Read مذكرات محكوم عليه بالإعدام by Victor Hugo لطفي سلطان Online

مذكرات محكوم عليه بالإعدام

Aux dernières heures de sa vie, à quoi pense l'homme qu'un jugement a condamné à la peine capitale ? Dans quelles abîmes d'angoisse est-il plongé ? Quels sentiments l'habitent-ils ? La colère ? La peur ? L'horreur de la justice ? En 1829, Victor Hugo prend parti pour l'abolition de la peine de mort en écrivant un roman hallucinant. Nous sommes dans la cellule du prisonnierAux dernières heures de sa vie, à quoi pense l'homme qu'un jugement a condamné à la peine capitale ? Dans quelles abîmes d'angoisse est-il plongé ? Quels sentiments l'habitent-ils ? La colère ? La peur ? L'horreur de la justice ? En 1829, Victor Hugo prend parti pour l'abolition de la peine de mort en écrivant un roman hallucinant. Nous sommes dans la cellule du prisonnier, nous perdons pied avec lui, nous entendons les vociférations de la foule. Rarement le face-à-face avec l'insoutenable n'aura été poussé à une telle extrémité. L'homme qui va mourir et qui le sait, c'est nous, et nous voilà confrontés à l'inhumain.L'accompagnement critique s'organise autour des stratégies argumentatives des trois préfaces, des niveaux de langue et choix narratifs. De nombreux textes critiques et des extraits des Mémoires de Vidocq apportent des informations contextuelles éclairantes. L'édition inclut un groupement de textes autour de la «machine dévorante».Roman (XIXe siècle) recommandé pour les classes de lycée.Texte intégral....

Title : مذكرات محكوم عليه بالإعدام
Author :
Rating :
ISBN : 16066716
Format Type : Paperback
Number of Pages : 202 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

مذكرات محكوم عليه بالإعدام Reviews

  • Araz Goran
    2018-09-24 03:05

    عنوان عجيب لرواية عجيبة تصدر للقارئ المسار النفسي الذي يتسلط على المحكوم عليه بالإعدام .. رواية عبقرية اقولها وانا متيقن من ذلك، رومانسية السجون والحياة، رومانسية الحرية، رومانسية الموت يحكيها هوغو هنا بترابط مدهش وسطور حية معبقة برائحة إنسانية عميقة تستهلك القارئ حقيقة..مايدهشني حقاً هو تبسيط تلك المشاعر والبراكين في نفسية المحكوم عليه بالإعدام بحوارات وسياقات حادة وحذقة، ترسل القارئ الى هناك حيث تختلط تلك المخاوف وتتعلق بالقارئ نفسه، بالكاد إستطعت إكمال الرواية لما فيها من فئة تلك الكلمات والجمل والحوارات التي تذيب القلب أي والله، رغم بساطتها ولكنها ساحرة، رغم قصرها ولكن تخبئ في داخلها اشياء لا يمكن أن تقال بأضعاف تلك الصفحات القليلة.. الفترة الزمنية القصيرة الفاصلة بين الحياة والموت، اي جحيم يمكن أن يحتوي ذلك المعنى.. الفكرة مرعبة حقاً والموضوع لا يمكن أن يشعر به، ولكن هذه الرواية ربما حكت الكثير من تلك المأساة..حقاً هي مأساة وجحيم حقيقي حين تعلم أنك تموت في اليوم الفلاني والساعة الفلانية.. رؤية أشعة الشمس وحدها كفيلة بجعلك تعشق حياتك بدرجة غير عادية، حياتك التي كنت تعدها تافهة ومملة تصبح عندها أجمل وأثمن من حياة أي ملك في الدنيا...حين تُنهي الرواية ستشعر حقاً أنك هناك في بيتك بعيداً عن ذلك الموقف المروع المجنون، أنت حقاً لم تكن هناك ياصديقي لم تعش ذلك الجحيم بل كان كابوساً ولا بأس عليك، لقد إنتهت الرواية وها انت تغلق الصفحة الأخيرة ،أنت بخير لا داعي للقلق !!

  • MohammedAli
    2018-09-27 06:45

    آخر يوم في حياة محكوم عليه بالإعدام، آخر يوم لمحكوم بالموت، آخر يوم لمحكوم عليه بالإعدام، اليوم الأخير لشخص حكم عليه بالإعدام .. تعددت العناوين و اختلفت في الصياغة ولكنّها تشاركت في ثلاث نقاط هامة :- اليوم الأخير - إنسان محكوم عليه-حكم الإعدام لقد قرأت هذه الرواية الرواية في مدة تتجاوز العشرة أيام .. رغم كونها رواية قصيرة ولا تحتاج إلى هذه المدة الطويلة و لكنها كانت عميقة جدا و أنا للأسف دائما ما أقع ضحية هذا العمق، فأصاب بنوع من الهستيريا. هستريا جميلة مصحوبة برعشة من السعادة الفائقة والخوف الفائق، سعادة مصدرها أنني بصدد قراءة واحدة من الروايات العبقرية .. لأنها تعلق بالذهن وتستقر فيه .. والخوف مصدره شك في قدرة عقلي الصغير على فهم هذا النوع من الكتابات .آخر يوم لمحكوم عليه بالإعدام .. أو بالأحرى الأيام الأخيرة لهذا المحكوم من لحظة صدور الحكم إلى وقت تنفيذه ،ما الذي يفكر به هذا الإنسان ؟ ما الذي يجول بخاطره ؟ و الأهم ما الذي يحسه ؟ هذه هي الأسئلة الجوهرية التي طرحها الكاتب والتي جذبتني واجتذبتني، بعيدا عن الأسئلة الأخرى التي كانت عبارة عن هجوم مباشر أو غير مباشر على عقوبة الإعدام ... يقول المحكوم عليه بالإعدام :لقد صرت الآن إنسانا لا داعي لوجوده في هذا العالم .. لقد صرت خواء نعم هذا الحكم بالإعدام لم يكن مجرد حكم بالقتل .. أي الإنتقال من الحياة إلى الموت .. ولكن هو حكم الإنتقال من الجدوى إلى اللاجدوى .. من الإنسان إلى أشلاء إنسان .. من الحرية إلى السجن .نعم .. فقد تجعلهم قراءة هذه المذكرات أقل تسرعا، وتحملهم على شيء من التروي في المستقبل، عندما يكون الأمر متعلقا بإسقاط رأس يفكر، رأس إنسان فيما يسمونه بميزان العدالة، قد لا يكون هؤلاء قد فكروا في التتابع البطيء لألوان العذاب الذي تنطوي عليه هذه الصيغة الموجزة التي ينطق بها في استخفاف " الحكم بالإعدام ". ترى هل وقفوا قط مرة واحدة و فكروا بالأمر ؟

  • Mohammed-Makram
    2018-10-11 07:09

    أن يحكم بشر على بشر أخر من بنى جنسه بالإعدام لهو شأن عظيم. و ما من عقوبة أشد من هذه التي لا بها تراجع إن كانت خاطئة و لا بها تقويم للمجرم لأنها لن تعطيه الفرصة لتغيير سلوكه و لا هي رادعة للمجتمع في حالة المجرم الآيس أو المجرم الذى لا يملك التحكم في أفعاله. لا ضمانة حقيقية لعدالة أي محاكمة بل هو محض اجتهاد بشرى يخطأ أكثر مما يصيب. صرخة في وجه العدالة لإيقاف عقوبة الإعدام تحققت في أغلب الدول المتحضرة و العقبى لنا اليوم و ليس غدا.

  • PeggyCarter
    2018-10-13 01:01

    Libro muy necesario, en su momento y ahora, esta pequeña gran obra de Víctor Hugo fue publicada de manera anónima, el autor estaba cansado de ver como la guillotina era un espectáculo para el pueblo en el que todas los estamentos participaban. Al ver que el libro pasaba desapercibido, volvió a publicarlo con su nombre y le añadió un prefacio (SUBLIME) que podemos encontrar en las ediciones actuales, donde el autor habla claramente de lo que piensa sobre la pena de muerte, intentando sacudir las conciencias. Finalmente falleció antes de ver cumplidos sus deseos de abolición de la guillotina, cosa que sucedió (con una sociedad bastante en contra por cierto) en 1981. Este libro nos cuenta el día día de un condenado a muerte en la prisión (y menuda prisión), nos cuenta la agonía que pasa el reo hasta el momento en que pondrán fin a su vida, está esperando su muerte con fecha y hora. Nos cuenta todos sus pensamientos, miedos, inquietudes y emociones. El autor no nos permite juzgar a este preso en ningún momento, no sabemos qué delito ha cometido, solo pinceladas de su vida, es culto, con familia y una hija pequeña. Choca ver la falta de humanidad cuando el preso se dirige a su muerte y otras personas cerca de él van haciendo conversación (nótese la ironía: pues parece que va a llover, me voy a fumar un piti), un sinsentido este mundo. Este libro describe muy bien la situación de los presos en Francia en aquel momento y la sociedad que reclamaba guillotina, pero realmente es un libro atemporal que nos puede hacer entender la deshumanización de los reos. Te hace pensar si lo aceptado socialmente siempre es correcto (pues no). Muy recomendado, lectura profunda de esas que te remueven por dentro, te marcan y te hacen reflexionar.

  • Paul
    2018-10-13 05:53

    Brief novella by Victor Hugo designed to show the futility of the death penalty. It is a polemic and Hugo was a lifelong opponent; unusual in his day. France, at the time, used the guillotine and Hugo had witnessed several executions. The edition I read (one world classics), has the 1832 preface by Hugo, which is a closely argued appeal for abolition. The novella itself is, as the title suggests, a description of the last day of a man about to be executed, from the point of view of the man himself. It is a masterly piece of writing as Hugo builds the tension as the hour approaches. We know little of the man himself or his crime; it is implied he may have killed someone. We know he has a daughter (who is about 4) as she makes a brief appearance towards the end to say goodbye to her father. There are two other pieces of writing in this edition. A very brief satirical play set in a Paris salon of the time, where the denizens discuss the book; and a short story (Claude Gueux) which is an examination of the nature of prison life and its brutality. It is powerfully written and Hugo makes his case well; his continual campaigning on this issue led to several countries abolishing the death penalty. He takes a number of pot shots at French society at the time; pointing out that the death penalty is not the mark of a civilised (or Christian) society. The descriptive passages are outstanding as is the gradual development of the tension and fear of the prisoner; who is not reconciled to his death.Dostoevsky said this was; “Absolutely the most real and truthful of everything that Hugo wrote” It’s a timeless plea for compassion and humanity (it’s also a lot shorter than Les Mis!!)4.5 stars

  • Ahmad Sharabiani
    2018-10-06 08:58

    Le Dernier jour d'un condamné = The Lastday of a condemned‬, Victor Hugo تاریخ نخستین خوانش: بیست و هشتم اکتبر سال 1991 میلادیعنوان: آخرین روز یک محکوم؛ نویسنده: ویکتور هوگو؛ مترجم: اسفندیار کاویان؛ تهران، گوتنبرگ، 1333، در 78 ص؛ موضوع: داستانهای نویسندگان فرانسوی قرن 19 معنوان: آخرین روز یک محکوم؛ نویسنده: ویکتور هوگو؛ مترجم: عنایت الله شکیباپور؛ تهران، گوتنبرگ، 1334، در 120 ص؛ چاپ دیگر: تهران، سعیدی، چاپ دوم 1363؛ چاپ سوم 1368؛ در 112 ص؛ عنوان: آخرین روز یک محکوم؛ نویسنده: ویکتور هوگو؛ مترجم: محمد قاصی؛ تهران، گوتنبرگ، 1334، چاپ دوم 1337، در 164 ص؛ عنوان: کلود ولگرد و آخرین روز یک محکوم؛ نویسنده: ویکتور هوگو؛ مترجم: محمد قاصی؛ تهران، پیام، 1351، در 131 ص؛ چاپ دیگر: تهران، حلاج، 1362؛ چاپ دیگر: تهران، هدایت، نور فاطمه، 1369؛ در 189 ص؛ مترجم: محمد سعیدی؛ تهران، ؟، در 104 ص؛ اخطار؛ اگر هنوز کتاب را نخوانده اید شاید نوشته هایم داستان را لو دهدرمانی از «ویکتور ماری هوگو (1802 تا 1885 میلادی)»، شاعر و نویسنده فرانسوی، که در سال 1829 میلادی منتشر شد. واپسین روز یک محکوم؛ روایتی از واپسین روزهای زندگی یک محکوم به اعدام است، که تا واپسین لحظه های اپیش از جرای حکم حکایت می‌کند. «ویکتور هوگو» از الغای محکومیت اعدام جانبداری می‌کند. بی‌شک، حسی که او را برمی‌انگیزد بسیار شریف است. اما رمان بیش از حد ادبی، کتابی، ‌و قراردادی ست؛ این اثر فاقد حس انسانی، و فاقد حس روانشناسی فردی ست. زندانی، آنگاه که به سمت سکوی اعدام می‌رود، احساس خود را بر ما فاش می‌سازد، تا به گفته خود، راه فراری بر اضطراب خویش بیابد، و به این امید است که داستانش: «روزی به کار دیگران آید». او به زبان زرگری مخصوص زندانیها توجه نشان می‌دهد، به کشف نوشته‌های کنده شده روی دیوارهای سلولش می‌پردازد، و از پیش، لحظه ی مرگ خویش را در خیال به تصویر میکشد: «به نظرم می‌آید همین که چشمانم بسته شود، روشنایی عظیمی خواهم دید، و ورطه‌ هایی از نور، که ذهن من تا بی‌نهایت در آن غوطه خواهد خورد». همه ی اینها فاقد جنبه‌ ای انسانی ست. چهره ی دیگر شخصیتها، چون: ژاندارم و پپیتا، عاری از بُعد و رنگ است. دیدار: ماری، دختر محکوم از پدرش با لحنی مهیج توصیف شده، اما هیچگونه تأثری واقعی را به خوانشگر منتقل نمی‌کند. از دیدگاه هنری، مقدمه اثر، مایه شدیدترین انتقادهاست: «هوگو» در واقع می‌گوید: «که خواسته است از حق یک محکوم نامشخص دفاع کند، که در روزی نامشخص، و به دلیل جنایتی نامشخص، اعدام شده است». همین در نهایت، نقص اصلی کتاب است. شخصیتها عاری از هویت‌ هستند؛ هیچ اثری از روانشناسی، در این رمان دیده نمی‌شود، اگرچه نویسندگان رمانتیک، و «ویکتور هوگو» خود، قاعده‌ شان این بود که چنین نکاتی را نادیده نگیرند. ا. شربیانی

  • Dema Jado
    2018-10-17 07:02

    • هل خطر ببالك أن الموت أسهل بمليون مرة من انتظارك له ..!! تخيل كل الأفكار التي تجول بخاطرك في مدة الانتظار هذه .!_ ربما ستقول .. سأعيش آخر أيامي بكل ما فيها ولن أدع دقيقة واحدة تذهب مني دون أن أفعل بها كل ما يجول بخاطري وكل الأشياء التي كنت أنوي فعلها .. _ حسنا ..وماذا لو أخبرتك أنك يجب أن تقضي هذه المدة في سجن عفن "لم يكن فيه زجاج على الشبابيك ..فقد قامت محلها قضبان حديدية متشابكة يلوح منها بين الفينة والفينة وجه محكوم أو مجنون شاحب معروق" هل ستغيب فكرة الموت عن رأسك؟ .. "خمسة أسابيع وأنا أحيا بهذه الفكرة، وحيدا معها جامد الدم بحضورها، رازحا تحت عبئها! "هكذا بدأ كاتبنا العبقري الرواية بهذه الجملة المرهقة .. حيث سيلوج بنا في أفكار هذا المحكوم بالموت .. فبعد صدور الحكم بفترة يقول أن لاشيء يستحق الحياة إذن الموت ليس بهذا السوء بالتأكيد ليس أسوء من هذا العالم ..! ثم تمضي الأيام وتبدأ هذه الشجاعة بالتقلص .. يفكر بابنته وأنها الدافع لرغبته بالعيش ثم يكتشف أنها لا تذكره أساسا ..ثم يعود لفكرة عبثية الحياة ..وما إن حل اليوم المنتظر أصبح يتمنى لو دقيقة أخرى تعطى له ليعيشها .. • أنهكته خمسة أسابيع من الانتظار .. أنهكته أفكاره .. الموت في المعركة أو في الفراش أسهل من هذا بألف مرة فهناك لن يتاح لك الفرصة بالتفكير لكن هنا سيضعك هذا بالمواجهة مع الموت ..سيجعلك تعيش معه وتنام معه وتستيقظ معه وتأكل معه .. ولكنك مع الأسف لن تعتاده ومتى حانت اللحظة ستشعر كأنك لن تعرفه من قبل وكأنك الآن علمت بقدومه إليك .. _____________✨جعلتني هذه الرواية أفكر بشيء -ربما هو بعيد قليلا عن مغزاها- أننا أحيانا نبني لأنفسنا سجنا ونحكم علينا بالموت ..نموت ولكننا على قيد الحياة .. نحيط أنفسنا بجدران اليأس والخوف .. ونحكم على أنفسنا بأن حياتنا ستنتهي ولن نستطيع الوقوف من جديد ..ونجلس نفكر بتلك اللحظة التي ستنتهي بها حياتنا البائسة التي صنعناها لأنفسنا .. بدل من التفكير كيف نحرر أنفسنا من هذا السجن .. وحين نستيقظ ربما سيكون الوقت قد فات ..لذلك أنت لست مسجونا وليس محكوما عليك بالموت فاستيقظ وابتسم :) واكسر قضبان سجنك قبل فوات الأوان ..

  • Yassen Gargoom
    2018-10-22 00:57

    "كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ"نؤمنُ بهذا، فليس في ذلك أدنى شكّ، ولكن مهلاً!"وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ"أليست هذه إحدى النّعم الإلهيّة العظيمة؟لا يدري الإنسان بأيّ أرضٍ يموت، هل يموت بأرضه، أو بأرضٍ بعيدة عنها،أو قريبة منها، أو يموت في البحر، أو يموت في الجو؟ لا يدري ولا يعلم ذلك إلا الله.ولكن ماذا لو علمت أنّك ستموتُ بعد أسابيع قليلة، ومن يخبرك بهذا؟ بشريّ مثلك تسري عليه رحمة إلهية بعدم معرفة موعد أجله!حسنا.. قد انقضى الحكٍم وقُضِي الأمر، خُذ ما تبقّى من وقتك البائس، دع القلق ينهشُ عقلك، تمتّع بأفكار سوداويّة، ولا تنسَ الخوف الذي يسري في جسدك كصعقاتٍ كهربائيّةٍ مفاجئة!ما الذي يجول في عقلك الآن؟بماذا تشعر حين يوثّقون يديك، حين يقصون شعرك استعدادًا للموت، حين تركب في العربة مُجتازاً هذا الجمع الغفير المروع شارب الدماء، حين ترقى إلى المقصلة، حين تظل واقفاً حتة يُفصلُ رأسك عن جسدك!يقولُ البائس..لسوف أشفى بعد ساعتين وخمسة وأربعين دقيقة!آه إذن ما هذا الإحتضار الذي دام ستّة أسابيع؟ وما هذه الحشرجة التي دامت يوماً بأكمله!ّثم إنّهم يقولون إن المرء لا يتألم من المقصلة, فهل هم واثقون من ذلك؟ ومن ذا الذي قال لهم هذا الكلام؟ وهل حدث قط أنَّ رأساً مقطوعاً وقف يقطر دما على حافّة السّلة ليصيح في الجمهور قائلاً : "إنَّ هذا لا يحدث ألما!"مثل هذه التخبُّطات النّفسيّة أظهرتها الرواية، فهي مبنيّة تحديداً على هذه الفكرة.فبعد أن تنتهي من الرواية، أطرد هذه الأفكار المرعبة وليُصبك شعوراً بالراحة والإطمئنان.. فلا تدري نفس بأي أرض تموت.تمّتياسين قرقوم9/2/2017

  • Azumi
    2018-10-08 07:56

    Novela corta que es todo un alegato contra la pena de muerte. Y que bien escrito está. Me he llegado a meter realmente en la piel del condenado, y sentir su rabia, miedo, angustia y desesperación conforme van pasando los días y las horas hasta que lo lleven al cadalso, y todo ello sin conocer apenas detalles del delito del que se le acusa. Solo sabemos que ha matado a alguien y que deja mujer y una hija pequeña. Poco más importa.El monólogo del condenado desde luego no te deja indiferente como tampoco lo hace el prefacio que escribió el autor, posterior a la publicación del libro, con ejemplos desgarradores de ejecuciones y donde el autor vierte toda su rabia e impotencia:Es preciso que la sociedad se vengue, que la sociedad castigue. Ni lo uno ni lo otro. Vengarse es propio del individuo; castigar, de Dios.La sociedad se encuentra entre ambos. El castigo está por encima de ella, la venganza por debajo. Nada tan grande o tan pequeño le conviene. No debe «castigar para vengarse»; debe«corregir para mejorar».

  • Dagio_maya
    2018-10-10 00:58

    "Condannato a morte!" è la sentenza. Prima un corpo imprigionato poi anche una mente, un pensiero che diventa ossessivamente schiavo dell'idea di non esserci più.Hugo dipinge con le sue parole un quadro atroce. Quali sono i pensieri di un condannato a morte? Cosa vede? Cosa sente prima che tutto faccia buio?Il condannato scrive le proprie memorie, per fermare l'attimo, per esorcizzare, per darsi ragione di quel che deve accadere e fino all'ultimo si attacca disperatamente alla speranza che sia solo un incubo.

  • KamRun
    2018-10-15 06:00

    داستان درباره‌ی یک زندانی محکوم به اعدام با گیوتین است که هفته‌ها و روزهای پایانی خود را در سلول زندانی سنگی در انتظار اجرای حکم سپری می‌کند. راوی حس و حال روزهای تاریک خود را با زبانی شعرگونه و احساسی بیان می‌کند و از این رو کتاب پر است از خیال‌پردازی‌ها و توصیف‌های چشم‌نواز. با این وجود برای من رضایت‌بخش نبود و از داستان لذت نبردم. هیچ‌وقت با رمانتیسیسم ارتباط درستی برقرار نکردم و این کتاب هم از این قاعده‌ی شخصی مستثنی نبود

  • sakurasbookshelf
    2018-10-05 07:09

    Bu kitabı okuduktan sonra şunu farkettim insanı ayakta tutan umuttur. Ayrıca idam edilecek birinin duygularını böyle etkili bi şekilde dile getiren Victor Hugoya hayran kaldım.

  • Shaikha Alkhaldi
    2018-10-17 02:03

    إن باب القبر لا يفتح من الداخل.."فيكتور هوغو"

  • İbn Zerhani
    2018-09-24 03:03

    Önsöz bölümünde kitaptan çıkarmamız gereken bütün sonuçları kendisi yazmasaymış Victor Hugo, daha da güzel olacaktı. Üstelik hem çevirmen hem de yazar önsözde kitabın hangi olaydan nasıl esinlenerek yazıldığını anlatıyor. Bu ikisi birleşince de romanı daha okumadan avucunun içi gibi biliyor okur. Önsöz bölümünü okuduktan sonra oturup ben yazsaydım romanı, üç aşağı beş yukarı aynı şey çıkardı (kurgu ve metnin izlediği yol bakımından tabi). Okuyacak olanların önsöz bölümünü atlamasını tavsiye ediyorum; kitabı bitirdikten sonra arzu edilirse okunur zaten. Hem böyle olursa yazarın idama karşı argümanlarını kurguya nasıl yedirdiği de daha iyi incelenebilir. Ayrıca Camus'nün Yabancı'sında da bu kitabın izlerini görebiliyoruz. Kendi adıma Yabancı'dan önce okumayı tercih ederdim.

  • Mohamed Omran
    2018-10-09 03:05

    ( اخر يوم لمحكوم بالموت ) ماساة مونودرامية لا تضاهى لقوتها و جمالها الاروع ، هي من اولى روايات فكتورهوكو النثرية ، انها ثورة خالدة في وجه (عقوبة الموت) التي تفرضها قوانين بعض البلدان ، وهو موضوع كان محببا الى قلب المؤلف حتى انه كان قد كتب الى جانب هذهالرواية الممتعة نداءات مؤثرة بليغة اخرى حول الغاء ( عقوبة الموت ) بأعتباره احد اقطاب (الفكر الليبرالي العالمي ) الحر ؟َ! كان الشعراء و الكتاب العظام امثال جارلس ديكنز ، فكتور هوكو ـ دوستو يسفكي ، لامارتين وغيرهم من اوائل من نادوا بالغاء ( عقوبة الموت ) و ابدعوا فيوصف قساوتها و همجيتها التي تتنافى وقيم المدنية و التحضر و كتبوا فيها اثارا خالدة من فنون الشعر و النثر و كان لابداعاتهم تلك ابلغ الاثر في تكوين راي عام ضدها ،نتج عنها الغاؤها من قوانين دول عديدة مع بداية النصف الاخير من القرن الماضي و اصبحت اليوم عقوبة تخجل منها المجتمعات المعاصرة ومع قليل من التفاؤل فانه لايستبعد ان تلغى نهائيا في هذا القرن .في هذه القصة الرائعة يصف فكتورهوكو مشاعر انسان محكوم بالموت في اخر يوم في حياته وقد ابدع فيها مثلما ابدع معاصره الروائي العظيم دوستو يفسكي في روايته الشهيرة ( الابله ) في وصف تلك المشاعر و كيف لا وهو الذي عايش كابوس هذه العقوبة حتى الدقائق الاخيرة من حياته قبل ان يفلت منها باعجوبة ! يقول الاستاذ مؤيد طيب مدير دار سبي ريز للطباعة والنشر في دهوك التي قامت باعادة طبع و نشر هذه القصة عام 2002 ما يلي ((دار سبي ريز اذ تنشر هذه القصة لروعتها الفنية تضم صوتها الى صوت المترجم الاستاذ جرجيس فتح الله المحامي في دعوته الى الغاء ( عقوبة الموت) الذي عايش هو الاخر كابوسها ، وتحلم بعراق وكوردستان لا يتضمن قانونها الجزائي هذه العقوبة القاسية )) فاي فائدة للمجتمع بقيت من عقوبة الموت بعد هجرانه النظرية البائدة في العقاب نظرية ( انتقام الهيئة الاجتماعية ) و اخذه بالنظرية الحديثة الصحيحة التي ترى في المجرم مريضا او شخصا منحرفا انحرافا تجب معالجته ...وما السجن الا مستشفى لهذا الغرض ...!اما مؤلف قصة ( اخر يوم لمحكوم بالموت ) فهو الروائي و الشاعر الفرنسي الشهير فكتورهوكو الذي قارع الظلم و حارب البؤس اينما كانا ، فقد ولد في بيزا نسون سنة 1802 و توفي 1882 و كتب قصته الرائعة هذه ولم يتجاوز السابعة و العشرين من عمره فاحدث ضجة في طول فرنسا وعرضها ، و اخذ الناس يفكرون جديا بفظاعة (عقوبة الموت)و مراسميها الشنعاء ، حيث يختتم المترجم قوله (ماترجمتنا لهذا الكتاب الا لاجل تكوين راي عام عراقي ضد هذه العقوبة ) **و لنا عودة لهذا الموضوع في مقال اخر ** !!!ـــــــــ06(استدراك)---- قالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان لها أن عمليات الاعدام التي نفذت علنا رفعت عدد حالات الاعدام في ايران الى 350 منذ بداية عام 2012 مما يجعلها(( واحدة من أكثر الدول التي تطبق عقوبة الاعدام العلني)) بعد الصين حيث يتجاوز عدد سكانها المليار فيما عدد سكان ايران لا يتجاوز 75 مليون نسمة--- علما أن أكثر الضحايا هم من غير الفرس المعارضين للنظام الايراني كالكورد والعرب والبلوش والاذريين وغيرهم .......!!!مراجعه اخرى اعجبتني منقوله لأفكر في معاناة كل إنسان مرمي في سجن مقرف لا تسمع فيها غير آهات البشر المعذبين بدون رحمة أو شفقة.وإذا كان هناك من يعتقد أن بموت محمد أحمد المعروفة بالجبهة،سيموت كفاح العفر غلطان وعبيط،ولا يقرأ تاريخ الأمم والشعوب المناضلة لنيل حقوقها.ولا يضيع حق وراءه مطالب.ومن حق شعب أي بلد عليه أن يقاوم،إذا أدرك أن هناك ظلم يطارده ويغتصب حقوقه.والمقاومة هنا مشروع كوسيلة للمقاومة المشروعة..وبإختصار شديد إذا لم تحل حكومة جيبوتي قضية هذا الرجل الشجاع الذي برأته المحكمة الجيبوتية،سيلحق بها عار أمام المنظمات العالمية التي تدافع عن حقوق الإنسان.وعلي الرئيس غيلي أن يبدي إهتماما بمرارات حياة الإنسان الذي يقبع في السجن لسنوات طويلة ليضع حدا لمعاناته كإنسان،بمجرد إنتماءاته السياسية والفكرية..وكل ما تحدث نظام جيبوتي عن المناضل العفري الكبير محمد أحمد المعروف “بالجبهة” يقولون،أنه ليس مواطن جيبوتي، معتقدين أن ذلك يعطيهم الحق لتركه في السجن لسنوات،والمناضلين الكبار كما نعلم لا ينتمون الي الدول،بقدر ما ينتمون الي القضايا العادلة،ومثلا شي غيفارا ناضل في كوبا مع فيد كاستر،وكذلك ناضل في إفريقيا وأرتبط بقادتهم بزائير المعروفة بكونغوا ودافع عن قضاياهم في المحافل الدولية دون أن يحمل جنسية أية بلد أفريقي،وكذلك محمد أحمد يا من يتحدثون عن نسبه وأصله.ويقول شي جيفارا : إذا قاتلت فإنك ستتمكن من أن تكون حرا،إذا لم تقاتل فقد خسرت .. المعركة الوحيدة التي تخسر فيها،هي المعركة التي تنسحب فيها.ناضل شي جيفارا ضد الإمبريالية وطواغيت المال في عدة مواقع من العالم.

  • Mona
    2018-09-30 07:08

    4.75Me atrevería a decir que todo el mundo debería leer esta obra para entender porque no debería haber pena de muerte. Estoy totalmente con Victor Hugo y con (casi) todos sus argumentos. Lo más curioso es que aunque esto data del año 1829 no es necesario hacer un gran ejercicio de imaginación para que se adapte a nuestros tiempos. Lo que es la historia me ha parecido muy realista, muy cruda y muy sincera. Hace que uno se estremezca solo con ponerse en la piel del condenado. Pero para mí, la pieza central (aunque no lo sea) es el prefacio escrito por el propio autor. Creo que podría enmarcar múltiples frases y no tiene ni 40 páginas. Con solo esas pocas páginas me ha dejado una honda huella. Repito, de lectura obligatoria.

  • Ezgi Tülü
    2018-10-22 07:04

    Ya okuyorum iyi güzel ama kitabın harika bir önsözü var ve İş Bankası baskısında neredeyse hiç açıklama notu yok. Ben bir kısmına internetten bakıyorum ama bir yere kadar bulabiliyorum, Fransızca kaynakları anlama şansım da yok. Ben nereden bileyim "Lachaussée'nin peşinci perdesi" nedir. Lachaussée diye aratınca sadece Fransa'daki bir yer çıkıyor. Bir yerin beşinci perdesi nasıl olsun?Ya da yazar, "Toulon'un kırmızı karınca yuvası" derken, ne demek istemiş? Toulon da bir yer ama neden "kırmızı karınca yuvası" var? Kafamda deli sorular. İnternetten Türkçe-İngilizce baktığımla gerçekten bulamadığım şeyler var, kısıtlı tarih bilgimle anlamadığım göndermeler var. Baktığımda da dediğim gibi, bulamıyorum. Ya dil yetmezliğinden ya da tam olarak nereye ve neye bakacağımı bilmediğimden.Kitap resmen cehaletimi suratıma çarpıyor. :P Ve iyi anlamda değil.Aradığım hiçbir şeyi bulamıyor değilim ama eksik kalıyor. Sanırım boş bir vaktimde, bir kitapçıya gidip kitabın Can Yayınları baskısına bir göz atacağım çünkü 160 sayfaymış. Belki onlar aradığım türden notlar eklemişlerdir. (İş Bankası'nın baskısı 130 sayfa falan, aradaki o 30 sayfalık farkın bir nedeni vardır diye düşünüyorum. Can'dan en son Zola'nın Suçluyorum'unu okuduğumda, harika bir şekilde, hem olayın öncesini hem de sonrasını açıklayan uzun kısımlar koymuşlardı kitaba. Ciddi kolaylık sağlıyor. Yayınevlerini karşılaştırmak değil de, neden Can'a bakacağımı açıklamak istedim.)

  • Javier C
    2018-10-03 05:57

    En este relato corto, que se lee en poco más de un par de horas, un condenado a muerte relata sus pensamientos, sus sentimientos, durante los días que preceden a la ejecución.Aunque el contexto sea la Francia de finales del siglo XIX, con sus ejecuciones en la guillotina en la plaza pública con el populacho gozando del espectáculo, la esencia del libro en poco se diferencia de lo que puede ser una ejecución del siglo XXI. Y los pensamientos del reo mientras es conducido al cadalso subido en un carro que cruza en medio del gentío, podrían ser los mismos que los de quien se dirige a la silla eléctrica o la sala de la inyección letal con un grupo de personas contemplándolo a través de un cristal.Víctor Hugo consigue en estas cortas páginas que nos metamos en la piel del presidiario y que vivamos con él estas últimas horas en las que se va hundiendo poco a poco en la desesperanza y en una amarga y a la vez casi desesperada resignación. Un relato que merece leerse.

  • wutheringhheights_
    2018-09-27 02:57

    Mi sono sentita come se dovessi andare io sul patibolo. Cosa altro devo aggiungere?

  • Ezgi
    2018-10-11 07:15

    Fransız İhtilali'nden 13 sene sonra doğmuş Victor Hugo. Açıkçası aklıma ilk olarak ihtilale ne kadar uzak ya da yakın tarihte doğduğu geldi. Çünkü o dönemdeki isyan dalgalarıyla tamamen örtüşen bir hava var kitapta. Öncelikle, yasaya göre suç işlemiş birinin de mağdur olması canınızı sıkıyor. Forsa olmanın ne demek olduğunu -ceza sisteminin içinde hiçbir geçiş ve kurtuluş olmadığı bir dönemde- net olarak anlayabiliyoruz. Bugün de cezaevi mahkumlarının cezaları tamamlandıktan sonra sosyal olarak hayatlarını ne kadar devam ettirebildikleri bir muamma. Açlığın, çaresizliğin insana getirilerini hiç umursamadan, yargılama ve ceza vermenin kolaylığı... Açlık yüzünden, ilaç için, barınma için gerçekleşmiş olan suçların ne kadarının kişiye ait olduğunun bir sorgulaması...O dört duvarın içine bizi de alıyor kitap bir süreliğine.

  • Yazeed AlMogren
    2018-09-24 00:45

    سعي الكاتب لإقناع الناس بفكرة هو أحد أهداف الأدب الرئيسية، في هذه الرواية ينتقد فيكتور هوغو سلب حياة الأشخاص تحت سلطة القانون بتنفيذ عقوبة الإعدام مستشهدًا بأن القاضي والقانون ليسوا معصومين عن الخطأ لذلك فمن المؤكد بأنه هذا الحكم سيسلب حياة أبرياء بعقوبة لايمكن تعديلها أو التكفير عنها بعد تنفيذها، يستعرض الكاتب في روايته أب لطفله ينتظر تنفيذ عقوبة الإعدام منذ دخوله للسجن وحتى ركوعه على المقصلة آملًا في حصوله على عفو ينقذه من عقوبته مواجهًا الموت في كل يوم يمر من أيام سجنه

  • Roberto
    2018-10-03 05:09

    "Si dice che sia cosa da nulla, che non si soffre, ch'è una fine dolce, che in questo modo la morte è molto semplificata. Eh, che cosa sono quest’ agonia di sei settimane e questo rantolare di un intiero giorno? Che cosa sono le angosce di questa giornata irreparabile, che passa così lentamente e così in fretta? Che cos'è questa scala di torture che termina sul patibolo?"“Che il sangue s’esaurisca a goccia a goccia, o che d’intelligenza si spegna un pensiero dopo l’altro, non sono forse due identici spasmi?”L'ultimo giorno di un condannato a morte descrive le ultime sei settimane di vita di un uomo condannato alla ghigliottina. Il libro cerca soprattutto di descrivere le emozioni dell’uomo, le sue riflessioni e i suoi ricordi della famiglia e della madre. L'uomo, in uno stato di evidente disperazione, comincia a scrivere la sua storia per lasciare ai posteri un insegnamento per l'avvenire, sperando che quelle pagine possano contribuire all’eliminazione della pena di morte.Il suo nome, la sua età, il suo aspetto, la sua condizione sociale e il suo lavoro prima di essere incarcerato non sono indicati. Non veniamo a sapere neppure se è effettivamente colpevole del crimine di cui è accusato. Hugo descrive invece benissimo la sua totale solitudine, trasmettendoci il panico, la rassegnazione e l'angoscia provati da quest’uomo. Riusciamo pian piano a immaginare lo stato di quest’uomo angosciato dal pensiero della morte imminente che non gli dà tregua, che non gli consente di pensare ad altro; tutto il suo mondo è condizionato dall’ansia dall’approssimarsi di quell’evento.Molto ben descritto il flusso dei pensieri e l’alternarsi degli stati d’animo di fiducia e sconforto; un momento è pronto a morire sperando che i suoi scritti possano contribuire all’abolizione della pena di morte e un attimo dopo si rende conto che il suo futuro non esiste e che deve cercare di salvarsi subito.Hugo ha scritto il libro in giovane età con l’obiettivo di contestare apertamente la pena di morte e la sua spettacolarizzazione. E devo dire che a mio parere l’obiettivo l’ha centrato in pieno.Il libro è breve e lo stile scorrevole (che dire, è Hugo…). Sul patibolo, durante la lettura, è come se ci andassimo noi.

  • Alice Poon
    2018-09-28 04:45

    This is an eloquent and emotional appeal in fictionalized form for the abolition of the death penalty. The contents are grim and stark, yet the argument trenchant and convincing. Hugo's writing not only touches the heart, but also reaches into the depths of our conscience to rattle our complacency about man-made laws.Given the political upheavals prevailing at the time, it is not difficult to understand the author's particular hatred of political persecution by means of the guillotine.".... during any social crisis, of all scaffolds the political scaffold is the most monstrous, the most harmful, the most pernicious, the one that most needs eradicating." - (Preface)"Poor young man! How repulsive their so-called political necessities are! For the sake of an idea, a daydream, an abstract theory, this terrible reality called the guillotine!" - (Chapter 11)This single sentence in the Preface to the 1832 edition epitomizes the author's perspective on crime and punishment:- "(Society) should not punish to take revenge: it should correct in order to improve."

  • Esma Tezgi
    2018-09-30 01:00

    Kitabı bir kaç gün önce bitirdim ama yeni yorum yazabiliyorum. Victor Hugo bu kitabında o zamana kadar kimsenin yapmamış olduğu bir şeyi yaparak, idama ve giyotine karşı olan düşüncelerini anlatmak için bir mahkûmun ağzından son gününü ve düşüncelerini kaleme alıyor. Kitap çıkış noktası ile bile kan dondurucu iken okurken iliklerinize kadar titriyorsunuz, bir insanın ölüme, giyotine gitmeden önce yaşadığı şeyleri, düşüncelerini, korkularını okumak ve etkilenmemek mümkün değil. Hele de yazan Victor Hugo olunca.Kitabın başında Victor Hugo'nun idamla ilgili düşüncelerinin bulunduğu bir önsöz vardı ki en az roman kadar etkileyiciydi. Yazar tüm benliği ile idama karşı, o suçluların idam edilmesini değil iyileştirilerek topluma kazandırılmasını savunan ve bunu kitap haline getirecek kadar tutkulu bir insan. Kitap her satırı ile etkileyici ve önemli bir eser, mutlaka okunması gereken kitaplardan biri olduğunu düşünüyorum.http://yorumatolyesi.blogspot.com/201...

  • Luís C.
    2018-10-15 01:09

    He has neither name nor defined crime but in six weeks he will be guillotined.The last day of a condemned man is a rare force! Empathy and identification aroused such a monologue can not leave indifferent. The soul of the states we share a condemned without future; questioning a deferred conscript prey to terror against the punishment reserved for him away from those he loves and no longer cherish; psychological torture caused by a now inevitable countdown fingering the days, hours, minutes too quickly to his taste. Ah, to stop the time ... And the question that keeps the tap, what about the pain?A strong theme treated masterfully! As long as you are curious what we can feel in such a situation, the Last Day of a Condemned should fully meet your expectations! As long as they do not exceed six weeks...

  • Mamdouh Abdullah
    2018-10-19 07:51

    القارئ لمجمل أعمال فيكتور هيجو يلحظ قضية دائماً ما يكررها في أعماله ويشدد عليه. هذه القضية أصبحت تؤرق روح هذا الشاعر الفرنسي, ويصرخ طالباً وقفها وإدانتها حتى. القضية هي حكم الإعدام. كون هيجو من جيل الثورة الفرنسية ومن الشاهدين على أخطائها, فمن الواقعية أن يكون هيجو أحد أنصار رافضي حكم الإعدام وبالمقصلة تحديداً. في عهد روبسبيير أصبح الإعدام يومياً بالمقصلة من المشاهد المألوفة في باريس .قال عنه المؤرخون أنه قتل ستة آلاف مواطن فرنسي في ستة أسابيع دون أن يهتز له ضمير!هذه الرواية التي تحكي الأيام الأخيرة لرجل مجرم محكوم عليه بالإعدام, وكتب لها مؤلفها مقدمة طويلة يستعرض فيها حكم الإعدام في فرنسا وما جره من ويلات على الشعب الفرنسي, طرحت للجمهور من دون ذكر اسم المؤلف. الرواية عند طرحها مجهولة الأب, لا يُعرف من كتبها ولماذا يحمل بشده على الحكومة والبرلمان. أتساءل بعد قراءة رسائل ومقالات من المنفى لنفس الكاتب, هل كان فيكتور هيجو سينشر الرواية باسمه الصريح وهو في المنفى بعد عشرين سنة من طرحه للرواية للجمهور؟ لا أعرف ماذا سيدور في رأس هيجو لو نشرها بعد المنفى, ولكن سأتحدث عن قضية حكم الإعدام لدى هيجو بناءً على تجربة المنفى التي أحدثت تطوراً في قضية حكم الإعدام لدى هيجو.في مقدمة الرواية يعلن هيجو بصراحة وبدون مواربة أن هذا الكتاب ليس إلا هجوماً مباشراً أو غير مباشر على عقوبة الإعدام, ويكرر القول بإسم جميع المتهمين سواءً كانوا أبرياء أو مذنبين أن هذا الكتاب موجه إلى من يصدر حكماً بالإعدام! عند طرح الكتاب للجمهور أعلن فريق ما أن فكرة الكتاب فكرة إنجليزية, وفريق آخر أعلن أن الكتاب مقتبس من كتاب أمريكي. هنا هيجو يهاجم هذه الفرق بقوله أن الفكرة لا تحتاج إلى اقتباس من أحد, فيكفي أن يلتقطها أي فرنسي يشاهد هذه الفكرة ملقاة على الأرض في بركة من الدماء تحت سلاح المقصلة الرهيب. حكم الإعدام لم يكن عادلاً لجميع طبقات الشعب الفرنسي حسب تصور هيجو, ف في فترة من الفترات التي كان فيها هيجو نائباً في الجمعية الوطنية تم استصدار قرار بوقف حكم الإعدام حفاظاً على حياة أرواح أربع نواب فرنسيين من هذا الحكم. ثم أعيد تطبيق هذا الحكم بعد ستة أشهر, بعد أن أبعد هؤلاء النواب عن المقصلة, ليطبق على بؤساء, محرومون في مجتمع قاسي تأخذهم إصلاحيات الأحداث في سن الثانية عشر, والسجن في الثامنة عشر, وتتلقفهم المقصلة في الأربعين.يقول: كانت هناك فترة مدتها ستة أشهر أُجل فيها تنفيذ حكم الإعدام, ومنحت لمسجونين تعساء ضوعفت لهم العقوبة مجاناً على هذا النحو بجعلهم يأملون في الحياة ويتعلقون بها, ثم بلا سبب, ولغير ضرورة, تم قطع رؤوس كل هؤلاء الناس في برود شديد وبطريقة منظمة.. آه يا إلهي! هل لي أن أسألكم: ما ضرنا نحن جميعاً لو عاش هؤلاء الرجال؟ ألا يوجد في فرنسا هواء يكفي الجميع؟في هذه الرواية لم يكن الطرح مغلف بغلاف فكري يقسم فئات الشعب أو الجمعية الوطنية مثلاً إلى فئات ترفض هذا الحكم أو ذاك. كان تصور هيجو وقت صدور هذه الرواية الضرب على العواطف عن طريق إظهار بشاعة حكم الإعدام, وسوء التنفيذ, والخيانة في الحكم. فمثلا وقبل بداية أحداث الرواية يذكر المؤلف حادثة جرت في السنوات القليلة من صدور الكتاب, عندما وصل أحد المحكوم عليهم بالإعدام إلى المقصلة, قام بخفض رأسه من أجل تنفيذ الحكم, ثم هوت السكين لتقطع رأس هذا الرجل البائس. يقول: لقد تحرك المثلث الحديدي الثقيل في صعوبة ثم هوى وهو يحك في مجراه! وهنا بدأت البشاعة, فقد أخذت السكين تحز في رقبة الرجل دون أن تذبحه, فصاح صيحة بشعة. وحار الجلاد في أمره, فرفع السكين ثم تركها تهوي من جديد, فعضت رقبة المسكين مرة أخرى ولكنها لم تقطعها. فصرخ المحكوم مرة ثانية وهو يأمل في الضربة الثالثة, ولكن .. بلا جدوى ! الضربة الثالثة فجرت نهراً من الدماء ولكن لم تقطع رقبة الرجل. لقد هوت السكين خمس مرات على رقبة هذا الرجل ولم يقطع رأسه. ثار الشعب وهرب الجلاد. إن المحكوم عليه حينما وجد نفسه وحيداً على المقصلة اعتدل على اللوحة الخشبية وراح يطلب في صياح مبحوح أن يفكوا وثاقه. غمرت الشفقة قلب الجمهور. صعد على المقصلة ابن الجلاد, وأمر المحكوم عليه بأن يستدير كي يفك وثاقه. ثم استغل وضع هذا الرجل المشرف على الموت, الذي كان يسلم نفسه إليه بسلامة نية, فوثب على ظهره وشرع يقطع له في صعوبة ما كان قد تبقى من رقبته بسكين جزار!.إن هذا قد حدث ورآه الناس رأي العين .. نعم ، رأوه رأي العين ! وكان هناك بحسب نص القانون، قاض يشهد تنفيذ هذا الحكم .وكان يستطيع بإشارة منه أن يوقف كل شيء, فماذا كان يفعل هذا الرجل إذن وهو في عربته بينما كانوا يغتالون إنساناً؟ ماذا كان يفعل معاقب القتلة هذا في الوقت الذي كانت عملية اغتيال تجري في وضح النهار، أمام عينيه، وتحت خيول عربته، وتحت زجاج نافذتها؟ لم يقدم القاضي للمحاكمة ! ولم يقدم الجلاد للمحاكمة، ولم تحقق أية محكمة في هذا الإفناء الوحشي لجميع القوانين في شخص مخلوق مقدس من مخلوقات الله !ويتابع هيجو سرده لعدة أمثلة تظهر بشاعة هذا الحكم : في مدينة ديجون، سيقت امرأة منذ ثلاثة أشهر إلى ساحة الإعدام, تصوروا .. امرأة !، وفي هذه المرة أيضاً لم تؤد سكين الدكتور جيوتان, وهو مخترع المقصلة عملها كما يجب، فلم تقطع الرأس تماماً بحيث ينفصل عن الجسم. وعندئذ، تعلق مساعدو الجلاد بقدمي المرأة، وفصلوا رأس البائسة عن جسدها وهي تطلق صرخات مدوية، بأن انتزعوها انتزاعاً بقوة الشد والجذب.التطور الذي حصل لدى فيكتور هيجو وقضيته التي كانت تؤرقه هي في فترة النفي من فرنسا, وجميع هذه الآراء مذكورة في خطب ورسائل فيكتور هيجو. قبل عشرين سنة من النفي وجه هيجو هذه الرواية للجمهور, لتبيان قضيته ورأيه تجاهها. أما بعد عشرين سنة, في المنفى, في إنجلترا وجيرسي, لا يكتب رواية لتبيان قضيته, بل يرسل خطابات إلى رؤساء الدول, وينشر مقالات إلى قادة المجتمع المدني في الدول الأوروبية, وفي الصحف يطلب فيها وقف تنفيذ حكم الإعدام بحق أناس على وشك تنفيذ هذا الحكم بحقهم. تحولت هذه القضية لدية من اهتمام محلي إلى اهتمام عالمي لا حدود له, رغم أنه في المنفى! صيغة هذه الخطابات تحمل عدة نقاط, من الإشادة بسكان هذه المدن وذكر تاريخهم الحافل بالإنجازات, ومن ثم ذكر دول همجية أوقفت حكم الإعدام ومقارنتها بهذه الدولة مثلاً التي تعتبر متطورة ولكن ينفذ فيها هذا الحكم, وأخيراً تبيان الموقف الإنساني لهذا الحكم ومدى بشاعته في هذا القرن.من هذه الخطابات مثلاً, الخطاب الموجه إلى سكان جيرنسيي, يطلب فيها وقف تنفيذ حكم الإعدام بحق جون شارل تانبر. سأذكر بعض ما جاء في هذا الخطاب, يقول هيجو :أيا شعب جيرنسيي ..هذا الذي يأتي إليكم هو واحد من المنفيين..منفي هو, ذلك الذي يتحدث إليكم في شان إنسان محكوم عليه بالإعدام. الرجل المنفي يمد يده للرجل الذي في القبر فلا تستهجنوا واستمعوا إليه. من أكون؟ لا شيء . هل من حاجة لأن يكون الإنسان شيئاً ما لكي يحق له أن يتوسل؟ هل من الضروري أن يكون الإنسان عظيماً لكي يلتمس العفو؟ أيا رجال بحر المانش, نحن المنفيين في فرنسا نعيش بينكم ونحبكم, إننا نشهد مراكبكم الشراعية وهي تمر عند الأفق في أوقات الغسق خلال العواصف. نحن إخوانكم نقدركم ونحبكم ونقدس عندكم العمل والشجاعة والليالي التي تقضونها في البحر لتوفير الغذاء للزوجة والأطفال, نقدس فرنسا التي نحن أبناءها, وأنتم أحفادها, وانجلترا التي أنتم مواطنوها ونحن ضيوفها.أيا أهالي جيرنسيي . اسمعوا هذا :الغطاس ينزل إلى أعماق البحر ليتأتي بحفنة من الحصى, أما نحن الذين نقاسي, والذين عانينا, نحن المفكرين, أو إذا شئتم الحالمين فإننا نغوص في أعماق الأشياء, ونحاول أن نلمس الله. ونعود بحفنة من الحقائق.وإليكم أولى هذه الحقائق: أنك لن تقتل!عجباً ! أمن العسير إذن تخفيف العقوبة ومنح المذنب فرصة للصلاح, واستبدال الغفران الجميل بالتضحية البشرية, وعدم قتل الإنسان؟ هل السفينة في خطر شديد حتى يصبح رجل واحد عبئاً زائداً عليها؟ أيا أهالي جيرنسيي, اليوم تتراجع عقوبة الإعدام في كل مكان, وتخسر كل يوم أرضاً, فهل ترغبون أنتم يا أهالي هذا البلد طيب بهذا الحكم؟ في أيديكم إلغاء حكم الإعدام, في أيديكم ألا يشنق رجل حتى الموت في 27 يناير. في أيديكم ألا يكون عندكم هذا المشهد المخيف الذي سوف يترك لطخة سوداء على سمائكم الجميلة. خاطبوا حكامكم وقضاتكم في حدود القانون, طالبوا بوقف تنفيذ هذا الحكم, وانهضوا, أسرعوا, لا تضيعوا ساعة, على الزوجات أن يضغطن على الأزواج, على الأبناء أن يرققوا قلوب الآباء, لا تضيعوا لحظة, لا تضيعوا ساعة,آه, نحن القرن التاسع عشر, نحن الشعب الجديد, الشعب المفكر, الرصين, الحر, صاحب السيادة, نحن أفضل أجيال البشرية, عصر التقدم, والفن, والعلم, والحب, والأمل, والأخوة, والمشانق! ماذا تريدون منا يا آلات الموت البشعة, يا هياكل الفناء القبيحة, يا أطياف الماضي, أنت يا من تمسك بيديك السكين المثلثة, بأي حق تعاود الظهور في وضح النهار ونور الشمس. أنتم أشباح, عندنا ما هو أفضل منكم لتهذيب الإنسان, وإصلاح المذنب وإنارة الضمير, عندنا الفكر والتعليم والمثل الديني, والضياء العلوي, والتقشف, والعمل, والرحمة. عجباً ! أفي مدينة السيادة, مركز الجنس البشري, مدينة 14 يوليو, و10 أغسطس, المدينة التي يرقد فيها روسو وفولتير, عاصمة الثورات ومهد الفكر, نجد ميدان جريف وبوابة سان جان وسجن لاروكيت!!يا شعب الصيادين, يا رجال البحر الشجعان الطيبين, لا تتركوا هذا الرجل يموت, لا تلقوا ظل المشنقة على جزيرتكم الجميلة المباركة, لا تدخلوا في مغامراتكم البحرية البطولية الخطرة عنصر الفجيعة الغامض هذا. لا تقبلوا التضامن الرهيب الذي يتجلى في تعدي القوة البشرية على القدرة الإلهية. لا إعدام بعد اليوم, لم نعد نحن رجال هذا الجيل العظيم شيئاً من هذا. الجريمة يكفر عنها بالندم لا بضربة. الدم يغسل بالدموع لا بالدم. لا تكلفوا الجلاد علماً بعد اليوم.لا تدهشوا من هذا الإلحاح في كلامي. أقول لكم, دعوا المنفي يتشفع من أجل المحكوم عليه. لا تقولوا للمنفي: فيم تتدخل؟ ليس هذا شأنك, أنني أتدخل في أمور التعاسة والشقاء, وهذا حقي, مادمت أنا أقاسي. سوء الحظ يشفق على التعاسة, والألم يحنو على اليأس. ثم ألسنا نعاني أنا وهذا الرجل آلاماً متشابهه ؟ ألا يمد كل منا ذراعيه نحو هذا الشيء الذي يفلت منه؟ ألسنا نستدير نحن الاثنين صوب نورنا, أنا المنفي صوب الوطن, وهو المحكوم عليه صوب الحياة.أكسبت هذه الخطابات فيكتور هيجو شهرة واسعة في الصحف الأوروبية, وعند قادة المجتمع الأوروبي. حتى أن صحف بلجيكية نشرت قصيدة موقعة من فيكتور هيجو تطلب من ملك بلجيكا وقف تنفيذ هذا الحكم بحق تسعة بلجيكيين. الأمر المثير أن هذه القصيدة لم يكتبها هيجو ولا يعرف عنها شيئاً, وما إن علم بأمر هذه القضية أرسل لعدة صحف يعلن فيها أن هذه القصيدة ليست له, ومع ذلك, فهو يشكر من نسبها له, لأن القضية التي على أساسها نشرت القصيدة هي قضية حكم الإعدام. فيما يتعلق بحكم الإعدام يرى هيجو أن من الخير أن يستخدم الناس اسمه, بل ويسيئوا استخدامه خدمة لهذه القضية الكبيرة. أصبح فيكتور هيجو هو الرجل الذي يتم اللجوء إليه عند محاربة هذا الحكم, ومثال ذلك أن أحد قادة الجمهوريون السويسريين في جنيف يطلب دعم فيكتور هيجو في التصويت المزمع إجراءه في البرلمان لإلغاء حكم الإعدام. لا بد حسب قوله من تدخل عظماء الرجال في الأمور العظام, ينيرون الطريق, وهيجو هو أحد هؤلاء العظام في أوروبا. ومثال آخر مختلف, تلقى فيكتور هيجو خطاب من أحد نبلاء البرتغال يبلغه فيها بإلغاء حكم الإعدام, ما إن علم هيجو بهذا الأمر حتى كتب خطاب كعادته يمجد فيها هذا الفعل الإنساني العظيم من هذه الدولة التي يستصغرها البعض :ليس هناك شعوب صغيرة, بل هناك أناس صغار مع الآسف, وهم أحياناً قادة الشعوب الكبيرة. الشعوب التي بها طغاة كالسباع المكممة الأفواه. إنني أحب وأمجد برتغالكم الجميلة العزيزة, إنها حرة, ومن ثم فهي عظيمة. لقد ألغت البرتغال حكم الإعدام, وإنني أصيح : المجد للبرتغال ولكم الحظ السعيد.أخيراً, إن غاية فيكتور هيجو عند طرحه لهذه القضية أن يحقق الكمال الأعظم بطريقة سامية بعيداً عن أيدي الجلادين, أن يكون الموت بعيداً عن تسلط محاكم التفتيش والقضاء العسكري وسوء التنفيذ, والأهم المقصلة. إن السبب الأول والأخير لهذا الهجوم على حكم الإعدام لن يكون إلا بسبب آلة الدكتور جيوتان, المقصلة. في الأعمال الروائية السابقة في البؤساء وأحدب نوتردام كان حكم الإعدام بالمقصلة أحد أساسيات العمل الفني. مثال ذلك هذا الاقتباس من البؤساء وفيه يوضح هيجو موقفه بكل صراحة: قد لا نبالي بعقوبة الموت كثيراً أو قليلاً, وقد لا نعلن رأينا قائلين نعم أو لا, مادمنا لا نشهد مقصلة ما بأعيننا. ولكن ما إن نرى إلى واحدة حتى تعصف بنا صدمة هي من العنف بحيث تحملنا على أن نقرر ونتخذ موقفاً إما مع تلك العقوبة أو ضدها. إن المقصلة هي تخثر القانون, وهي تدعي المنتقمة. إنها غير حيادية, ولا تسمح لك بأن تظل حيادياً. وكل امرئ يراها يُزلزل بارتجافات ليس أعجب منها ولا أشد غموضاً. إن جميع القضايا الاجتماعية لتطرح علامات استفهامها حول تلك الفأس. المشنقة خيال, المشنقة ليست مجرد هيكل منجور, المشنقة ليست ماكينة, المشنقة ليست آلة ميكانيكية جامدة لا حياة فيها, مصنوعة من خشب, ومن حديد ومن حبال. إنها تبدو كائناً من نوع ما, ذا أصل مظلم لا نعرف عنه شيئاً, وفي ميسور المرء أن يقول أن هذا الهيكل المنجور يرى, إن هذه الماكينة تسمع, إن هذه الماكينة تفهم, إن لهذا الخشب, ولهذا الحديد, ولهذه الحبال إرادة, وفي الهواجس المروعة التي يقذفها مشهدها بالنفس الإنسانية إلى خضمها. تبدو المشنقة فظيعة وممتزجة بصنيعها المريب. المشنقة شريكة الجلاد في الإثم. إنها تفترس, إنها تأكل اللحم, إنها تشرب الدم, المشنقة غول من ضرب ما, يصنعه القاضي والنجار. إنها شبح يبدو وكأنه يحيا بضرب من الحياة راعب, مستمد من كل الموت الذي سببته

  • أحمد جابر
    2018-09-27 00:57

    ماذا لو خيروك بين أن تموت بعد يوم أو أن تظل مسجوناً بقية حياتك؟ أنطون تشيخوف حاول الإجابة في قصته "الرهان". حسناً، الموت أو الأعمال الشاقة لمدة عشرين عاماً، خياران أمامك، فماذا تختار؟ يبدو أن الموت أرحم نوعاً ما، لكن من ناحية أخرى ستكون عشرين عاماً حياً.هنا، في آخر يوم لمحكوم بالموت، رواية لفيكتور هيجو، يكتب من خلالها مذكرات رجل سيعدم بالمقصلة، في ظل القانون السائد في عصره (القرن التاسع عشر) في فرنسا، القانون الذي يسنّ الإعدام، قبل أن يتغير القانون فيما بعد، لكن فيكتور هيجو وغيره بفضل كتاباتهم وأصواتهم كان لهم بدايات الفضل في تغيير هذا القانون.أعود للرواية، يدخل بنا هيجو أجواء اللحظات التي تسبق الموت، حيث لا هروب ولا مفر، ومع هذا نجد المحكوم متفائلاً وعلى أمل بأن يتغير الحكم في آخر لحظة أو أن يعفو عنه الملك في ظل جريمة لم نقرأ هنا كلمة واحدة.يرى الرجل المحكوم الأشياء العادية أشياء غير عادية، فيتغزل بالنوافذ المنيرة والشمس والسماء الصافية، والزهور. ورغم حفاوة السجّان ورعايته إلا أن رائحة المقصلة حسب وصفه تفوح منه.في مذكراته كتب جملة: ستظل قصتي بحكم الطبيعة ناقصة، وهذا يعني أن قصته لن نقرأ فيها مشهده الأخير، مشهد المقصلة، فالموت سيحول بيننا وبينها، ومن ثم يسأل: هل قدر لما أكتبه هنا أن يكون في أحد الأيام ذا فائدة للآخرين؟ والجواب: نعم أيها المحكوم، نعم يا هيجو.وعند اقتراب الموت: يزيد وصفه لجمال الأشياء حوله، الربيع، والحقول، والغيوم، والفجر، والحرية، والحياة. وبعدها تخطر على باله ابنته وزوجته وأمه، ويزيد وجعه تفكيره بابنته الصغيرة، والتي برأيه ستتعذب عندما تكبر بحكم أن والدها كان مجرماً، وستعيش منذ اللحظة وحتى وفاتها بلا أب، يتخيلها خجلى، بائسة، ومشمئزة منه.في النهاية، لا أحد يوقف الحكم، لكن، توقف الإعدام منذ مدة، وتأكد أن القلم سلاح له مكانته.

  • Aminova
    2018-10-16 02:14

    رواية البؤساء لفيكتور هيجو تمثل مرحلتي طفولتي و مراهقتي ، تلك الرواية كان لها دور هاموكبير جدا في تكوين شخصيتي مع العلم انني لم اقرأ الرواية كاملة ، بل قرأت فقط النسخة المصغرة منها وشاهدت بعض الافلام المقتبسة عنها ولكن مع ذلك كان لها ذلك التأثير القوي في حياتي.. قرأت له ايضا قصة نوتردام باريس وشاهدتها كرسوم متحركة في صغري قرأت ما قاله عن محمد صلى الله عليه وسلم وعلى ما اعتقد انه كتب اشعار عنه هذا كله جعل اسم ' فيكتور هيجو ' اسم مهم عندي ، واعتبرته لفترة طويلة افضل كتابي ..بعد ان تعمقت في القراءة اكثر وبعد ان قرأت لكتاب آخرين ، لم تعد له نفس المكانة عندي ولم اعد ارغب اساسا بقراءة اي من كتبه قبل اسابيع فقط ذهبت الى معرض الكتاب في مدينتي فوجدت هذا الكتاب بنسخته الفرنسية فقررت شراءه لقرائته مع انني لم اتحمس جدا لذلك ولكنني كنت مخطئة ، مخطئة ، مخطئة واكتشفت اثناء القراءة ان مكانته لم تهتز عندي ، فقط كنت احتاج لقراءة مثل هذه ..هيجو ، ليس مجرد كاتب وفيلسوف ، هو ثوري ، مناضل عن الحرية ومن قرأ سيرة حياته سيعلم جدا كم ناضل بقلمه من اجل الحرية وكانت نتيجة ذلك النفي رواية عبقرية مليئة بالمشاعر لرجل محكوم عليه بالاعدام ، رحل يحكي قصة آخر ستة اسابيع من حياته ستعيش مع هذا الرجل كل الاحاسيس التي عاشها في هذه الاسابيع ، ستشتاق لعائلته كما اشتاق ، ستشفق على ابنته كما اشفقستكره المجتمع ، ستسب الحكومة والشعب ، ستفكر في الموت ..اي جحيم هذا ميزة هذه الرواية هي الحوارات العميقة جدا جدا ما بين الراوي ونفسه ، حوارات لم يسبق لي وان قرات بمثل قوتها في رواية اخرى

  • Mona M. Kayed
    2018-10-20 03:50

    هذه الرواية كتبها فيكتور هيغو إبان الثورة الفرنسية حين كان يوم الخميس من كل أسبوع مخصصاً لتنفيذ أحكام الإعدام الصادرة بحق المساجين، و حين كان للمقصلة دورها الأبرز في حياة الفرنسيين ، المثير للاهتمام أن هيغو نشرها في البداية دون تسجيل اسمه عليها و ذلك ليتبين ردود أفعال الناس تجاهها، و حين تداولها الناس و انتقلت إلى معظم بلدان أوروبا أعاد نشرها و هذه المرة باسمه . تدور الفكرة الرئيسية للرواية حول ذلك السجين التعس الذي تلقى حكماً بإعدامه "في صباح يوم جميل مشمس" حسب وصفه في المذكرات، و كما هو واضح فإنها تحتوي على كمية لا بأس بها من السخرية السوداء، خفة في الكلمات و ثقل في المضمون ، أراد المؤلف من خلال هذه المذكرات أن يدافع عن فكرة إلغاء عقوبة الإعدام، و تخيل مدى الشجاعة التي يتطلبها نشر هذه الفكرة في تلك الأيام التي كان فيها الناس متعطشين للدماء لدرجة أن الآباء كانوا يصطحبون أطفالهم أيام الخميس في نزهة لرؤية عملية نصب أوتاد المقصلة الخشبية ، ثم مراقبتها فيما بعد و هي تحصد رؤوس ضحاياها التعسة ! الرواية ملفتة ، أنصحكم بقرائتها .

  • Ricardo
    2018-09-25 05:10

    "- Senhor, disse-lhe ele, não se fala assim tão alto no quarto de um morto."Victor Hugo ajuda-nos a (quase) sentir na nossa própria pele, o desespero, a revolta e a aceitação de um homem que vai morrer. O autor deixa-nos com um amargo na boca, não nos diz o nome nem o crime pelo qual o homem é condenado, deixa-nos esta porta aberta (e mais uma ou outra). Um livro a reler.