Read فن الحب والحياة by سلامة موسى Online

Title : فن الحب والحياة
Author :
Rating :
ISBN : 13645269
Format Type : e-Book
Number of Pages : 264 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

فن الحب والحياة Reviews

  • شيماء فؤاد
    2019-04-21 23:45

    شخص إيجابي و هنا لا أقيم شخصيته بل أقيم عمله الذي إكتسب إيجابية من شخصه في هذا الكتاب سرد الكاتب بعض مشاكل المجتمع المتعلقة بطريقة التفكير و وضع لها اقتراحات للتعديل و الإرتقاءو الكتاب عبارة عن نقد للذوق العام الإجتماعي و نقد لبعض القيم الإجتماعية التي تنسينا قيمنا البشرية الأصلية الأكثر حكمة و ثراء و أهمية و رقياًو لاحظت أن الكاتب متأثر جدا بالثقافة الغربية .. و أغلب الأفكار التربوية التي يدعو إليها أتفق معها و بعضها لا أتفق معها لإختلاف مرجعيتنا الدينية المواضيع في الكتاب سامية المعنى و الغاية و لكنها مكررة بشكل يدعو للمللو تقادمت بعض الشئ بالنسبة الى عام 2014 و كثير مما دعى إليه الكاتب تحقق بالفعل و خاصة المساواة في التعليم و عمل المرأة و من الأفكار التي أعجبتني جدا و لم تطبق بعدعمل الطالب في الأجازات الصيفية كي يتعلم الحياة التي لا يتعلمها في المدرسة و سط العلوم و النظريات و المركبات مع أهميتهاومن أروع ما دعى له الكاتب استبدال التسمية المؤذية للمرأة " سن اليأس" بـ سن النضج أو الحكمة أو إن شئت الدقة العمية .. سن إنقطاع الطمثوو عدم الحط من النظرة الى الأعضاء التناسلية لأن لها وظيفة لا تقل عن وظائف الجسم بل مسؤولة عن الحفاظ على النوع و الخلود البشري .. و هذا الحط منها يجعل الشباب لا يستخدمونها إلا في كلمات السب و الإحتقار وهي أسمى من ذلك !لم يعجبني عدم الدقة في التفريق بين العاطفة و الشهوة الغريزية .. و استخدم الكاتب كلمة العاطفة بديلا عن مصطلح الغريزة في كثير من الفقرات مع أن العاطفة شئ يتعلق بالروح و الشهوة شئ يتعلق بالمادةو أضحكني لفظ " مجتمع إقتنائي تحاسدي" : - يباري أبناؤه بعض في الإقتناء و الإكتناز و بالتالي يحسد بعضه بعضا - رغم أنه تعبير صحيح و واقعيلكنه فكرني بـ يوسف وهبي و هو بيقول " ولية عقلها فسافيسي تراللي " ههههههعلى أية حال الكتاب مفيد لعصر سابق .. و لكنه في حد ذاته عمل إيجابي .. استغل الوقت في قراءة شئ يناقش قضايا المجتمع الحالية ..

  • صفية الشحي
    2019-04-24 04:03

    أنهيت للتو دراسة من نوع فاخر ولطيف في آن ، واستخدم دراسة بدلا من قراءة تأسيا بالكاتب ، هذا الكتاب باختصار فيه ما يعلمك معنى أن تعيش في صميم الحياة لا على هامشها ، وهو امتداد لفكر سلامة موسى ..هو حديث يصل الى قلبك ، ويلمسك برفق ، يقودك حينا وينبهك أحيانا أخرى.. يعالج مواضيع الحب والمجتمع والثقافة وينتهي الى تعريف للسعادة وتفنيد لأنواعها .. هو دعوة لكي نرتقي ونعيش حياتنا بفنية عالية .. بالعقل قبل الجسد ... #يوميات_القراءة

  • Alaa
    2019-05-17 23:59

    الكتاب بيفكرنى بقعدة الصالونات كله كلام عام او يمكن عشان مفيش معلومة جديدة انا حسيت ان مفيش جديد الكارثة بقى لأكون مش بحس بالجديد !! ربنا يستر

  • الشناوي محمد اسماعيلجبر
    2019-05-13 23:35

    .....................................ليس من شك في ان غاية الحياة ان نحيا الحياة في مستواها السامي ، أي نعيش بما لدينا من كفاءات بشرية تسمو علي الكفاءات الحيوانية . أي نعيش بالتعقل و ليس بالغريزة . و ليس ينبغي لنا ان نفكر في النجاح المحدود في الحياة ؛ فنفكر في النجاح في العمل و نفشل في حياتنا الاسرية ، بل ينبغي لنا ان نخطط لحياة ناجحة في جميع جوانبها . و ليس يحيا الانسان حياة ناجحة في جوانبها مجتمعة الا اذا اهتم بالثقافة ؛ لانها تضمن لنا التوسع الزهني الكافي للتخطيط للنجاح الشامل.في التخطيط للحياة ، يجب ان يجتاز الانسان مرحلة السعي وراء الضروريات كي يسعي وراء البناء الصحيح للعقل و الروح . يجب ان يكون للانسان بيت لكن لا يكون مجرد مأوي ، بل متحف ينمي روح الشوق الفني و يجب ان يكون في كل بيت مكتبة . ان اكبر مشكلات الانسان الان ان الاعمار طالت و عليه ان يعيش ثمانين سنة ، فكيف سيحياها ؟ لذلك نحن في حاجة الي تعليم جديد يقوم علي تعليم الجيل الجديد كيف يعيش وقت فراغة اكثر مما يعلمه كيف يعيش في وقت عمله ؛ لان وقت الفراغ يزيد . نظام تعليم يهتم بتعليم اسلوب الحياة السامية بدلا من تعليم الارتزاق الناجح. نحن نعيش في مجتمع قائم علي المنافسة و المباراة ،و الفرص فيه قليلة و هذا يزيد معدل القلق و التوتر ؛ لذلك يجب ان نهتم بتوجيه عواطفنا و غرائزنا كي ننجح في حياتنا . يجب ان نتوقف عن حياة الهرولة وراء المال . كما يجب علي التربية ان تهتم اكثر بتعليمنا كيف نعرف اكثر مما تعلمنا المعلومات و المعارف نفسها .و كثيرا ما تستهلكنا بعض القيم الاجتماعية و تهلك مجهودنا و صحتنا ، فنحن نندفع وراء المال فنفقد صحتنا قبل الخمسين لان مجهود جمع المال كان اكبر من طاقتنا ، و في الوقت نفسه نهمل ترقية شخصيتنا و تنوير عقلنا .و يجب علي الزوج اختيار الزوجة بعناية كما يختار عمله بعناية لان في حسن الاختيار كل النجاح و لو اساء الاختيار تصبح الحياة تعيسة . و يجب علي الزوج تربية زوجته اذا لم تكن قد تعلمت تعليما مكافيء له . فعليه ان يرقي عقلها و ان يعمل معها علي تحويل البيت الي متحف و مكتبة و ليس مأوي فقط . و لاستمرار النجاح الاجتماعي ؛ يجب العناية باختيار الاصدقاء و الحفاظ عليهم . و احسان ضيافتهم في بيت فيه مكتبة و تزينه لوحات فنية . و يجب علينا ان نتفاهم بلغة الحب ؛ فقد ثبت ان الكلمات لها اثرها في الصحة النفسية سلبا و ايجابا . و لدينا في قاموسنا الاجتماعي كلمات تترك في النفس اسوأ الاثر ؛ فنحن نقول عمن بلغت الثلاثين و لم تتزوج انها اصبحت " عانس" ،و نقول عمن بلغت الخامسة الاربعين انها بلغت سن " اليأس " و هي كلمات لها مدلول بشع يزلزل الكيان النفسي للمرأة . و في الحقيقة ان هذه الالفاظ تعتبر جريمة لغوية في حق المرأة . و نلاحظ ان حياتنا اقل في مسراتها و مباهجها من حياة الاوروبيين ، فهم يلقون الحياة في صراحة اكثر منا . اما نحن فنلقاها و نداري كاننا ملوثون بتهمة نخشي افتضاحنا . فبيوتنا كثيرة الاعباء مرهقة التكاليف و كثيرا ما يشبه الورشة في ارهاقه و تعداد واجباته . كما لا يزال المطبخ و المغسل كانهم اورشتين صغيرتين لا ينقطع العمل بهما طوال النهار و بعضا من الليل ،و هذا يقتطع من وقت فراغ المرأة الذي كان يجب ان يتاح لها لترقية ذوقها و عقلها . لذلك تعمد الاسر الاوروبية الي اتخاذ يوم للنزهة و تناول الطعام خارج المنزل ،و بسبب ذلك تطورت المطاعم عندهم حتي لم تعد تكتفي بتقديم الطعام فقط ؛ بل ذادت علي ذلك بتقديم فرق موسيقية الي جانب الطعام . و احيانا تقدم دروس و محاضرات .الحياة مغامرة ، من لحظة ميلادنا تبدأ مغامراتنا الخاصة فيها . و الحياة قصيرة ، يجب ان لا نقضيها في جو من الدعة و الطمأنينة فنحجم و نتراجع امام الاخطار ، كما يجب ان لا نبالغ في شان الكوارث التي تصادفنا ، لاننا ما دمنا لم نمت فيها ، سنعيش و قد كسبنا اختبارها و معرفتها .

  • Ahmed Nagy
    2019-05-16 00:42

    يحاول الكاتب تكوين تصور عن كيف يمكن لنا أن نعيش حياتنا بحيث لا تكون عبء علينا ولكن تكون مصدر سعادتنا...يظهر واضحا تأثر الكاتب بنمط الحياة الغربية في ذلك الوقت ..

  • Aya
    2019-04-28 01:41

    عن التربية و التعليم و الثقافة و العائلة و الصداقة و الحب و الزواج و معاملة المرأة و احترامها ... و الحياة عامة كما ينبغي أن تكون :))

  • عمر البدوي
    2019-05-11 01:52

    فن الحب والحياةأتذكر من سلامة موسى دعوته الفجة باستعمال العامية في الصحف والكتب والمدارس والمكاتبات الإدارية ، وهو مصري مسيحي عاش في فترة ناهضة مرت بأم الدنيا " مصر " وحفلت بكثرة من الأدباء والعظماء والفكهاء .ولأنني وللمرة الأولى أقرأ لسلامة موسى الصحفي المصري الشهير ، فإنني أقرأ له بالتذاذ كبير ذلك لأنني أتنسم هواء تلك الحقبة المصرية الثرية يكب حمولاتها الفكرية وحركتها الموارة ونبعها المتدفق بالمعرفة والعلم والبيان .وعجيب هذا الكتاب في أفكاره الذي عبرت بحق عن فن الحب والحياة ، ستطالع ما يشبه الوصايا والحكايا والأفكار والأنوار التي تساعد في ترغيد العيش وتجويد الحياة وبث الطمأنينة والاستقرار في النفوس والبيوت والمجتمعات .سلامة موسى يتكشف في هذا الكتاب عن خبير اجتماعي متعمق ، وإحساس فنان مرهف ، وقلم أديب متمكن ، كما أنه يكشف عن إمكانات تلك الحقبة الزمنية في فن الحب والحياة كأعمق معاني الإنسان وأعظم مطلوباته ومحبوباته .الكتاب ممتع ورائع ولا يمل ، حتى لتمنيت أنه لم ينتهي عند مجرد صفحاته المحكومة وورقاته المرسومة .

  • Khadija Assoulaimani
    2019-05-18 00:48

    كل انسان يبني معبدا هو جسمه ، و هو يتعبد فيه على أسلوبه الخاص، و هو لن يجد ما يعوضه من هذا المعبد مهما دق و ونحث في المرمر.و نحن جميعا مثالون و رسامون و مادتنا هي لحمنا و دمنا و عظمنا . و عواطفنا النبيلة تكسب هذا التمثال الذي نصنعه من أنفسنا جمالا و وروعة ، كما ان عواطفنا الخسيسة تكسبه حيوانية و شهوة ...