Read أضغاث أحلام by جهاد نجيب Online

أضغاث أحلام

"لكي تطير بجناحي حُلم ، لابد أن تتخفف أولا ا من كل ما يُثقلك"...

Title : أضغاث أحلام
Author :
Rating :
ISBN : 13625545
Format Type : Other Book
Number of Pages : 56 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

أضغاث أحلام Reviews

  • Motaz Soliman
    2018-11-03 06:07

    الكتار رائع جداً و ملهم .. و الصفحات الأوائل للأسف ساهمت في ضياع نجمة من التقييم النهائي لا لشيء أكثر من تواجد الكثير من الحالات المختلفة في صفحة واحدة مما يعيق الحالة و التوحد معها .. التعبيرات رائعة و التلاعب باللغة و أستعمال تشبيهات غير تقليدية تسببت في خلق حالة من الروحانية و الأنفتاح الروحاني في الحروف .. ..جهاد تجبرك علي ان تتجرد من ردائك الأنساني لتحلق معها في عالم خليط بين الأساطير الأغريقية و تعيدك إلي صخور الواقع بحرفية رائعة .. ..حاجة أخيرة خرجتني برة المود خالص وهو الإضافة قبل الاخيرة التي تحدثت عن ملحمة الثورة .. مش عارف عشان انا مش باطيق حد يتكلم عن الثورة .. عشان انا باغير عليها .. المهم ان الموضوع خاص بيا .. و حسيت انه خارج الإطار الروحاني الي بيدور حولة الكتاب .. ووضع أحداث الثورة بين الحروف لم يكمل الإحساس الرائع المتواصل في سلسلة الصفحات الأخيرة من الكتاب ..السلالس الأخيرة كانت تمحوا الواقع أحاطتني بغلاف من الروح أصابني بحروف .. جريت و كتبتها .. ودوري أني أقول الكتاب بجد عجبني .. تحياتي للكاتبة

  • Nada Emam
    2018-11-13 03:53

    الكتاب ككل عجبني الصياغة - الإسلوب - اللغة إقتباساتي من الكتاب هارجع لها أكيد : * لكي تطيرَ بجناجي حُلمٍ ,, لابُد أن تتخففْ أولاً من كلِّ ما يُثقلك*لم تُدرك جمالَ تقاسيمِ وجهها إلا بعدما حطمت كل المرايا فلم تعُد ترى إنعكاساً لها * ألم الإشتياق يداويه عطر المُفتَقد * لا تولِّ النورَ ظهركَ .. فيعوق الظِلُّ سَيْرَك * الظُلمةُ نورٌ و احتَجَب .. خَلفَ الجدارِ ضوءٌ خجلٌ استَمِلهُ يميل * أرادته بشِدّة فبمْ تحصُل عليه*لأننا تعلّمنا الحُــب من الحكايا , لم نحصل عليه / أو دعني أتظاهر بالدقة .. حصلنا عليه ولم نعرفُه !!* ولنا ربيعٌ سوف يأتي قبل أوانهِ مادامت الجراحُ تندمل* ضع الحُزن جانباً وارتح قليلاً ثم عُد* لا تدع بيت غزل إلا وقد أسكنتها فيه* لأهتف يسقوط من أجبروا الجمال فينا على الإختفاء

  • Yara Eisa
    2018-10-27 23:49

    لا تول النور ظهرك ...فيعوق الظل سيرك

  • داليا رشوان
    2018-11-10 04:58

    آه صديقتيرغم البكائيات فيهإلا ان روحي تحلق به ..كمن رأى وجعه في مرآةو اكتشف انه .. بهذا الجمال..اصبح الوجع جميلا ..ربما بعدما بكت فينوس دمعتين !؟...جميل جميلجديده .. بلوريو ما قد قرأته قديمالا يمله قلبيالذي يراه جديدا بلوري ايضا ..أدامك الله نعمة علي :*

  • منار هانى
    2018-11-06 06:58

    "لكي تطي ر بجناحي حُلم ، لابد أن تتخفف أولا ا من كل ما يُثقلك"

  • Ghada
    2018-10-29 23:48

    لا تول النور ظهرك ..فيعوق الظلُ سيرك

  • محمد غنيم
    2018-11-09 05:45

    كتاب جيد في مجمله....لنتهيأ... ليس اسهل من انتقاد الاخرين خاصة إذا تحدثنا عن قصص وحواديت نقلت إلينا ولم نعرفها من أصحابها بل أننا لو عرفناها من أصحابها لعله كان يستحيل علينا ان نعرف كل أبعادها لأننا سمعناها ولم نعشها ولأن معايرنا وأقيستنا تختلف كثيرا عن معايرهم وأقيستهم... هذا أشبه بأن تحاول قياس طولك بالمتر المربع.ظلمت الكاتبة عنترة وغيره من العشاق إذ أخرجتهم من مجمل قصتهم بما تناولهم فيها من عوائق إلى نتائج رأت أنها لم تعجبها.. فعبلة لم تكن محض منافسة أو غزوة بالنسبة لعنترة.. وإن وجدنا هذا ظاهرا في بعض شعره.. إلا أن هذا لا يعد إلا جمالا تتمناه كل امرأة.. أن يقاتل حبيبها لأجلها.. أغفلت الكاتبة بيئة المحب وما اقتضته وما جرفته إليه فظلمته وظلمت قلمها إذ عجز عن فهم طبيعة الحب في بيئة غير بيئتها ومع معطيات غير التي اعتادتها ونسيت أن الحب الصادق مثله مثل كل شعور صادق قد يصيبه الفشل دون تقصير من أحد. لو انها اكتفت بقولها التي قالت دون أن تعطي أمثلة لربما يكون لها عذر.. لكنها حكمت في أمور لم تعرفها يقينا وعلى أناس لم تعرفهم ولن تعرفهم... فلتستشعر أن أحدهم نصب نفسه حكما عليها لا في أمر الحب فحسب بل في أي أمر من أمور الشعور.. كيف يكون شعورها حينها... الأمر وما فيه أنها بما قالت قد صارت جزءا من أولئك القتلة.لدغتان...رائعة ومعبرة جدا..سبق أدبي.. جميلة.. ولكننا لم نقرأ أن الحب ينتهي هكذا إلا في طفولتنا لأنهم لم يشاؤا ان يفسدو علينا المعاني ولانهم ادركوا انا سندرك الواقع يوما ما.. وأظن أن فكرة الكاتبة في هذه القطعة هي سبق أدبي في حد ذاتا أحييها عليها.مثالية.... أذكر انني كتبت شيئا مماثلة ذات مرة ... كيف ان حياتنا كلها على غير حقيقتها.. لكن الكاتبة عبرت عن ذلك أفضل مني .لا يعجبني كثيرا اسلوب ادونيس واشباهه واساطير اليونان وشخصياتها ... لذا لم استمتع بالسرد المعقد ولم اقتنع به يوما ولا اراه يصنع اديبا ولا كاتبا لكنهم جعلوه سمة لنوع جديد من الكتابة تربع لاسباب كثيرة زائفة على عرش الكتابة حين انطلق التيار التغريبي في العالم العربي.. ولست ارى شباب الكتاب إلا مستنسخين ذلك ظانين أن قليلا من الكلمات العجماء والتعابير التي ألفوها ستجعلهم أدباء هذا لأنهم ظنوا أولئك أدباء... وهم كمن يضع بين كل كلمتين عربيتين كلمة أعجمية ليظهر ثقافته أو رفاهيته... على كل ليس هذا محل طرح تلك القضية.. لكن هذا افقدني متعة مطالعة هذا الكتاب.. غير أن ما عدا ذلك كان جيدا يستحق الإشادة.الاثر الدرويشي ظاهر في هذا الكتاب.. وإن كان لا يعجبني درويش إلا أن الكاتبة أحسنت في اختيارها وفي تناصها..الكاتبة منذ قرأت لها آخر مرة تقدمت كثيرا وتمكنت أكثر من اللغة والأفكار والاسلوب... أتمنى لها كل التوفيق.. وفي انتظار جديدها...ملاحظة.... كان هذا أول كتاب قرأته في عام ٢٠١٣

  • إبراهيم عادل
    2018-11-13 04:06

    تأخرت كثيرًا .. وهذا اعتذاري :) . لا يملك من يقرأ لـ جهاد ـ ربما في المرة الثانية ـ إلا أن يُعجب بتلك الموهبة الشابة المتحفزة الحريصة على صياغة الكلمات والعبارات والتأمل برفق بين الكتابة والحيـاة ..إنه تدوينٌ من طرازٍ خاص جدًا، خبرته ولهذا ـ ربما ـ أحببته . لاشك أني سأنتظر منها القادم الأجمل .

  • Yasmin
    2018-10-25 00:01

    الكتاب رائع ويستحق النجمات الخمس ولكنى أعطيته 4 نجمات فقط لبعض الغموض الذى واجهته جهاد : حسيت انى مش فاهمة o.Oغير كدة انتى متألقة :)

  • ابتسام أحمد مختار
    2018-11-14 04:56

    ربما لا تفهم مقصدها من معظم النصوص، وهذا -أحيانًا- هو الجزء الأفضل؛ فأنت تصنع المعنى الذي تشاء. أضِف إلى ذلك نصوصها الصريحة بعض شيء، وسيعجبك الكتاب. بالمناسبة اللغة مُحكمة."يأتي الجميع متأخرين، متعللين بالانشغال، بزحمة السير، بالنسيان الذي خلق منه الجميع... لا تعنيها الأعذار.تبتسم..تفرش عباءة حبٍ تسع كونًا وتمتد..تمنحُ حلمًا أو تمحو دمعة..تأخذ مقابلًا، رضا وسعادة -ذاتيين- بالعطاء..وتعود لداخلها..لا أحد يعرف ما يجري هنا... بالداخل!."

  • مصطفى سيف
    2018-11-10 05:03

    ليس من السهل أنتجد كتابا يقرأ افكارك التي تتصارع بداخل رأسكقلم جهاد قلم واعد يعرف ما يريد و يملك ادوات الوصول اليه من ذخيرة لغوية و احساس راقيقلم يعرف هدفه جيدا و يخبر طريقة الوصول اليه ببراعة قلم طاف بنا بين الاساطير الاغريقية و اسطورة التحرير و ثورتها المجيدة و اسطورة الوان تصنع الحياة حتى وصل بنا الى معنى الجمال الحقيقياستمتعت هنا كثيرا بين ضفتي كتابك و انتظر جديدك بشغف

  • Shymaa Ali
    2018-11-02 00:58

    الكتاب رائع .. جميل و خفيف ودسم ..من أجمل كتب النصوص التي قرأتهاجهاد أبدعت في الكلمة وكل الحروف أتتها طائعة فكانت النصوص غاية في الجمال والاكتمال الكتاب عنيف المشاعر .. هكذا شعرت .. أحببته كثيرًا كثيرًا ..أحببته بالفعلوهو الآن من أجمل كتب النثر التي قرأتها :)أنا سعيدة

  • Shimaa Shehata
    2018-10-28 04:56

    الكلمات لايمكنها ان تصف روعته !اشعر بكثير من النضج في الصياغة والتعبير ايضا عن كتابها الاول اعجبني كيفية تناولها للافكار بشكل واقعي وصادق فهي تصيغ الحقائق بتشبيهات عبقريه ومبتكره مشروع رائع لكاتبه مميزه ... بالتوفيق :)

  • Dalia
    2018-10-24 04:46

    عندما تكتب جهاد تحشد كل ما أوتيت من حس فنى فيظهر هذا جليا فى حروفها ، صورها و رموزها، تجدك مشدوها، منبهرا م كثافة اللغة وفصاحتها و بلاغتها ..

  • نشوى
    2018-11-17 03:11

    الكتاب رائع وأكثر مهارة لغوية عالية تتضح لك مع كل جملة تتناغم رشاقة الفظ مع فصاحته ووضوح الفكرة وجمالها كتاب يستحق النجمات الأربع بجداره

  • Sara Alawneh
    2018-10-31 02:55

    أكتر ما أعجبني ما أورَدت ذكره عن ميدان التحرير ...كعادتها ,, بغموض كلماتها تترك لك حريّة تطبيق هذه الكلمات على ما تهوى من قصص حياتك ..استمرّي جهاد :))

  • ~ ديــدى~
    2018-11-13 07:57

    **“لا تولّ النورَ ظهرك , فيعوق الظلّ سيرك**هل نأمن غارات الذاكرةهل نأمل انها لن تأتينا نائمين فى رداء حلم سرعان ما يبتدى طابعه الكابوسى

  • Alaa Al chayah
    2018-11-05 06:55

    لكي تطير بجناحي حُلم ، لابد أن تتخفف أولا من كل ما يُثقلك

  • إبتهال ممدوح
    2018-11-06 01:04

    وكأن الكتاب يتحدث معي و عنيــ و يُخرج ما بداخل عقلي من صراعات ٍدمويه***الكاتبه متأثره بالتاريخ الرومانيو الألهه و خلافه و هذا لم يعجبني ،، نحنُ لا نعترف الا بوجود الله عزو وجل و اي ذكر لاي الهه اخر حتي لو علي سبيل الذكر من باب الادب لا احبه اطلاقاً****في شابتر بعنوان " الفردوس" وانا بكرهه ان حد يشبه اي شيء جميل بجنه الله الي احنا مش عارفين شكلها عشان نقارن !!!!****والشابتر الي بعدها بتقول " رأيت كيفَ تموتُ الملائكه ؟؟؟؟؟!!!!!للاسف ظننتها متدينه من الكتاب الاول حيثُ افتتحته بحديث:((****وف الخاتمه جزء _ رخيص_ عن الثوره عشان تكمل ****ما انبسطش خالص م الكتاب أو حتي لا اظلمها انبسطت ف الاول وبعدين زعلت :(أكرهه حين يشرع احدهم ف الكتابه و حين يَصل يبدأ في كتابه اشياء قد لا تتماشي مع الدين و لكنها ادبيه و _ لايقه_ فقط :((ارجو الا اكون ظلمتها

  • لجين قبطي
    2018-11-10 01:14

    أعطيتُ هذه الحروف ثلاثة نجوم لا تحديداً لتلك الموهبة الجميلة والرّاقية ، بل لأنني لم أرتوي منها كما يجب ، فقد كانت أقصر مما ينبغي ، فيها من الاقتباسات ما جعلَ ليلة الأمس الصَّعبة مُستنيرة بقنديل كلمة وأمَل جَديد ...أذهلتني هذه :إننا نتعلم بقدر ما نتألم ،إذاً الألم مُفيد. لذا عندما تشعر بالألم لا تبكِ ... عندما تنهزم ... لا تبكِ .وادّخر دموعك ليوم النَّصر ، واشكر كلّ من قتلوك. لأنَّهم بفعل قتلكَ .. جعلوكَ -دونَ قصدٍ منهم- تبعثُ خلقاً آخر ، بقلبٍ دافئٍ ليِّنٍ أملسٍ من حَديد!أودُّ لو أستزيد من هذا النَّمط الرّائع من الكُتُب..

  • mavy zain
    2018-10-31 04:12

    -ثقي بعقلك اكثر .. فانة لن يخذلك :))-كم كنا قساة على الحب ! كطفل نحاول تهذيبة فنصرخ فية ليغلق حجرةِ علية باكيا بينما نتمزق !! -تمخض المستحيل عن طفلة اسميتها ... احلام ...نبأتني العرافة انها حين تكبر ستجعل باطن الارض فى ظاهرهاوظاهرها فى الباطنلا مجال امامي الان سوى ان اتبناهافهي الان يتيمةلان المستحيل مــــــــــــ مات ــــــــــــــــات :]-" لا تولِ النور ظهرك.. فيعوق الظل سيرك "واخيرا جملة ادمعت لها عيني فتاة تصرخ بهستيرية على اخيها الشهيد , فيطمانها شاب ان دم اخيها "فى رقبتة " فتهدا . جميل :))

  • إسراء فكري
    2018-11-05 02:04

    الكتاب ممتع و مُلهمـ و غير تقليدي بالمرة واضح جداً تعب الكاتبة فيه ، التشبيهات المبتكرة و الأسلوب و الصياغة نفسها كمان التعبيرات اللِّي خلت جو الكتاب مُختلف : )- الجزء اللِّي إتكلمت فيه الكاتبة عن الثورة ، مالهوش دور فـ الكتاب ؛ بس الكاتبة ذكرت إنه من مدونتها{ فـ ممكن تعبير عن رأيها مثلاً } .. فيه أجزاء تبكي !و من أكتر المميزات اللِّي شدتني : إنها قدرت تجمع أكَتر من حالة في صفحة واحدة .إستمتعت بيه جدااً و تحياتي لِـ الكاتبة و بالتوفيق :)

  • Noha Basiouny
    2018-11-12 07:55

    ريفيو هذا الكتاب لن يختلف كثيراً عن ريفيو الكتاب السابق ، ليس لتشابه المحتوي ولكن لتشابه أسلوب الكتابة ، غامض ، ملتف ، كأن هناك "طرف تالت" بيني وبينها تحدثه ، تشتكي منه وإليه ، تعشقه وتكرهه ، تمل منه وتشتاق إليه. لا أدري.. هذه ال "جهاد" غريبة بحق

  • Aya Kassem
    2018-11-03 00:05

    أعجبني كثيرا تجميع هذه الأعمال تحت مسمى أضغاث أحلام وأعجبني بعض منها وكنت اسعد بقراءتها واكررها :تفتحت عيونها كنا ولكنا غدونا ألوان: الوصف لتفاصيل اللون وكانك تضعي معنى جديد له و أيضا الاقتباسات البسيطة لمحمود درويش

  •  Iman
    2018-10-21 01:59

    تأثرت بعمق المعنى، دقة التفاصيل وصدق المشاعر. بعض العبارات تجعلك تتوقف عندها وقفة إقرار لروعة الجمال الأدبى و ما يتركه من أثر في نفس من تذوقه، لكن مع الأسف لست من النوع الذي يخزن تفاصيل كتب النصوص في ذاكرته، بعد مدة قصيرة سأنسى كأننى لم أقرأ.

  • داليا
    2018-10-21 04:51

    كتاب صغير فيه افكار كبيرة و احساس صادق ...كتاب مسنى جدا

  • Shr0uk mohamed
    2018-11-06 23:50

    يستجق القراءه جدااا

  • ShaiMaa
    2018-10-20 03:46

    تدوينٌ من طرازٍ خاص جدًا

  • Tina Hamed
    2018-10-28 07:00

    أعجبت كثيراً بهذا الكتاب الاساطير الاغريقية واساطيرك الشخصية رائعه

  • عــــادي
    2018-11-13 08:05

    لكي تطير بجناحي حلم ، لابد من أن تتخفف أولاً من كل ما يثقلك