Read Pawns in the Game by William Guy Carr Online

pawns-in-the-game

Lang:- English, Pages 207. Reprinted in 2013 with the help of original edition published long back[1958]. This book is in black & white, Hardcover, sewing binding for longer life with Matt laminated multi-Colour Dust Cover, Printed on high quality Paper, re-sized as per Current standards, professionally processed without changing its contents. We found this book importLang:- English, Pages 207. Reprinted in 2013 with the help of original edition published long back[1958]. This book is in black & white, Hardcover, sewing binding for longer life with Matt laminated multi-Colour Dust Cover, Printed on high quality Paper, re-sized as per Current standards, professionally processed without changing its contents. We found this book important for the readers who want to know more about our old treasure so we brought it back to the shelves. Hope you will like it and give your comments and suggestions. Original Title: - Pawns in the Game 1958 Author:- William guy Carr...

Title : Pawns in the Game
Author :
Rating :
ISBN : 18304468
Format Type : Paperback
Number of Pages : 193 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

Pawns in the Game Reviews

  • Rima Elcheikh
    2018-12-05 22:37

    لطالما اعتقدت أن التاريخ لا يكتب مرة واحدة وفي هذا الكتاب تقرأ التاريخ بعين جديدة وفكر جديدتقرأ أحداثا لا مجال فيها للصدفة ... بل يؤكد الكاتب استحالة الصدفة في عالم يُخطّطُ له جيدا ... ويحكم بدقة متناهية ... لن أنكر انني من هواة القراءة عن الماسونية أقصد يدفعني شغف قوي لمعرفة كلّ اسرارها ... لو عرفت اسرارها فعلا لما بقيت الماسونية بكل هذا الغموض والظلام ...في هذا الكتاب حقائق .. وقائع ... مؤامرات ...اسماء تواريخ وسنوات ... لذا فالواقعية سمة بارزة هنا وان كنت لا أنكر وجود بعض المبالغة لا سيما في الهالة الضبابية المرسومة حول الماسونية وكأنها النظام الأهم المسيطر على الكون ... أؤمن أن غليان العالم وراءه أيدٍ ملوثة بالدم وفكر أسود ... كما أؤمن أننا بتنا قساة وقلوبنا اسودّت ... وبات الدين في حياتنا زخرفة لفظية بلا معنى وهذا ما يدحرجنا نحو الهاوية أكثر فأكثر ,,,, وأعلم أنّ ربيعنا العربي يجر وراءه شتاءا عاصفا لن يهدأ ونوبات دم سيدوم أثرها طويلا ... عندما تقرأ هذا الكتاب ستفكر بطريقة جديدة ... او على أقل تقدير ستتوقف لحظة تأمل ... تسأل نفسك بضعة أسئلة ... تصل لقناعات جديدة او تثبّت قناعاتك القديمة بشكل أقوى ... على كلّ حال لن تقرأ الكتاب دون فائدة مهما كانت معلوماتك وأفكارك أنصح بقراءته بعين موضوعية

  • Ali Juhdi
    2018-11-11 00:19

    ملخص الكتاب:التطور خطأ، العلم خطأالأنجيل صحيح و قصة الخلق فيه صحيحه 100% و الأرض انخلقت قبل 6000 سنةالشيطان عنده حلفاء عن سادة المال و المرابين و اليهود و من خلالهم يحاول يهد الأديان و الحكومات و ينشأ حكومة عالمية تعبده."التنورين" يقصدون فيها الشيطان هو النور... و هم الذين قتلوا المسيح لأنه كان ضد قرض الاموال...و هم الي أسقطوا الامبراطورية الرومانية..و سبب العصور المظلمة لم يكن سيطرة الكنسية على الحياة مثل ما كنا نعرف و كل دارسي التاريخ يعرفوا... لا بالعكس الكنيسة هي الحق و العصور المظلمة كانت بسبب اليهود (الي مش بالفعل يهود و لكنهم اتراك و قبائل من وسط اسيا...سبب العصور المظلمة في اوروبا كان اليهود، و عندما بدأوا بطرد اليهود و التشنيع بيهم (كما فعلت محاكم التفتيش العظيمة) بدأ عصر التنوير (القول بأن عصر التنوير بدأ بسبب نشوء الأفكار العلمية العلمانية هو محظ كذب و افتراء و اصلا الشمس تدور حول الارض)الثورة الفرنسية عملها الشيطان عن طريق اليهود،الثورة الأمريكية عملها الشيطان عن طريق اليهود،الحرب الاهلية الأمريكية عملها الشيطان عن طريق اليهود،الثورة الانكليزية عملها الشيطان عن طريق اليهود،الشيوعية عملها الشيطان عن طريق سادة المال (نعم سادة المال و اصحاب البنوك هم من انشئ الشيوعية)،النازية عملها الشيطان علشان يشوه صورة اليمين المتطرف الطيب (فرانكو كان مسيحي طيب و إنسان جيد و الجمهورية كانت سيئة)الحرب الاهلية الإسبانية عملها الشيطان عن طريق اليهودالرأس مالية عمل الشيطان عن طريق اليهود..الحرب العالمية الأولى و الثانية و الثالثة عملها الشيطان عن طريق اليهود...هدفهم هم محو حكوماتنا الرشيدة الطيبة ، و محو الأديان المسالمة الجيدة المتنورة...(ملاحظة الحروب الصليبية برضوا عملها الشيطان و لكن عن طريق مسيحين طيبيبن استغلهم اليهود!)الالحاد مش رفض للأديان و هو مش موجود منذ عشرات الالف السنين و لا كان عند الفلاسفة الأغريق (الأرض اصلا انخلقت قبل 6000 سنة ب6 أيام و استراح الرب باليوم السابع) لااااا!!!الالحاد هو منظمة سرية تعمل لدى اليهود الذي يعملون لدى الاليموناتي الذين يعملون لدى الشيطان..الملحدين ينقسمون إلى قسمين : نازيين و شيوعيين (الصور و الوثائق عن تحالف الكنيسة الكاثولكية مع النازيين و كون هتلر كاثوليكي كلها اشياء مزورة عملها الشيطان عن طريق اليهود).سبب الحروب مش الفروق الدينية، الأثنية، العرق ، او السياسة... لااااا بالعكس هذه الأشياء تخلق الأمن و السلام و الؤام بين الشعوب... سبب الحروب هو الشيطان ...(طبعا عن طريق اليهود)..و لكن كل هذا مش مهم لأن المسيح سوف يعود و راح يصير يوم القيامة.و أنا كعلي جهدي عشقققققت الكتاب -_- و أي شخص يقول "و لكن يا علي انت بالبوست السابق قلت عليه كتاب سخيف و للأطفال"أنا انفي هذا و أكد لكم اني لم اكتب هذا و لكن انتم تظنوا أني كتبته و ذلك بسبب الشيطان!!!!!!!!!!(عن طريق اليهود)

  • Maha Rashwan
    2018-11-21 19:20

    في زمن كتابته اظنه كان كتابا على قدر كبير من الاهمية، قد يقلل من اهميته الان كذب نبوءة الكاتب بالحرب العالمية الثالثة والتي توقع فيها انتشار الشيوعية واعطى ثقلا لاتحاد الجمهوريات السوفيتية وهو ما قوض نظريته بانهيار الاتحاد السوفيتي. الكتاب يحتوى على حقائق تاريخية مهمة وموثقة عن الثورات ما بين 1500 ميلاديا حتى تاريخ كتابته في منتصف القرن الماضي وكذلك عن الحربين العالميتين، وهي ممتعة عند قرائتها وفي الذهن نظرية المؤامرة ، الا ان الواقع يقول ان الكاتب قد اعطى لهذه النظرية اكبرمن حجمها فعلى الرغم من توثيقه الاحداث الا ان الادلة التي ساقها تؤكد الحدث او حتى ارتباطه بحدث اخر او مؤامرة ما (وهو شان السياسة) الا انها لا تؤكد ارجاع المؤامرة للشسيطان والنرانيين. غلب على تفسيرات الكاتب وطريقة عرضه الطابع المسيحي شديد الايمان، ونراه تارجح عدة مرات بين العداء المعلن لكافة اليهود وتحميلهم مشاكل العالم وبين اعفاء اليهود واختصاص اصحاب المصارف وبعض الاحبار لانه بالاتهام. وفي كل الاحوال نعلم قدرة اليهود على التامرلمصلحتهم ولكن ارجاع هذا التامرلنصرة الشيطان وتنصيبه الها هو شئ اخر لا اميل الى التصديق به

  • Sara Saqr
    2018-11-26 02:29

    كتاب قرأته وأنا عندى 15 سنة ووجدته مُرهق للذهن جدا( صدعت بعده والله ) :D أو ربما كان سنى وقتها لا يسمح لى بإستعياب كلامه الصعب ، على كلٍ الكتاب لم أخرج منه بشئ إلا أن الكاتب مسيطر عليه نظرية المؤامرة بشكل صعب وان هناك قوة شيطانيه تتحكم فى العالم ... **تحديث**قابلت دكتور نبيل فاروق من فترة وقالى ان الراجل دا عنده مشكله نفسية .. الحمد لله المشكله مش فيا ^_^

  • Hayyan Jacob
    2018-12-07 23:32

    بعد أن انتهيت من قراءة هذا الشيء ...قمت لأحضّر فنجان قهوة ففارت القهوة وتلوثت أرض المطبخ...فقلت لنفسي : إن هذا من عمل الشيطان الذي هو نتيجة مؤامرة يهودية....ه (حتى هذه المراجعة خيالية):) :)

  • Issa Deerbany
    2018-11-24 00:22

    كتاب يدعوك الى اعادة قراءة التاريخ الحقيقي للعالم.عندما تقرأه يظهر لك ان هؤلاء الزعماء الذين قرأنا عنهم او حتى شاهدناهم على شاشات التلفاز كانوا العوبه بيد مجموعة من المرابين يتحكمون بهم كما يشاءون ويدمرون شعوبهم والشعوب الاخرى من اجل مصالح هؤلاء المرابين.ما أزعجني بالكتاب رغم ذكره لليهود وتأييده لهتلر في القضاء على هؤلاء المرابين وتحرير الاقتصاد العالمي منهم. الا انه يبتعد عن اتهام اليهود صراحتا ربما بسبب تهمة العداء للسامية. احداث غريبة كانت تحدث بدون تفسير لها. ما يؤكد ما جاء بالكتاب قراءتي لكتاب نذر العولمة والسيطرة الاقتصادية على 80% من اقتصاد العالم لصالح 1% من سكان العالم.

  • عاصم النبيه
    2018-12-10 03:20

    لما قرأتُ أول فصل في الكتاب أطلقت عليه كتاب الأسرار, وشعرت أنني أحتاج لقراءته مرات عديدة.يناقش الكتاب فكرة تحكم جماعة - النورانيين - بالعالم, وهي ما يسميها الكاتب بالقوى الخفية.يحتوي الكتاب على الكثير من المصطلحات الفكرية والسياسية المهمة, التي يجب أن يفهمها المرء المفكر بعيدا عن المفهوم الخاص لدى الكاتب.تطرق الكاتب إلى العديد من الأمور ابتداء من الشيطان وشره وانتهاء باليهود والصهيونية الذين ( لا يختلفون عن الشيطان ) مرورا بالشيوعية العالمية وأهدافها والرأسمالية ونفوذها والفاشية والنازية وغيرهم الكثير.هناك علاقات متشابكة كثيرة ومعقدة بالفعل, تُشعرُ القارئ بالتشتت ولكنها في الوقت ذاته توسع مداركه وتزيده تفتحا وعمقا.هناك استنتاجات مبنية على حقائق وأدلة دامغة, أثبتها ويثبتها الواقع.. وفي المقابل هناك استنتاجات وفرضيات ونظريات مبنية على مفاهيم الكاتب نفسه. كما يحتوي على مجموعة من التناقضات سيكتشفها القارئ بقليل من التركيز.شدتني شخصيات الكثير من الأشخاص في الكتاب وخاصة ستالين الذي أرعب القوى الخفية ومع أنهم استطاعوا هزيمته في النهاية إلا أنه أثبت أنه يستحق الاحترام إلى أقصى الحدود.الكاتب يعتقد بتشدد أن المسيحية هي طريق الخلاص وينظر للأمور من هذا المنطق.وهو صاحب تجربة عميقة فقد عمل في الكثير من المواقع العسكرية والسياسية والمكتب الصهيوني والمخابرات أيضا, كما حصل على مجموعة من الوثائق الخاصة التي ساعدته في استنتاجاته وكما يبدو فهو أيضا قارئ ممتاز وعلى اطلاع دائم بمجريات الأحداث.أنصح قارئ الكتاب أن يركز على الأمور التى تهمنا كمسلمين وخاصة ما يتعلق بالصهيونية ومخططاتها, وأن يُعملَ عقله فيحلل الأحداث ويربطها بطريقته ويسعى لايجاد استنتاجاته الخاصة أيضا, كما أنصحه بأن يقرأه بعد أن يمعن في قراءة الفكر الإسلامي وهنا أنصح بكتاب " معالم على الطريق لتحرير فلسطين " للدكتور إبراهيم المقادمة. وأن يستقر في العقيدة وأنصح بكتاب " تعريف عام بدين الإسلام " للدكتور على الطنطاوي.الكتاب مفيد جدا لكنه يحتاج لقارئ فطن وذهن واع ولشخص عالم بالتاريخ والسياسة تناقشه بعدما تنتهي.يجب أن أعيد قراءة كتاب " لا مستقبل بين الأمم " للدكتور محمود الزهار !!

  • رانيـــــا .. Rania
    2018-11-24 20:45

    لا أعرف كيف أوصف شعوري بعد قرائتي لهذا الكتاب خائفة حاقدة على هذه المؤمرات فلو ننظر إلى مدى ما حققه الماسونيين من أهدافهم في هذا العالم من ثورات التي قتلت الملايين و شردت الشعوب من المأوى و الطعام الى ثورات الفكرية التي وصلت إلى كل بيت و التي أصبحت تديرها تحت مسمى التكنولوجيا و التطور أصبح الموضوع حقا مخيف ، لذا وجب علينا في هذا الزمن التمسك بديننا و بوحدانيتنا لله فمتى ما تجرد شعب من ديانته أصبح من السهل عليهم التغلغل و التأثير في ذلك المجتمع ولن يمنعهم حينئذ أي شيء من إرتكاب أبشع الجرائم البربرية ليؤسسوا و يمهدوا لظهور الدجال ليحكم هذا العالم فبئسا بك إلى درك الأسفل من الجهنم أيها الشقي أنت وأعوانك ..اللهم أجعل كيدهم في نحرهم ..

  • Anas
    2018-11-28 00:37

    كثير من الخيال قليل من الحقائقتصور ان كل شيء معد له مسبقا ، هو حالة هروب من الفهم ، و إراحة للبال من إشكالات التحليل، وإلقاء للمسؤولية عن العاتق وهروب من الفاعلية

  • Raghad Zandaqi
    2018-12-12 01:35

    This book made me literally dizzy!! I know this kind of plots exist but not like that, Oh God we are living in a big lie!!Maybe the author exaggerated but the book did not come from nothing!! It makes me wonder how deeply drowned are we? and makes me more adheres to Islam, and only Islam is the salvation!

  • Mahmoud Galal
    2018-11-22 02:43

    تمنيت لو اني لم أقرأ هذا الكتاب ولا كتب شبيهة له مثل كتاب باباوات في الحي اليهودي وبروتوكولات حكماء صهيون , و..... بل انه من وقع المفاجآت التي وجدتها تتوالى امامي لم اكن استطيع اكمال القراءة من هول وفظاعة ما عرضه الكتاب وغيره من الكتب , بعد ان كشف لي العالم الذيي نعيش فيه واسباب المعاناة والصراعات الملازمة لنا وتنتقل معنا من جيل الى جيل , وتختلف حسب مركز القيادة في العالم وحسب السياسات الجارية بين الدول والمصالح التي تربط بينهم وميل الكفة هنا او هناك بين الاغنياء ورجال المال والسلطة او وصفتهم وقتها (( المجرمون )) الذين يعيشون على دماء الفقراء والضعفاء , وقتها ادركت ان الفقير المهين سيظل فقيرا مهينا اذا ما اصر ان يحتفظ لنفسه بهيئتها التي خلقه الله عليها , ولن يصعد الى طبقة الاغنياء او المقتدرين الا اذا تخلى عن كل وليس بعض ما أوصت به السماء , لم يتبين لي انه من الممكن ان تخرج لبشرية من هذه الدوامة او الطاحونة المميتة الا اذا اجتمع الفقراء والمعدمين في كل قرية وكل مدينة ودولة , المسلم والمسيحي والملحد و... الملتزم والفاجر والصالح والطالح ليكونوا يدا واحدة تستطيع الاطاحة بهذه العصابات التي تحكم العالم واسموها حكومة العالم الخفية , ثم تبين لي ان هؤلاء الفقراء المعدمين عندما يصلون الى الحكم يكونون اشد قسوة واجراما ممن سبقهم لتستمر الجريمة بابطال مغايرين

  • لونا
    2018-11-15 03:45

    لست من محبي نظرية المؤامرة التي أصبحت شمَّاعة نعلق عليها جميع خيباتنا .. .. ما جدوى العيش والحلم في ظل هذه النظرية وإذا كانت هناك مؤامرة بمثل هذا السوء لماذا إلى الآن لم نفعل شيء تجاهها ؟! لماذا هذا الاستسلام والخنوع لمثل هذا الشيء؟! الكتاب يتحدث على نظرية المؤامرة بطريقة متطرفة ومستفزة جداً ولهذا قرأته فقط للعلم ولكن لم أصدق كل ما جاء فيه .. .. قد تكون هناك مؤامرة ولكنها بالتأكيد ليست بهذا السوءلعشَّاق نظرية المؤامرة، ستجدون كل ما يطربكم في هذا الكتاب ولهذا أنصحكم بقراءته ... بشدة

  • Hafsa
    2018-11-11 19:22

    الكتاب ثقيل و دسم جدا .. يحمل من المعلومات ما لا يحتمل .. لم أستطع اتمام قراءته، و لست واثقة من أن قراءته ستنفع في شيء.. جل ما فيه أن خراب كوكب الارض اقتصاديا و اجتماعيا و دينيا و في كل مجال و حتى كل الحروب التي مرت و تمر سببها اليهود .. اليهود وراء كل سواد بالعالم هذا ما يقوله الكاتب مستندا الى تفاصيل و وثائق و معلومات..ما عدت أصدق شيئا..

  • Candle
    2018-12-09 21:41

    ‏رغم أنني لست من مُعتنقي مذهب " المؤامرة " ولكن هذا الكتاب بكل مافيه من أحداث " تخريبية وتدميرية " يجعلني أعيد النظر في حقيقة أن كل ما حدث وما يحدث وما سيحدث يَصْب في مصلحة الصهاينة . لهذا الكتاب وقع خاص على نفوسنا نحن العرب وخاصة حينما نقرأ عن الطموح اليهودي بتحويل فلسطين إلى وطن قومي يتستقطب اليهود من كل بقاع الدنيا . المضحك والمبكي في ذات الوقت هو تسليمهم المطلق بحتمية حدوث هذا الشيء ! مضحك جداً ومبكي أكثر اعتقاد الأخر بأنك مجرد قطعة على هذه الرقعة يُحركك كيفما شاء وربما لن يكون التحريك مباشر فقد يكتفي هؤلاء بالسيطرة على المال ورجال الحكم ليحكموا بذلك قبضتهم على العالم أجمع . نعم هذا كتاب مهم ، دسم جداً ، صريح جداً ، لن تُدرك حجم ما أعنيه مالم تبدأ فعلاً بقراءة الكتاب وهذا ما أنصحك بفعله . ‎#أبجدية_فرح#تقيمي 5/5 مراجعة كتاب #أحجار_على_رقعة_الشطرنج#وليام_جاي_كار

  • Mohamed IBrahim
    2018-11-17 23:22

    أنا أنصح بشدة بقراءة هذاالكتاب , لكن يجب ألا تصدق كل شئ بدون تمحيص اثناء قراءتي للكتاب قررت ان لا اعلق عليه وسأترك ما أضع خط تحته هو ما أكتبه بحيث أرتب الافكار التي خرجت بها من الكتاب وهو كتاب مهم جدا وان كان فيه بعض المبالغات وفشل نظرية الحرب العالمية الثالثة (التي فشل فقط فى تحديد توقيتها لاننا نري هذه الايام استعداد للتدخل فى سوريا والذي قد يكون باكورة هذه الحرب)عن التعايش والحرية فى العيش بين الملحدين والمؤمنين "واذا ما عرفنا هذه الحقائق أدركنا تماما أن أي كلام عن تعايش سلمي بين المؤمنين والملحدين , اما أن يكون هراء مطلقا أو نوعا من الدعاية والاعلام "كيف نحضر الحاضر ؟ "ان أبسط طريقة لفهم ما يجري فى عالمنا الحاضر هو دراسة أحداث التاريخ علي ضوء ما ذكرناه أي علي اعتبار نقلات فى لعبة الشطرنج العالمية "من هو المسئول عن شقاء البشرية كما نعيشه اليوم "ان دراسة الآديان المقارنة , بالعلاقة مع الظروف التي نختبرها اليوم تسلم الدارس غير المتحيز الي الاستنتاج الذي يقول ان هؤلاء الذين يؤمنون بالله والحياة الاخري ينعمون بعقيدة قائمة علي الحب والامل , أما الالحاد فيقوم علي الحقد واليأس الاسود , ولم يحدث فى التاريخ أن شهد العالم محاولة لادخال العلمانية الي حياتنا كما حدث سنة 1846 حينما أصر هوليوك وبراد لو وأمثالهما علي رأيهم القائل ان اهتمامات الانسان يجب ان تقتصر علي مصالحه الحياتية الحاضرة"من هم اليهود ؟"نحن نطلق اليوم اسم اليهودي بشكل عام علي كل شخص اعتنق يوما الدين اليهودي , والواقع هو أن الكثيرين من هؤلاء ليسوا ساميين من حيث الاصل العرقي , ذلك أن عددا ضخما منهم منحدرون من سلالات الهيروديين أو الايدوميين ذوي الدم التركي المنغولي "قذارة اليهود "أصدرت مراسيم تقضي بتحديد اقامة اليهود فى المستقبل بأحيائهم الخاصة كما منعوا اطلاقا من استخدام المسيحيين لديهم كأجراء أو توكيلهم علي معاملاتهم , وذلك لمع المرابين والتجار اليهود من اتخاذالمسيحيين واجهات لهم فى أعمالهم فقد كانوا يعقدون الصفقات المشبوهة بواسطة العملاء المسيحيين الذين كانوا يتحملون الوز حين افتضاح الامور كما حظرت القوانين علي اليهود استخدام المسيحييات فى منازلهم أو مؤسساتهم فقد كانوا يغوون تلك الفتيات ويحولونهن الي عاهرات , يستعملونهن فى الحصول علي الاموال والنفوذ "من اسباب تشدد الاوروبيون نحو قضية وسط اليهود ودعمهم لهم هي للتخلص منهم "وهكذا يمكن القول بان العصور المظلمة لدي اليهود بدأت مع بشائر عصر النهضة فى أوروبا وهذه الحقيقة تدعم صحة النظرية التي يقول بها بعض المؤرخين والتي فحواها أن أمم اوروبا لم تستطع البدء بعصر النهضة والازدهار الا بعد أن تمكنت من تحرير نفسها من براثن السيطرة الاقتصادية اليهودية"كيف يتحكم اليهود فى الحكومات والعالم وخطورة الدين علي ذلك "الدين كانهو المسيطر علي المجتمع ذات يوم , ثم لما استعيض عن الدين بالحرية كان أضحي الناس لا يعرفون كيف يستعملون هذه الحرية باعتدال ودفعه ذلك الي الاستنتاج ان بامكان المتأمرين ان يستعملوا فكرة الحرية لاثارة النزاعات الطبقية داخل المجتمع الواحد "لماذا اغلب السياسيين غير محترمين ولذا مرسي كان الجميع يقول انه لا يصلح رئيس "يجب علي الذين يرغبون فى الحكم ان يلجئوا دائما الي الدسائس والخداع والتلفيق لان الصفات الاجتماعية الكبري كالصدق والاستقامة ما هي الا عيوب كبيرة فى السياسة"

  • Houssein Sarout
    2018-11-13 21:20

    هذا الكتاب مهم جداً.فهو يتحدث عن صراع بدأ لما طلب الله عز وجل من الملائكة السجود لآدم فسجدوا إلا إبليس أبا واستكبر.وما كان منه إلا أن أضمر في داخله أعظم كراهية في التاريخ،فمن منظوره أن الإنسان ليس بمخلوق أفضل منه لأنه من نار والإنسان من طين لذلك عمد هذا المخلوق إلى إغواء البشرية بعد أن علم أن الله عز وجل سيمهل البشرية إلى يوم يحاسبها فيه وخلق للحساب جنة ونار ولأنه تأكد أن غروره آخذ به إلى العذاب لأنه تحدى الله عز وجل ولم يستحي فبدأ يسعى بكل قواه لكي يأخذ معه أكبر قدر من البشرية معه إلى العذاب وقال .أنظرني ليوم يبعثون.لأغوينهم أجمعين إلا عبادك منهم المخلصين.من هنا نفهم أن إبليس نزل إلى الأرض وبدأ مخططه العظيم للعمل على إنحراف البشرية وما زال مخططه حتى اليوم،لا شك أن للإنسان نصيب كبير من المسؤولية في إنحراف البشرية ولكن لإبليس دور عظيم أيضاً ولكن لم تخلو البشرية يوماً من حملة راية الحق حتى يومنا هذا.يتحدث الكاتب أيضاً عن جماعة تأسست في عام 1746 وأسست تنظيماً ما زال يعمل حتى اليوم خادماً لإبليس ومخططاته شاء أم أبا وإذا أمعنا النظر في البؤس الذي تعيشه البشرية اليوم نرى أن الكاتب محق .لماذا عدد المتمولين الأساسيين في العالم لا يتجاوز 1% .لماذا منذ بداية حياة الإنسان لم تستطع البشرية بناء دولة عادلة يحيا فيها الناس بعدل وحرية أوليس إبليس وراء كل ذلك والأنفس البشرية المريضة .......... كيف لا والبشرية حتى الآن لم تتفق على رب تعبده.أعتقد أن الصراع الذي تحدث عنه الكاتب واضح وموجود بكل تفاصيله وسيظهر ذلك في يوم من الأيام.....

  • زينب
    2018-11-26 19:37

    قرأت نصفه تقريباً ... لن أكمله!أتعبني كثيراً بصراحة، مخيف ويدعو للكآبة وللصدمة في كثير من الأحيان ... ليست لي القدرة على إكماله لأنه أخذ مني الكثير من الطاقة بصراحة ...استفدتُ منه ... اعرف كيف يفكر عدوّك تعرف كيف تهزمه ...الأسماء فيه كثيرة جداً واغلبها إن لم يكن كلّها لم أسمع به قبلاً!ولم أجد شرح وافي عن كل شخصية وأحياناً أشعر بأنه يأخذني لمكان ثو يعود له بعد فترة مما يشوشني أكثر ...يحتاج طاقة كبيرة لقراءته أو دراسته إن صح التعبير واكتفيت بنصف معلوماته بصراحة لأن الفكرة بأت تتكرر ووصلتني -كما أحسب وأظن-كل شيء مخطط له ... وكل شيء يمارس بدقة شيطانية شريرة كبيرة ... ونحن كالغنم نتبع الطريق الذي يقودنا له الراعي ... ومن يفهم ويفطن ويقاوم ... يذبح ويقدم للخراف الأخرى ...أيضاً هم ناس ليسوا لهم ولاء إلّا لمن على ديانتهم لا أكثر ولا أقل .. مهما بلغ ولاءه لهم!النقود هي أساس كل شيء، وسيطر على سك النقود في بلد ما تسيطر على اقتصاده======رأيي : أن العرض يعظمهم بشكل كبير جداً، نعم هم أذكياء بل ربما عباقرة، ولكن أنت تريد وأنا أريد والله يفعل ما يريد ...لا تجري الرياح بما تشتهي السفن ...ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ...

  • Mahmoud Galal
    2018-11-11 01:25

    نعم احجار على رقعة الشطرنج هو التطبيق العملي لبروتوكولات حكماء صهيون التي اعتبرها بعض ممن قرأها انها خيالية او مبالغ فيها من اليهود لردع وتخويف جيرانهم العرب واستبعد امكانية تحقيقها او تاثر دولته بها , ولكن لهؤلاء ولكل من يتعجب من وصول رئيسه الغير مؤهل للحكم في بلده وكيف انه استطاع بسهوله ان يمسك بمقاليد الامور في الدولة ولسنوات طويلة , كذلك التخلص من معارضيه واحدا تلو الاخر دون ان ينكر عليه أحد شئ او حتى يستشعر ذلك , عليه ان يقرأ هذا المقطع من كتاب باباوات في الحي اليهودي لـ بواكيم برنز وهو من كبار الشخصيات في أمريكا وله مكانته الدينية والسياسية , وكتابه باباوات من الحي اليهودي لا يفضخ واحد من الا>وار اليهودية كما يتبادر الى الذهن ولكن المؤلف يتفاخر بالاباء اليهود الذين تقلدوا مناصب في النصرانية وبمقدار ما أحرزه اليهود من إنجاز , ويتفاخر ببولس فيقول عنه : أنه حرر المسيحية من القيود التي وضعها المسيح وباختصار هذا الكتاب يريد أن يقول أن البد اليهودية قادرة على التغيير في كل وقت من الأوقات ) يقول :كان دير كلوني يحتفل بتخريج دفعة جديدة من الرهبان , بين هؤلاء الرهبان شخص يدعى (هلد براند) كان يهوديا في ملابس النصارى وأنه عندما انضم الى الدير انضم بشكل رمزي ! إذ لم يثبت انتسابه لهذا الدير ولكنه حصل على بركته فقط ! ولم يكن متضلعا بالعلوم اللاهوتية بل كان عمله الاساسي هو السياسة ! وكان ذو ميول عسكرية , وكانت القدس هي شغله الشاغل بعد أن تحولت الى أطلالا لا فائدة على يد المسيحيين , وفور تخرجه وحصوله على البركة أمسك الشؤون المالية للكنيسة , ثم بدا في الهاب حماس القديسين والرهبان والمتعصبين بما يعتقده من آراء , وقوي نفوذه حتى وصل به الأمر الى أنه كان يتدخل في اختيار خليفة البابا , ويعطي تعليماته للباباوات ! وجاءت فترة من الفترات كان الباباوات يتساقطون موتا بالسم !!! وانتهى المطاف بـ (هلد برانت) أن أصبح هو الحبر الأعظم وأطلق عليه (جريجوري السابع) .... يهودي في ملابس الباباوات المزركشة !!! وبعد تقلده للمنصب أعد الساحة كلها لاستقبال تعاليمه , فاصدر مرسوما أنه تسلم سلطته من الرب رأسا !!! وأنه له الحق في عزل الاباطرة , وأن على الأمراء أن يقبلوا قدميه , وان اسمه هو الاسم الوحيد الذي يذكر في الكنائس , وبعد هذه السلطات تم تعبئة الساحة كلها في اتجاه واحد , يقول عنه يوشع براور:( والحقيقة أن البابا جريجوري السابع (هلد برانت) هو أول من اصدر الدعوة لمحاربة الكفار المسلمين وكان ذلك قبل الحملة الصليبية الأولى بجيل كامل )وضع اليهود أحجار هيكلهم على ظهر النصارىولكن القدر لم يمهل البابا اليهودي ليرى نتيجة التخطيط ومات , وجاء بعده صديق عمره الذي تخرج من نفس الدير الذي تخرج منه (هلد براند) وجاء أوربان الثاني وكان أيضا يهوديا عمله الاساسي هو السياسة وليس الكهنوت حتى وصف بأنه من أكبر ديبلوماسي عصره , وبعد أن تقلد أوربان منصبه كانت الساحة مهيأة لتلقي اي أمر من البابا الدكتاتور الأعظم فوقف ليعلن إعلانه الذي من أجله دخل دير كلوني ومن أجله تقلد منصب البابا وقال :(إنه قدم الغفران والخلاص لكل من يسقط في حلبة الصراع ضد المسلمين) (وعلى الجميع أن ينهضوا ليقلتلوا الأعداء الذين استولوا على مدينة القدس) ) عندئذ تقدم اسقف (لي بوي) وركع أمام البابا واستلم بركته ليقود الحملة المسيحية , وهكذا بدأت الحملة الصليبية الأولى .......)

  • Maali
    2018-11-20 01:36

    من البداية نجد ان الكاتب - المسيحي اليسوعي - ويليام غاي كار والذي يريد اقامة مملكة الرب يسوع على الارض ومحاربة اتباع الشيطان, يحاول مهاجمة كل المفكرين الذين يقفون ضد الفكر الديني لذالك لم يكن من العجيب ان نجده يتهم ماركس والماركسية بأنها فكر صنعه اليهود كي يدمروا العالم ويعيقوا تحقيق مجد الرب ويقيموا مملكة الشيطان - لاحظ الخطاب والاسلوب الاسطوري - ! اما عن نيتشه فيقول هذا الذي يسمي نفسه فيلسوفا فهو اكبر اعداء المسيح - في المقابل يسمي نفسه بكل هذا الهراء الذي يطرحه فيلسوفا قائلا وهذه هي الفلسفة الحق - ! الكتاب كله على هذا النحو فأين الغريب من ان يتهم هذا الكاتب كل من يقف في وجه اقامة مملكة الرب يسوع بانه يهودي وماسوني متأمر يسعى لتدمير كوكبنا واعاقة تحقيق مملكة الرب على هذا الكوكب ؟ اذن ليس من العجيب العجاب كما اسلفت ان يكون هذا الكتاب كتاب همجوم على كل مفكر لم يكن يعتنق المسيحية فهو يهاجم كل الرموز التي حاربت المسيحيه كنيتشه وماركس وغيرهم ولعل هذا ان دل يدل على تحيز الكاتب وعدم التزامه باي دقة علمية ؟ التطور محض هراء ومؤامرة وقصة الخلق في الكتاب المقدس هي القصه الصحيحه التي يجب ان نتبعها والانجيل هو الكتاب الحق الخ الخ لم استطع قرأة اكثر من نصف الكتاب نظرا للاسلوب الذي يتبعه الكاتب في تحليل الافكار والهجوم على المفكرين دونما ان يناقش اي فكر لهم وما يدعون له يتهمهم بانهم متأمرون ماسونيون يهود - كتاب يؤسس ميتافيزيقا المؤامرة :3

  • Eng. Mohmadali
    2018-11-25 23:28

    كلاكيت مليون مرة نظرية المؤامرة..التى أرفضها ولا اقتنع بها ابدا ...الكاتب يحاول ان يوصم كل مصائب وكوارث العالم سببها اليهود وكأن باقى العالم ملائكة ..اليهود فعلا اقذر اهل الارض ولكن القاء المسئولية عليهم فى كل شئ وضع لرؤس فى الرمل ...محاولة تشويه اى شئ جيد او سئ مثل الثورة الفرنسية هو شبيه مايحدث الان من محاولة تشويه ثورة 25 يناير ووصفها بالمؤامرة..كما ان الكاتب يتحدث بطريقة سرد متواصل وبدون اى مصادر او ادلة على كلامه....اليهود ليسوا فى حاجه للتامر علينا مثلا يكفى حكامنا علينا هم أكبر مؤامرة لتدمير شعوبنا

  • هبه النيل
    2018-11-19 03:32

    http://hazamiry.blogspot.com/2011/12/...الكتاب اراه هام للغاية ، ولا تكمن اهميته فيما يقدم من رؤية ومعلومات قدر ماتكمن في بدائية وهشاشة السياق الاصولي الخرافي المحيط بالكتاب ونظرياته التي ظهرت في احيان كثيرة مضحكة او مثيرة للسخرية ويضخم عن غير عمد سمات الاصوليين الفجة والمتشابهة في كل المجتمعات فيسهل على القاريء استبيان السمات بوضوح ووعي.فكثير من المتشددين ( \الاصوليين) يبنون منطق سلوكهم واحيانا خشونتهم لتعاليم عارية من المنطق ومتخمة بالخزعبلات.

  • ايمان
    2018-12-01 00:38

    كتاب لا يمكن قراءته الا بالفهم الصحيح للتاريخ و تحرير العقل من كل المسلمات التي غرست فيه..كتاب ايضا يدعونا الى اسقاط ما حدث في الماضي على الحاضر و ما اشبههما...انصح به

  • Sith Lancerlot
    2018-11-11 23:31

    تعاملي مع هذا الكتاب كالإسرائيليات لا تصدق و لا تكذبمع ورود بعض من الأمور التي تستدعي التشكيك لكن بشكل عام قرأته حتى أًطور من مخيلتي بحكم حبي لنظريات المؤامرة فقط لا غير

  • Mutaz Nashawati
    2018-12-03 23:25

    اذا كنت من معارضي نظرية المؤامرة ...بالتأكيد لن تعجب بهذا الكتاببجميع الأحوال أنصح بقرائته بشدة ,, و في النهاية العقل و البراهين هما الحكمو ليس الكاتب .

  • Nasser
    2018-12-06 00:40

    الايدي الخفية التي تحرك العالم

  • Sanabel Atya
    2018-11-19 02:29

    كتاب مليء بالأسرار والخفايا...لاشك ! لكن الشك يبقى في هل كل ما ذُكر فيه صحيح أم أنه عارٍ عن الصحة؟!لا أستطيع الجزم ما إذا كان كل ما ورد فيه صحيحاً أم خاطئاً، بالرغم من اقتناعي فيما سبق بكل ما ورد على لسان بني صهيون في بروتوكلاتهم! -على اعتبار أن الكتاب يًبين للقارئ كيف نُفذت وتُنفذ البروتوكولات !لكن..وبالنظر غلى كافة وجهات النظر،تغيرت نظرتي للأمر،فكما يرى المسيري أن البروتوكلات عبارة عن وثيقة مزيفة..! وهذا يستدعيني لأن أراجع نفسي فيما يتعلق بها.أما بالنسبة لما وُرد في الكتاب من "حقائق" عن الثورات الأهم في العالم... فهي تبقى مُعلقة ما بين الحق والباطل...لا نستيطع أن جزم بصحتها من زورها..! فقد تكون صحيحة تماماً،ولكنها أُخفيت-كما يقول الكاتب- وقد تكون خاطئة ومفبركة ! وما علينا إلا أن نقرأ ونتمعن ونترك فُسحة بعيدة عن التصديق الكلي أو الإنكار الكلي.بناءاً عليه، ارتأيتُ أن أنظر للتاريخ ولأول مرة بطريقة جديدة أو من وجهة النظر الأخرى،غير تلك التي تُذكر في الكتب التاريخية -غالباً- !فَلِمَ لا تكون الإشاعات التي أُطلقت على ملوك وأمراء من أمثال ماري أنطوانيت وادوارد الثامن وقياصرة روسيا مُفبركة حقاً؟ لِم ننظر دائماً للملوك على أنهم -فعلاً- مبذرون، نذلون ...الخ؟ لِمَ ننظر دوماً للقادة العظام في التاريخ الحديث على أنه -فعلاً- عظام..ونزيهون وطيبون... ومنزهون عن الخطأ حتى؟!ألأن التاريخ المكتوب أحبّ كاتبوه أن يكون هذا صالحاً وذاك طالحاً؟! أوليس التاريخ المكتوب كُتب بأيدِ بشرية وقد يكون صحيحاً أو خاطئاً، وطبعاً لا يحق لنا الجزم. ومن نحن لكي نجزم بذاك ما دمنا لا نملك الوثائق الرسمية، وحتى إن امتلكناها ما الدليل على صحتها من عدمه، فلربما زُوّرت فيما سبق.لن أستفيض أكثر... يكفيني أن أختم بأني قد كونت قناعةً مفادها، علينا ألا نجزم بصحة التاريخ البشري المكتوب بأيدٍ بشرية من عدمه..! بل علينا أن نترك فُسحة ما بين هذا وذاك.. لئلا نُصدم يوماً ما.. ولكي نكون أكثر مصداقيةً على الأقل مع أنفسنا!نصيحتي بالنسبة للكتاب// أنصح بقرائته وبشدة -لمن يهمه الأمر- لترى الأمور من وجهة نظرٍ أخرى جديدة لم نعتدها من قبل، مع الأخذ بعين الاعتبار أن تُحافظ على تلك الفُسحة..فقط اعرف ما يدور حولكن وما يقوله الآخر... ليس إلا.سأكون على موعد مع المسيري في كتابه البروتوكولات واليهودية والصهيونية،، لأوازن بين ما قرأته يوماً عن البروتوكولات..وبين ما يراه المسيري.ختاماً// ليست هنالك حقيقة مطلقة، وكما يقولون: الحقيقة ليست بحقيقة لو اختلف عليها اثنان !

  • انشراح شبلاق
    2018-11-24 00:19

    بدايةً.. لن يتمكن أحدهم من تقدير قيمة الكتاب إلا من حرر عقله من الانغلاق محاولاً فهم إشارات الكاتب وفكرته العميقة واستعد لتلقي الأفكار الجديدة.. وبالطبع يكون قد أيقن مسبقاً بنظرية المؤامرة.. فعندها سيكون هذا الكتاب خير دليلٍ له في فهم كيفية نشأتها ومن يقف وراء نموها وتطورها.. الكتاب مقسّم في فصول يحكي كلاً منها عن الدور الذي لعبته المؤامرة في كل بلد مركزاً على حركة الثورة العالمية فيهايعرض الكتاب تاريخاً متسلسلاً ومفصّلاً يبين لنا كيف أن اليهود منذ أكثر من 3000 عام خططوا وعملوا لأجل غايتهم، فيكشف لنا ما يدور وراء الستار، ويذكر لنا الكتاب كيف كانت البداية مع آل روتشيلد وكيف أنها أمسكت بزمام الأمور الاقتصادية من الصفر حتى الآن.. وكيف أن مجمل المؤامرة قد تمت على الصعيد الاقتصادي وأدت إلى الحربين العالميتين، والحرب الأهلية في أمريكا وغيرها، وقيام الشيوعية والنازية، ثم تأسيس الصهيونية، وما تلتها من أحداث أرى أن الكتاب قيّم وثري.. لكن ينبغي لفهمه أن تكون متمرساً في التاريخ أو تكون قد عاصرت الأحداث؛ فالتركيز كبير على الشخصيات والأحداث.. لذلك لا أجزم أنه يمكن فهمه من القراءة الأولى أو لغير المختصينفي نهاية الكتاب يقدم الكاتب حلولاً منطقية وفي متناول الجميع

  • Mohamed Mohssen al sheikh
    2018-11-20 01:25

    كل يؤخذ منه و يرد اليه ... يعني انا شايف كاتب كتب كتاب عن نظريات المؤامرة بكثير من الخيال و قليل من الحقائق ... و أعمد اغفال أحداث تانية حصلت ... علشان يقنع القارئ بنظريته ... كاتب كتب عن ان الشيوعية سوف تسود و ان مش عارف مين يعمل في خدمة الشيطان و ان الحرب العالمية التالته هتبقى سنه كذا ...كاتب عنده مشاكل نفسية خاصة بالسيطرة و اللهو مثال لأحد الكتاب العالميين اللي كتبوا من منطلق اعتقاده المسيحي البحت ... بأن اليهود او اتباع الماسون او الإستناريون اللي حاربوا الكنيسة قديما ... سيكونون حتى نهاية العالم أعداء السلام ...متجاهلين ان الكنيسة ذاتها هي من خلقت أعدائها و الكاتب في النهاية حاول أن يرهب الجمع فكريا ,,و يوهمنا بأن العالم كله قد بات عروس ماريونت خيوطها في يد اللوبي الصهيوني ....صديقي العزيز إذا كنت شارب سيجارتين حشيش و عايز تعلي الدماغ أنصحك بقرأئة هذا الكتاب !

  • Safiya Sabbagh
    2018-12-08 23:45

    " أما هو (هتلر) شخصيًا فكان يبذل جهده لتجنب الارتماء في أحضان الأرستقراطية العسركية العرقية (النازية المتطرفة) التي لا يملك الاستغناء عنها لأنها وحدها القادرة على بناء القوة العسكرية الألمانية، وكان يعتقد أن الشرط الوحيد (...) لإقرار سلم دائم وتوجيه ضربة مميتة إلى سادة المال العالميين اليهود، هو عقد تحالف مع دولة أوروبا العظمى آنئذ: بريطانيا كتاب تاريخي سياسي، يتناول قضية المؤامرة العالمية من قِبل النورانيين أو الماسونيين أو اليهود، يظهر فيه الفارق بين الشعب اليهودي والصهيونية السياسية وجماعة المرابين العالميين، المعلومات مدعومة بالوثائق والمصادر، بيد أن الكاتب مسيحي يوجه نداءه التحذيري لأوروبا وأمريكا، فيظهر تمسكه بالدين المسيحي جليًا.يتناول الكتاب الموضوعات التالية:- معلومات مبدئية عن المؤامرة وتاريخ موجز عن اليهود- ما وراء الستار عن الثورتين الانكليزية والفرنسية- ما يتعلق بالقضية عن تاريخ أمريكا وروسيا- القضية الفلسطينية- سياسة الحربين العالميتين- التحذير من حرب ثالثة نهائيةالترجمة جيدة عدى وجود بضع أخطاء إملائية، التعليقات مفيدة والخاتمة المضافة معقولة.

  • Odai Gassaime
    2018-11-26 03:19

    الكتاب بداية زخم و مليء بالاحداث اللتي تسرد سرداً ... ممل بعض الشيء ليس للتسلية انما هوه كتاب يُدرس وم يَدرس مبدأ المؤامرة اليهودية !!الكاتب (ويليام غي كار) كان يخدم في البحرية الامريكية عندما بدأت الحرب العالمية الاولى و في هذه المرحلة بدأ بدراساته حول المؤامرات اليهوديةيتحدث الكتاب بشكل عام عن سيطرة سادة اليهود و زعماء الكنيس الشيطاني على اقتصاد العالم و بالتالي ... زعماء العالم ودور المنظمات السرية العالمية في صنع الحروب والثورات التي احدثت الخراب والدمار على البشر ويشرح مخططاتهم السرية للسيطرة على العالم أو القضاء عليه. !!!يقع الكتاب في ثمانية عشر فصلا يتحدث معظمها عن الثورات العالمية كالثورة الإنجليزية والفرنسية والروسية والأسبانية ويعزو سبب هذه الثورات إلى ما يسمى بـ "الثورة العالمية"، حيث يرى المؤلف أن جميع هذه الثورات هي حلقات في مسلسل واحد متناسق ومخطط له من قِبَّل المنظمات السرية العالمية.ويوضح بقرائن ودلائل مدى تغلغل بعض العائلات اليهودية الربوية كروتشيلد في السيطرة والأستحواذ على مكامن القوة والتخطيط في البلدان الأوروبية ومدى اذعان الأفراد بل والحكومات لتنفيذ مخططاتهم التي ما كانت يوما من اجل مواطني تلك الدول ونذكر بما ذكره مقدم الكتاب ( النسخة العربية ) مجدي كامل ان مؤلف الكتاب وعائلته تمت تصفيتهم جسديا في ظروغ غامضة حتى اللحظة-------------------------------------"أنا أعرف تمردكم وقلوبكم الصلبة.. إنكم بعد موتي تفسدون وتزيغون عن الطريق الذي أوصيتكم، ويصيبكم الشر في آخر الأيام".. النبي موسى علية السلام.