Read هب يك by محمد صلاح راجح Online

هب يك

بعد مصرع أمه إثر الغزو العراقي للكويت يعود "رامي يوسف" إلى مصر مُرغمًا مع أبيه، وبعد أكثر من عقدين من الانعزال عن التفاعل مع ما ومن حوله، يجد نفسه مضطرًا لمواجهة العالم الخارجي وحده، حيث تبدأ رحلته وسط أحجية نفسية طاحنة لعقله وحُبّ مبتور وخصوم لا ترحم..شخصيات متعددة وأحداث تحمل له مفاجآت مدوية ترغمه على إرتكاب جريمة قتل بشعة، إرتكاب كل ما لم يكن يجرؤ على مجرد التفكير به، فبعد مصرع أمه إثر الغزو العراقي للكويت يعود "رامي يوسف" إلى مصر مُرغمًا مع أبيه، وبعد أكثر من عقدين من الانعزال عن التفاعل مع ما ومن حوله، يجد نفسه مضطرًا لمواجهة العالم الخارجي وحده، حيث تبدأ رحلته وسط أحجية نفسية طاحنة لعقله وحُبّ مبتور وخصوم لا ترحم..شخصيات متعددة وأحداث تحمل له مفاجآت مدوية ترغمه على إرتكاب جريمة قتل بشعة، إرتكاب كل ما لم يكن يجرؤ على مجرد التفكير به، فقط ليكتشف في النهاية أن...!، يأخذنا راجح في روايته الجديدة إلى رحلة شائقة مثيرة، برع في تصوير شخوصها المتعددة على تباين طبقاتها، أشبه بفيلم من أفلام التشويق والأحجية ذات النهايات الانقلابية التي تدير الرؤوس، رواية ستجعلك حرفيًا.. تجلس على حافة المقعد.***ذهبتُ للإسكندرية خمسة أيام، بعيدًا عن المدينة. لم أستطع الذهاب إليها؛ جحيم الطرق في العيد. قرأت رواية "هب يك" لمحمد صلاح راجح. منذ روايته السابقة "ربع مواطن" وأراه مغامرًا في وقت قلَّت فيه المغامرة. في السابقة مزيجٌ بين شكليّ الرواية والسيناريو، وفي هذه يتناوب السرد بضمير المتكلم، ثم بضمير الغائب، وأحيانًا تتدفق بضمير المخاطب، وتنجو من التفسير والشرح الذي يوقع هذا الضمير الكُتاب فيه. تنجو من المباشرة، أيهما السبب في تحوُّل الشخصيات؟ ما يرونه أو ما يحدث حولهم! يتساوى الزمن؛ فمهما بدا لنا من اختلاف بيننا نحن في النهاية هب يك؛ متساوون.. اللغة تجري ولا تتوقف،الخروج عن العادي يصبح عاديًا لتكراره، هو الأصل. وجدتها بديلاً عن زيارة المدينة وأسعدتني على الشاطئ وفي البيت. شكرًا يامحمد يا جميل يا متأهب دائمًا للكتابة، هذا ما توحي به كتابتك. وهذا هو المهم.إبراهيم عبد المجيد***...

Title : هب يك
Author :
Rating :
ISBN : 18590443
Format Type : Paperback
Number of Pages : 283 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

هب يك Reviews

  • محمود خواجه
    2019-04-25 13:14

    نادراً ما أكتب ريفيو عن رواية.. ولكن لتلك الرواية أمراً مختلف.. هل شعرت يومً أن هُناك رواية تحبس أنفاسك فعلاً!؟، دائماً ترى ذلك على أغلفة كُتب أخرى، ولكنبالفعل.. وبدون أى مبالغة، حبست أنفاسى بداخلى.. لا يوجد روايه بدون سلبيات.. فلنأتى إلى السلبياتبداية تجارية 100% .. مع إحترامى لأستاذى محمد راجح.. لم بدأت الرواية بمشهد جنسى متكامل الأركان!؟!لم لم تبدأه بمشهد أخر.. هُناك مشاهد روعه..ثانياً، شتائم لا حاجة لها؟!ثالثاً: شخصيات كثيرة وإذا حذفنا الكثير منها لن تؤثر على الروايةأما الإيجابيات1- سرد يفوق الخيال.. 2- حوار رائع ما بين الشخصيات وكأنك تعرفهم..3- كأنك ترى فيلماً سينمائياً..4- نهاية غير متوقعه على الإطلاق " أفضل شئ فى الرواية "أستاذ محمد راجح، أنت كاتب رائع وأفكارك أروع، ولكن أرجوك لا تقع فى الفخ، أن تكون مجرد كاتب لجمع المال ليس إلا، وأرجوك فى الطبعات الأخرى، غير المشهد الأول " مشهد سارة ورامى " ولك الخيار :))

  • سمر محمد
    2019-04-25 14:17

    ريفيو مختلف عن رواية مختلفة قراءتها بدأت بالحيرة وإنتهت بحيرة أيضاً ولهذا دعوني أرتب أفكاري في عدة نقاط حتى تتضح الأمور أولاً الرواية مشوقة جداً فإن تخطيت الصفحات الأولى لن تستطيع أن تتوقف وإن توقفت سيظل عقلك معلق بها تتسائل عما يحدث حتى تعود إليها سريعاً فلا تُشعرك بملل ولكن تثير بداخلك الفضول الشديد ثانياً اللغة جيدة جداً والحوارات بين الشخصات مميزة كمان استطاع رسم جميع الشخصيات على الرغم من كثرتهم بدقة عالية وليس فقط صفاتهم ولكن حتى نفسياتهم وبماذا يفكرون ولماذا ثالثاً كانت النهاية جيدة جداً وعكس كل التوقعات نأتي لرابعاً والنقطة التي أثارت جدلاً كبيراً حول هذه الرواية ألا وهي نقطة المشاهد الجنسية وهنا وجدت نفسي عند التقييم أما رأيين : أولاً أن أرفضها تماماً كما تعودت مع جميع الأعمال السابقة التي قرأتها واعترضت على وجودها في عمل أدبي وثانياً ان هذه الرواية بها مشكلة ليست هينه ألا وهي واقعيتها المؤلمة فقد إستطاع الكاتب ان يقوم بـ "تعرية" هذا المجتمع في منتهى الجرأة وإستطاع أن يبرز تلك النظرة - لن أقول شهوانية - بقدر ما هي حيوانية للمرأة وللأسف لن يستطيع أحد ان ينكر أن هذا ما يحدث في مجتمعاتنا المغلقة(ولكن الإنكار يأتي من باب (خلي النعامة رأسها في الرمل مستريحة) عيب وغلط وإزاي تكتب وتتكلم كده احنا ماعندناش الكلام ده -_- )أتذكر جملة قولتها وأنا أقرأ "ربما تكون المشاهد سيئة ولكن أليس مجتمعنا أسوأ بكثير وفيه من الوقاحة ما تكفيه لأجيال !!"هذه الرواية عكس أي رواية إحتوت على مشاهد خارجة قرأتها من قبل فوجود المشاهد في غيرها من باب (خلي الجمهور يهيص)أما هذه الرواية لمن يفهم فقط (إنقذوا ما يمكن إنقاذه إن إستطعتم )ولكن يظل إعتراضي على وجود الصفحة الأولى بالرواية كما هو وذلك من الأسباب التي جعلتني أتأخر كثيراً في قراءتها وربما لو كانت المشاهد او الالفاظ أقل لكانت أفضل :)هذه الرواية اعتبرها أفضل من العمل السابق للكاتب وبها تطور ملحوظ في اللغة والإسلوب والمحتوى :)

  • Ali Al-Ordony
    2019-04-30 12:36

    فيك شبه منهم ^_^

  • Mohamed
    2019-05-14 15:33

    هب يك في ثقافتنا الشعبية هي رقم واحد مكرر علي زهري الطاوله يرمز محمد صلاح راجح في روايتة الثانية إلى ثنائيه الذات وان كل منا يمللك في داخلة واحد شرير وواحد طيب يقولون ان الطيب هوالا صل ويثبت راجح في روايته ان الشرير هوا الاصل وانا اعجب بتللك النظرية إذ كيف لنا ونحن أحفاد القاتل وجدنا قابيل لم يجد طريقا سوي قتل اخاه ليفوز بما ظن انه من حقة ونظل نحن الاحفاد نقاوم غريزه الشر داخلنا يقدم راجح في روايتة الثانية عملا روائيا يغلب علية الرؤية السينيمائية والتشويق يقدم محمد راجح أكثر من عشرون شخصية مختلفة ومتنوعة وثرية ويقدم لكل شخصية وجهيها وكيف تتعايش مع واقعها عدا رامي الذي يعاني من شخصية إفتراضية ومتميزه وقويه وحاده وتعرف كيفيه الوصول إلى أهدافها شخصية حازم وبين الشخصيتين وعالمهما تظهر شخصيات واحداث تدفع الرواية إلى الامام ويبدع المؤلف في رسم شخصيات ثلاثية الابعاد مثل رمضان أبو حشيشة ومها وعلي السمري تتميز الرواية بلغة مختلفة ومفردات متميزه في جانب شخصية الراوي (العلم بكل شيئ ) وشخصية رامي المعلق على احداثة وشخصياتة تفوق تللك اللغة بمراحل اللغة العاميه التي يستخدمها ليعبر بها عن الشخصيات الاخرى التي تصل إلى حد السباب وإستخدام مفردات جنسية فجة دون حاجة ملحة لها وغالبا هذا من وجهة نظري هوا عيب الرواية الوحيد أما غير ذالك فالرواية ممتعة وشيقة وتتميز بتسليم مشاهد متتابعة وليست فصول تحس أنك تجلس في قاعة السينما لتشاهد المشهد تلو المشهد وانت مستمتع ومتشوق للنهاية

  • هالة الملوانى
    2019-04-27 15:33

    ألفاظ خادشة للحياء لا معنى لها ولا يصح أن تتواجد فى رواية يقرأها الكبير والصغير حتى لو كانت الرواية تعبر عن المجتمع فيجب على معشر الأدباء الأرتقاء بلغة المجتمع فهذا هو هدف الأدبثانيا شعرت بأن السياسة لم تكن موظفة جيدا لا أعلم شعرت أنها تم حشوها عنوة داخل الرواية ولكن لا بأس فهذا فى الأول والأخر مترك لحرية الكاتب نأتى لأهم نقطة الجنس مشاهد جنسية لا معنى لها غير موظفة نهائى وكان يمكن الأستغناء عنها بسهولة لأنها كانت خارج السياق، شخصية سارة الأرملة لم يكن لها داعى ولا أهمية شعرت أن الكاتب أختلقها من أجل خلق مشاهد جنسية بحتة مقززة لم يكن لها داعى أو أهمية رابعا الأطالة الغير مبررة سببت بعض الملل فى بعض الأجزاء أتمنى التوفيق للكاتب وعذرا إذا كان نقدى قاسى لكننى بالفعل أتمنى التوفيق للكاتب

  • Samar Elbaz
    2019-05-07 14:21

    احداث الروايه رائعه ومشوقه فى الاول مكونتش عارفه يعني ايه هب يك ولما فهمت المعني مكونتش فاهمه ليه هب يك معني الروايه تفهمه تقريبا في اخر الروايهفي اول الروايه توهت بين الشخصيات كتروا اوي وكلهم مربوطين في خيط مع بعضعجبني اسلوب السرد وحسيت اني بتفرج علي فيلمعجبني الازدواج اللي حصل في لالاخر والمفاجاه اللي بانت في الاخر الحاجه الوحيده اللي اللي اخدتها ع الروايه هي المشاهد الجنسيه الفجه اوي في الروايه كانت مقحمه في الروايه الجرأه في الكتابه حلوه بس من غير ما تجرح اللي بيقرا او تخليه يخجل انه يدي الروايه لحد يقراهابعيدا عن النقطه دي الروايه رائعه واسلوبها رائع وسينمائي جدا

  • محمد عبداللطيف
    2019-04-30 08:35

    تصنع ... نمطية ... رتابة ... ملل ... ركاكة ... تكرار ... احداث متوقعه ...لا معقولية ... مشاهد إباحية فجة ... حشر للسياسة بشكل سيئ جدا ليكمل هذا الخراء المتنكر بين دفتي رواية

  • Adham Abody
    2019-05-13 14:24

    يبدو العنوان كعتبة للنّص مثيراً، جاذباً، يدعوك لاختلاق الاحتمالات المتوالية، والذي قد يتّسق بعضها مع الخطّ الدرامي، ولا يتّسق بعضها الآخر، إنّما -وفي مجمل الأمر- كان العنوان موفّقاً ومتوافقاً مع السياق العام للرواية.تبدأ الرواية بمشهد تمهيدي كمدخل لنفسية البطل الرئيس "رامي/ حازم" والذي يعيش حياته داخل أسر الذكريات التي شطرته لنصفين، مشهد كاد يصبح فاتناً لدرجة الامتياز لولا أنّ الرؤية العامة للنّص -والتي شغلت الكاتب عن الالتفات للبناء الدرامي للحدث- قلّصت من فاعلية المتلّقي مع المشهد، أقصد الرؤية السينمائية التي اتّبعها الكاتب بطول الرواية، مستخدماً تقنية القطع، والتلغيز أحياناً، فبدا لا يأبه للغور في عمق أبطاله قدر ما يهمّه كثيراً جودة الصورة السينمائية بين دّفتي الكتاب.هذا قد يراه البعض عاملاً من عوامل نجاح العمل الروائي "هب- يك"، وفي الحقيقة ساعدت تلك التقنية على شدّ انتباهي كقاريء من بداية الصفحة الأولى لنهاية الرواية، لكن؛ خلت الرواية من مشهدية الحدث، فالذي لابد أن أراه متخيّلاً رأيته بخيال كاتبه، بمعنى أنّه لم يدع لي فرصة لصنع الشخوص في خيالي، لم يعطِ لي وصفاً شاملاً كرسم دقيق للشخوص، بل ترك التقنية تجري بي وكأنّما مفروضة فرضاً، ذلك لا يعني بحال عدم اتّزان الحدث، هو متّزن، يسير على وتيرة من التشويق، إنّما.....كان لابد أن يتمّ التركيز أكثر على الغوص في أعماق الحدث، كان لابد وأن يقشعر جسمي في مشهد موت والدة البطل، كذلك كان لابد وأن يترك لي الكاتب مجالاً لفرد الخيال، ذلك لم يحدث، فقد توقّعت نهاية الرواية منذ قرأت مشهد دخول حازم كبطل مواز في النّص.ما يؤخّذ على الرواية: بعض المآخذ لا جريرة للكاتب فيها، منها الأخطاء اللغوية، وهي مسئولية الدار قطعاً، والتي تناثرت بطول الرواية ولا داعي لذكرها داخل هذا السياق.وجود شخصيات كعبء على النص، منها شخصيتي مها وياسين، لا ضير إن اقتطعا من متن العمل، لن يغيرا في البناء شيئاً.التوقّع، غالباً يتوقّع المتلقّي معظم أحداث الرواية، وهذا مأخذ مهم.محاولة الرصد لثورتي 25 يناير و30/ 6 بشكل مفتعل لم يكن له داع، وعدم التماس مع صلب القضايا الثورية بشكل كاف.ما يُحسب للرواية:الرصانة في الحكي، اللغة لا زوائد فيها ولا خلل، التشويق.. التشويق أهم ما في هذا العمل.نحن أمام روائي قادم بقوّة، لو تخلّى قليلاً عن فكرة الكتابة للشاشة، لابد أن يجلس ليكتب رواية من أجل قاريء الرواية، نحن أمام روائي يمتلك أدواته، وزمام اللغة، وهما أهم ما يشكّلان روائياً ناجحاً، بل متميّزاً.في المجمل استمتعت بالرواية، وهي من أفضل الروايات التي قرأتها مؤخّراً لكاتب من جيلي.

  • إيهاب ممدوح
    2019-05-13 15:25

    لنبدأ ب"هب يك" عنوان الرواية الجذاب والذي كان اختياراً موفقا للغاية نظراً ﻷحداث الرواية، الأقرب لشكل "الفيلم السينمائي" عن مصطلح "الرواية الأدبية" المتعارف عليه. كان السرد رائعاً انسيابيا لا يخلو من التماسك بدرجة فائقة الجمال. كما أتى الحوار "العامي"، والذي طالما أعترضت عليه عموماً، جيداً في أغلب الأحيان. سهولة الخيال والشعور بالألفة مع شخصيات أبطال الرواية، فتحزن لحزنهم وتسعد لسعادتهم وتعيش معهم الحكاية وكأنك صديقهم أو أحدهم، من أهم الأشياء المسببة لحبي لهذه الرواية من الوهلة الأولى.لم أجد مشكلة مع المشاهد الجنسية والسباب والوصف الجنسي بل راقوا لي، من حيث البراعة في الوصف، وأرى أن هذا النوع من التجرأ يعزز الأدب المصري بالتحديد في مواجهة مدعي الفضيلة وروايات التنمية البشرية صاحبة الوازع الديني الفاشلة. في بعض الأحيان كانت الرواية مملة، خاصةً بعد البداية، ولكن القليل من الملل الموجه بعناية للإفادة في إثارة وتشويق يليه ليس بالسيء.دائماً أعجب بالروائيين أصحاب الخيال، الذين لا يلتفتون لمن قد ينقد خيالهم الواسع البعيد متعللا باستحالة حدوثها في الواقع. فقط يتخيلون ويفعلونها. الكاتب في رأيي، ومع أنني لم اقرأ له غير هذه الرواية، قد يكون أهم محطات الخيال الكبرى في مصر في السنوات القادمة. حيث جمح بخياله بعيداً ولم يفضل أن يقدم وجبة خفيفة ذات أحداث مشتعلة خيالية فقط بخلفية واهية ومبررات حدوث ضعيفة تطبيقاً لمثل "يطلع يطلع وينزل على مفيش". بل بحث وأجتهد ودقق فظهر البحث العلمي الخاص به خلال التفاصيل،دون أن يكون أساس الأحداث، وهذا أيضاً شيء يحسب للرواية.أتت الشخصيات بكثرة نسبية وكان الأفضل أن يتم حذف بعضها أو على الأقل جعل أدوارها أكثر ثانوية وتحديداً، وما جعلني أغفر هذا الخطأ هو التعمق في حياة كل منها والتشخيص القوي لبيئاتهم ونفسياتهم والاضطرابات الخاصة بهم. ذكرت أيضاً بعض المعلومات للحشو.. فبعيداً عن إفادتها لمعرفة القارئ، فهي بلا أي أهمية له وليس لها تأثير هام على سياق الأحداث.في شخصيات الرواية ترى المجتمع المصري في كافة حالاته تقريباً. ولومي الوحيد على الكاتب هو التصريح برأيه السياسي ليس على لسان الشخصية بذكاء، بل بطريقة طغت فيها آراءه ومشاعره على الشخصية ما أدى إلى اختفائها وكان التصريح علناً بأن المتحدث هو لسان الكاتب نفسه !الرواية سلسة جداً.. بسيطة جداً.. جميلة جداً..مشكلتي الوحيدة معها إنني توقعت نهايتها تقريباً في منتصفها، رغم ما كل ما فيها من خيال جيد، حتى وإن لم يكن توقعي به شمولية كاملة.أستمتعت بها حقاً، تستحق القراءة، وبانتظار المزيد من الروائي الذي سرح بنا لمنطقة أخرى محمد صلاح راجح.

  • كريم البطراوى
    2019-04-22 08:18

    بصراحه ما توقعتش النهايه، الاسلوب حلو جدا و إن كان فى تشبيهات مش على نفس المستوى الأدبى للروايه و اللى هو رائع،ممكن ناس تربط الفكره ببعض الأفلام بس دى مش مشكله ﻷن دى اعراض المرض النفسى ده و اكيد هتتكرر زى ما تكون بتحكى عن اعراض الانفلونزا فهى هتبقى واحده فى كل الكتب،فى المجمل عمل قوى تعيش معاه و يشدك

  • محمد زكريا
    2019-05-17 08:22

    هناك أعمال ادبية عندما تقراها تترك لديك بصمة و رصيد لا ينتهى من الاعجاب و التأمل فى روعة كاتبها من هذه الأعمال التى قراتها مؤخرا " رواية " هب يك " للموهوب المتميز محمد صلاح راجح الذى أقول عنه بدون تحيز بانه من نوعية الكتاب الذين يتميزون بالذكاء و القدرة على التنويع الرواية تنتمى الى الروايات الاجتماعية ذات البعد النفسى العميق العنوان جذاب و يثير تساؤلات و ان كان كان الكاتب قد أجاب عليه داخل الرواية بانه كلمة فارسية لتكرار رقم واحد خاصة فى لعبة الطاولة الرواية لا تخلو من السياسة خاصة و ان احداثها تبدأ من طفولة البطل ابن الغزو العراقى للكويت ثم التركيز على بعض الحورارات التى تتحدث عن مصر ما بين فترتى 25 يناير و 30 يوينو بصورة أضافت أبعادا جديدة و اثرت الروايةبنية الرواية تدور حول الصراع النفسى داخل الانسان و الأحداث الأليمة فى الطفولة التى تترك بصمتها على شخصية الانشان فتظهر فى كل مناحى حياته من خلال علاقاته بالآخرين و رؤيته للحياة و ردود افعالها تجاه الأحداث مما يعرضه لخطورة الوقوع فى المرض النفسى دون ان يدرىتتميز الرواية بأسلوبها فى السرد الذى جاء على لسان البطل كراوى من خلال أسلوب وصفى قائم على التمكن من وصف طبيعة المكان و الزمان و الجو النفسى للشخصيات و بلغة موحية دون تكرار أو اطناب زائدو لأن راجح يكتب سيناريو فقد ابدع فى تقديم شخصياته و رسم ملامحها بتركيبتها الفطرية و تنويع أفكارها و اتجاهاتها و ميولها من الواقع لها القدرة على أن تكون المحرك الرئيسى للحدث فضلا عن عنصر التشويق و الغموض الذى يزيد من متعة العمل و يؤكد موهبة الكاتب و قدراته الفنية التى تؤهله لمكانة متقدمة بين ابناء جيله و يتضح ذلك بقوة أكثر فى نهاية الرواية التى جاءت قوية و صادمة بطريقة الانقلاب الدرامى فى لغة السينما لدى فقط بعض الملاحظات على بعض الألفاظ فى الحوار التى هى سب و شتيمة جاءت على لسان بعض الشخصيات رغم أنها واقع و نسمعها لكن كنت اتمنى ألا ننقلها الى العمل الأدبى باعتبار أن الأدب من ضمن اهدافه الارتقاء بالذوق العام و ان تكفل بنقل الواقع ثانيا لم أفهم ماهية وضع أحد المشاهد الموجودة داخل العمل كبداية للرواية ثم الانتقال الى بداية الرواية بشئ مختلف دون الربط بينهما خاصة ان هذا المشهد به ايحاءات جنسية فى النهاية رواية " هب يك " تؤكد بكل صدق أننا امام كاتب موهوب و قلم بارع و ان الرواية تستحق أن تكون من أفضل الأعمال المتميزة التى صدرت مؤخرا و هذا العمل يضعه أمام مسئولية تجعلنا ننتظر اعماله القادمة بشغف و أتمنى له الاستمرار و الرقى دائما

  • Aya Hamza
    2019-05-23 09:40

    مش عارفه ليه ماستمتعتش أوي ! :/الكاتب واضح أوي تأثره بأحمد مراد في الفيل الأزرق !ناهيك عن الكلام " القبيح " ، وإنه ذَكَر الفيل الأزرق أكتر من مره في الروايه ، كمان فكرة الروايه إنه يلعب علي مرض نفسي حسيتها مفقوسه .. وتقريباً عرفت نهاية الروايه من بدري .. رغم إني أدركت أن فكرة الروايه بتعتمد علي مرض نفسي ، بس كنت مستنيه إني أتفاجأ بحاجه جديده أو نهايه غير متوقعه .. بس للأسف !يمكن إقتناعي إنه متأثر بأحمد مراد جدً في الأسلوب والألفاظ وكل حاجه .. هو إللي حسسني إني بقرأ لأحمد مراد مش محمد راجح !كمان معجبنيش التحيز السياسي الواضح والهجوم الشرس علي فصيل موجود في المجتمع حسسني إني بقرأ مقال مش روايه ! يمكن عشان مش بأفضل إن إللي بقرأله روايه يكون إتجاهه السياسي واضح وصريح بالشكل دا ، عشان أكيد هيأثر علي نسبه المعجبين أو القرّاء إللي وارد يكونوا من الفصيل إللي بيهاجمهبس أشهدله إنه قدر يدخلني في الصراع النفسي الرهيبمجرد رأي ..

  • Ahmed ali
    2019-04-24 08:26

    القصة مهروسة ومكررة ف اقلام كتير جدا شفناها قبل كدة ده مبدئياالحاجة التانية القصة فيها جانب سياسى واضح وتعبير عن التوجه السياسى للكاتب وده قفلنى لانى بكره السياسةالحاجة التالتة الالفاظ والشتايم ده مش أدب ابدا وانا اول مرة ف حياتى اقرا شتايم بالشكل ده ف عمل ادبى وكانت حاجة مقرفة بصراحة المشاهد الجنسية بقت لازم تواجدها ف رواية لضمان نجاح الرواية بس فيه كلام مينفعش يتكتب الا لو الرواية جنسية زى كلمة مص شفايفى !!اتلخبطت جدا ف بداية الرواية من الدخول من مشهد لمشهد تانى ف فقرات من غير فاصل بينهم ودى نقطة سلبية تانية الاسلوب الادبى والتشبيهات كانت عبقرية ف اجزاء من الرواية بصراحة

  • Tâmèr Êlsèhétry
    2019-04-23 14:24

    فى البدايه اعترف انها روايه غير اى روايه قراءتها فى حياتي من حيث سرد اﻻحداث واﻵثاره وتناسقها وايضا الغوص فى علم الطب النفسىولكن يعيبها الوصف التفصيلى بشهوه ﻻجساد للشخصيات النسائية وايضا وصف العمليه الجنسيه كانك تشاهد فيلم اباحى ينم على ان الكاتب مدمن مواقع اباحيه وقديم كمان ف الحته دى! سؤال للكاتب: بماذا سترد على اوﻵدك اواهل بيتك عندما يقرؤن هذه الروايه بما فيها من ماسبق وقلت؟لﻵسف لن استطيع هذه المره ان انصح اصدقائى بقراءة تلك الروايه .

  • إسلام عماد
    2019-05-16 13:41

    منعنى من اعطاءك النجمه الخامسة وجود كمية زياده من الالفاظ البذيئة و المشاهد و الخيالات الجنسية...بالرغم من ان اغلبها فى سياق الرواية...لكن احتفظ بحقى فى إبداء اعتراضى عليها...فى المجمل رواية رائعه و اعجبتنى جداً..و تلك ثانى رواية اقرأها لحضرتك بعد ربع مواطن...و الاسلوب فى تطور ملحوظ....بالتوفيق يا استاذ محمد :)

  • Rokaya Youssef
    2019-05-02 08:35

    من الروايات التي لم أستطع فعل شئ اخر الا عند الانتهاء منها.. اسلوب السرد ممتع و مشوق.. اللغة جيدة جداً.. جذبني عنوانها لأنني لم أفهم معناه ولم أفهمه حتي النهاية..لم أشعر بالممل في قراءة أي جزء من الرواية .. و بداية الرواية دفعتني أكثر أن أكمل قرائتها.. بالنسبة إلي هذه الرواية حقاً تستحق ٥/٥ ..

  • Mohamed Hamouda
    2019-05-03 10:24

    الأسلوب حلو .. اللغه حلوه ( لو شلنا منها الكلام اللي بيضايق الناس ) الأحداث كويسه جدا .. مش ممله اطلاقا .. من أحلى الحاجات اللي قريتها .. النهايه تحفه .. الغموض اللي فيها breath taking

  • Aly Hamdy
    2019-05-07 08:34

    رائعة .... كاملة ... صادمة

  • أحمد هاني
    2019-05-23 11:20

    رغم إعجابي بالرواية و زيادة نقاط القوة بها عن نقاط الضعفو لكن ٣ نجوم لبعض تحفظاتي و التي ابديتها للكاتب شخصياو الرواية بالمجمل تستحق القراءة و بالتوفيق محمد راجح

  • Waled
    2019-05-04 08:18

    1مكرر يك بالتاكيد من يلعب الطاولة او الدومينو او حتى يجلس او هبعلى كافيه ويشاهد من يلعبهما سيسمع هذه الكلمة هب يك وغيرها من الكلمات الاخرى وهى مسميات للارقام فارسية الاصلوالحقيقة ان النزعة السينمائية والسينارستية للكاتب والسيناريستالمتميز محمد راجح جعلتنى اقرا الرو اية وكانى اشاهد فيلما سينمائيا بحميع تقنياته وكان الكتاب تحول بين يدى الى شاشة عرض اشاهدمن خلالها احداث الرواية فى البداية وبالتحديد اول 50 صفحة شعرت بالتيه اذ يصل عدد شخصيات الرواية الى 20 شخصية محورية وهو ما اربكنى بعض الشىء لكن بعد ذلك مضت الرواية فى سهولة بعد ان صرت ملما باحداثهاوشخصياتهاتدور الرواية حول رامى يوسف ذلك الشاب الذى ولد لابوان كانا بالكويت والذى قتلت والدته اثر الغزو العراقى فاضطر والده للهروب بهوالرجوع الى مصر وكان لمقتل والدة رامى والاهوال التى لاقاها جراءالغزو اثرا نفسيا سيئا عليه ثم وفاة والده بعد رحوعهم مصر بفترة وجيزةفنشا شابا يتيما وحيدا مما زاد من معاناته النفسيةجعلته تحت ضغوط محاطة بالغاز واحجية نفسية غير مفهومةوفى جو يكتنفه الغموض اشبه با جواء رواية الفيل الازرق تدورالاحداث * عن الشخصيات *برغم ان شخصية رامى شديدة الاهمية وكفيلة بشد الانتباهبل والاعتماد عليها بشكل رئيسى الا ان الكاتب لم يكتفى بذلكاذ اعتمد على 20 شخصية مؤثرة ومحركة لاحداث الرواية وبالطبع لن استطيع الحديث عنهم جميعا لكن من الشخصيات التى شدت انتباهى وجذبتنى لمتابعتها على السمرى _ شيراز _مها _داليا نورى _حازم بالاضافة لرامى بالطبع واللى هنكتشف مفاحات بالتحديد حول تلك الشخصيةفى نهاية الرواية*بعض السلبيات التى تؤخذ عالرواية*ابرز تلك السلبييات الالفاظ والشتائم القبيحةصحيح انها جاءت على السنة شخصيات بيئتها هكذالكن ماكان يجب ان تقدم بهذه الطريقة الفجة ولم الحظسلبيات اخر ى باستثناء بعض المشاهد والوصف الجنسى ومن جهة اخرى وضح تاثير الاحداث السياسية التى جرت مؤخراعلى اغلب الاعمال الادبية التى صدرت حديثا مع تفاوت وتباين طرق توظيفها من عمل لاخر وفى هب يك جاء تناولها جيدا وليس مقحما على على الرواية*عن نهاية الرواية*اخر 50 صفحة يمكن تلخيصهم فى 3كلمات على لسانالزعيم عادل اماماثارة _تشويق _متعةاذ انها حملت الكثير من الاكشن والغموض الذى يجعل القارىء مشدوها لاخر كلمة اجمالا كل انسان هب يك لذاته بشكل او باخر ولا يوحدخير مطلق ولا شر مطلق الصفتان فينا الى يوم الدينالامن رحم ربى

  • Maryam Gamal
    2019-05-12 13:30

    الروايه مشوقه و ممتعه جدااا بس توقعت ان رامي هو حازم و ان اكيد عنده مرض نفسي بس متوقعتش اللي حيحصل فالاخرعندي تحفظ علي بدايه الروايه اللي كان ممكن يتم الاستغناء عنها و البدايه باجزاء اخري افضل من رأيي انه تم البدايه بيها لجذب فئه معينه من القراء ثانيا في كميه الفاظ ملهاش لازمه خالص!! و مينفعش انها تتكتب كدا!!مشهد علي و هو بيموت اثر فيا اوووووي و اغنيه اصاله فعلا حستها معبرة عن اللي بيحصل وقتها بصراحة كان وصف عبقري مشهد رمضان ابو حشيشه لما عرف انه قتل علي و تفكيره سعتها و كلامه مع ربنا كان مشهد حلو اوووي برضو و مؤثرالروايه فيها مشاهد كتير مؤثرة و حلوة اوووي و اسلوب الروايه حلووو و تحس انك عايشها فعلا لان فيها حاجات كتييير من الواقع و احداث كلنا عشناها و عرفنها و اسم الروايه هو اللي شدني اني اقراها مع اني مكنتش اعرف يعني ايه هب يك بس عرفت و انا بقراها في تنوع والشخصيات و حياتها و نفسيتها و وصف الشخصيات و اللي بيحصل معاها يدخلك اوي فيهم و يعيشك فحياتهمك توتل استمتعت اوي بالروايه بس كان عندس عليها تحفظات شويه

  • Adnan AbuZeid
    2019-05-19 08:27

    دائما ما تكون الروايات المكتوبة على ايدي كاتب سيناريو ممتعة وسلسة وسريعة القراءة حيث تكون مكتوبة بطريقة سيناريوهات الأفلام ..نجح راجح في الوصول بالقارئ الى قمة التشويق في معرفة كنه هذا ال"حازم" واستطاع اظهار الحقيقة بطريقة مختلفة عن طريقة فيلم "آسف على الازعاج" لكي يبعد نفسه عن ثوب الاقتباس والتشابه.أعجبتني وآلمتني طريقته في وصف الحزن المتعلق بشخصية البطل والذي استمر حتى منتصف الرواية .. ولم يعجبني تشابه بعض الشخصيات ولا صراحة بعض المشاهد الجنسية التي لم استغرب وجودها بما ان الرواية يكتبها سيناريست.نقطة إيجايبة أضيفها إلى المراجعة بعد أن قرأت الرواية للمرة الثانية بشكل سريع .. وصف البعض المشهد الأول للرواية بأنه رخيص ويهدف إلى تحقيق مبيعات أكبر بينما اكتشفت أن الكاتب في هذا المشهد قد تلاعب بعقولنا بشكل محترف .. فهذا المشهد يستكمل الحيرة التي تحدث عند قراءة مشاهد "شيراز وحازم" ولن أدخل في التفاصيل خوفاً من افساد متعة القراءة.

  • Rana Fahmy
    2019-05-18 11:35

    باختصار كتاب جيد باخطاء كتيير ... خامة حلوة لكن المشاكل الي فيها تخلي القارئ ميقدرش يركز في جمالها الفكرة كويسة لكن اعتقد كان المفروض تكون أكثر غموضا لاني عرفت من البداية ان حازم ما هو الا رامي و دي حاجه ازعجتني ... مهمة الكاتب في النوع ده من الروايات انه يبعد القارئ عن الحقيقة عشان يكون في تشويق لكن ده للاسف لم يحدثأكتر حاجة ازعجتني في الكتاب محاوله الكاتب انه يظهر مثقف و عنده معلومات كتيره لدرجة انه يضيف معلومات ملهاش علاقة بالموضوع و في نفس الوقت يغلط غلطتين لا يغتفروا خالص اولهم لما كتب المصدر ويكيبيديا يا عم حرام عليك ده انا لو دخلت كتبت في موضوع بيتكلم عن الشلل النصفي : رنا حمارة الموقع هينشرها بمنتهى البراءة تاني حاجة بقى لما كان بيتكلم عن السنة الضوئية على أساس انها زمن !!!!!!!!! غير كده الرواية كانت حلوة و أسمها كان حلو يشد و في نفس الوقت مناسب و بيعبر عن المضمون و دي معادلة صعبة

  • Reham
    2019-05-10 14:27

    الرواية ميدئيا من الروايات اللى ممكن تبقى من كتر ما انت منبهر بحاجات فيها برده مش حاببها اولا اول 100 صفحة خلصتهم فى 23 يوم و اخر 200 صفحة خلصو فى ساعتين و نص !!اول 100 صفحة او كان الكاتب اختصرهم فى 20 صفحة ما كانتش هتـأثر تقريبا فى اول 100 صفحة الكاتب بس بيوصف شخصيات الروايه اللى كتير منها ملوش لازمة اصلا وادوارهم اكبر بكتيييير من المفروض و اللى ممكن ما يكونش موجودين من الاساس ..ثانيا الالفاظ اللى ملهاش اى تلاتين لازمة اصلا !! ثالثا و دى اكتر حاجة مستفزانى الوصف الاوفر لحاجات انا ممكن اعيش و اموت و انا مش عارفاها و مش هتأثر فى سياق الروايه برضه !!!! رابعا الفكرة اللى اتعملت كتير جدا ... النجمتين دول للاسلوب الشيق اللى شدنى فعلا من اول صفحة 102 لحد اخر الرواية وبرضه الجزء اللى خلانى اقول انه مش مريض نفسى و انه ده حقيقى فعلا بيحصل و خلانى احترم الرواية انها مش كليشيه و مهروسة متين مرة هو الاحساس ده ماستمرش كتير لانه بعد كده طلع كليشيه برضه بس تحتسب للكاتب بصراحة ...

  • Romiro Emara
    2019-05-04 12:12

    روايه محيره جدا المشهد الاول صدمه الصدمات او كان ممكن يوصفه باقل تفاصيل حفظا لماء الوجه بس من الواضح انه مقصود عشان نكمل قراءه لانها معقده جدا في الاول بعد كده مكنتش فاهمه اي حاجه خااااالص من السرد الكتير اللي ما عرفتش اهميته الا لما كملتها خلينا صادقين ان الكاتب اختلف في انه لم يسوق الاحداث على النحو المتعارف عليه في بداية كل روايه بالاشراقه والامل وبعدين يكشف الحقيقه **لأ هو بدأ يحكي ذكريات في العقل الباطن لشخص اكتشفنا بعدها انه مش موجود وانه مجرد مرض نفسي متجسد مفاجأه جامده جددددا في النهايه اثارت اعجابي بشكل كبير اسم الروايه اللي هو اصلا شدني من غير ما اعرف قصتها ايه عرفته من احد الريفيوهات للقراء انمعناه العامل التاني للطاوله او ماشابه وده تفسيره بان للبطل شخصيتين واحده حقيقيه شريره والتانيه خياليه خاضعه جبانه وايضا استفدت من القارى ان نصر الشر اي شخصية « حازم» وذلك لاننا اولاد قابيل قاتل هابيل اربع نجوم فقط ل بعض الالفاظ التي لاحاجة لها في روايه رائعه كهذه

  • Ahmed El-galad
    2019-05-04 11:31

    هب يك ؟؟؟؟؟بعد نهاية المعرض لعام 2014 وبعد قراءة كل الروايات المشهورة تقريبابعضها استحق اعجابي والبعض الاخر لم استطع حتي تكملتة بحثت كثيرا عن هب يك في العديد من المكتبات .. ولكن بحكم وجودي في محافظة اقليمية ... فالروايات ذات الصيت فقط هيا التي تتواجدواخيرا وبعد عناء وجدتها .. ولم افكر لحظة في شراؤها الادب النفسيمن اروع ما قرأت في هذا النوعتماسك الاحداث - تعدد الشخصيات المحورية - عدم الخروج عن النص - الاثارة والتشويق والغموض - هذا الكتاب احترمني فاحترمتةوياليتها تنال شهرة افضل من الكثير من العبثية علي رفوف المكتباتاستاذ محمد راجح ... في انتظار العمل القادم علي احر من الجمرارجوك لا تقل مستوي عن هذا تحياتي

  • Mahmoud
    2019-04-22 08:24

    روايه رهيبه...رائعه...تستطيع-و بمنتهي الثقه- ان تقول عنها انها من العيار الثقيل...شيقه...يكفي انك لا تستطيع ان تخبر نهايتها قبل ان تصل لسطرها الاخير...انها حقا من افضل ما قرات.الراوي...محمد صلاح راجح...كاتب فذ ذو قدرات رهيبه...هو سيناريست سينمائي من الدرجه الاولي ينقلك بين الاحداث-و الزمن- ذهابا و ايابا بمنتهي البراعه قادر علي ربط الاحداث ببعضها بمنتهي السلاسه و الاتقان معا...اتعجب ان ذلك الاتقان جاء في تجاربه الاولي.انا اتوقع نجاح ساحق اذا تم تصوير فيلم لهذه الروايه ربما يفوق النجاح المتوقع لاحمد مراد بفيله الازرق (مع العلم ان ذلك الفيل الازرق هو كارثه بحد ذاته و نجاح فيلمه بات مؤكدا).علي الجانب الاخر عيب الروايه الوحيد يكمن في صفحتها الاولي :)

  • Ahmed yousef
    2019-05-02 10:29

    تعتبر من ضمن الروايات الى خلصتها بسرعة اولا علشان اقول تقيم هظلم الراجل فانا هقسمها لكذا جزء الرواية فيها حشو جنسى كتير ملوش لازمة الحقيقة الرواية فيها حشو شتايم الى حد ما ملوش لازمة شوية الرواية فيها حتة سياسية بتعكس نظرة المؤلف اما عدا ذلك الرواية رااااائعة الحبكة الدرامية اسلوب التقليب بين الاحداث فى فصولها وتشابك القصص والاسلوب المتميز الى يجذبك ويخليك عاوز تعرف اية الى حصل , الكاتب نجح فيها جدا جدا الحقيقة وخلاها مشوقة بطريقة عجيبة ! والنهاية رغم توقع اجزاء منها الا انها ممتازة الحقيقة لو هقيم من 10 اديله 7/10 او 8/10

  • Ahlam Ahmed
    2019-05-09 15:27

    الرواية سوسيونفسية بتناقش مشكلات اجتماعية من كذا طبقة واحداث تدور حول مشكلة نفسية يمر بيها البطل ( تخليك تعيش الطيبة ومن خلال الاحداث يخدعك ) يعلمك انك مش تنحاز لشئ مش متأكد منه وان تبحث فى الباطن ولايخدعك الظاهر .... عجبنى رصد الاحداث السياسية وتسجيلها ... رواية شيقة ومرعبة وفيها حبكات قوية ... الى جانب تجسيد ووصف سينمائى هايل كأنك بتتفرج على فيلم وبتابع الاحداث عبر الشاشة...عجبتنى رغم تحفظى على البعض بها...عجبنى النهاية انها تكون مفتوحة مشجعة على انك اللى تكملها بقفله واحدة وسهلة راجعة لخيالك واتساعه ... ....

  • Mohamed Atwa
    2019-05-01 14:31

    ثلاث نجمات كافية جدا و تذهب كلها لموهبه الكاتب القصصية الواضحة و اسلوب جميل فى السرد و تسلسل متماسكالحبكة بلا جديد تقريبا و النهاية متوقعة لحد بعيد منذ الربع الاول للرواية ,جرعة الجنس فى الرواية مفرطة و لا تخدم الرواية كثيرا و اوشكت على اغلاقها و البحث عن رواية اخرى بعد الصفحة الاولى ,يحسب للكاتب اثرائه لبعض الشخصيات بمحتوى انسانى مميز فعلا اما اقحام السياسة فى احداث الرواية فلم اجد له ضرورة درامية واضحة غير انه من حقه التعبير عن وجهة نظرة من خلال كتاباته و هذا شئ طبيعى جدا .تعاطفت جدا مع رمضان ابو حشيشة :(