Read De hemel leek nabij by Betool Khedairi Heleen Koesen Online

de-hemel-leek-nabij

De dochter van een Irakese vader en een Engelse moeder groeit op op het geïsoleerde Irakese platteland. Haar vader brengt haar groot volgens zijn islamitische geloof, terwijl haar moeder haar aanmoedigt westerse gebruiken en gewoontes aan te leren. Heen en weer geslingerd tussen haar ouders, verlangt ze naar een plek waar ze thuis hoort. Even lijkt de westerse school voorDe dochter van een Irakese vader en een Engelse moeder groeit op op het geïsoleerde Irakese platteland. Haar vader brengt haar groot volgens zijn islamitische geloof, terwijl haar moeder haar aanmoedigt westerse gebruiken en gewoontes aan te leren. Heen en weer geslingerd tussen haar ouders, verlangt ze naar een plek waar ze thuis hoort. Even lijkt de westerse school voor dans en muziek troost te bieden, maar niet lang nadat haar familie naar Bagdad is verhuisd, breekt de oorlog met Iran uit. Haar wereld valt uit elkaar, en ze wordt gedwongen met haar zieke moeder naar Engeland te verhuizen, waar haar wederom grote confrontaties wachten: haar nieuwe thuisland raakt in oorlog met het land van haar vader en van haar jeugd....

Title : De hemel leek nabij
Author :
Rating :
ISBN : 9789044505276
Format Type : Hardcover
Number of Pages : 283 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

De hemel leek nabij Reviews

  • نبال قندس
    2018-11-21 07:28

    تَبدأ بَتول حكايتها بتلك الطفلة الصغيرة ذات الأعوام الستة في العراق حيث تتخبط بين نهج التربية الذي يريده أبوها العراقي و الطريقة التي تريدها أمها البريطانية التي لم تستطع التأقلم مع حياة الشرق حيث تنتج عن هذا طفلة صغيرة مزيج من الاثنين يحاول كل منهماأن يزرع فيها ما يريد من صفات مشاكل الوالدين لا تنتهي صراخ و نزاع طوال النهار يتمسكان بهذا الزواج لأجل تربية الطفلة تبدأ حرب العراق مع إيران و يبدأ الدمار في كل مكان يتدخل الأمريكانو يزداد الطين بلةيموت الأب و تمرض الأم بسرطان الثدي و تستطعيان بعد محاولاتٍ عديدة الخروج من العراق إلى بريطانياحيث تقضي بطلة الرواية حياتها بين أخبار عن الوطن وتنقلات بين المقاهي و المستشفياترواية جميلة جداً بتول كانت بارعة في الوصف تجعل القارئ يشغل حواسه جيداًوصف الألوان و الروائح التي كان يعمل بها الأب في مصنع المطيبات أزرق - "يشبه رذاذ البحر - زرقة الدلافين - ضباباً من فضة - الثلج الجاف"برتقالي " إيحاء الصدأ - نحاس الصحراء - عسلاً مذهباً - فتات خريف"رواية جميلة جداً تأخذك للعراق و لبريطانيا و أنت لا تزال جالساً على سريرك أنصح بها

  • ِِAreej
    2018-12-11 02:43

    ربما اكون اخطأت عندما بدأت قراءتي لبتول خضيري بــ غايب فغايب استحقت مني الخمس نجوم بينما كم بدت السماء قريبة الثلاثبرأيي .. لو قسمنا الرواية لجزئين جزء قبل وفاة والدها والجزء الثاني بعد وفاته فإن الجزء الأول كان الأجمل شعرت بـضياع بطلة الرواية خصوصاً في هذا الجزءوصفها للحظات الحزن و الموت قوية و مؤثرة و مع انتقالها للعيش في الغرب لم تنقطع علاقتها بالشرق, وان كانت بشكل متابع لأحدث الأخبار أو متواصل مع الأصدقاء برسائل نتابع حياتها من فترة الطفولة و اللعب مروراً بالمراهقة إلى فترة الشباب و النضج و الحب بتول كاتبة تستحق القراءة تحية ..,

  • سمية عبد العزيز
    2018-12-18 10:46

    هذا ماقلته لنفسي وأنا اقرأ:هل نزلت هذه الروائية من السماء أم نبتت من الأرض ! ربما تحمل من إسمها نصيب، كمريم البتول التي كان لها من العجائب والمعجزات ما لا يملكه غيرها !! كيف تكون الرواية الأولى للكاتبة وهي رواية كاملة من جميع النواحي! اللغة، التسلسل، الإيقاع، التصوير، الوصف، المقارنة، الخلق .. كل شيء كامل .. ووجدت الجواب في مقابلة مع الكاتبة .. تقول:(مما أذكره) لم أكن أفكر في كتابة رواية لكن كنت مولعة بالوصف وكنت أمسك قلمي وأصف ما يعجبني خاصة مآتم العزاء العراقية التي كانت تدهشني. هذا هو الجواب .. إنها كاتبة تملك الدهشة، والدهشة مفتاح الروائي البارعكم بدت السماء قريبة عنوان شاعري يوحي بشاعرية اللغة وهذا ماجعلني أتخوف من قرائتها، كنت مترددة خاصة انها رواية الكاتبة الأولى وشعرت أنها في النهاية ستكون من ضمن تلك الروايات التي نخرج منها بالجملة المبتورة لغتها رائعة و..لكن شكراً للقدر الذي ساقني لقرائتها في الوقت المناسب، فمنذ خمسة أشهر لم اقرأ ولا رواية واحدة، ويالها من عودة لهذا العالم الفنتازي عبر رواية واقعية لكنها الواقعية السحرية كما الأدب اللاتيني تماماًزمن الرواية ثلاثين سنة من عمر الراوي وهي طفلة ثم صبية ثم شابة مع ذلك لا تجد في الرواية تشنج أو تعصب أو حدة في المشاعر من حب وكره . يمضي خط الرواية بنضج وبصيرة من البداية إلى النهاية .. تدور أحداث الرواية كلها على لسان الراوية -عدا الرسائل- مع ذلك لا تشعر بأنك تقرأ بعين شخص واحد، نعم أقول عين ولا أقول تسمع بلسان شخص واحد لأنها رواية تصويرية، فأنت لا تشعر بأنك تقرأ لشخص يتحدث بل تدور الصور أمامك بمهارة تصويرية فائقة جداً وكأنك تشاهد صوراً فوتوغرافية لمحترف اقتنص التفاصيل الصغيرة بمهارة وإبداع .. إنها تفاصيل نعرفها ومواضيع قرأنا عنها - فتصادم الحضارات (الشرق والغرب) والحياة العراقية بين الريف وبغداد والحرب العراقية الإيرانية ثم الخليجية إنهيار الأسرة ثم موت الأم البطيء - كلها مواضيع مألوفة لكن وكما الشعر تلتقطها بتول وتحِيكها لنا من جديد بلغة شعرية بديعة أخذت من الشعر كل أوصافه عد الإيجاز فعلى العكس من ذلك أسهبت الروائية في الوصف لكنه وصف سريع الإيقاع وكأنها ترغب أن تودعه الورق قبل أن يفلت منها أو وكأن هذه الصور امتلأت في قلبها وعقلها ووجب البحث عن مكان آخر للتخزين وأرجح الأخير لأني أشعر بالروائية وقد تشربت بكل ما تكتبه من لغة ومشاعر وحس عالي بالمكان وذخيرة لغوية مبهرة حتى من الناحية الشعبية .. إنك تقرأ الرواية وتظنها سيرة ذاتية للروائية نفسها لكنها أكدت في لقاء معها أن هناك وجه شبه بسيط جداً والباقي كله من خيال بحت فتقول مثلاً : "صحيح عشت في طفولتي في الزعفرانية لكن وصف الطبيعة والمشمش والصديقة خدوجه كله من وحي خيالي" ايضاً ما يؤكد حِرفية الكاتبة وبعدها عن شخصها هو أنه مع حساسية الموضوع لا نجد صدى لرأيها الشخصي سواء في موضوع الحرب أو موضوع تصادم الحضارات الذي عاشته شخصياً، فلم تلجأ الكاتبة لتزكية طرف على حساب آخر ولا لتفضيل حضارة على أخرى، بل نجد الحيادية البارعة في الوصف، فأنت تستطيع الشفقة مع الأم ومع الأب في آن معاً، تميل مرة مع الأم، ثم حين يأتي الأب يشكي تميل معه وتشفق عليه، إنها مذهلة ومتزنة خاصة لو أخذنا في الحسبان عمق تأثير الوالدين على الطفل الوضع الذي عاشته بتفاصيله كما قلت.ومن تصادم الحضارات حاولت الكاتبة معالجة أو طرح كيف تتعايش الطفلة ذات الأب الشرقي الحار والأم الإنكليزية الباردة هذا الإختلاف الشاسع الذي يفترض أن يكون العكس في أية عائلة أخرى حيث الأم الشرقية الدافئة.ومنه عالجت او طرحت قضية الغربة والإنتماء، فإلى من تنتمي الفتاة في النهاية ! ونلاحظ كيف كانت مولعة في طفولتها بالمزرعة والتفاصيل الشرقية .. وايضاً الأم التي تركت ورائها عالمهاوقدمت مع الزوج .. وكيف وجدت نفسها في النهاية في وضع مشفق وحزين فلا هي انتمت لوطنها ولا هي استطاعت الإنتماء للشرق فمن فرط الإحساس بالغربة لم تعد تشعر بأي شيء حتى بموطنها الذي عادت له بعد غياب طويل وقالت تلخص ذلك في جملة بديعة: "إنها فكرة بلهاء، قضية الانتماء، فنحن لا تنمي إلا لظل أجسادنا التي ترافقنا، ما دمنا أحياء" جاء موضوع الحرب فجأة وبشكل غير متوقع للقارئ وتسائلت هل اخطأت الروائية هنا وهو ما أستبعده لأننا قرأنا من قبل كيف ربطت عدة مواضيع مع بعض بمهارة وتسلسل، وربما أرادت الكاتبة أن توضح كيف جاءت الحرب فجأة بلا سابق إنذار على العراقيين أو على الشخصية ذاتها التي كانت غارقة في الحزن على صديقتها خدوجة ومشغولة التفكير ايضاً بالنزاعات العائلية بين الوالدين بدون أن ننسى أنها الطفلة الوحيدة لأبويها وهو مايعني تعلقها الشديد بهما معاًمما أحببته في الرواية أسلوب الخلق والهدم، فالحرب والمرض والموت هما أدوات هدم يعايشها المجتمع ويقابلها الخلق المتمثل في الفن، بالرقص أولاً حيث لاحظنا كيف كانوا يحاولون تحت وطأة الحرب خلق فرص جديدة للمستقبل ثم في النحت والنحّات الذي هدم منحوتاته في النهاية تحت صراع الموت والحياة والهدف يقول الجاحظ "والمعاني مطروحة في الطريق ويعرفها العجمي والعربي والبدوي والقروي والمدني، وإنما الشأن في إقامة الوزن وتخير اللفظ وسهولة المخرج وكثرة الماس، وفي صحة الطبع وجودة السبك ، فإنما الشعر صناعة وضرب من التصوير."إن الجاحظ هنا لا يعطي للشكل أهمية اكثر من المعنى بل يلخص بكل بساطة ما فعلته الكاتبة في هذه الرواية من التقاطها لمعاني وموضوعات مطروحة أمامنا لكن بعين جديدة ورؤى أخرى متزنة وناضجة تحمل فكراً ومبادئ

  • Nojood Alsudairi
    2018-12-07 03:29

    و كأن الكاتبة لديها ازدواج في الشخصية: الشخصية الحيوية القويةالبديعة بكل ألوانها الجميلة التي كانت تخاطب أباها بكل ألوان الدنيا البديعة، ثم الشخصية الكئيبةالمستسلمة التي تحولت ألوانها إلى رماد. انتهت الطفولة مع نهاية الخطاب و ابتدأ الضياع بعد الحرب و التشتت. شخصية صادقة بكل أبعادها تلك التي الطفلة. أبدعت بتول بإعطاؤنا نظارة نرى من خلالها صراع الحضارات بأوجهها المختلفة متمثلةبالبدون اسم

  • Mashael Alamri
    2018-12-01 04:27

    كم بدت السماء قريبة في تلك الأرجوحة المعلقة على شجرة الحياة حينما كانت الحياة باتساعها هي قريتنا الصغيرة ,رواية بتول الخضيري , أصنفها ضمن الكتب اللذيذة بتفاصيلها الكثيرة التي استحالت شاشة وزر صغير مع كل وصف أضغطه ليتوقف قليلاً لأستمتع بجماليات المشهد الصغير المفصل بطريقة صغيرة لأن الحياة تقف في منتصف كل الأشياء و المتناقضات تنهشها من الطرفين تميل تارة للجمال و آخرى للقبح بأشكاله , من بين السطور تفوح رائحة ألوان وعطور ما تلبث أن تعكر صفوها رائحة السجائر و بارود الحرب الذي قدمته لنا بتول بغرابة متداخلة بطريقة فضه كما هي الحرب دوماً كأنها أرادت أن تقول هذه الحرب لا تستأذننا لتكون بيننا وبالرغم من أننا نتجاهلها ونتعامل مع وجودها وكأنها ضيف ثقيل إلا أنها لا تهتم لكل تلك الهمزات واللمزات التي نتحدث بها عنها وبحضورها تفرض واقعها على أيامنا نحاول رغم كل الدمار أن نعيش ونتوه بين الحياة الطبيعية وبين الأوضاع الصعبة نخترع الضوء في ليالي العتمة و نرطب الأجواء رغم الحر الخانق نلقي الحب قسراً في قلوبنا رغم ما تسربه لنا الحرب من خوف وكره وانتقام ,أفضل المقاطع تلك التي كانت في قاعة الرقص أجمل شيء في الحياة حينما نرقص على جروحنا بلا مبالاة كانت هذه رسالتها من دروس الرقص في أيام الحرب الصعبة ,كم بدت السماء قريبة من تلك الأرجوحة الطفولية وفي كل الأيام التي عشناها في الوطن أو ابتلعتنا الغربة السماء قريبة دائماً على مرمى النظر ,العنوان بحد ذاته حكاية جميله جداً أحببت من خلال هذه الرواية بتول الخضيري ولي موعد قريييب مع غائب تلك التي قالوا بأنها تفوق هذه السماء جمالاً.من الرواية :*لكن يجب أن نقسو على أنفسنا لنبرر جهدنا .*الرقص منطق , حركات الجسم منطق وجودكم هنا منطق التناسق هو الأصل قبل أن يدخل عليه عنصر الموسيقى .*نلقي نظرة على عازف البيانو المأجور الذي ينتظر تعليماتها كأنه في محنه نعلم جميعاً أن أرنبة أنفه مثقوبة ربما كان يأمل أن يعفى من الخدمة بفضلها .* إن التنسيق بين حركة الذراعين والساقين والوجه هو العامود الفقري لكل خطوة احرصوا على التنسيق قبل التصميم , لا تفكروا بالانطباع الذي تتركونه على الخشبة بل أنصتوا لالتواءات مفاصلكم ودعوها تحدد لكم خبرتكم في إدراك الذات .*نشبه مجموعة من قنادس سود نقرض أحلام بعضنا لنبني لأنفسنا أعشاشاً على مياه كانت بالأصل راكدة .*بدأت أدخل زمناً لشدة كآبته أكاد أمسك هواءاً ثقيلاً في قبضة يدي .*على كل حال ما أذكى أن نتدارك أخطائنا قبل فوات الأوان لكن من جهة أخرى ما أغبي أن ندع أجمل ما في الحياة يمر من جانبنا فتضيع الفرصة .أجدني نموذج لمفترق خيالات ليس إلا*

  • Thuraya Batterjee
    2018-11-23 08:28

    امممممحيرتني هذه الرواية أحببتها أحيانا و مللت منها احيانا أخرىرأيي فيها متناقض بشدةأحببت جدا المقاطع من طفولتها التي وصفت فيها ساعات لعبها التي لا تقدر بثمن مع صديقة طفولتها خدوجة والاكثر منها جلساتها الحميمة مع أبيها في سنين مراهقتها يستنشقون الروائح ويبتكرون لها أسماءاخرافيةكانت في غاية الروعة أبدعت في وصف علاقتهما الحميمهلكن لم يعجبني أبدا تداخل أحداث الحرب مع أحداث القصة فجأةدون أي تمهيد ثمسردها في صيغة اخبارية.. كأن الكاتبة تحاول أن توثق أحداث تلك الفترة المؤلمةبالقوة رغما عن أنف القاريءفعلت نفس الشيء مع رسائل صديقتهااليها في لندن"صعدت سلالم الطائرة أحمل حقيبة واحدة تتبعني أمي بثدي واحد" قاسية جدا في وصفها هنا"تلهيت بالعبث بعجينة صغيرة من شمع أحمر كانت قبل قليل غلافا لكرة من جبنة هولندية ضغطتها بين أصابعي.."و رائعه جدا في وصفها هنابتول الخضيري هي بالتأكيد كاتبه متمكنه وكم بدت السماء قريبة رواية متميزهلكني ما استطعت أن اعطيها الخمس نجوم

  • asma Qadah
    2018-12-15 09:36

    رواية عميقة. لخّصت حياةً شبه كاملة لطفلة من أب عراقي و أم بريطانية. رواية تحكي تشتت الهويّات بين أبٍ يحاول تربية ابنته على الطريقة التي كبُر فيها، و أمّ تتذمّر من الحياة العربية. رواية تحكي العراق في الثمانينات؛ تحكي الازدهار، القوة، التمرّد، الحرب، المآسي.خدوجة و أطفال الحارة الممنوع عليها مصاحبتهم، تسميات العطور، الأصدقاء الغرباء للأم، أجواء لندن، الغرباء، الرجال الكاذبون، الأم المريضة، رسائل الحرب، البنت المرهقة نفسياً... كل تلك التناقضات التي طرّزت بتول الخضيري بها روايتها و كأنها تحكي نفسها.أكثر ما ميّز الرواية قُرب الأحداث لنفس الإنسان، جيل الثمانينات و نهاية السبعينات بالذات عايش كلّ ما مرّت به طفلة الرواية، الأحداث السياسية التي أخذت منحياتٍ كثيرة، و علّمت ذلك الجيل الكثير.حين كانت تحكي عن والدها؛ كان قلبي يتآكل. هذه الصغيرة فقد والدها في مرحلة حرِجة. كان الجندي الذي أحبّته أكبر دليل على فقدانها هكذا نوعٍ من الحنان، لا سيّما بعد الأزمة النفسية التي مرّت بها أمها حين أصيبت بسرطان الثدي. أوجعتني تلك الصغيرة التي تحمّلت كل شيء، في حين كان بإمكانها أن تكون مدللة.. و كفى.

  • Aya Habib
    2018-12-11 05:37

    آه كم بدت السماء قريبة ...واقعية أكثر من اللازم ربما ...عاصفة من المشاعر إجتاحتني اثناء قراءتي لها ..كثير من الألم كثير من الصدق و كثير من التناقض أيضا .. كنت أظن أن طفولتها تعيسة حتي رأيت ما خبأته لها الأيام من مزيد من التعاسة ! أحببت كثيرا الجزء المتعلق بتعلمها للبالية و جلساتها مع أبيها ...وأوجعتني كثيرا الاجزاء المتعلقة بالحرب و صراع أمها مع السرطان .. بالرغم من ذلك أحببت خيال الكاتبة للغاية ،وصفها للأشياء رائع من غير إسهاب ولا اختصار ..سأقرأ غايب عما قريب :)

  • huda tarek
    2018-12-18 09:18

    سردٌ من الحيرة لفتاةٍ نشأت في ثقافتين لأمٍ إنجليزية وأبٌ عراقِي، وبين تمرُد الأم على الأعراف العربيّة وحربُ العراق وموتُ الأب، تُخلق للفوضى فصولٌ جديدة تنتهي بالتشوش واللاإنتماء بين ثُنائية الشرق والغرب!!وبطلةٌ تُسائِل نفسها عن هويتها وتعترف: لستُ من هنا ولا هُناك وهذه هي المشكلة.لكنها تعودُ وتقول: قضية الإنتماء فكرةٌ بلهاء، فنحنُ لا ننتمي إلا إلى ظلِ أجسادُنا.تجربة روائية تُسلط الضوء على سوء التفاهُم الثقافي بين الأفراد من ثقافاتٍ مُختلفة، وفكرة الهويّة وتحديد المصير، وأخيراً حالُ العراقِ القاتِم كقضيّة أساسية..قرائتي الأولى لفكرة مُشابهة وأحببتُ القصة وإن كنتُ مللت الوصف والطريقة التوثيقية البحتة للأحداث.

  • Amina - أمينَة.
    2018-12-04 03:35

    " كل شيء حولي يتحوّل إلى جثّة "

  • Eman.
    2018-11-30 10:33

    آسره هذه الرواية ، لم تستطع يدي أن تفتك منها قبل إنهائها .. منذ البدء وحديث براءة الطفولة ، خدوجة و صراعات الوالدين ..حتى المراهقة ، وبغداد .. ثم موت الأب والأنتقال إلى لندن و مرض الأم ..التغيرات التي طرأت على مدى الرواية ، وأحوال العراق التي من حرب إلى حرب .. لغتها أكثر من رائعة ، كلماتها ، برغم تكرار المواقف إلا أنها لم تقع في تكرار الجمل والكلمات ، سرقتني فعلًا هذه الرواية ، وزرعتني في كل مكان كانت تريده بتول .. تجاربها السيئة في الحب ، أو العشاق السيئون الذي قابلتهم .. أعتقد أنني سأبحث عن بقية إصدارات المؤلفة .. :)

  • Rehab
    2018-12-01 05:20

    دقتها في الوصف لأبسط التفاصيل تركت رائحة مميزة في ذاكرتي هاأنا الآن أشم رائحة طفولة متناقضة بين خبز بطعم التراب وخبز محمص برائحة الزبدة وألوان مختلطة بروائح البشر وجسد يرقص على أطراف أنامله ورجل أشقر نسي صوته في صدر أنثى ومعقمات تشبه الغياب الأخير إنها رواية توقظ حواسنا كلهامن يحمل لـبتول حمامة في فمها وردة بيضاء تخبرها بأني أحب العراق وأراها بعين الملائكة

  • HuDa AljaNabi
    2018-12-07 02:39

    قرأتها في 2008, حين كانت جريدة الصباح ترفق كتاباً في جريدة كلّ شهر, اذكر وقتها كانت عطلة نصف العام الدراسي في الرابع الاعدادي, هذه الرواية كانت سبب لشغفي الحالي بالكتب.كل تفاصيلها الدقيقة ووصفها اللذيذ وواقعيتها المفرطة, هي سيرة ذاتية لكاتبة اتمنى جداً لو أنها استمرت بكاتبتها لنا وسط كل هذه الاشياء الجميلة والخراب الذي يعترينا.شكراً بتول الخضيري.

  • Hoda Marmar
    2018-12-09 03:17

    كتاب Bookoholics 2016 من دولة العراق.رواية أولى مميزة للكاتبة عراقية بتول الخضيري. الاسلةب الكتابي ممتع، الشخصيات والاحداث مثيرة للاهتمام، والمواضيع المطروحة إنسانية وواقعية (الحرب في العراق، الطبقية، الشرق والغرب، الباليه، الحب، الامومة، الوطن، الهوية، الصداقة، المرض، الموت).أحببت بطلة القصة وكبرت معها وكنت شاهدة على معاناتها ومعاناة العراق. أتوق لقراءة روايتها الاخرى 'غائب'.

  • R.f.k
    2018-11-20 03:22

    أول قراءة لبتول الخضيري..وكانت مخيبه للتوقعاتي

  • Taha Noman ( طه نعمان )
    2018-12-16 07:30

    رواية جميلة ، أول قرأة لي لبتول الخضيري ولن تكون الاخيرة ، الرواية تتحدث عن العراق من قبل الحرب العراقية الايرانية حتى فترة الحصار من خلال حكاية طفلة والدها عراقي وامها إنجليزية والدها الذي يريد لأبنته أن تتربى في بيئتها كعراقية وأمها التي لم تستطع التأقلم مع البيئة والمجتمع الشرقي وتريد لأبنتها تربية إنجليزية وتستعرض الرواية مشاكل الزواج المختلط ومعاناة العراقيين خلال الحرب العراقية الايرانية والحصار الخانق للعراق فيما بعد وختام الرواية في بريطانيا مع معاناتها مع والدتها التي تعاني من السرطان في مراحله الاخيرة رواية ترسم معاناة الاولاد من الزيجات المختلطة بالاضافة الى معاناة العراقيين خلال العقود السابقة وإن كان الوضع الحالي ليس أفضل

  • إسراء فكري
    2018-12-07 02:31

    روايــة ع لسان طِفلة ؛ تخيَّل لما تقرأ أو تسمع حكاية من طفلة .. إحساسك و طريقتها اللّي بتوصلك الكلآم بيها بتلقائية فظيعة ، و مزّج بين الأحداث سلّس جداً رشاقة متناهيه ، معاني عميقة بأسلوب طفولي ...مُلخّص شبه كامل لحياة طفلة من أب ((عراقي)) و أم ((بريطانية))واقعية جداً و خيالية فـ نفس الوقت !بدايتها حِلوة و حبيتها جداً ، بس مع قُرّب النهاية بدأت يقل حُبي ليها شوية ...بس ... رواية مُميزة و تركت أثر فِ نفسي خاصةً إني بحب الأجواء العراقية جداً<3 :") نجمتين بس ؛ لأني حاسة إن ناقصها حاجة !!

  • وائل المنعم
    2018-11-22 06:41

    عمل سخيف لا توجد فيه إي عناصر مميزة, أقرب لأعمال الهواة متوسطي الموهبة.أكثر ما نفرني من الرواية هو لغتها, تشعر بان الكاتبة لا تتذوق اللغة وأحياناً لا يكون حتى بناء الجملة سليم من الناحية اللغوية, الحوار عقيم.لا أشعر بحاجة لقراءة أبعد من الفصل الخامس إلا إذا كنت أهوى تعذيب النفس.شكراً بتول .. إلى الصف مع إخوتك.

  • Zainab Hakim
    2018-12-18 07:36

    قرأت لبتول الخضيري "غايب" أيام دراستي الثانوية وكنت أرجئ قراءة "كم بدت السماء قريبة" منذ ذلك الحين. تصف لي بتولُ بغدادَ وأريافها كما وصفها لي والداي؛ بنخيلها وخيرها وتحضرها. مقاطع وذكرياتٌ محفورة من زمان الخير الجميل الذي ولّى ليعودَ العراق ويعيش حالة الحرب والظلم الذي اعتادهما.

  • Omnia Thabet
    2018-11-28 07:42

    [ كم بدت السّماء قريبة لـ بتول الخضيري ]- ياله من أمرٍ رائع أن أرجوحةً بين نخلتين مربوطة بزنبيل حاكته أم من سعف النخيل بحبل موصول بين جذعين متجاورين تجعلك تشعُر كم تبدو السماء قريبة.!- مُدهشٌ أنك فقط إذا كنت تمتلك حذاءً استطعت الذهاب إلى المدرسة، فالآن يمتلك الكثير عدّة أحذية ويهربون من ذلك الصرح المُخيف.- "سيمكُث الجميعُ فى أماكنهم" يا ليتها نفعت خدوجة!- من هى خدوجة؟ هى فى المزرعة ولاتذهب إلى المدرسة لأنها حافية!- أبٌ عراقيّ مشغولٌ دائمًا بـ [ أكياس، أنابيب، حاويات، علب، دوارق، أسطوانات، بحوث، نماذج ومختبرات، طعوم، مطيبات، روائح وعطور ] لعبته المفضلة تسمية العطور..أمٌ بريطانيّة يصعبُ ترويضها ولكن كان الحر والحرب والمرض يفون بالغرض في معظم الأحيان..تتباين الهويّات مابين أب يحاول أن يربّي أبنته على الطريقة ذاتها التي نشأ بها وتلك الأنثى البريطانية التي تتذمر من كل شيء فى الحياة العربية، فهي تلقّن ابنتها دروس الموسيقى والباليه ودروس الإتيكيت حيث يجب أن تشرب من الملعقة من الجانب وليس المقدمة..كل منهما يزرع فيها ما يشاء .!ومشاكل بينهما لاتنتهي، صراع، بكاء هناك وتباكٍ هنا، ويتمسكان بكل شىء فقط لأجل تربية الطفلة!دعنا لاننسى هؤلاء الأصدقاء الغرباء للأم الذين يجعلونها تحن لأجواء لندن .! - تبدأ حرب العراق وإيران وتتشكل صور الدمار الشامل، وهي لا تزالُ مستمرة فى دروس الموسيقى والرقص!- وبمرور سنوات بعد أن تستعد البطلة لدراسة أدب اللغة الإجليزية فى كلية التراث الأهلية، يرحل الأب إلى خدوجة وللمرة الثانية لا تتحقق جملة "سيمكث الجميع فى أماكنهم"!- تلجأ البريطانية المتمرّدة إلى حبوب مهدئة لتهدأ أكثر، وتلجأ البطلة إلى حب جنديّ يكبرها بعشر سنوات.! يختلف معها فى الديانة ومن الطبيعي أن يقع فى مشاكل مع عشيرته، فكلنا متفقون أن شجاعة الحياة المدنيّة تكون فى كثير من الأحيان أصعب من الحياة العسكرية..!- ليس كافيًا أن يرسل أحدهم إليكِ بطاقاتٍ غبيّة يحاولُ رفع معنوياتك بعد فقدان نصف أنوثتك، فالأم التي لم تسلم من سرطان الثدي يكتفى أصدقاؤها ببطاقات تحمل كلمات مواسية!-بعد كل هذه الأحداث صعدت هى وأمها إلى سلالم الطائرة إلى لندن.رواية تحاول أن تقربك أكثر من السماء وترفعك عن الأرض ، الكاتبة رائعة في الوصف، وتحديدًا فيما يخصّ مرض الأم،لاتفوتك مصطلحات كهذه [ ضبابًا من فضة ]، التي تجعلك تشغل حواسك جدًا وجدًا،لا تشغل نفسك بتذكُّر اسم البطلة فهي الراوية!أنصحُ بقراءتها.

  • Hakeema
    2018-11-30 04:19

    رواية مكونة من 200 ورقة من القطع الصغير، رواية سرد ذاتي، ولكن على لسان طفلة صغيرة، هل تتخيل ان ترى العالم من عيني طفلة، أمر مشوق فعلاً، ان ترى المزارع في الزعفرانية في العراق، ترى بيوت الفقراء، بيوت الطينبتول الخضيري تكتب برشاقة طفلة تصطاد الفراشات، تقفز بين الكلمات، بين المعاني المختزلة العميقة، وتقدمها بشكل طفولي آسر، تكتب بألم المعاناة، تلون أشكال المعاناة في ألوان تختار معانيها بلون الرمال، حيث كل شيئ يكتسب لونه من لون الرمال.خدوجة.. تلك الطفلة الصغيرة، نديمة الشقاء والأمية والفقر، تلتقيها بطلتنا في أوقات السعادة المستقطعة من أعمارنا، لتتكثف سعادتها في يوم لقائها فقط يوم الجمعة، بين والدين من بيئتين مختلفتين جداً، الأم البريطانية والأب العراقية، ليبدء أول صراع في حياة الطفلة، فكيف تجمع بين حر العراق وبرودة بريطاينا!كم بدت السماء قريبة.. هي كانت ترى ان السماء في طفولتها أقرب إليها، تستطيع لمسها، ليبدء مسيرتها في حربين، الأولى في الحرب العراقية الايرانية، التي استنزفت الكثير من الوطن، وكمن حالته الإقتصادية، لينثر بظلاله على أرواح الشخوص القليلة في العراق، متمثلاً في سليم!الحرب الثانية هي حرب الكويت، لتشهد صراعاً جديداً مع المرض الذي عصف بأقرب إنسان في أسرتها، منتقلة من الوطن إلى عالم آخر..لمن لم يقرأ الرواية، لن أحرق الأحداث عليكمولمن أتمها هنا.. لنتناقش فيها..

  • Qabas Albawy
    2018-12-01 05:35

    ابهجتني هذه القطعة بصورة غريبة ... كما الهمتني باهازيجها الطفولية وجعلتني ارتشف نبع الذاكرة حتی اخر قطرة .."يم حسين .. كعدي زين .. بيعي الطماطة بفلسين"تعالت قهقهتي وانا ارتل تلك الكلمات ومسمعي يبتهج بذلك الايقاع ويطير كطفل يفرح باهزوجة اشبه بان تكون صلاة روحية او دواء مجهول الصنع غريب التركيبحينما قرأت هذه الاهزوجة توردت في ذاكرتي صورة جيراننا ام حسينالتي يسخر من سذاجتها كل من "بيبي" وابي ايضا ..حينما وعيت في عائلتي لا اذكر عمري بالتحديد ولكن لم اكن قد التحقت بالمدرسة كان هنالك "الحصار" .. كانت ام حسين التي تقطن بجوار بيتنا يفصلها عنا فرع ثانوي تبيع "المخضر" في حيينا الذي اشبه بان يكون شعبيا بسيطوقد كنا صغار وكما تصطلح ام حسين علی تسميتنا حين نغضبها "بكد فردة القندرة" نخرج رؤوسنا من خلف الباب لصيح باعلی ما يمكن لحناجرنا ان تخرج الصوت من قوة "ام حسين .. كعدي زين .. بيعي الطماطة بفلسين" وبقهقهة لاذعة .. تريح قلوبنا بصورة غريبة ويتحول ضحكنا الی خوف يكاد يخرج قلبي بيدي حينما تهيج ام حسين ذعرا "بسيطة الا اكل لابوج "يكفيني ان تذكر اسم ابي حتی اني اعيش برعب "الرزالة" .. حتی تأتي الرزالة ...

  • محمد السالم
    2018-12-01 04:20

    انتهيت اليوم من أول قراءة للروائية بتول الخضيري ، من خلال روايتها " كم بدت السماء قريبة " وللأسف كانت قراءة مملة نوعًا ما رغم الأسلوب الجميل . أحسست بنوع من فرد العضلات اللغوية في هذه الرواية . جمل قصيرة متتابعة ، ولكن كل جملة تتحدث عن أمر مختلف ! الرواية جاءت بنمط السيرة الذاتية ، نشأت الكاتبه بين أم بريطانية و أب عراقي و ضايع لسانها الذي يدمج اللغة الأنجليزية و العربية معًا حينما تتحدث ، العراق و شعبه الذي ذاق الأمرين من الحرب ، و محاولاتها بالإندماج في هذا المجتمع .. كنت أأمل بقراءة شيء مبهر جدًا ، وهذا ما خيب أملي بعد أتمامها.

  • فاطمة عبد اللطيف
    2018-11-21 07:25

    حكاية طفلة تعيش حالة إزدواج الثقافة بين أب عراقي وأم بريطانية يحاول كل منهما أن يربي البنت وفق عاداته وتقاليده فيبدأ الصراع العائليالذي يختلط بمأساة الحروب وموت الأم بالسرطان هذه الرواية حصلت عليها مع توقيع المؤلفة لكنني لم أقرأها في وقتها هناك سر كان يمنعني من الأقتراب منها كل هذه المدة حتى أنتهيت منها وشعرت بالندم لأنني لم أقرأها في وقتهامن أجمل الروايات العربية حيث صدق المشاعر والقدرة على تصوير الأحداث والذاكرة المشتعلة بالالام

  • عَلْيَا
    2018-12-07 08:42

    أسَرتني فاتِنَةُ بَتولٍ هذه بتفاصيل الطّفولة في التي دارت أحداثها في إحدى القُرى العِراقيّة ، النّصف الأوّل منها شيءٌ يُشبه الخَيال وما بعده -في رأيي- لم يكُن بِذات المُستوى ..الرواية بشكل عام رائعة جدًا لُغَةً ومضمونًا وهي تمثّل الهوّة السّحيقَة بينَ الثقافتين العربية والأجنبية وكيف أنّ تلاقحهما يُشكّل كائِنًا مُرتبِكًا ليس إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء ..أجادت الكاتبة توظيف الأحداث في الفترة التي كان فيها العِراقُ منهكًا بسبب الحرب مع إيران خلال الثمانينيات من القرن الماضي ..

  • Maryam Same Same
    2018-12-15 03:23

    قريت روايه كم بدت السماء قريبه لبتول الخضيري تتحدث الروايه عن فتاه عراقيه لام انجلزيه وونشائتها وطفولتها في القريه في العراق و اختلاف ثقافه الوالدين ع تربيتها وبين الاب الذي يربي بنته ع التقاليد الشرقيه والام المتذمره من كل شئ ثم بدايه حرب العراق \ايران واثر الحرب ع الاسره و المجتمع و دراستهاقرات للكاتبه اولا روايتها الثانيه غايب ثم بدات بالاولى كم بدات السماء قريبه الافضل غايب

  • Ruba AlTurki
    2018-12-15 06:30

    اخخ كم بدت فعلا قريبة حكاية رائعة تسردها البطلة بتفاصيل غاية في الجمال تسلسل الحكاية وتطور شخصية البطلة وطريقة وصفها وتفكيرها, في الفصول الاولى حين كانت طفلة تلهو مع خديجة كان وصفها للاصوات والاضواء وكل ماحولها وصف طفلة ورؤية طفلة أعجبني ذلك كثيرجميلة جدا لا أود ان افسد التفاصيل على من سيقراها

  • Huda
    2018-12-15 06:27

    " أليست الحقيقة أن الموت حالة فردية جدًا ,لذلك نحن نفضل أن نعيش مع الآخرين لئلا تقتلنا الوحشة.فلماذا نعيش في وحدة مادمنا سنموت في وحدة ؟!حقـًا لماذا يعيش الإنسان وحيدًا إن كان سيموت وحيدًا ؟"

  • Esraa Aljuburi
    2018-12-10 06:43

    when you're still awake at 5 am. just to finish a novel !to be reviewed --------

  • Reem AlRabiah
    2018-11-23 08:42

    Very poor translation; it feels forced and too literal.