسرين وعلماء الدين فيما بعد ضيقوا على المرأة وانتزعوا منها كثيرا من هذه الحقوق كما ذكرت نوال السعداوي صورة المرأة العربية في الملاحم والسير الشعبية والادب العربي وانتقدت قانون الاحوال الشخصية المصري ومن الجدير بالذكر أن الكتاب صدر في السبعينات اي قبل ان تحدث تطورات وتغييرات كثيرة في هذا القانون عيب الكتاب أنه معتمد على الانطباعات أكثر من الدراسة العلمية كما اني لم افهم سبب تركيز نوال السعداوي على تفسير التوارة لقصة ادم وحواء والشجرة المحرمة والتي كانت تلقب بشجرة المعرفة وتجاهلها للتفسير الاسلامي لنفس القصة والذي اراه اقرب للصواب والمنطق كما انه اكثر انصافا لحواء لأن القرآن ذكر ان الشيطان وسوس لحواء وادم معا وهذا معناه انهما مشتركين في المسئولية ولم تكن حواء هي التي اغوت ادم كما ذكرت التوارة نوال السعداوي ترى أن النظام الاشتراكي هو الحل لتحرير المرأة من القهر الذكوري ولكن المشكلة أن الانظمة الاشتراكية التي عرفها العالم حتى الآن وضع المرأة فيها ليس افضل حالا من وضع المرأة كما أنها تطالب بشكل غير مباشر بمنح الحرية الجنسية للمرأة مثل الرجل ولكننا ايضا عندما ننظر للمجتمعات الغربية المتقدمة التي تتمتع فيها المرأة بالحرية الجنسية أن تلك الحرية جلبت مشاكل من نوع اخر للمجتمع ونتج عنها كثير من الامهات العازبات التي اضطررن لترك دراستهن لتربية الاولاد الذين نتجوا عن علاقتهن الغير شرعية او اضطروا لوضع هؤلاء الاولاد في الملاجىء شعرت أيضا ان نوال السعداوي رغم اشادتها ببعض الحقوق التي منحها الاسلام للمرأة إلا انها ضد الاديان بشكل عام وترى أنها من احد اسباب اضطهاد المرأة على العموم الكتاب يستحق القراءة وان كانت المعلومات الواردة فيه عفى عليها الزمن لأنها تنتمي لزمن السبعينات

  • Emy
    2018-12-01 19:22

    لا أنكر أنني قد أفدت من بعض ما في الكتاب من لطائف معرفية وبعض الأفكار الموضوعية في هذا المجال، لكنني أعتب على الدكتورة عدم اتباع المنهج العلمي القويم الذي يستند الى أصح ما ثبت في المسألة ومحاكمة أهل الدين الى ما يدينون به وهي القائلة في كتابها أن "الدين لا يفهم كنصوص متفرقة وإنما يفهم كلا متكاملا" فقد وجدت خلال قراءتي لهذا الكتاب الآتي:- العودة بنا الى عصور البدائية والجاهلية لإثبات عظمة المرأة من خلال تأليهها والعياذ بالله- الاستشهاد بأحاديث وروايات دون تثبت أو تهميش بتحقيق، ولنتذكر القاعدة الذهبية هنا "إذا كنت مدعيا فالدليل وإذا كنت ناقلا فالصحة" ولا يخفى علينا ما لعلم الحديث من قواعد للتحقق من صحة الأحاديث وما أيسر ذلك اليوم (من خلال تطبيق الدرر السنية مثلا): فقد ذكرت في صفحة حديثا ضعيفا اكتفت بوصفه بأنه "معروف" وهو ضعيف (جهد البلاء كثرة العيال مع قلة الشيء" ثم انتقلت لتدلل على صحة رأيها بثلاثة أحاديث في نفس الصفحة حيث نقلت أولها من كتاب وأتبعته بحديثين من صحيحي البخاري ومسلم مع التهميش.- الاقتصار على بعض الكتب دون غيرها وخاصة كتابي إحياء علوم الدين لأبي حامد الغزالي والطبقات الكبرى لابن سعد، ويا ليتها اطلعت على هوامش التحقيق لتكفيها على الأقل عناء التحقق من صحة الأحاديث التي نقلتها من عدمه.- الخلط ما بين ما ثبت نصا صريحا صحيحا وما بين الفلسفة والشطط الفقهي لبعض الأفهام، فيوم القيامة سيسألنا الباري "ماذا أجبتم المرسلين" وليس فلانا وعلانا من الناس (كما تقر هي ضمنيا بذلك من خلال خاتمتها) وهؤلاء المجتهدون قد يصيبون وقد يخطئون وليسوا هم من يشرعون لنا ديننا إذ يحق لنا مساءلة كل مفت عن أدلته من الكتاب والسنة الصحيحة الصريحة.إن الاجتهاد في ديننا يقتضي استقصاء ما يستنفذ الوسع أو الجهد مما ورد في المسألة للخروج بحكم اجتهادي فيها لا مجرد الاطلاع على بعض مما ورد فيها والإدلاء ببادئ الرأي فيها، وهذا ما يتعارض مع المنهج العلمي، وهو ما افتقرت اليه هي في حد ذاتها في الكثير مما ناقشته.هناك إذن تخبط كبير ما بين تقرير رأي الشرع في المسائل التي ناقشتها وما بين مشاهداتها للسائد الموروث بين العامة أو الآراء الاجتهادية للمتخصصين الشرعيين (والتي تتراوح بين الخطإ والصواب كل بقدر اجتهاده) وكان يجدر بها هنا عقد مقارنة ما بين الصحيح المرجح في المسألة المعينة بعد بذل الوسع الأقصى فيها ومقارنته بالسائد، لا الحكم المموه غير واضح المعالم الذي لا يقيم حدودا تمييزية بين روح الاسلام وبين فهم وتطبيق تابعيه له. انها تخلط هنا بين الاسلام وبين فهم وتطبيق أتباعه له والحقيقة هي أن "الحق لا يعرف بتابعيه بل بما فيه".لو اطلعنا مثلا على قضية الصاق تهمة غواية آدم للأكل من الشجرة بحواء والتي انتقلت من الاسرائيليات الى التراث الإسلامي لوجدنا ألا نص ثابت في الإسلام يدل على ذلك، بل ان الله ذكر في كتابه أنه نهماهما جميعا وذكر أنهما "ذاقا الشجرة" معا (بل إن الله قال "وعصى آدم ربه فغوى" دونا عن حواء في آية أخرى) وعاتبهما جميعا فقال "أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُلْ لَكُمَا إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُبِينٌ"، ونلاحظ هنا أن الكاتبة خلطت ما بين موروث خاطئء منقول عن ديانات سماوية سابقة ولصقه بالاسلام وبين ما هو مقرر فعلا في هذا الدين وعليه انبنى قدر لا يستهان به من طرحها في هذا الكتاب، حتى أنها نقلت حديثا موضوعا عن النبي -صلى الله عليه وسلم- بصدد هذا الموضوع يقول فيه "فضلت عن آدم بخصلتين ... " حتى إن الفطرة السليمة ومعرفته بشكل عام -عليه الصلاة والسلام- تستنكر قوله لحديث كهذا، والحمد لله أن هناك علما للحديث ينقح ويغربل الصحيح من الضعيف من المكذوب.مثال آخر: عند استشهادها بأن الحسن (حفيد النبي -صلى الله عليه وسلم-) كان مزواجا ربطت ذلك بحديث "أشبهت خلقي وخلقي" ولقد بحثت عنه فلم أجد هذا اللفظ مقولا منه 'صلى الله عليه وسلم- سوى لجعفر -رضي الله عنه- فهلا همشت الكاتبة لنا الرواية لنتحقق؟ ثم إن ديننا يقضي بأن "كل إنسان ألزمناه طائره في عنقه" فما وجه المقارنة بين شدة اشتهاء الحسن -رضي الله عنه- (إن ثبت ذلك) للتنويع بين النساء وبين النبي عليه الصلاة والسلام؟! ثم إن الخلق شيء والميول الذاتية شيء آخر.ملحوظة أخرى: خطأ في نقل آية حكم التبني من سورة الأحزاب (ذلكم* قولكم) وليس (ذلك* قولكم)- للغة الخطاب دور كبير في استقطاب انتباه القارئ الذي نود اقناعه ونرغب في توعيته وفتح قنوات التواصل والتلقي معه. ما لمسته هاهنا هو الحديث عن الاسلام وذكر نبي الإسلام -صلى الله عليه وسلم- بأسلوب جاف مترفع مما ينفر القارئ المسلم أو المسلمة (الجمهور الأغلب المعني بموضوع كتابها) عن القراءة حيث نلمس لغة هجوم لا لغة مخاطبة لعقول أهل هذا الدين، بالاضافة الى عدم منطقية هذه المصادمة لعدم اتباع المنهج العلمي على الأقل احتراما للعقل القارئ، إنه تطرف عاطفي وشراسة في الهجوم بمشاهدات وآراء وربطها بالاسلام على أنها حقائق دون تحقيق دقيق أو تدليل بنصوص تبررها.____وبعد: قال الشاعر: علمتني الحياة أني مهما أتعلم فلا أزال جهولانعم نجتهد لكن بموضوعية تهدئ روع العاطفة (فطبع العواطف التطرف المعمي المصم) مع إخلاص النية لتبين الحق، وبذل الأسباب في ذلك باستنفاذ الوسع في استقصاءه للخروج بالرأي الاجتهادي بالغ الموضوعية، ويحلو لي هنا أن أورد ما قرره الشيخ مشاري الخراز فيما يخص قدرة العقل حيث قال: كما أن للسمع والبصر مجالات محدودة تدركها حسا واستشعارا فللعضو العقلي كذلك نطاق محدود لا يستطيع تجاوزه إدراكا وتفكيرا. في الأخير: إنني موقنة تمام اليقين من العدالة الالهية وأن الخطأ فقط في الأفهام وليس في النصوص الثابتة أي في التفاسير لا في النصوص المفسرة. كشأن بنات جنسي تنتابني الحيرة حيال العديد من المسائل لكن بعون الله وتوفيقه وجدت بعض الأجوبة الشافية في ضوء النصوص الثابتة والأفهام الموضوعية التي لا تحملها ما لا تطيق وما لا يليق، ولا زلت أبحث -بإذن الله- حتى يشفى صدري ويطمئن قلبي. إنني أسأل الله أن يزيدنا علما نافعا ويعيذنا من الضلالة والزيغ ويرينا الحق كما أنزله، ويعلمنا ما جهلنا ويفهمنا ما يحيرنا بأيد من حكمته وتسخير لأسباب الوصول إلى شيء من هذه الحكم البالغة إنه علي قدير.

  • KhuloodAl Junaibi
    2018-11-25 13:54

    كتاب قديم الاصدار لكن للاسف احوال المرأة العربية السيئة في عدة دول وبالاخص مصر لم تزل كما هي منذ اصدار الكتاب. الفصول الاولى مملة والاخيرة مشوقة جدا لذلك تمهل وانت تقرا الكتاب. اعيب على الكاتبة محاولتها اظهار بعض جوانب الدين او الصحابة بصورة سلبية. مما جاء في الكتاب : .#سيدنا عمر كان لا يقبل النقاش مع ازواجه لانه رجل #الاسلام مع انه اعترف بقوة رغبة المرأة الجنسية إلا انه نسي اعترافه هذا ووضع القيود عليها عكس الرجل الذي وضعت له الحلول لإشباع رغبته كالتعدد واباحة الطلاق له بسهولة#قام العرب بفصل الحب عن الجنس وفصل الحب عن الزواج فجعلوه محرما ان يتزوج الرجل من يحب #تصور قصص الكتاب كالعقاد كذريعة للقول بأنهم ضد المرأة #خلال الحرب العالمية الاولى ومع قلة اعداد الرجال اتجهت المراة للعمل في المصانع باجور زهيدة و مقابل ساعات عمل طويلة بدون اجازة وضع #ثورة ١٩١٩ في مصر قامت على سواعد الفقراء نساء ورجالا بيد ان الفضل عاد لاصحاب الطبقة العليا لانه كما تقول المؤلفة"الذين يكتبون التاريخ هم الذين يملكون المال والسلطة" #المراة العربية شاركت في عمليات المظاهرة ضد الاحتلال الغربي -في مصر سوريا والجزائر