Read تاجوريا by محمد النّعاس Online

تاجوريا

لقد نشأ هذا الحب العنيف بيني و بين كل ما يتعلق بهذه الأرض منذ طفولتي الأولى ، فكنتُ أفخر بأنّ ” التاجوري ” هو أنا ، و أنا هو ” التاجوري ” و قد مضت مرحلة من عمري كنتُ فيها مُتعصباً جداً لهذه القطعة الطيبة ، مضى الزمان و أتى زمانٌ آخر … مات من مات ، قُتل من قُتل ، وُلِد من وُلد ، و لا زلتُ أحب تاجوراء … بل أحبها أكثر فأكثر فأكثر ، هي كالوردة تنمو يوماً بعد يوم في صدري دون أنلقد نشأ هذا الحب العنيف بيني و بين كل ما يتعلق بهذه الأرض منذ طفولتي الأولى ، فكنتُ أفخر بأنّ ” التاجوري ” هو أنا ، و أنا هو ” التاجوري ” و قد مضت مرحلة من عمري كنتُ فيها مُتعصباً جداً لهذه القطعة الطيبة ، مضى الزمان و أتى زمانٌ آخر … مات من مات ، قُتل من قُتل ، وُلِد من وُلد ، و لا زلتُ أحب تاجوراء … بل أحبها أكثر فأكثر فأكثر ، هي كالوردة تنمو يوماً بعد يوم في صدري دون أن تذبل ، ترعرع ذاك الحب ، شرب حتى انتعش ، و في ليلةِ عصفٍ ذهني كأي عاشقٍ مجنون قررت أن أكتب في و عن و لحبيبتي ، أن أخلص لها ، و مضى القلم يجري دون مستقرٍ له و ما حسبتُ أنّه سيستقر ، كانت كالنفحة الطيبة أنفس بها عن دنياي الحمقاء ، عشقتُ تاجوراء أكثر عندما كتبتُ عن تاجوراء ، ارتضيتها لي خليلةً فارتضتني لها عبداً … و رضيت .كنتُ ما أظنّ أنّ يُولع إنسان بأرض كل هذا الولع ، و لكنّ ها أنا ذا أقف شاهداً على نفسي ، ترجمتُ هذا الحب إلى حكايات عشتها أو حفظتها أو تخيلتها و مزجتها بواقعٍ مُعاش ، لم أكن أنتوِي الوقوف لولا انحسار حبر قلمي عنها .” تاجوريا ” كما يقول أمازيغ الساحل الليبي يعني ” المشي ” ، لن أخوض في تفسير معنى الاسم و إلا لدخلت لدوامة لُغوية لا تنتهي … كنتُ أفكر في أن أسمها ” المجد ” و ذلك حسب اقتراح أحد أصدقائي الأمازيغ و الذي كان يُقسم بأنّ اسم ” تاجوراء ” يعني ” المجد ” بلهجة أمازيغ الجبل ، لم أكن متأكداً لكن لا أخفي أنّ الاسم قد صادف هوى في نفسي فلم أخيّب ظنه و سميتُها ” تاجوريا- المجد المشّاي ” حتى يروي القادمون أنّ تاجوراء ليست ” مشياً فقط ” بل ” مجد يمشي ” على هذا الزمان ....

Title : تاجوريا
Author :
Rating :
ISBN : 15939582
Format Type : ebook
Number of Pages : 58 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

تاجوريا Reviews