Read المصرية by Gilbert Sinoué محمد بنعبود Online

المصرية

نبذة الناشر:في القرن الثالث عشر، صدر عن القائد صلاح الدين الأيوبي، بطل مقاومة الصليبيين، تهور إدخال اثني عشر ألفاً من الرقيق الجيورجيين أو الشركسيين، لمصر. كان هؤلاء الأشخاص يدعون المماليك، وأصبحوا سادة وادي النيل فأنشؤوا سلالتهم الحاكمة الخاصة بهم.وفي بداية القرن السابع عشر، اجتاح الباب، أي الأتراك، مصر، لكنهم تركوا، مع ذلك، للماليك جزءاً من سلطتهم. كما أن قوادهم، الذين كنبذة الناشر:في القرن الثالث عشر، صدر عن القائد صلاح الدين الأيوبي، بطل مقاومة الصليبيين، تهور إدخال اثني عشر ألفاً من الرقيق الجيورجيين أو الشركسيين، لمصر. كان هؤلاء الأشخاص يدعون المماليك، وأصبحوا سادة وادي النيل فأنشؤوا سلالتهم الحاكمة الخاصة بهم.وفي بداية القرن السابع عشر، اجتاح الباب، أي الأتراك، مصر، لكنهم تركوا، مع ذلك، للماليك جزءاً من سلطتهم. كما أن قوادهم، الذين كان يصل عددهم لعشرين قائداً، استمروا في تسيير الأقاليم بلقب البكوات، مع الشرط الوحيد المتمثل في تأدية جزية سنوية لاسطنبول.في الوقت الذي تبتدئ فيه هذه الحكاية، تكون سلطة الباب قد ضعفت من نصف قرن. ويظل المماليك؟ من عشرة إلى اثني عشر ألف نفر؟ هم السادة الحقيقيون للبلد....

Title : المصرية
Author :
Rating :
ISBN : 13423620
Format Type : Paperback
Number of Pages : 544 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

المصرية Reviews

  • Ali AlShewail
    2018-12-06 15:49

    (تنبيه : هذة واحدة من أطول مراجعاتي )و أخيرا إنتهت هذة الرواية ...اللقاء الأول مع أعمال السيد جيلبرت سينويه و رواية " المصرية " التى هى أي شيئ إلا أنها مصرية ." يولد المصري و في قلبه رق بردي منقوش عليه بحروف من ذهب أن السخرية هى المنقذ من اليأس "" هذا الشعب الذي يلبس أسمالا و الذي كان له موعد منذ غابر الأزمنة مع البؤس و المرض و الجوع و الذباب . من أين يستقي تلك القدرة على تحمل هذة المآسي القديمة دون أن يعرب البتة عن شكوى ؟ دون أن يتخلى عن بسمته أو أن يسهو عنها ؟ أم ربما كان يستقي كل ذلك من سحر النيل؟ "المغفل ميعرفش أن أثيوبيا هتنشفه ." هل سبق لك أن عرفت شعبا قُمع عبر العصور و عمل محتلوه المتعاقبون على إبقاءه فى الظلام و مُنع حتى من أن ياكل حد الشبع و احتفظ مع ذلك بقلبه على كفه و بالخصوص بالسخرية و الضحك اللذان يميزانه ؟ السخرية مهمة للغاية . إنني أفضل بلدا يجد في خضم بؤسه القدرة على الرقص , على أمة غنية و متحضرة لكنها حزينة . و على أى حال فإن أحدا لن يفهم شيئا عن الشعب المصري إذا لم يكن مقتنعا بأن هذا الشعب يحيا و هو مؤمن بأن الخلود بين يديه. "الرواية تتحدث عن فترة تاريخية هى نهاية القرن الثامن عشر و بداية القرن التاسع عشر على وجه التحديد الحملة الفرنسية على مصر بقيادة الجنرال نابليون بونابارت "أبو نابارت" على حد تعبير الرواية , و ما تلى الحملة من فترة إضطرابات و حروب في كل الإتجاهات و بين كل الأطراف إلى أن نجح الثعلب محمد علي فى إقامة حكم له و ذريته فى مصر رغم أنف كل القوى المعادية له ,, التاريخ ليس هو المكوّن الأول فى بناء الرواية و إنما الدراما و الخيال يتخللهما لحظات و أحداث التاريخ , يدور محور الرواية حول قصر الصباح الذي تسكنه عائلة يوسف شديد و زوجته نادية و أبناؤه نبيل و سميرة و شهرزاد و معهم كريم إبن سليمان الفلاح , و تتشعب الأحداث على كل محور من هذة المحاور الممتدة على طول ما يقارب خمسمائة و خمسين صفحة من الأحداث مقسمة على أربعة أجزاء بتسعة و ثلاثين فصلا , الحب الشهوة الدهاء الخيانة الحرب المعاهدات الدم و الإضطرابات هي المزيج الذي استخدمه السيد سينويه في ربط عُرى الرواية .-الترجمة : للأسف انتقصت الترجمة كثيرا جدا من الرواية فكانت مبهمة في فقرات كثيرة , حتى لا تكاد تدرك معنى السطور المتراصة أمامك , و تتوه فى أثناء الحوار و للأسف كان هذا يؤثر على فهمك لبناء الأحداث و تطورها إذ أن كثير من الأحداث معتمدة على فهم الحوار الدائر و كان هذا هو أكثر شيئ مزعج على مدار القراءة فى رواية بهذا الحجم الكبير .-الرؤية : المؤلف فرنسي و الحكاية مصرية , و قد إنطلق المؤلف فى وصف تلك الفترة من فرينسيته فـ على الرغم من أن الرواية اسمها "المصرية" إلا أنك ستجد فيها تهميشا غير مسبوق للمصريين , و كأنهم دواب أو هوام من هوام الصحاري , نابليون و كليبر و المماليك و العثمانيين ثم سفراء الدول الأجنبية و محمد علي و عائلة شديد التى هي من أصل و دماء غير مصرية , كل هؤلاء هم محاور الرواية المركزية فى حين أن الحكاية مصرية و على أرض مصرية و مروية بدماء المصريين ! , لا أبالغ إن قلت أني شعرت بالإهانة فى فترات كثيرة أثناء القراءة ولكن لا عجب فهو مؤلف فرنسي يؤرخ لحملة فرنسية أسماها فى روايته البعثة العظيمة ! -الخلط : في فصول كثيرة من الرواية يختلط التاريخ بالخيال فلا تعرف الفاصل بينهما فمثلا لا أتصور أن محمد علي كان بالسذاجة التى تسمح لإمرأة أن تقتحم قلعته و تغافل حراسه و تصل إلى فراشه فى غرفة نومه فى منتصف الليل لتحدثه عن أرضها الزراعية ! ولا أتصور أن ما تلى هذا الإقتحام من مشاهد قد يكون حدث على أرض الواقع و قِس على ذلك أحداث كثيرة ليس المقام لذكرها فسيعرفها فى حينها كل من سيقرأ الرواية .-التشويه : ستجد في الرواية تشويها ظالما لمسلمي هذة الفترة و وصفهم بصفات مقززة كالجهل و الهمجية و الخنوع و التعطش للدماء , بل أورد لك لفظا من صلب الرواية " هؤلاء المسلمين البلداء" و هلم جرا غير ذلك من التشويه و روح الإحتقار الطافحة من سطور الرواية و ابتكر المؤلف مشهدا يقوم فيه مجموعة من المسلمين الغوغائيين على حد تعبيره بإقتحام قصر عائلة شديد النصرانية و قتل أم البطلة و زوجها و بقروا بطن خادمتهم المسلمة و إغتصاب البطلة ثم تركها حية فقط من أجل رضيعها بعد أن قال لها المغتصب بكل تأثر أن الأطفال هم روح الله على الأرض , بالله هل تجد سخرية و إحتقار و تشويه أكثر من هذا ؟ أكاد أقسم أن المؤلف لو كان قاصدا إحداث فتنة فى مصر الحالية لكفى هذا المشهد لإشعالها و ضف إلى ذلك إسهابه فيما وصفه بالإهانات و الظلم الذي تعرض له نصاري مصر على أيدي المسلمين و بعد ذلك تغزله فيما فعله محمد علي لرد كرامتهم و الباحث عن الحقيقة سيدرك حتما حقيقة هذا التدليس و كنهه , و أيضا لم يكتفي بهذا بل إتجه لتشويه مسلمي الجزيرة العربية و على رأسهم الدعوة الوهابية و متبنيها من آل سعود و وصفهم بالدعوة البدعية و غيرها من الصفات التى يعلم المنصف أنها كذب و إفتراء و يكفي القارئ أن يعود للأبحاث المحترمة فى موضوع الدعوة الوهابية و حرب محمد علي و إبنه طوسون و إبراهيم عليها ليعلم مقدار التدليس و تزيين الوجه البشع لأفعال محمد علي و أبناءه فى شبه الجزيرة العربية , و كيف لا و الرجل "المؤلف" كما يبدو متيم ولهان بشخصية محمد علي بغض النظر عن موقع تصرفات الأخير من الحقيقة و الصواب .-الإسهاب في وصف المباني و القصور و الزخارف و ملامح الترف و الإكثار في تصويرها في حين العجز الشديد عن وصف المعارك و أحداثها بنفس الدقة أو ربما لإخفاء ما حدث فيها من الفظائع و الشنائع التي تبكي لها عيون الإنسانية دما لا دمعا , فالمعروف عن السياسة الإستعامرية الإنجليزية هي فرِّق تسد و معروف عن السياسة الإستعامرية الفرنسية هى القوة الغاشمة فلك أن تتصور أن مشهد أمر فيه بونابارت بإعدام ثلاثة آلاف و نصف أسير مسلم قد وصفه المؤلف في سطر و نصف ! , فأنت أمام تفسيرين إما أنه جاهل و إما أنه مدلس يخفي وجه الحقيقة و كلا الأمرين ينطبق عليه قول القائل " فإن كنت لا تدري فتلك مصيبة و إن كنت تدري فالمصيبة أعظم " .-تصويره للإمتيازات التي نالها الأجانب في هذة الفترة على الأراضي المصرية و من الخيرات المصرية وكأنه حق مكتسب لهم ورثوه أبا عن جد متناسيا أنهم بهذة الإمتيازات قد حلبوا البقرة المصرية السمينة حتى أنحفوها ثم تركوا شعبها جائعا فقيرا , بل ويتعجب إذا تعرضت هذة الإمتيازات لما سماه جور و ظلم من جانب المصريين , والله اللي اختشوا ماتوا يبقى البيت بيت أبونا و الأغراب بيطردونا . -على كل حال ستجد فى هذا العمل بناء روائي متماسك و قصة محبوكة و فيها شيئ من الرومانسية الشهوانية لم تعجبني و اتسخدم فيها تقنية الفلاش باك خاصة مع بعض الجمل التسجيلية التي قيلت فى زمان و تحققت فى زمان آخر .- يفسر البعض اسم الرواية "المصرية" بأنه يقصد بها بطلة الرواية شهرزاد و إن كان ذلك مرجحا على الرغم من كونها ليست مصرية الأصل إلا أن الرواية بصفتها تتحدث عن فترة من فترات التاريخ المصري (الحملة الفرنسية و عهد محمد علي) فالأرجح أنه يقصد بها الحكاية المصرية و كما أوضحت سابقا أنها أينعم حكاية مصرية و لكن بعيون فرنسية .أخيرا أقول صراحة أني كرهت هذة الرواية جدا و ما تجشمتُ عناء إتمامها للنهاية إلا لأمرين : الأول هو حاجتي للوصول مع هذا المؤلف للنهاية و معرفة وجهة نظره فى هذة الفترة من التاريخ المصري و كيف تنظر الأمة الفرنسية لهذة الفترة من فترات معاناة شعبنا على أيديهم و جنرالهم المعظم "أبو نابرات" !! , و الثاني هو أن عدد قليل جدا من الأصدقاء عندى هم من قرأوا هذة الرواية و أحد منهم لم يكتب عنها مراجعة شافية فأردت أن أختمها و أسجل مراجعة تفصيلية عنها من وجهة نظري .هى تجربتي الأولى و أظنها الأخيرة لجيلبرت سينويه .تمت

  • Okbah
    2018-12-15 11:13

    سوق الرواية التاريخية رائج هذه الأيام.. والكل ينجذب اليه بشدة.. مؤلفين وقراء.. غير أن صناعته تحتاج إلى جراح أدبي موسوعي ماهر أريب.. وأمين.. يقدم لنا التاريخ بصورة جديدة ومحببة بعيدا عن أقلام المنتصرين ورتابة المؤرخين.. قريبا من حكايات العامة والمتعبين ممن كانوا مادة هذا التاريخ وشخوصه وجنوده المجهولين.. لجيلبير سينويه سابقة جميلة معي جذبتني إلى إكمال شراء رواياته الباقية واحدة تلو الأخرى، تلك السابقة التي استهلت برائعته التاريخية (وجل رواياته تاريخية) "ابن سينا أو الطريق إلى أصفهان" والتي تجولت مع سحرها الرائع بين دول مختلفة وفي وسائل نقل مختلفة (طائرة، قطار) وتحت ظروف مختلفة (عواصف، انقطاع كهرباء، تحت ضوء الشموع)، فتلك الخلطة العجيبة التي يبرع في تقديمها الفرنسي ذو الأصول المشرقية بمزج التاريخ الأمين في قالب قصصي روائي فاتن وملهم بعيدا عن السرد الممل أو الحشو عديم الفائدة.الرواية تحكي عن الفترة التاريخية قبيل الغزو الفرنسي النابليوني على مصر واثناءه ومابعده في بداية حكم محمد علي لمصر واستلامه لزمام الأمور في سياق قصة حب بين مصرية مسيحية وشاب مصري مسلم. تبدو الفكرة تقليدية جدا لكن الشيطان والابداع في التفاصيل.ميزتان تبرز أعمال سينويه إلى الصدارة في الرواية التاريخية وتطبعه بنكهة خاصة عمن سواه:1- الأمانة التاريخية في حدود الأطر الكبرى: فالرجل ورغم تغربه غير القريب إلا أنه يختار أن يقدم التاريخ بأقرب الموروث صدقا وأمانة ولا يسعى الى التزوير أو المبالغة أو الدس خدمة لغايات معينة كما فعل ويفعل الكثير سابقا ولاحقا من خلال الأعمال الأدبية خصوصا من المستشرقين وتلاميذهم. وأنا هنا أتحدث عن الاطار العام للرواية التاريخية وإلا فان التفاصيل والخطوط الفرعية تحتوي فسحة كبيرة ومباحة لمخيلة الراوي لنسج قصته الخاصة ضمن ذلك الاطار العام، كما أن مجال الاختلاف في تعدد الروايات التاريخية متاح بشكل كبير.على سبيل المثال لم ينس سينويه أن يبرز جرائم ووحشية الجيش الفرنسي تجاه المدنيين والأطفال والنساء في كل من مصر وفلسطين أثناء حملته تلك.ومن الدقة والتحوط فإن التواريخ مطابقة وتتوافق تماما مع الواقع وقد قمت بالتأكد -على سبيل المثال- من أن رمضان قد كان يوافق دخول الفرنسيين إلى غزة آنذاك حيث وصف سينويه السكان بالصائمين.. 2- خلق الجو القصصي الساحر الذي يغرق القارئ بالتفاصيل الجميلة ويسحبه من زمنه إلى زمان الرواية بالفعل حتى انه يعش لحظاتها بكل مافيها من كثافة وعنفوان. (ربيع جابر يتفوق على سينويه هنا بالكثافة الشاعرية)لا ينافس سينويه هنا في الرواية التاريخية إلا اللبناني ربيع جابر (خصوصا مع رائعته دروز بلغراد) والمصري نجيب الكيلاني ( الظل الأسود وليالي تركستان) وأدنى منهم رضوى عاشور (ثلاثية غرناطة) التي يعيبها المحاكاة والمبالغة في الاطر والتفاصيل الفرعية حتى انها لتطغى الاطار العام التاريخي وتغير في شكله.من سلبيات الرواية القليلة أن هنالك بعض الابتذال الهزيل وسذاجة عدد من الأحداث والروايات كقصة مجموعة "دم النيل" التي نظمت الثورة على الفرنسيين.. اذ تبدو شخصيات هذا الحدث وسير مجراه غير متماسك او ضعيف البنية مليء بالثغرات منفك عن جذع الرواية الأصلي، كما أن بعض القفشات للراوي وهو يصف في مواضع أخرى الاثر المستقبلي لاكتشاف حجر رشيد على العالم او التنبوء بصفات محمد علي منذ أول لقاء به يثير كمية كبيرة من الهزالة والضعف في بنية الرواية وقوة أحداثها المختلفة، وتكرر الأمر ذاته من قصة تعرف شهرزاد على محمد علي!أشد مايميز هذه الرواية ايضا شيئين: الاستهلال والخاتمة.. وهما عادة أصعب جزئين يواجهان الكاتب في انشائه.. وقد أبدع سينويه في رسم بداية وخاتمة متشابهتين ومتعاكستين بنفس الوقت..الترجمة ممتازة وأكثر ولقد جذبتني بعض المصطلحات الجديدة التي استخدمها المترجم في التعريب وهي مصطلحات لا اسمع مثلها الا في المغرب العربي (يبدو ان المترجم من هناك) مثل مصطلح يتطايسون من "طاووس" اي يتباهون ويتفاخرون.للرواية جزء ثاني غير مباشر ومتتالي زمنيا هي "ابنة النيل" وهي ظاهريا مستقلة لكنها تكمل السياق التاريخي. وهنالك ايضا روايات أخرى لا اعتقد انها تقل روعة لسينويه (محمد علي، اخناتون، اللوح الأزرق، يريفيان .. )هذه ثاني رواية أقرأها لجيلبير سينويه (الذي اصدر مؤخرا رواية جديدة غير تاريخية هذه المرة وانما اشبه بسيرة ذاتية له) وفي طريقي لقراءة بقية انتاجاته.. لكن يمكن ملاحظة نسغ ما يتبدى في هذه الروايات أشبه مايكون باعادة قراءة التاريخ بطريقة جديدة.. تنزع عنه القداسة المتوهمة وفي النفس الوقت تبعده عن أي تزوير محتمل.. ربما هذا رأي سابق لأوانه.. لكننا سننتظر ونرى..

  • إبراهيم عادل
    2018-12-09 17:05

    أخيرًا انتهينا :)لا أعرف هل المشكلة عندي، أم عنده، ولكن الرواية في نصفها الأول كادت تصيبني بعد الملل بالإحباط، ولكن سرعان ما تغيَّرت وتيرتها واختلف إيقاعها منذ النصف الثاني، وحتى النهاية لدرجة أني أبحث الآن عن جزءٍ ثانٍ لحكاية المصرية .. شهرزاد :) الرواية الثانية التي أقرؤها لجيلبرت، والتي يستقي أحداثها هذه المرة من التاريخ المصري تحديدًا وفي فترة من أشد الفترات اضطرابًا وتخبطًا (ربما تبدو كالفترات التي نحياها الآن) .. حيث نهاية عصر المماليك وبداية عصر محمد علي ..كان المزج موفقًا بين الأحداث التاريخية الصرفة بتفاصيلها التي زادت قليلاً عن حدها لا سيما في الجزء الأول، وبين الحكايات أو القصص الجانبية الإنسانية، لا سيما حكاية البطلة "شهرزاد" التي أخذ منها "محمد علي" الكثير في الجزء الثاني .. رواية جيدة إجمالاً وإن استغرقت في قراءتها وقتًا طويلاً بدوافع من الكسل المحض والصوم ربما أيضًا ..

  • Maria Bikaki
    2018-11-22 16:06

    Κανένα όνειρο δεν είναι τρελό. Μόνο άνθρωποι τρελοί υπάρχουν, που δεν προσπαθούν να πραγματοποιήσουν τα όνειρα τους.

  • Elina
    2018-12-04 14:05

    Ένα όμορφο μυθιστόρημα με πολλές ιστορικές αναφορές που δεν γνώριζα, χωρίς να γίνεται κουραστικό. Εννοείται υπάρχει και έρωτας, θάνατος, πόλεμος και προδοσία στη συνταγή αλλά επειδή είναι διάχυτο αυτό το ανατολίτικο άρωμα σε όλο το βιβλίο, δεν μου φάνηκε τόσο αποκρουστικό. Είναι ένα ιστορικό μυθιστόρημα που διαβάζεται ευχάριστα και ξεκουράζει όταν παρεμβάλλεται μεταξύ λιγότερο εύπεπτων αναγνωσμάτων.

  • Abeer Awwad
    2018-11-15 13:54

    الإبحار في عالم جيلبرت سينويه.. تاريخيًا إبحار من نوع خاص,,لا تستطيع إلا أن تكمل الرحلة, تطرح كل ما عرفته جانبا من التاريخ وما سمعت عنه أو قرأته, وتبدأ معه من خلال شخوص روايته, الذين تشعر وكأنهم أبطال من لحم ودم.. عاشوا في الفترة التي يحكي عنها, وعاصروا الأحداث التاريخية كحاضر لهم, هو عاشق للشرق, وعاشق لمصر,, وأحسبه محايدًا يكتب التاريخ بنزاهة وبموضوعية, معه تتعرف على الشخصيات التاريخية الشهيرة لأول مرة وكأنك تنظر لها من خلال عدسة ميكرسكوب.. هو يحكي عنهم كبشر لهم مميزات ولهم عيوب ولا يقدمهم بصورة الأبطال الخارقين..استمتعت جدا بالقراءة, وسوف أبدأ في الجزء الثاني من الراوية "ابنة النيل"

  • Aljoharah Alobaikan
    2018-11-19 15:19

    رواية رائعه يمتزج فيها التاريخ بالخيالشهرزاد المصريه القبطية وقصتها خلال مرحله مهمه من تاريخ مصر وحكم المماليك وبداية حكم محمد عليرائعه اعجبتني رغم طولها ووجود بعض التفاصيل الكثيرة

  • Ahmed Dine
    2018-12-05 14:56

    to7faaaaaaaaaaaa

  • Fuego Primero
    2018-12-09 12:05

    En una novela de corte histórico, romántico donde el personaje central la hermosa Sheherazada la hija de Chedid (igual el nombre que la virgen de las mil y una noche), nos muestra como la guerra que los extranjeros desarrollaban en suelo egipcio, solo perjudicaba a los moradores tal cual como siempre a sido dicho fenómeno; La joven Sheherazada se caso la primera vez obligada con Michel Chalhub, ese primer esposo lo perdió en la guerra, aunque pudo concebir dos críos, uno se le murió en la etapa de gestación y el otro si logro ver la luz se llamaba Joseph; el segundo amor representado por Karim hijo del boñiguero Soleiman, del que no fue correspondido tanto por las presiones de la sociedad como por las presiones que el mismo ser humano se crea a su alrededor y por último Ricardo Mandrino el veneciano, con quien si se pudo quedar.Una novela que a mi parecer se sale del estereotipo de la novela romántica rosa.

  • Mai
    2018-12-15 17:13

    كان ممكن اديها ٤ نجوم لو ما كنش فيها مشهد الست اللي غافلت الحراس و وصلت لحد اوضه نوم محمد علي

  • Lamprinh Kliafa
    2018-11-27 16:07

    Με Κούρασε πολύ. Δεν κυλούσε εύκολα. πάνω που απέκτησε κάποιο πιο γρήγορο ρυθμό το βιβλίο τελείωσε. Θα έπρεπε να αγοράσω το επόμενο για να μάθω τη συνέχεια αλλά επειδή δεν ενθουσιαστικα δεν μπαίνω στον κόπο να το αγοράσω.

  • Hend mostafa
    2018-11-23 10:08

    الرواية ليست الاكثر عبقرية لكنها لمست قلبى بشخصياتهااحببت شهرزاد الشخصية الرئيسية التى احبت ابن الفلاح كريم الذى منعها دينها وطبقتها وكونها مسيحية ان ترتبط بة . اما كريم كان الفلاح كان لة حلم ان يصبح قبطان باشا حلم بعيد جدا كونة مصرى وكون مصر لم تمتلك بحرية ف ذلك الوقت لقد ترك شهرزاد ليحقق حلمة وبالفعل حقق حلمة بالتقرب من مراد بك وبعد ذلك التقرب من محمد على باشا ثم يقتل فى النهاية فى معركة بحرية للجيش المصرى اما باقى اسرة ال شديد اسرة شهرزادتضطرد سميرة الاخت الكبرى من منزل ابيها بعد زواجها من انكشارى مسلم ويعدم زوجها بعد دخول بونابرت مصر اخوها نبيل يعدم ايضا بعد قيادتة للثورة ع الوجود الفرنسى .. ويموت رب الاسرة يوسف حزنا على ابنة وبعد دخول الاتراك لطرد الفرنساوية وايام الاضطراب يقتل المسيحين وكانت اسرة ال شديد من بين القتلى فيقتل زوج شهرزاد ميشيل وامها والخادمة المسلمة على يد الهمج المتطرفين ويحرق بيتهم وتضطر شهرزاد ان تكافح من جديد وحيدة وتزرع ارض جدها وتتزوج من ايطالى يكون مستقبلا سفير محمد على لاوروبا ويقتل مع حبيها كريم فى المعركة البحرية

  • Youssef Azaroual
    2018-12-03 12:52

    و أخيرا..أتعبتني هذه الرواية كثيرا، طبعا، و ككل الروايات الفرنسية الدسمة. تصيبك التخمة سريعا منها، و يخنقك الملل أحيانا من بعض الفصول.السؤال هو.. و بعد؟أسأله لنفسي، ما فكرة الرواية؟قد أنهيتها لتوي، لم أجد الكثير لأكتبه حول فكرة الرواية، و التي تلتصق بخط زمني/تاريخي، يعطي للرواية ذلك الانطباع بأنها توثيقية، لكن..لا أرى سببا لربط كل تلك الأحداث بالتطورات السياسية لمصر.لكن ما عليك، سيدي القارئ، برأي شخص يحب المغامرات و قصص التشويق الحبلى بالمفاجئات و الغموض ( تأثير المنجا بالتأكيد)لنعد إلى الرواية لا يمكن أن نقول أنها تافهة، و ليست عبقرية بالتأكيد، هي بين بين.أعجبتني بعض الفصول، و أضجرتني بعضها الأخر.لكنني بالتأكيد متحمس، بعض الشيء على الأقل، لكي أكتشف بقية القصة في الجزء الثانيابنة النيل. أراكم هناك..

  • Ramin
    2018-11-28 15:52

    ابن کتاب سرگذشت عشقی است که به فرجام نمیرسد , روایت مقاومتی که سرانجامی ندارد, جنگی که به پیروزی نمی انجامد ,خانواده ایکه در جنگ نابود میشود و در این میان شهرزاد دختر این خانواده کسی که باید از بین ارزشهای ایده آل خود وارزشهای خانواده و جامعه یکی را انتخاب کند در این کتاب با تاریخ پر فراز و نشیب مصر آشنا می شویم و نویسنده داستان پرفراز ونشیب خو را در دل همین تاریخ بیان میکندقسمتی از کتاب پیر مرد دنیا دیده به شهرزاد که جوانی خام است و ادعا می کند که تا پایان عمر تنها زندگی خواهد کرد می گوید وقتی خدا جهان را آفرید می تونست به آن راضی باشه با وجود این انسان رو خلق کرد میدونی چرا؟ برای اینکه احساس تنهایی نکند

  • Loubna Mckouar
    2018-12-11 11:11

    À travers l'histoire d'amour de Schéhérazade l’Egyptienne et sa famille qui font parti d'une Egypte exsangue, province ottomane que se déchirent depuis des siècles les pachas turcs et les beys mamelouks Gilbert Sinoué nous offre une prodigieuse fresque qui défile sous nos yeux, avec les espoirs, les passions, les tourments d’une femme, d’une famille, et, à travers eux, le destin de l’un des plus vieux peuples du monde. Dans ce roman historique Bonaparte aveuglé par son « Rêve Oriental », débarque à Alexandrie à la tête de 4000 hommes, il laissera une trace sanglante dans les Eaux du Nil.Un style impeccable, beaucoup de détails sans surcharger la narration.

  • Wssn
    2018-12-10 10:17

    لم أتردد أبدا بمنح هذه الرواية خمسة نجوم . فقد سحرتني بعمقها و جاذبيتها التاريخية الدقيقة .. مع تلك التلاوة الجميلة لقصة حب أمتدت لسنوات طويلة . هذا النوع من الروايات هو سرد جميل للتاريخ . تاريخ ثورة مصر وما تعاقب عليها لعقود من الزمن .. تاريخ المماليك و الأتراك .. احتلال الفرنسيين و طمع الإنجليز و أخيرا زمن محمد علي.. وما تخلل ذلك من حروب و معارك .. تلك الحروب التي أباحت كل شيء. الخداع و الخيانة و الغدر . وللقاريء ان يتخيل كل ما يمكن ان تتضمنه هذه الأحداث مع تلك اللمسة الجميلة والوصف المبدع ل جيلبرت فهو كما نعلم عاش سنوات حياته الأولي في القاهرة قبل ان يغادرها الى فرنسا. وكل رواياته موثقة بمعلومات تاريخية دقيقة .

  • Christine Van Heertum
    2018-12-04 14:08

    Aucun doute : Gilbert Sinoué réussit à nous transporter dans l'Egypte du 18e siècle, au moment où Napoléon décide de mettre sur pieds la Campagne d'Egypte. Truffé de références historiques, ce roman est mené de mains de maître et nous fait découvrir l'Egypte chrétienne de Shéhérazade, jeune fille dont les illusions vont être noyées par les guerres. De Napoléon à Mohammed Ali, c'est une très belle fresque de la vie au Caire à la fin du 18e siècle. Magistral!

  • نور علي
    2018-12-01 13:02

    رواية رائعة في مجملها رغم طولها و شخصياتها الكثيرة ، و تألمت بشدة من الوقائع التى ذكرت عن المذابح التى جرت للمصريين آنذاك على يد قوات الأحتلال الفرنسي ، و اضطرار المصريين للهرب من فخ المماليك إلى الفرنسيين ثم حكم أسرة / محمد على باشا ، و لم يحكمها أياً من أبنائها المحبين و المخلصين لها في يوم من الأيام، و لا يفوتني تقديم خالص التحية و التقدير إلى مترجم هذه الرواية الكاتب و المترجم / محمد بن عبود من " دار نشر الجمل " و الذى بترجمته أعطى الرواية باللغة العربية نكهة أخرى

  • Aurélie
    2018-12-03 12:55

    Mon préféré après Le Livre de Saphir. Sinoué nous embarque dans l'Égypte du XIXe siècle, nous balade, joue avec nos émotions, nous instruit l'air de rien, introduit des personnages attachants ou franchement abjects, mais aucun qui nous laisse indifférents.Et Mandrino... aaaah Mandrino!

  • Mohd Antar
    2018-11-29 13:02

    مزج التاريخ بالعمل الروائي هو ماابدع فيه جليبرت سينوويه..المماليك وتواجدهم بمصر منذ صلاح الدين الايوبي وظهور الضابط المقدوني محمد علي علي الساحه المصريه ثم توالي الاحداث الحقيقيه والمتخيله في تمازج بديع اضفي علي الروايه عناصر التشويق ورس لنا ملامح الفتاه شهرزاد لتكتمل مسيرتها في الجزء الثاني "ابنه النيل"..روايه جيده جدا كمعظم اعماله.

  • Roula Yasin
    2018-11-18 11:01

    roman dans l'egypte de 1790, province ottomane, gouvernee par les mamelouks, puis de l'expedition de Bonaparte en egypte, Kleber, Mohammed Ali qui prend le pouvoir, decime les mamelouk, commence la modernisation de l'egypte, puis la conquete du hijaz (contre les saud wahhabites).

  • Dalia Rashed
    2018-12-11 18:07

    جيلبرت سنويه أديب رائع فى الروايات التاريخية قرأت له أولاً اللوح الأزرق والآن المصرية التى تدور احداثها فى فترة زمنية هامة منذ الإحتلال الفرنسى لمصر المسمى بالحملة الفرنسية إلى عهد محمد على ، جعلنى المؤلف اعيش الأحداث كأنى امام فيلم سينمائى أشاهد احداثه ولكنه كان جرئ أكثر من اللازم بالنسبة لى

  • Andriana Kleanthous
    2018-12-08 10:13

    I read it in greek language, too many infos about war between france and egypt. Some moments it was really hard and boring. The love story was fine.

  • Waleed
    2018-11-16 11:59

    رواية طويلة قليلا ولكنها ممتعة بالاجمال. فترة خصبة من تاريخ مصر ومليئه بالأحداث المهمه. الترجمة ممتعة وشيقة

  • Elena
    2018-11-19 17:08

    A parade of characters without depth and a few with depth but written like a teenage girl was attempting to write for the very first time. The war narrative read like a boring history book.

  • Issa
    2018-11-21 15:05

    عالم محمد علي العجيب في مصر

  • Hamidboka
    2018-12-13 10:53

    یک رمان تاریخی زیبا که یاد سینوهه را زنده میکنه

  • Asma
    2018-12-11 10:07

    جميله.. لكن لا اعرف لماذا لم تشدني كثيراً،، لم تجذبني بحيث يمكن اصنفها من الكتب التي التهمتها في وقت قصير و صفحاتها تُقلب تلقائياً...يمكن اقراءها ثاني حتي اشوف الغلط مني او من الروايه :/

  • Ethar
    2018-11-26 16:57

    رواية دمج معها المؤلف كتاب تاريخ فنجح أحيانا في أن يكون سرده للأحداث التاريخية في سياق الرواية وحشرها حشرا في مواضع أخرى

  • Georgia
    2018-11-27 11:59

    Ένα πραγματικά απολαυστικό μυθιστόρημα! Ό,τι και να πει κανείς είναι λίγο. Ο μάγος Σινουέ έκανε και πάλι το θαύμα του!