Read مذكرات من البيت الميت by Fyodor Dostoyevsky إدريس الملياني فيودور دوستويفسكي Online

مذكرات من البيت الميت

هذا العمل الأدبي الرائع هو نتاج تجربة أليمة تخوضها عبقربة أدبية بشرية تتمثل في المؤلف المبدع “فيودور ديستويفسكي” اثر اعتقالة بسيبريا و عندما يودع شخص ما السجن و له مثل هذه النفس المرهفة الرائعة التي يمتلكها ديستويفسكي و كذلك يمتلك الحاسة الأدبية في أجلى صورها و هو ما يتبدى في جميع أعماله الأدبية فلا بد و أن ينتج من هذا عملا ً أدبيا ً خارقا و هذا ما كان بالفعل فقد نتج عن هذهذا العمل الأدبي الرائع هو نتاج تجربة أليمة تخوضها عبقربة أدبية بشرية تتمثل في المؤلف المبدع “فيودور ديستويفسكي” اثر اعتقالة بسيبريا و عندما يودع شخص ما السجن و له مثل هذه النفس المرهفة الرائعة التي يمتلكها ديستويفسكي و كذلك يمتلك الحاسة الأدبية في أجلى صورها و هو ما يتبدى في جميع أعماله الأدبية فلا بد و أن ينتج من هذا عملا ً أدبيا ً خارقا و هذا ما كان بالفعل فقد نتج عن هذا التزاوج بين تلك التجربة الانسانية الرهيبة و اقصد بها السجن و تلك العبقربة المتجلية في فكر ديستويفسكي أن ولدت تلك الرائعة الأدبية و هي هذا العمل الأدبي العبقري “مذكرات من منزل الأموات ذلك العمل الذي يجمع بين فن الرواية و السيرة الذاتية و كتابة المذكرات و التحليل النفسي و لك أن تتخيل عزيزي القارئ عندما يجتمع ديستويفسكي مع النماذج المتنوعة من المسجونين بجرائم مختلفة فكيف يكون العمل الناتح عن هذا ......

Title : مذكرات من البيت الميت
Author :
Rating :
ISBN : 22237526
Format Type : Paperback
Number of Pages : 448 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

مذكرات من البيت الميت Reviews

  • Amira Mahmoud
    2019-01-05 01:51

    كنت أشعر في هذه الأيام بضيق شديد فتناولت كتاب "ذكريات من منزل الأموات" فأعدت قراءته. كنت قد نسيت كثيرًا منه، فلما أعدت قراءته أيقنت أن ليس في الأدب الجديد كله كتاب واحد يفوقه، حتى ولا كُتب بوشكين ليست النبرة هي الشيء الرائع فيه، بل وجهة النظر التي يشتمل عليها؛ إنه صادق طبيعي مسيحي، إنه كتاب يعلّم الدين.فإذا رأيت دوستويفسكي فقل له أني أحبهحسنًا أنا أغبط تولستوي وأحسده، على الأقل وجد من سيخبر دوستويفسكي بحبه.في هذه الرواية، دوستويفسكي هُنا آخرليس كإنسان بالطبع، فما زال هو الروح التي لم أجد في إنسانيتها بعدوما زال شعوره بألم ومعاناة كل من حوله حتى الحيوانات، لم أرِ مثيله قط!لكن دوستويفسكي هُنا مختلف كأديب، ربما لاختلاف طابع الرواية؛ فهي هُنا لا تعدو كونها مذكرات؛ ليست رواية ببداية وعقدة ونهاية كالروايات التي قرأتها له من قبلوليس ها هُنا شخصيات هذيانية وأحداث غريبة الأطوار كما في السابقربما لأن المذكرات من صميم واقعه المرير، لم يُكن هناك ثمة مساحة كي يلهو الخيال بداخلها!فقط الألم من كان يتحرك بحرية وكِبر ها هنالا سيما وصفه لحظات جلد البعض بالسياط، والمرض والموت.. إلخصدقًا لا أعلم لم قال دوستويفسكي أن مذكراته من منزل الأموات؟أيّ أموات؟ قرأتها وأنهيتها دون أعلم إجابة السؤال؟أراهم يفيضون حماسة، جنون، شغف حتى وإن كان هذا الشغف للحرية المسلوبةيعملون، أعمال (أشغال) شاقة هذا من أجل السجنثم يواصلون العمل ليلاً، وهذا من أجل جمع مال خاص بهمثم ينفقونه، ثم يعملون، ثم يواصلون العمل...يخترعون ويبتكرون أشياء للترفيه وتمضية الوقت (تمثيل مسرحية)، ولا بأس ببعض المشاجرات (جدّية وغير جدّية) لتمضية الوقتهؤلاء يعيشون من أجل شيء ما (الحرية) وفي انتظاره يعملون، ولا يتوقفون عن العمل..والله إننا نحن الأموات، نحن الذين نعيش في اللاشيء، نفعل اللاشيء، في انتظار اللاشيء، الذي لن يأتي بالطبع!هذا بالتأكيد لا يعنيّ أن حياتهم في أفضل حال، السجن في كل الأحوال يظل سجنًا!شعور لا يعلمه إلا الله، ومن مرّ بهلم تُسلب حُريتيّ من قبل، بأيّ شكل كانلكن مجرد تخيل مصير كهذا يُفزعني، فماذا عن من مرّ به؟اسأل الله أن يعفينا من مصير كهذاتُرى من سيُخبر دوستويفسكي أنني أحبه؟تمّت

  • Mohit Parikh
    2019-01-21 05:01

    I have been frequenting an open-air restaurant for 7 years now. Hiding on the roof of a rickety building, in one of the small tributaries of the Jaipur's busiest road, it is aptly named Cocoon. The place is shady, unknown, and visited only by international tourists living in its cheap guest-house.Nothing unusual seemed to happen at that place and nothing unusual did happen the last time I visited it: I drank two cups of hot lemon tea, I followed short arcs sketched by listless eagles in the evening sky, I breathed in volumes of busy city smoke; but while leaving for home, as I turned on the ignition key of my bike, I caught hold of a loud, clear, distinct feeling. It was so distinct that I did not know at first what it was trying to convey; that is to say, my natural thinking process had reverted to a background noise and I could only listen with attention to the wordless outwardly buzz around my ears and inside my chest, which seemed to be growing... keener and keener. I stood motionless for a second or two, and then, a picture of a shop flashed inside the head. I turned my head to find the same shop in the ground floor of that building. 7 years and I had never once noticed that shop! From across the street, it appeared to be a wholesaler's office, with its glass partition displaying drawing and craft notebooks, paper-thin local guides to health and fitness, bedroom life, and tourism in Rajasthan. Curious, however, I trudged towards the store, my attention fixed mostly on that outwardly buzz which I wasn’t hearing – if it can be called hearing – for the first time. The store was large and largely empty. Two men were gossiping in the middle of the room across an unbalanced wooden table, which, helped by either one’s dangling feet, made a rhythmic thud-thud. It stopped abruptly: the thud-thud, and the the gossiping too, and they looked up surprised to find a visitor. I caught their amazed disoriented gaze, but, to avoid any verbal distractions, I looked towards a shelf on my immediate right. I was at once stunned.Dostoyevsky, Turgenev, Pasternak, Gibran... hard copy editions of rarest of their works, thick with time and grime, casually stacked together in a single shelf. With my mouth half open, I plugged out 10 titles, not once leafing through them, not once checking the blurb, and plopped the bulk on the owner's creaking desk.He too was excited but he concealed it, and overcharged me. I did not cross-check the MRP nor did I request for a discount; he may have charged me even more and I would have happily emptied my wallet. Such was my state! I felt unworldly. What did it matter which books I was buying, at what price and who from? Trifles! Mere trifles. What mattered was that I see through the task, witness what I was being shown, stay ‘connected’. The buzzing humming feeling had now enlarged and transmuted into a quietude donning my whole being – not the other way round. I returned home after a short ride, but I was now proud for some reason and happy; the quietude only a memory, an object for analysis. For rationalizations. I dusted the books, and arranged them neatly on my desk, as if they were sacred idols I was going to worship every day. For 6 months I did not go to them: laziness, thoughtlessness, fear. The books would change me somehow, I knew, and I wasn't too prepared to let go of whatever they may ask me to let go of. No, not unless the sentries of my rational mind were welcoming and unsuspicious. And here now I am, reading, having read. Something indeed did happen. Something unidentifiable. But what exactly did the book do? So that my intellect does not become restless, I will give it a word to chew over and flaunt. Not the same word Leo Tolstoy used for this work: edifying; not the same word that settled on my mind for Dostoyevsky’s influence on an aspiring writer: uncorrupting; but: purging. The book purged me, emptied me, humbled me; cleaned me of the grime I had gathered over time.This book is sacred.

  • Ahmad Sharabiani
    2019-01-22 03:56

    Souvenirs de Ia maison des morts = The House of the Dead, Fyodor Dostoyevskyعنوانها: خاطرات خانه مردگان؛ خاطرات خانه اموات؛ نویسنده: فئودور میخائیلویچ داستایوسکی؛ تاریخ نخستین خوانش: سال 1969 میلادیعنوان: خاطرات خانه مردگان؛ نویسنده: فئودور میخائیلویچ داستایوسکی؛ مترجم: محمدجعفر محجوب؛ تهران، امیرکبیر، 1335؛ در 432 ص؛ چاپ دیگر: تهران، کتابهای جیبی، چاپ دوم 1341، چاپ دیگر: تهران، آمون، 1366، در 431 ص؛ تهران، آمون، 1391؛ در 402 ص؛ شابک: 978964663821؛ چاپ دیگر: تهران، علمی فرهنگی، 1394؛ در بیست و سه و 629 ص؛ شابک: 9786001215995؛ موضوع: داستانهای نویسندگان روس - قرن 19 معنوان: خاطرات خانه ی مردگان؛ نویسنده: فئودور میخائیلویچ داستایوسکی؛ مترجم: پرویز شهدی؛ تهران، مجید، نشر به سخن، چاپ دوم 1392؛ در 424 ص؛ شابک: 9789644530388؛عنوان: خاطرات خانه اموات؛ نویسنده: فئودور میخائیلویچ داستایوسکی؛ مترجم: مهرداد مهرین؛ تهران، دریا، بنگاه هدایت، چاپ دوم 1341، در 328 ص؛ چاپ دیگر: تهران، گنجینه، 1370؛ در 320 ص؛ چاپ دیگر: تهران، نگاه، 1389، در 390 ص؛ شابک: 9789643515294؛ موضوع: داستانهای نویسندگان روس - قرن 19 متورگنیف، پاره ای از قسمت های «خاطرات خانه اموات (خاطرات خانه مردگان)» را با «دوزخ» دانته مقایسه کرده، امپراطور نیکلا، موسس خانه ی اموات، وقتی کتاب را خواند، گریه کرد. داستایوسکی، پس از بازگشت از زندان چهار ساله، دیگر امیدی به بشر نداشت. دیگر آن مرد شاد و مبارز نبود. به گفته ی خود، در عرض چهار سال زنده به گور شده بود. مرگ اجباری چنان او را فلج کرده بود، که برای رهایی و گریز از درد غم، گاهی جز می خواری و قمار، راهی نمییافت. مرد تیره روزی شده بود. زندگیش بیشتر به یک حریق مدهش شبیه بود. حریقی که به تدریج جوهر وجودش را به خاکستر تبدیل کرد. چکیده: «الکساندر بتروویچ» یک نجیب‌ زاده ی روس بود. او بر اثر حسادت، همسر خویش را کشت و خود را به پلیس معرفی کرد. پلیس او را به ده سال حبس با اعمال شاقه در سیبری محکوم کرد، و پس از پایان آن مدت، او به اقامتگاه محکومین واقع در شهر «ک» فرستاده شد، تا عمر خود را در آن‌جا به پایان آورد. یعنی او به یک کولونی محکومین، که کمی دورتر از شهر واقع شده بود، تعلق داشت، اما می‌توانست در شهر «ک» به سر برد. او در این شهر با تدریس زبان فرانسه و... لقمه‌ نانی به دست می‌آورد. البته تدریس برای محکومین در شهرهای سیبری امری بعید نبود، زیرا کسی غیر از آنها از زبان فرانسه و رشته‌ های تعلیم و تربیت اطلاعی نداشت. خاطرات خانه ی اموات، اثر داستایوسکی به سرگذشت ده ساله ی الکساندر پتروویچ در زندان با اعمال شاقه اختصاص یافته‌ است. داستایوسکی در بخشی از این داستان ماجرای محبوبیت خود در زندان سیبری را نیز شرح می‌دهد، و ضمن معرفی زندانیان دیگر، سرگذشت غم‌انگیز آنها را به طرزی بدیع، حکایت میکند و پرده از برخی اسرار درونی انسان برمی‌دارد. ا. شربیانی

  • Ahmed Ibrahim
    2019-01-17 00:59

    "...الحرية، الحياة الجديدة، الأنبعاث من بين الاموات .. يا لها من لحظة رائعة "وبهذا أختتم دوستويفسكى أنشودة العذاب ولحن الألم .. هى ليست كأى رواية كتبها فيودر، ولكنها بمثابة تحقيق عن حياة السجن.. فلا ترتيب للأحداث كما هو متعارف فى أى قصة، ففى بعض الأحيان كان يقطع السرد بقصة أخرى .ذلك العمل يجمع بين فن الرواية و السيرة الذاتية و التحليل النفسي كأفضل ما يكون .. فلما للإسهاب فى الحديث عن الاسلوب والوصف والسرد والتحليل النفسى لشخصيات الرواية إن كنا نستطيع أن نصف كل هذا بكلمة واحدة ؟ العبقرية ..هذه المذكرات رهيبة ومتناثرة بصورة مضطربة، لابد أنها كتبت فى ساعات جنون" إن المجرمين هم الأشخاص الأكثر موهبة، والأكبر قوة من جميع أفراد شعبنا "وعلى هذه الفكرة قامت هذه الرواية .. إن هذا الكتاب يصور حياة السجن بطريقة مبهمة نوعاً ما بما فيها من آراء حول حياة السجناء، وعاداتهم الغريبة، وطباعهم، وقصصهم، وتعاملاتهم مع النبلاء .. فلا تستطيع ألا تتعاطف مع السجناء ولا تستطيع أن تتعاطف مهعم ! وكنت عند الانتهاء من قراءة كل فصل أقول : أنه أفضل من سابقيه، وأجد فيه من الروعة ما يجعلنى أفتتن به أكثر.. لكن بعد الانتهاء من الرواية أدركت أنها من أعظم ما قرأت .أما عن مقدمة المترجم التى أوضح فيها الكثير من الأخطاء فى الترجمات الأخرى وبالرغم من أنه لم يذكر اسم المترجم الأخر لكنه كان يتحدث عن ترجمة سامى الدروبى وما بها من أخطاء .. فى النهاية يجب الإشادة بالترجمة الممتازة .

  • Fernando
    2018-12-28 23:33

    "Nosotros somos hombres destrozados, triturados, deshechos -decían-; no tenemos entrañas. Por eso gritamos de noche."No existe para mí mejor Dostoievski que el autobiográfico. Fue, es y será "el mejor conocedor del alma humana de todos los tiempos", como decía Zweig; pero, para llegar a esa profundidad, le fue necesario empezar con la suya propia y La Casa de los Muertos es un libro en el que el Dostoievski hombre se camufla en el personaje ficticio de Alexander Petrovich para narrar sus penurias en la prisión de Siberia. La detención de Dostoievski en 1849 junto con el grupo revolucionario utópico de Petrachevsky y el posterior del simulacro de su fusilamiento (algo que lo marcaría a fuego y que narraría magistralmente a través de las palabras del Príncipe Mishkin en El Idiota) derivaron en su posterior reclusión en Siberia y no iba a ser el mismo Dostoievski el que atravesara el portón de salida cuatro años después.Dice en otra parte del libro: “Así pues, había vivido sin libros, encerrado en mí mismo, planteándome cuestiones, que intentaba resolver, y cuya solución me atormentaba frecuentemente… Pero jamás podré expresar todo esto…”Ni él ni ningún otro hombre puede ser mismo en su vida a partir de una experiencia como esta. Incluso, Dostoievski afirma que para él era más difícil tener que convivir (con todo lo que esto conlleva cotidianamente) con asesinos, hombres embrutecidos, salvajes y delincuentes, que estar privado de la libertad que gozaba tiempo atrás.Las distintas experiencias vividas en el presidio son contadas en forma frontal, visceral por momentos, pero nunca de añoranza a los viejos tiempos ni de arrepentimiento. Él fue un hombre que supo aceptar y afrontar las desgracias de su vida con hombría y sin flaquezas, más que las físicas, dado que toda su vida padeció de epilepsia. De hecho, tres capítulos de la segunda parte transcurren en el hospital donde fue internado por esta enfermedad.Otro de los aspectos que Dostoievski desarrolla en profundidad es el de las cadenas y hierros que tenían que soportar sobre el cuerpo los prisioneros, algo que cobra real dimensión cuando narra la experiencia de cuando debían bañarse todos juntos en una especie de infierno de vapor y calor intolerable.También es realmente crudo el modo en que nos cuenta la forma en la que los prisioneros eran azotados en sus espaldas y esto se relacionaba directamente a la gravedad de las penas que cumplían. Estos eran castigados en sus espaldas con varazos que iban de los 500 hasta los 2000 y se hacían en tandas, dado que era normal que el prisionero se desmayara luego de infligirles semejante un castigo tan violento en sus espaldas. Otros, directamente no lograban sobrevivir a este suplicio.Cabe destacar también que durante todos los días estaban sometidos a trabajos forzosos sin misericordia. El castigo era la consecuencia irreversible y recíproca que se relacionaba al crimen cometido por el prisionero.La primera parte culmina con dos capítulos que otorgan cierto alivio a tanto sufrimiento y crudeza y que tratan dos temas comunes a cualquier ser humano, por un lado la Navidad y por el otro, la posibilidad de algunos presidiarios de formar parte de una obra de teatro, lo cual es una manera de liberar tensiones a través de un personaje en acto.En líneas generales y más allá de que por momentos ciertos pasajes de lecturas son terribles, es un libro al que le doy cinco estrellas, dado que lo que surge de lo narrado aquí, fue clave que todo admirador de Dostoievsk i(y los que quieran conocer sobre su vida) pueda comprender (esa es la palabra) el por qué de muchas de las acciones y vivencias que experimentarán los personajes de sus novelas partir de 1850 y también una prueba de la fortaleza moral y la entereza humana que Dostoievski tuvo que sostener para no sucumbir en la vida.

  • حماس
    2018-12-30 05:00

    "كنت أشعر في هذه الأيام بضيق شديد فتناولت كتاب "ذكريات من منزل الأموات" فأعدت قراءته. كنت قد نسيت كثيرًا منه، فلما أعدت قراءته أيقنت أن ليس في الأدب الجديد كله كتاب واحد يفوقه، حتى ولا كُتب بوشكينليست النبرة هي الشيء الرائع فيه، بل وجهة النظر التي يشتمل عليها؛ إنه صادق طبيعي مسيحي، إنه كتاب يعلّم الدينفإذا رأيت دوستويفسكي فقل له أني أحبه"هكذا كتب تولستوى إلى ستراخوفوهكذا قرأتُ في مقدمة الكتابلا أخفى حينها أننى شعرتُ بدهشة شديدة إذ كيف يكون كتاب يتحدث عن الموت، كتاب يصنف كأدب سجون، كتاب كئيب سوداوى، كيف يكون راحةً وملجأً حين الشعور بالضيق؟!!بدأتُ القراءة على حذر، والآن لى أن أعترف أن تولستوى كان محقًا،،،،،كانت مشكلتى مع أدب السجون هو وصف الحياة المريرة والتعذيب المشين، بما فيه إرهاق للقارئ شديد وقد كان يهمنى أكثر أن ألمس تأثير ذلك على شخصية السجينخاصة بعد الخروج من السجن، وقد أتاحت لى قراءاتى إدراك بعض هذه التأثيرات كما فى رواية القوقعة ورواية 1984على أن فى هاتين، كان السجين مظلوما، معه هو الحقفكيف بالسجناء الذين ارتكبوا جرائم تستحق معها العقوبة؟كيف يجدى السجن معها؟هل يهذب النفس ويعيدها إلى رشدها، أم تتحطم على قضبان السجن، غير قادرة على التحليق أبعد من السياج المحيط؟إجابة كل تلك الأسئلة وأكثر فى هذه الروايةوإن كانت الرواية لم تتحدث بشكل مباشر عن حياة السجناء بعد الإفراج، إلا أنها كانت كافيةلتعرف إلى أى مدى صار السجين شخصًا آخركنتُ قد تعرضت فى حياتي لفترة من الحبس، كانت أقل من شهرين فقط، وكان وضعى فيها يعتبر إمبراطوريًا بالنسبة لهذه الروايةورغم ذلك فقد عوّلت الكثير على خروجى من محبسي، أنتظر ليلة تلو أخرىكانت تجربة صغيرة لكنى أدركت كم أن سلب الحرية من المرء هو أقسى من الإعدام بالنسبة إليه وخاصة إن كان بريئاآمل أن يأتى يوم لا نرى فيه سجونًاويكون العالم متحضرًا بحيث تكون العقوبات على قدر هذا التحضرلقد غلبت آرائى الشخصية على المراجعة، فأعتذر عن ذلكوقد كانت قراءة ستظل فى الذاكرة أمدًا طويلًاتمت20\7\2016...

  • أحمد أبازيد Ahmad Abazed
    2019-01-17 02:43

    عميق ... و صادم ... و لذيذ !كما يليق بأحد أوسع كتب ديستويفسكي شهرةً إنّه دانتي آخر ينحدر إلى الجحيم ليشرح الأهوال .... و ينذر بالقيامة ولكنّه جحيم مشاهد معاش , حيث المنفيّون بجرائمهم في سيبيريا هناك حيث يجتمع أكثر الأشخاص استثنائيّة و تطرّفا في الغرابة و الجرأة يمارس ديستويفسكي هوايته القديمة في نزع الحجب عن النفس الإنسانيّة و الغوص فيها عميقاً , ليكتب حروفاً لا تخلو من الدهشة عمّا استجلاه من تلك النفوس الرواية التي يكتبها ديستويفسكي على لسان رجل غريب وجده في إحدى البلدات , كخدعة يعرف أنّها لن تنطلي على أحد , تبدو محمّلة بانفعالات و هواجس صاحبِها الحيّة في تحربته الأكثر خطراً و استثنائيّة في حياته لمّا سُجن أربع سنين , هذه التجربة التي سيذكر بعد ذلك بسنين أنّه يحمد الله على أن مرّ بها , لأنّها كشفت له من أسرار النفس الإنسانيّة و من حكايات الحياة و عمقِها الكثير ممّا كان سيخفى عليه و هو في علياء طاولة الكتابة و مجتمع النبلاء .مجتمع النبلاء هذا الذي جرّ عليه انتسابُه إليه الكثير في هذا السجن , إذ من المستغرب و غير المتخيّل أن تكون كنبيل صديقاً للشعب الكادح , هذا ما قرأه ديستويفسكي في دهشة أقرب السجناء إليه - الذي اختار خدمته - لمّا قال له : ألستُ منكم !؟هذه الغربة المضاعفة عن السجناء فوق غربة السجن , و التي حرست حيّز المسافة معهم - ما يذكّر برواية القوقعة - , مكّنت ديستوفسكي من التفرّغ لملاحظتهم و ملاحقتهم بالتفكير و التحليل و بشكل أعمق , و لذلك يبدو منصفاً إلى حدّ بعيد عن أقصى حالات التعاطف و الانفعال الوجداني مع السجناء عبر السطور , خاصّة ضمن مشاهدهم في المستشفى أو وصف حالتهم في ترقّب و انتظار العقوبات الجسديّة , هذا الخوف من العقاب من السوط الذي كان يدفع الكثيرين منهم لفعل أيّ جريمة أو أيّ شيء لتأخير لحظة نزول العقوبة حتى لو كانت ستتضاعف !ديستويفسكي يصف بذرة الطيبة و الخير في كثير من هؤلاء السجناء , ممّا يقول إنّك قد لا تجده لدى كثير من المثقّفين , ولا يغفل أن يصف من هم غير قادرين إلّا على الشرّ و المكر و الوشاية و يصف أحدهم - الذي خُدع به في اليوم الاوّل- بتقريع و تشنيع شديد , كذلك يركّز على المهارات الاستثنائيّة التي يقدرون عليها , و يقول في كلمة لافتة كيف أنّ هذا المكان يضمّ مجتمعاً من الشخصيّات الأكثر إبداعاً و قدرةً على الإنجاز ... كما ستشعر بقدر كبير من التعاضف معهم و هو يروي لحظات القهر الضعف الإنساني التي كانت تعتريهم ,مثل الرحلة الصعبة جدّا للحصول على امرأة بأجر باهظ كلّ عدّة سنين , و مثل أمانيّ البعض و أحلامهم حول الحياة القادمة بعد أن ينتهي السجن بعد عشر أو عشرين عاماً , و معارك الشتائم التي كان لا يخلو منها نهار , و نزاعاتهم حول الصغائر , و إشادتهم و بريق الحرية الذي لمع في عيونهم لدى خبر هرب أحد الزملاء , و لدى رميهم للنسر الحبيس معهم خارج أسوار السجن , النسر الذي لم يفت ديستويفسكي أن يحلّل شخصيّته أيضاً , كما سبق أن حلّل شخصيّة كلاب السجن و الاختلافات النفسيّة بينها .و للتذكير فهذا المنفى السيبيري كانت الأشغال الشاقّة فيه مفروضةً على جميع السجناء , هذه الأشغال التي يفوت ديستويفسكي أن يذكر تجربته معها , و أن يحلّلها أيضاً , و كان من الجميل حين قال إنّ أكبر عذاب تضعه على سجين حين تكلّفه بعمل لا يرى فيه إنجازاً , عملاً عبثيّا تفهمه أنّ الغرض فيه أن يعمل فقط و تجبره على ذلك , كأن ينقل حجارة من اليمين إلى الشمال ثمّ تجعله يعيدها من الشمال إلى اليمين , بينما يبدو السجين منسجماً مع العمل حين يرى إنجازه فيه كأن يبني سوراً مثلاً ...ثمّة عنى كبير في تحليل الشخصيّات بعمق و تفصيل , و في تمييز اختلافاتها و منطقها و هواجسها , و في حكاياته الدقيقة و الممتعة عن تصرّفاتهم داخل السجن , و عن حديثهم عن جرائمهم الذي يلاحظ ديستويفسكي مندهشاً أنّه لم يصادف مرّة واحدة من يتحدّث عن جريمته بنوع من الندم ... أبداً ! , رغم أنّ كثيراً من هذه الجرائم تبلغ حدّاً من الفظاعة تستغرب كيف يعيش فاعلها بين البشر ... ولكن يا للسخرية فهو يعيش هنا أمامك و أنت تلحظ مرحه أو "ٌقلبه الطيّب" أو كرمه ... أو حتى شهامته .كان في السجن متمرّدون سياسيّون , و كان فيه مثقّفون , و كان فيه قتلة و سفّاحون , و كان فيه مخرّبون , و كان فيه متمرّدون دينيّاً , و كان فيه مسلمون ثلاثة من داغستان لا يفوت ديستويفكسي ان يصف محبّته لهم و أمانتهم و "ابتسامتهم المسلمة" التي تفتنه و تخدّره , و كان في السجن يهوديّ يصفه ديستويفسكي بإسهاب ليكون نموذج اليهوديّ بكلّ تناقضاته و صوره النمطية ولكنّه مجسّد أمامه ... كان فيه كلّ هذا الغنى و التنوّع الذي ينقله ديستويفسكي ببراعة .كما قد تشكّل وقفات ديستويفسكي بين الفصول للتحليل و التفصيل و لذكر آرائه حول قضايا اجتماعية و دينيّة و نفسيّة مرتبطة بالسجن أهمّ ما يضمّه هذا الكتاب فائدةً .لا ينبغي ان ننسى أنّ وصف ديستويفكسي لوضع السجناء و شخصيّاتهم و تقريبهم للقرّاء كبشر , مع وصفه القاسي للعقوبات و لوضع المشفى , لم يحضر في انتشار الكتاب في كلّ أنحاء روسيا و حسب -بعدما اعترضت الرقابة على بعض الكلمات البذيئة فقط- حتى كان القيصر نفسه يقرأ صفحاته و يبكي , كما يروي خدمه , و إنّما كان له تأثير أوسع أدّى إلى تغيير قانون العقوبات و منع العقوبات الجسديّة في السجون بعد نشره بسنين معدودة فقط . و يبقى هذا الكتاب أحد بصمات ديستويفسكي التي لا يجب المرور به دون الوقوف عندها , و أحد أوائل الكتب التي اقتحمت عالم السجن الرهيب

  • Ahmed Oraby
    2019-01-13 22:00

    إن البزة العسكرية هي التي تصنع قيمة أمثال هذا الرجلحقًا يا رفاق!، لماذا نبقى هنا؟ ماذا نفعل هنا؟ إننا نحيا بلا حياة، إننا أموات بغير موتِ

  • Darwin8u
    2019-01-16 21:59

    "What I have said of servitude, I again say of imprisonment, we are all prisoners. What is our life but a prison? We are all imprisoned in an island. The world itself to some men is a prison, our narrow seas as so many ditches, and when they have compassed the globe of the earth, they would fain go see what is done in the moon."- Robert Burton, Anatomy of Melancholy: S2.3.4Not top-half Dostoevsky, but a must read still. This book (and Dostoevsky's four years in Siberia) are an obvious rough draft to his later GREAT novels (Crime & Punishment, The Brothers Karamazov, etc). Even without the early draft qualities of this novel, 'Notes from a Dead House' is a critical novel. This novel IS the godfather of all prison memoir/novels. Orange might be the new black, but the Big D was there first. Actually, it is probably worth a few minutes exploring the similarities between OITNB and 'Notes from a Dead House'. Both explore how prison impacts those who are sent there, the way people survive, the things that drive people mad inside, the things that are core about being human within an environment meant to limit the very essence of humanness, how punishment is relative, etc, and ad nauseam. I think the brilliance of prison writing is the way it can be used as a microcosm of life. We are all trapped by something. Nihil enim refert, rerum sis servus an hominum (“It matters little whether we are enslaved by men or things.”). We are all controlled by something, tortured by someone, addicted to vice, sin, or our own fears. Exploring the idea of prison and prisoners can open us up to not just the difficulties we all face, but the way(s) we can survive life's fetters, our body's constraints, the darkness of this mortal coil. Dostoevsky give us hints. Dreams, hope, faith, purpose and relationships all allowed him to survive his four years in Siberia. Those same characteristics increase the odds that not only will we survive our incarceration on this Earth, but we might even grow fond of it and find beauty and love in the process.

  • Magrat Ajostiernos
    2019-01-19 23:48

    Me ha sorprendido principalmente por no ser tan traumático como esperaba. Y no es que no cuente cosas espantosas de cómo eran las prisiones y los trabajos forzados en Siberia, pero es que Dosto también es capaz de hablar de los presidiarios con cariño y reflejar momentos increíblemente entrañables. Aún así se me ha hecho largo y denso, una lectura para tomarse con mucha calma.

  • Ahmed
    2019-01-21 05:44

    لطالما كان الأديب الأعظم هو القادر على التعبير عن نفسه قبل أي شئ، من يقدر على ترجمة دواخل نفسه وتقديمها بصورة محببة، فالغالب أنه يتمكن من قلبك كل التمكن، وترى فيه عظمة أدبية مجسدة، وفي هذا المضمار لا يتفوق أحد على العظيم دستويفسكي، والذي ليس من المجحف على الاطلاق أن يعتبره الكثيرين أعظم روائي في تاريخ فن الرواية الطويل. ولطالما نجح هذا العملاق في التعبير عن نفسه والحالات العديدة التي قدمها لنا كتجارب إنسانية مسجلة ، فلا ننسى كتابته لرائعته(المقامر) وكان حينها مدمن قمار، ونجح في التعبير عن حالته بصورة معجزة تجعل روايته تلك من أجمل ما كُتب عن هذا الوباء، ولا ننسى أعظم كتاباته على الاطلاق (الأخوة كرامازوف) والتي قيل عنها فيما قيل أنها مقتبسة عن حياته الشخصية نفسها فيما يتعلق بوصف الوالد، وهانحن هنا أمام حالة لا يقارنها حالة، وهو تسجيل حي لسجين أثناء فترة سجنه، والسجين هو دستويفسكي نفسه ليقدم لنا تجربة إنسانية فريدة ورفيعة الطراز.القراءة لدستويفسكي عمل معقد فعلا، فأنت أمام عقلية خالدة بكل معنى الكلمة، عقلية تتجاوز شكليات اختلاف الزمان والمكان، لتكون كتاباته من تلك النوعية الصالحة للاستخدام في أي وقت وأي مجتمع ، عقلية ترهقك و تجذبك لعالمها السحري الخاص لتخوض غمار تجربة القراءة لها كأنك في مغامرة حقيقية، تستكشف خلالها جوانب جديدة عليك في فهم العقل الإنساني بكل تعقيداته والحياة الإنسانية بكل مراحلها.من سوء حظي أني قرأت هذا العمل وأنا في الجيش، لأني اندمجت فيه وعجزت عن تركه وأنا أعرف كم المخاوف التي سيفجرها بداخلي، فهي ذكريات سجين، وولكن رغم عنك تفكر فيها أنها ذكريات لكل شخص اُضطرإلى الإلتزام بشئ ما أو بمكان ما وعجز عن تركه.ببساطة : العمل عبارة عن ذكريات سجين و بقليل من التجاوز نقدر القول على أن هذا العمل من أفضل ما كُتب في أدب السجون على الإطلاق، فكاتبه استطاع أن يرّوض خلايا مخه الجبارة لينتج لنا سطور من نور، سطور تصلح للتعبير عن كل بشري وقع في ضيقة، واستطاع أن يترجم حروف كلماته إلى مرايا واضحة كل الوضوح لتكشف لنا عن عشرات الشخصيات البشرية ويقدمها لنا ببيان لا مثيل له .من خلال تقديمه لتجربته الروائيه استطاع الكاتب أن يقدم تحليل فريد للإنسان والمجتمع ببراعة يُحسد عليها ، فهو يرى الإنسان على حقيقته بلا أي اتهام مجحف له ولا أي كراهية ، فالإنسان يبقى إنسان ومن وجهة نظره فهو إنسان قادر على أن يتعود كل شئ، وأن هذا أفضل تعريف يمكن أن يعرف به الإنسان, وعند الحديث على العلاقة بين المجرم والمجتمع يبدع دستويفسكي في توصيفه فيوجز قائلًا: إن المجرم الذي تمرد على المجتمع يكره المجتمع ويعد نفسه دائمًا على حق ، فالمجتمع هو المخطئ في نظره ، أما هو فليس بمخطئ، ثم إنه عوقب لذلك يرى أنه أصبح بريئًا، دعك من اختلاف آراء الناس بعضهم مع بعض في شأن الجريمة، إن هناك جرائم يعترف كل إنسان في كل مكان وزمان وتعترف جميع القوانين والأنظمة والشرائع بأنها جرائم لا جدال فيها وبأنها ستظل تعد جرائم ما ظل الإنسان إنسانا.وعندما يتطرق الكاتب إلى توصيفه العام لحالات السجين وكيفية تحطيم إرادته فإنه يرى بأن إذا أُريد تحطيم إنسان ما تحطيما ومعاقبته معاقبة قاسية رهيبه وسحقه سحقًا يرتعش إزاءه أشد السفاكين عتوًا وأكثرهم ضراوة ، إخافته من هذه العقوبة خوفًا رهيبًا قبل إنزالها فيه، أن يُفرض عليه القيام بعمل ليس له أي فائدة البته، كحفر حفرة ما وردمها مرة أخرى وما إلى ذلك من تلك النوعية من الأعمال.المهم : نحن أمام عمل فريد وعميق كل العمق، عمل تضافرت فيه كل مقومات العمل الناجح، من تجربة حياتية أليمة لتوصيف مدهش من قِبل الكاتب لتلك التجربة، لصدق بليغ يصل مباشرة إلى قلبك، لشرح كاف وواف للشخصيات ببراعة مشهورة عنه، لتفاصيل ممتعة تضعك في قلب العالم الروائي للكاتب،لإلمام كامل بتفاصيل بعينها تضفي بريق آخر للعمل (كإلمام الكاتب ببعض تفاصيل الدين الإسلامي لأنه قابله مساجين مسلمين ومدى إعجابه ببعضهم وشحره لطريقة حياتهم قضاء أوقات عيدهم )، كل ذلك مع ترجمة جيدة للغاية، وفي النهاية تكون أمام رواية فذة تليق باسم دستويفسكي الخالد.بمجرد انتهائك من العمل ستتفجر بداخلك مشاعر الخوف المرعب، فالعمل متخم بمشاعر إنسانية صادقة وملئ ببشر تقابلهم في حياتك وتعرف بوجودهم، العمل يضعك في مواجهة مباشرة مع معترك الحياة.

  • Sean
    2018-12-25 04:38

    Prison Life in Siberia. It is a phrase synonymous with misery and suffering. Below zero temperatures. Hard labor. Isolation. Physical punishment. It is everything that reminds me of how fortunate I am to be reading Dostoyevsky’s semi-autobiographical work instead of actually living it. It paints an image of prison life that is a hundred times more primitive than many of the lazy country club prisons of today’s western world. Just how bad was it in 19th century Siberia? My curiosity found this novel irresistible. I just had to find out what this lifestyle was in a bygone time in a country that has had a very troubled and complicated past. I was ready to enter the House of the Dead.In 1849, Fyodor Dostoyevsky was accused of reading and distributing several banned works of literature and subsequently sentenced to prison by the Russian government to four years hard labor in Siberia followed by mandatory military service. During this time the writer experienced unendurable hardship. His experience of this period inspired him to write a work of fiction that brought this previously unknown world to light. After his release from prison he penned a work that would become the first work that would describe in vivid detail the horrors of his four excruciatingly long years in the awful Siberian prison.Dostoyevsky portrays a very realistic and expressive account of his earliest impressions of entering prison life. He introduces the fictional narrator of Alexander Petrovitch, who classifies himself as a “gentleman of the noble class” of Russians much like Dostoyevsky himself. The author touches upon many different aspects of life in the prison. He describes the work schedule, the food, the living conditions, the punishment, the sick hospital all with distinct detail. A very large focus of Fyodor’s narrative is his examination of the Russian character. It is unclear if any of the other prisoners described are based on actual convicts that Dostoyevsky knew during his incarceration. However, he provides a very interesting account of the attitudes and behaviors of several characters who have adapted to life of punishment and isolation. Overall, Dostoyevsky has written one of his most personal and realistic works that is definitely worth reading. It is among some of his shorter works and gets passed up for his four elephants, Crime and Punishment, Brothers Karamazov, The Idiot, and Demons. However, this work should not be ignored. It has excellent writing and is recommended for anyone interested in this unusual and primitive world.

  • Edward
    2019-01-19 03:34

    Translator's Introduction--The House of the DeadNotesChronologyFurther Reading

  • Gray Side
    2018-12-31 23:44

    ذكريات من منزل الأموات هي الصيغة الروائية لذكريات الكاتب فيودور دوستويفسكي عن تجربته التي عاشها في منفاه السيبيري، حياة جديدة كُتبت له بعد أن توقفت للحظات على منصة الاعدام ١٨٤٩م، كان السجن البداية لهذه الحياة الجديدة التي قضى منها أربع سنوات خلف القضبان.يتحدث الراوي ألكسندر بتروفتش عن يومياته كسجين من طبقة النبلاء، نبالته الرفيعة تجعل نظرة السجناء الآخرين وتعاملهم معه أشبه بسجن آخر، عزيز قومه ذليل لاينبغي له احتساء الشاي مع النبالة، لايُنتظر منه المشاركة في تظلّم السجناء وإن شاركهم البؤس ذاته، تفاصيل كثيرة تزخر بها وجوه وحياة السجناء وأوتاد السجن الألف وخمسمائة التي لا يكلّ السجناء من عدّها ولايملّون لحساب مافاتهم من الحياة والحرية.المال بديل للحرية الحبيسة ولو تبخر في ليلة سكر حد الثمالة، الأمل غذاء روحي مشروع حتى لو كان المآل لمنصة الاعدام، التأقلم الانساني العجيب للتمسك بالأمل والحياة يشمل التعايش مع أسوأ مما هو أسوأ ظروف ممكن أن تخطر لخيال بشر.تفاصيل دوستو ميكروسكوبية لدرجة الازعاج في بعض المقاطع، أيضا وجدت شيئا من المواعظ المباشرة كُتبت وكأنها رد أو تعليق لأحداث وقعت في ذلك الوقت، غير ذلك شخصيات و حوارات دستو تنبض بالحياة وكأنها كُتبت بالأمس.كلمات دوستو عن ذكرياته بالسجن في النهاية مؤثرة أنتقي منها :- حين أهزّ هذه الذكريات القديمة أشعر بالعذاب القديم يستيقظ في نفسي ويخنق صدري.- كنت أتابع ببصري طيراً يشق بتحليقه الهواء الشفاف الصافي...إنه يلامس الماء ثم يختفي في السماء اللازوردية ثم يعود فيظهر صغيراً كنقطة.. حتى الزهرة الصغيرة المسكينة التي تذوي في شق من شقوق الشاطئ، والتي أراها في مطلع الربيع، كانت تجذب انتباهي وتوقظ حناني..- أعدّ الأيام يوما يوما، ويفرحني، حتى حين يكون قد بقي عليّ أن أمكث في السجن ألف يوم أخرى، سأستطيع أن أقول لنفسي في الغداة أنه لم يبق إلا تسعمائة وتسعة وتسعين يوما، لا ألف يوم ! روابط ذات علاقة :مقال عن مراسلات دوستويفسكي قبل الاعدام وبعدهرابط شراء مجلدات الأعمال الكاملة للكاتبالنسخ الالكترونية لمجلدات الأعمال الكاملة للكاتب

  • Mohamed Al Marzooqi
    2018-12-30 00:44

    المذهب الإنساني في الأدب تيار متكامل، له حدود وأبعاد واضحة، على الرغم من أن كلمة "إنسانية" باتت تُستعمل في أحايين كثيرة بشكلٍ أقرب إلى الإبتذال.المذهب الإنساني في الأدب هو صرخة احتجاج على كل ضرب من ضروب التفكير أو السلوك يؤدي بالتضحية بالإنسان.وبهذا المفهوم، نستطيع أن تعتبر دوستويفسكي، بعمله هذا الذي يتأرجح بين الرواية والمذكرات الشخصية، أحد رواد هذا المذهب. فهو يحكي عن العالم المظلم لحياة السجون بصورة مختلفة ومدهشة ومؤلمة في الوقت نفسه، لتؤكد أن الوحش الكامن داخل الإنسان يظهر عندما تتاح له الفرصة ، ليمارس التعذيب وانتهاك الكرامة الإنسانية والبشاعة بكافة أشكالها وصورها. استحضرت وأنا أقرأ الرواية الدراسة النفسانية الشهيرة التي عُرفت باسم "تجربة سجن ستانفورد" والتي أجراها فريق من الباحثين يقوده فيليب زيمباردو من جامعة ستانفورد في عام ١٩٧١ لفهم نظام السجون والصراعات التي تنمو بين قضبانه، حيث قام بأداء دور الحراس والسجناء متطوعون وذلك في بناء يحاكي السجن تماماً. إلا أن التجربة سرعان ما تجاوزت حدود السيطرة وتم إيقافها باكراً عندما تحول السجانون إلى سجانين حقيقيين وبدأوا بارتكاب ممارسات سادية ولا إنسانية ضد المساجين تسببت لبعضهم باضطرابات نفسية!بإمكانكم التعرف على تفاصيل هذه التجربة في هذا الفيلم http://youtu.be/VYv3J12pARMعودة دوستويفسكي مجددا، أستطيع أن أقول بأن روايته هذه إحدى أجمل روايات أدب السجون ومن أكثرها اختراقا للنفس ومساسا بشغاف القلب، وقدرة على توصيف واستبطان النفس البشرية عندما تتعرض لتجربة الانحباس داخل قضبان السجن واستلاب الحرية، ودخولها مرغمة في عزلة ووحدة إجبارية تتعرض فيها إلى مواجهة دائمة مع النفس مع كل ما يتجاذبها من مد وجذر وأمل ويأس ورجاء وقنوط!

  • Hanaa Mohamed
    2019-01-20 01:50

    هذا العمل الثاني لي مع دوستويفسكي فهو حقا يكمتلك براعه في الخوض داخل شخصياته قد تشعر احيانا وانت تقرأه له انك تقرء لحد علماء علم النفس ...كتب هذه الروايه كمزكرات لحد الشخصيات التي سجنت في روسيا في فترة كان يكثر فيها الاستبداد واستعباد ولا يحق لانسان ان تستعبد اي انسان حتى لو كان مجرماً..اخذت الزكريات تحكي عن السجناء عقوباتهم وطريقة عيشهم وجرائهم فقد تتوقع ان جميع من في السجن ما هو الا وحوش كاسر ولكن تصدمك الرواية كثيرا في هذا الجانب فتشرع بكثير من التعاطف مع بعضهم .....هنا يكمن السؤال هل حقاً تقوم العقوبات في السجون لاخراج من كان لديهم سلوك غير سوي ليصبح شخص افضل !!! ا ولكن في هذه الروايه لا يحدث ذلك فقد كانوا السجناء يخرجون ابشع مما دخلو لانهم لم يعاملو بإنسانيه وكانت تنفذ العقوبات فيهم لممارسة الاستبداد عليهم و استعبادهم ...فبعض المعامله اللطيفه والكلمات اللطيفه كانت تبعث فيهم الروح ..انتهت الروايه بأنتهاء مدة عقوبة صاحب الزكرايات الحرية ، الحياة الجديده ، الانبعاث من بين الأموات ، يا لها من لحظه رائعة .من الاقتباسات التي اعجبتني : *إن الاستبداد عادة قادرة على ان تنمو وتتطور وان تغدو مع الوقت مرضاً وان افضل انسان في العالم يمكن بحكم العادة ان يقسو وان يتبلد حتى ينحط الى مستوى حيوان مفترس. *ان الانسان والمواطن يموتان إلى الابد داخل نفس المستبد وعند ذلك تصبح العودة إلى الكرامه الانسانيه والندامة والتوبه والانبعاث الاخلاقس شبة مستحيلة .

  • Sura✿
    2018-12-29 00:31

    رواية اخرى لفيودور دويستويفسكي تضاف الى قائمتي المفضلة , و كالمعتاد اشعر بالبداية بالضيق و الكآبة و استغرق وقتا طويلا لانهاء اول مائة و احيانا مئتي صفحة ثم التهم بعدها 300 او 400 صفحة بجلسة واحدة ! في البداية انصح بقراءة النسخة المترجمة بواسطة إدريس الملياني , اسلوب دويستويفسكي مرهق جداً ويحتاج الى تركيز و وهدوء لقراءة اعماله , لكن ما ان تقرأ له بضع روايات فتبدأ بالاعتياد على اسلوبه الرائع , لا اظن ان كلمة رائع تكفي لوصف هذه اللوحة السايكولوجية الابداعية , ففي بداية الرواية يقول : "الانسان هو الكائن الذي يتعود على كل شيء , اظن ان هذا هو احسن تعريف للانسان"ثم يبدأ بسرد حياة السجناء التي تبدأ من الصدمة لحظة دخولهم السجن ,الثورة , الغضب ثم الركود و الاعتياد و تقبل الوضع , بل و تقبل الاخرين بطبائعهم السيئة , بأكاذيبهم بسرقاتهم و افتقارهم للمبادىء . ثم يبدأ بوصف حياة السجناء و اجبارهم على الاعمال الشاقة , و هو لا ينتقد العمل ذاته بل ينتقد عبثية العمل الذي يوكل احيانا للسجناء فيقول : "خطر ببالي ذات يوم انه اذا اريد اهلاك انسان و معاقبته بفظاعة و سحقه سحقا شديدا حد ان يرتجف امام هذا العقاب و يرتاع منه سلفا حتى اعتى القتلة , يكفي ان تضفي على عمله صفة عدم الجدوى تماما , لا بل العبثية"و هو لا يصف السجناء فقط , فجميع البشر ان لم يشعروا باهمية ما يقومون به , او لم يجدوا عملا يثبت لانفسهم بانهم احياء موجودين و لهم اثر , يفقدون تدريجيا جزءا من ذواتهم , و هو يكرر هذا الامر حين يودع سوشيولوف الكسندر وهو يبكي قائلا : "لا ليس هذا , ليس هذا ما افقده انما انت الذي افقده يا الكسندر بيتروفيتش ! ماذا عساي ان افعل بدونك "فهو لم يستفد ماديا من خدمة الكسندر , و حتى مكافآته البسيطة التي كان يحصل عليها منه لم تكن تشكل له اهمية , و لم تكن الدافع الاساسي لقيامه بخدته , لكنه كان يشعر بأنه يقدم شيئاً , و كانت خدمته لالكسندر هي عزاؤه الوحيد, اثباته بانه موجود . و كما هو الحال في رواياته , لابد من وجود المقامرين , السكارى , المدمنين , اليهودي المرابي اضافة الى تحليلاته لدواخل النفس البشيرية ليتركك احيانا تتأمل عباراته دقائق وتعيد قراءتها مرارا , و هو يذكرنا ان السجين انسان , المجرم القاتل انسان , اعتى جبابرة المجرمين لهم جانب انساني و لهم عذر لجرائهم , ان لم يكن مقنعا للناس فهو مقتنع لذواتهمم . وهو يترك القارىء يستائل , ما جدوى السجن ؟ و يقول في الصفحات الاخيرة : كم من فتوة و قوة معطلة دفنت و ضاعت بين هذه الاسوار بلا فائدة لأي احد ! لابد من القول : ان جميع هؤلاء الرجال ربما كانوا خير ابناء شعبنا موهبة و قوة لكن هذه القوة الجبارة ضاعت الى الابد . من المذنب في ذلك ؟اما مشهد اطلاق النسر ف يستحق وحده نجمة كاملة تضاف لتقييمي للكتاب , اقشعر بدني بهذا الجزء . يقال ان الكتاب هو انعكاس لتجربة الكاتب في السجن , وربما الكسندر بيتروفيتش ماهو الا فيودور دويستويفسكي . نعم في اماان الله ! الحرية , الحياة الجديدة , الانبعاث من بين الاموات .. يالها من لحظة رائعة !

  • Rakhi Dalal
    2019-01-24 02:50

    The first question that intrigued me the instant I laid my eyes on the book was, “Why the name House of the Dead?” Particularly, why the word “Dead” for convicts? Is it (a) Because the life that convicts lived was supposedly the worst ever? (b) Because their presence didn't actually matter in this world, and hence, they might better be dead? (c) Or for the reason that they possessed character not fit to be possessed by common people (people possibly more human?)?I wondered, and hoped to find the answers soon. Considering the fact that Dostoevsky had himself spent 4 years of his life as a convict in Siberia, and that that this book is an account of the life that he witnessed in prison, I was sure to find answers both satisfactory and justifying. And so, I moved on.Dostoevsky, through a fictional character named Alexander Petrovitch, proceeded to tell us about the prison life in Siberia. The answer, to my question regarding the name of book, came in as soon as in the second chapter. Describing the prison, Dostoevsky said, “On one side of the palisade is a great gate, solid, and always shut; watched perpetually by the sentinels, and never opened, except when the convicts go out to work. Beyond this, there are light and liberty, the life of free people! Beyond the palisade, one thought of the marvellous world, fantastic as a fairy tale. It was not the same on our side. Here, there was no resemblance to anything. Habits, customs, laws, were all precisely fixed. It was the house of living death.”So, he meant restricted state of life as being “Dead”. To support this he provided with an account of the tough life that convicts had to live through. The filthy clothes, wooden planks as bed, the iron chains which convicts had to wear, the inferior food and further punishment of strokes if convicts did something wrong. But did he just want us to understand this much? Or were their some other sublime issues on his mind?Of course, the life inside a convict prison is hard, very hard indeed, for the likes of us can only possibly imagine the horrors, which are at times lived by convicts and hence, we sometimes sympathize with them. But we cannot, at any cost, feel acutely the anxiety, fear and restlessness that become enduring facts of their lives. We cannot perhaps even bring about ourselves to visualize the state of depravity which they accept as the rule. It is no doubt a separate issue that they deserve punishments for their crimes, but till they are living, they have every right to live in as dignified a manner as deem appropriate by the law of land. I believe that along with making us understand such, Dostoevsky also managed to bring to light some more grim issues, raising some questions, which lay bare as the story moved. In chapter 3, he said, “Tyranny is a habit capable of being developed, and at last becomes a disease. I declare that the best man in the world can become hardened and brutified to such a point, that nothing will distinguish him from a wild beast. Blood and power intoxicate; they aid the development of callousness and debauchery; the mind then becomes capable of the most abnormal cruelty in the form of pleasure; the man and the citizen disappear for ever in the tyrant; and then a return to human dignity, repentance, moral resurrection, becomes almost impossible.”Doesn't here the author tends to compare the tyrant to living dead? Someone who is no more human for he doesn't possess the feelings of compassion upon which the life endures? And also in the lines “I have spoken of the executioners. The instincts of an executioner are in germ in nearly every one of our contemporaries; but the animal instincts of the man have not developed themselves in a uniform manner. When they stifle all other faculties, the man becomes a hideous monster.”What also made me wonder was the mention of animals at the prison. They included some dogs, geese, a goat and an eagle. It surprised me that some of them were revealed to be killed by some convicts at the prison for gains. Why were the animal killings described in juxtaposition with the prison? Did author tried to convey some meaning here? (The innocents or more humans, killed by the living dead?)But it isn't that the convicts weren't shown to have good times. They were described in conditions when they drank too much or stole or fought for buying liquor. One very important chapter of the book is where convicts perform theater during Christmas holidays. This is the liveliest part of book, where the convicts are shown animated and happy for something good. At the end of performance Dostoevsky wrote, “The convicts now separated, happy, delighted, and full of praise for the actors and gratitude towards the non-commissioned officers. There was not the least quarrel, and they all went to bed with peaceful hearts, to sleep with a sleep by no means familiar to them.” This does speak about hope and revival, in other words, resurrection from the dead. I think he meant if convicts were given a fair chance to do better in the prison, than they were bound to do, they could rise from their state, because they were essentially at heart, human only. In chapter 7, he tried to categorize the convicts on the basis of their hopes. But added that it wasn't possible because “Reality is a thing of infinite diversity, and defies the most ingenious deductions and definitions of abstract thought, nay, abhors the clear and precise classifications we so delight in. Reality tends to infinite subdivision of things, and truth is a matter of infinite shadings and differentiations.”In other words, he stated that we do not have any control over reality. We are living in a world inhabited by both living and the dead. Living are those whose hearts are compassionate and dead are those who are not stirred by feelings and emotions as experienced by the living. But we may not actually be able to differentiate between two, because the dead might, at times want to rise, and the living might prove to be deader at some time. And so, the outcome of the society may not turn out as we want it to be, i.e. a House only for the Living.

  • Tara
    2018-12-30 02:36

    This intelligently written book was full of details taken from the actual Siberian prison experience of Dostoevsky himself. It contained a fair amount of that deep psychological insight Dostoevsky is known for. His position as an outsider (nobleman) was often painful, and he described in detail how that loneliness wears on one. This is the case though one is never actually physically alone in prison, which, as he points out, is another reason that kind of life is so hellish.Also, his analyses of his fellow prisoners were generally superb. In my opinion, one of the funniest descriptions in the book concerned a rather odd hospital patient: “Having finished sneezing, he opened the handkerchief, attentively examined the abundant phlegm accumulated in it, and immediately smeared it on his brown hospital robe, so that all the phlegm remained on the robe, while the handkerchief was only left a little damp. He did that for the whole week.” Bizarre, right?Another prisoner I enjoyed hearing about was Petrov. I loved how he “…became very devoted to [the narrator], though he never stopped stealing from [the narrator] on every suitable occasion. He did it without any embarrassment, almost unconsciously, as if out of duty, and it was impossible to be angry with him.” He was said to steal almost “inadvertently.” What a great description, and what a fascinating character! Their pet eagle was also pretty neat: “Solitary and angry, he awaited death, trusting no one and making peace with no one.”I shall conclude with some of Dostoevsky’s more intriguing quotes regarding human nature:“Man is a creature who gets used to everything, and that, I think, is the best definition of him.”“I may be mistaken, but it seems to me that you can know a man by his laughter, and if from the first encounter you like the laughter of some completely unknown person, you may boldly say that he is a good man.”“Each man of us was so gloomy and vain that he had contempt for anyone who was kind and without vanity.”“However, here I am now trying to sort our whole prison into categories; but is that possible? Reality is infinitely diverse compared to all, even the most clever, conclusions of abstract thought, and does not suffer sharp and big distinctions. Reality tends towards fragmentation…”A truly insightful, thought-provoking book!

  • Mohammed
    2019-01-04 23:36

    أحيانا تتكون بيني وبين المبدع علاقة تفاهم مبنية على مجموعة أعماله السابقة، فأغدو أنظر ﻷعماله الجديدة بعين الرضا مهما تباين مستوى أدائه من عمل ﻵخر: ينطبق هذا لدي على قصائد المتنبي، موسيقى ماجدة الرومي ونصوص دوستويفسكي.السجن مرادف للألم، للقنوط، للتسائل عن جدوى الوجود في ظل البؤس القائم، فمابالك عندما ترى السجن بعيني دوستويفسكي الثاقبة وروحه المشبعة بالمعاناة. النتيجة هي تجربة إنسانية تعيشها حياة كاملة وأنت بين دفتي كتاب.قضى الكاتب الروسي فترة في السجن بعد أن نسبت إليه تهم سياسية. كما تعرض لتجربة اﻹعدام رميا بالرصاص لولا أن تم العفو عنه في آخر لحظة. من هذا المنطلق، كتب دوستويفسكي عن سني السجن في هذه الرواية على لسان معلم أزهق روح زوجته.هناك الكثير من التأمل في طيات الرواية: التأمل في تجربة الحبس وفقدان الحرية، التأمل في الطبقات الإجتماعية من نبلاء وفلاحين، وهناك كالعادة دراسة سلوكية ونفسية لا أعلم أحدا يتقنها كما يتقنها المعلم فيودور دوستويفسكي. فقد إنبرى بقلمه يشرح سلوكيات المساجين، الضباط بل وحتى حيوانات السجن (الكلب الممعن في الخنوع، النسر الذي أبى أن يداهن). والكل هناك يشارك باسم البشرية: جلادون ومعتقلون، مسلمون ويهود، مدانون ومظلمون، كلهم يحصلون على نصيبهم من التعاطف والتفهم في هذ النص المفعم باﻹنسانية.بالنسبة للخط الروائي، فهو غير تقليدي. الرواية مقسمة إلى فصول بحسب المواضيع وليس حسب ترتيب زمني معين: فصول عن مستشفى السجن، عن الرفاق في المنفى، عن عيد الميلاد، عن العقاب الجسدي وهكذا دواليك. صحيح أن ذلك كسر للروتين لكنه تسبب في تكرار للأحداث والملاحظات بين فصل وآخر. كما أنه ليس هناك ذروة أو عقدة بحد ذاتها، لذا لن تشعر بالتلهف لما سيحصل لاحقا. هذا لا يعني أنه لاتوجد فصول مثيرة كفصل الهروب من السجن وحكايات بعض السجناء كالذي تزوج من فتاة طيبة لكن تعرضت سمعتها للتشويه.في ذكريات من منزل الأموات: تستأجر شرفة في رأس دوستويفسكي، ترى بعينيه وتسمع بأذنيه وتلاحظ كيف يفلسف الأمور على طريقته. سأخبرك سرا: لن تعرف كيف دخلت الشخصية الرئيسية السجن ولم قتل زوجته.

  • وضحى
    2019-01-19 23:44

    تعودت في قراءاتي السابقة في أدب السجون على ليالي من الضيق، القرف، والحزن البالغ أوجه حتى أنني لا أرغب في الكتابة ولا الكلام ولا حتى قراءة تالية من وطأة القصة..لذا دائماً ما أُرْجئ قراءة هكذا روايات حتى يشاء الله :((مع ذلك، كانت هذه الرواية،والتي تعتبر أيضاً مذكرات لدستويفسكي في السجن، مع كونها ربما من أوائل روايات أدب السجون أو بالأحرى الأولى!، كانت تُراوح بين نفسيّة الراوي السجين، وتحليل أغلب الشخصيات التي أدْلتْ بوجهها ابتداءاً بالميجر، وانتهاءاً بأوضع السجناء. في منفى، في سيبيريا حيث يقسم المساجين بحسب جرمهم وانتمائهم إلى ثلاثة أقسام:قسم الأشغال الشاقة، المؤبدين، والقسم الخاص.. يروي لنا السجين ألكسندر بتروفيتش قصة السنين العشر التي قضاها فيه وأبشع الانتهاكات والعقوبات التي أُوقِعت بالمساجين حوله.لم ينحصر الحديث هنا على سرد للأيام الكئيبة المفرغة من الحياة التي شهدها ألكسندر بتروفيتش، بل كان جلّه يعرّي نفسيات المتواجدين على مسرح الحدث مبرراً لهم تصرفاتهم التي تتنافى مع جرائمهم ومع الطبيعة الإنسانية السويّة.. الرواية كانت صدمة للقراء في ذلك الوقت إذ كانت حلقة وصل بعالم لم يكونوا على اطلاع بما يجري خلف أسواره ناهيك عن وجوده أصلاً! وهذا ما جعل النفوس الحية تتحرك كما ذُكر في مقدمة الكتاب، ليقوم المسؤولين حينها باتخاذ إجراءات وسنّ قوانين جديدة تمنع استخدام تلك الأصناف من التعذيب والعقوبات في سجون روسيا..! أليس هذا ما يفعله الأدب العظيم!؟ الرواية من الروايات العظيمة التي ستخلدها الذاكرة..

  • Magdalen
    2019-01-17 23:46

    A very autobiographical novel of Dostoyevsky, which at first i read in greek and boy the translation was the worst.. Thank God I switched to an english one otherwise I would have disliked it for no particular reason. Για όσους ενδιαφέρονται να το διαβάσουν αποφύγετε την έκδοση από τις εκδόσεις Δαμιανός. Δεν έχω συναντήσει χειρότερη επιμέλεια . Ένα βιβλίο γεμάτο γραμματικά και ορθογραφικά λάθη, συν το γεγονός ότι έλειπαν κομμάτια από το πρωτότυπο. Το λιγότερο απαράδεκτο.

  • Burak
    2018-12-30 00:57

    https://yazantasurinchi.blogspot.com....Eğer birinci tekil şahıstan yazıyorsanız romanı, anlatıcıyı her yönüyle anlatmak istiyorsunuzdur: bütün duygularını ve her yaşadığını. Birinci tekil şahıs hikayeden çok karakter anlatmaktır ve elinizde güçlü bir karakter olduğuna inanmıyorsanız başka bir anlatım şeklini tercih edersiniz. Yani, normal olan budur. Fakat şunu da unutmamak gerek, kaliteli eserler hemen hemen her zaman normalin dışına çıkmışlardır. Buna cesaret etmek kolay değil, Dostoyevski bu kitapta bu cesareti göstermiş. Birinci tekil şahıstan okuyoruz kitabı, ama aslında dikkat edilirse ilahı bakış açısının izleri sıkça gözüküyor. Ne karakterin hapse girmeden önceki yaşantısını, ne giriş nedenini (detaylarıyla), ne hapishane sonrası yaşantısını; hiçbir şey bilmiyoruz. Yalnızca hapishanede olanları gözlemliyoruz. Bu şekilde anlatım biçimi ile anlatımın kendisi tezat oluşturuyor. Bu tezat bizim o hapishaneye daha rahat girmemizi, bütün mahpusları daha iyi anlamamızı, aynı zamanda hapishanenin kendine has tiksindirici özelliklerini daha iyi görmemizi sağlıyor. Kısacası, “hata” olarak tanımladığımız bir anlatımın nasıl harika bir esere dönüştüğünü görebiliyoruz, normlara kendimizi çok kaptırmamamız gerektiğiyle birlikte.Kitabın anlattıklarına gelirsek, özellikle Dostoyevski’nin kendi yaşadıklarından yola çıkması kitabın inandırıcılığına büyük ölçüde etki ediyor. Bir mahpusun hapishanede yaşayabileceği her hissi, sıradan bir günün ve özel günlerin nasıl geçtiğini, mahpusların kendi aralarındaki diyaloglarıyla dönemin Rusya’sını öğreniyoruz. Kitapta altı çizilecek yer o kadar fazla ki tek bir cümleyle, bazen bir paragrafla bile sınırlı kalmıyor, bütün bir sahnenin altını çizmek gerekiyor. (Kartalı bırakma sahnesi mesela.)“Ölüler Evinden Anılar” şunu da anlatmak istiyor bence: Hapishanede karşılaştığımız topluluk bütün toplumun küçük bir özeti gibi. İyi, kötü, fırsatçı, ezik, kabadayı, sessiz, konuşkan, dalgacı, her karaktere sahip mahpusların arasına girip bir süre yaşandığında, benim anladığım kadarıyla hapishanede olmanın tek ayırt edici özelliği duvarlar içinde yaşamak oluyor.Tolstoy’un o zamanlar bahsettiği gibi: “Yeni edebiyatın en iyi kitabı.” 19. yüzyıl edebiyatında en üst sıralara alınması gerekenlerden. 4.5/5

  • David Sarkies
    2019-01-22 21:34

    A prison story - Gulag style3 February 2012 This is one of those very rare books where I read the first two sentences and know instantly that I was going to love it. The House of the Dead is one of the post-imprisonment books that Dostoevsky wrote, and in short, it is the story of a man sentenced to ten years imprisonment for the murder of his wife. The story is set in 19th Century Russia during the reign of the Czars and imprisonment pretty much meant exile to the frozen wastes of Siberia. Further, even if one was not imprisoned in one of the 'Special Divisons' (the camp in which this book is set), one is still imprisoned not only by the vast emptiness and frozen wastes of Siberia, but also due to the fact one once one has been sent there, unless special dispensation was granted by the Czars, one would never leave Siberia. In many ways it mimics the method of incarceration by the British in the 18th and 19th Centuries, where convicts would be sent out to the colonies and one would only return on pain of death. Dostoevsky did spend four years in one of the Gulags, and it was only by the grace of the ruling Czar that he was allowed to return. His crime was being involved with a socialist group connected with the intelligensia of Russia. While his group was not necessarily violent in nature, there were a number of violent revolutionary groups in Russia at the time and Dostoevsky happened to get caught up in the purges. Prior too his imprisonment Dostoevsky had already made his mark as a writer, however many of his pieces were pretty much overlooked. It was not until he returned from exile (as is the case with many other writers) that he went on to write his classics, such as the Brothers Karamazov and Crime and Punishment (a bit of which I will discuss here). However, this is not an autobiographical novel. Dostoevsky does not write about his experiences, but the experiences of a fictional character. Maybe it was a form of self-censorship: by writing about a fictional character he would be less likely to attract unwanted attention from the powers that be. By writing a true story about life in the Gulags could easily have brought trouble upon himself. As such, by writing a fictional account he could easily say that the events in the book never actually happened, however he was using his experiences to outline what life was like in the gulags. The House of Death is not a continuous story but rather jumps all over the place. It is not a linear narrative that intends to tell a story, but rather written as the thoughts and recollections of the narrator. There is a large section at the beginning where he describes his first experiences in the Gulag, but as time drags on everything tends to settle down. As such, he ends up focusing on the characters, and descriptions of everyday life. Obviously it is the first section where he is learning and discovering about life in the gulag that brings out the most detail. Dostoevsky discusses punishment in the book, and I suspect that it is a glimpse into what he intended to write with regards to his book Crime and Punishment (however at this stage I have not read the book so can't comment beyond speculation, though a quick look on Wikipedia suggests that it is not). His argument here is that while in some cases punishment may appear consistent with a crime, depending on the culprit, it is not. For instance, if a peasant were to murder somebody, and be sentenced to ten years in the Gulag, he would not be too concerned as life both before and after the sentence was harsh, and in some ways, life in the Gulag is better because at least one is fed (barely), clothed, and given shelter. However, for one of the elite to be punished for the same crime in the same way, the punishment is much harsher, since all of the luxuries and benefits of his class is taken away from him. In fact it is very much the same today as there is actually a class of people who, if released from prison, will immediately go an commit a crime so that they can return simply because life in prison is so much easier. Dostoevsky is very detailed in the book, with everything from the food, the beds, to life in the hospital, the festive period of Christmas, and details on the rare showers that the prisoners might have. When we enter the prison, we hear about how money exists, but is generally kept hidden from the guards, how trades people will go and perform their trades, and be paid for them, while others work in the work gangs. We learn of food and vodka being smuggled into the prison, and of prisoners becoming exceedingly violent while under the influence. We also learn that all books, with the exception of the New Testament, are banned. I guess the book finishes off in the same way that it begins. At the opening we are told that it is about life in the Gulag, and how he survived, and by the end we see that he survived. He is finally released, and taken to the blacksmith to have his fetters removed. Once free, Dostoevsky writes 'Freedom, new life, resurrection from the dead … what a glorious moment!'.

  • Elizabeth (Alaska)
    2019-01-02 02:34

    Dostoyevsky spent four years in a Siberian prison as a political prisoner for having read works banned by the government. It is from this experience that he penned The House of the Dead. It is classed as fiction, but it feels as if it lies somewhere in the gray area between fiction and nonfiction. It is written in the first person from the perspective of a man sentenced to 10 years hard labor for having murdered his unfaithful wife. Through Aleksandr Petrovich's eyes, we see prison life and learn something about the convicts with whom he is surrounded.The book is not a novel, but doesn't fit short stories either. It is a series of anecdotes and vignettes. Convicts and their interactions with each other are described. I thought often how Dostoyevsky must have used his observations of these different men as he penned his novels - and they were as different from each other as any other men in the normal walk of life.These men, exiles for and from life, seemed to be either in a perpetual smouldering agitation, or else in deep depression; but there was not one who had not his own everyday ideas about one thing and another. That restlessness which, if it did not come to the surface, was still unmistakable; those vague hopes which the poor creatures entertained in spite of themselves, hopes so ill founded that they were more like the illusions of approaching insanity than anything else; all stamped the place with a character, an originality, peculiarly its own. One could not but feel that there was nothing like it anywhere else in the world. Everybody moved in a sort of waking dream; nor was there anything to relieve or qualify the impression made by the place on each man’s personality. All seemed to suffer from a sort of remote hypersensitivity, and this dreaming of impossibilities gave to the majority of the convicts a sombre and morose aspect for which the word morbid is not strong enough.The edition I read was translated by Constance Garnett. I don't know how good are her translations, but I have read more than one, and she makes the text quite readable. I think she must have worked hard at it, as there was at least one phrase in this where her footnote was that the Russian was truly untranslatable.I'm more likely to remember this only for the background that it gives me other works by this author. One of the most striking things of note is the value placed on freedom, seen through the lens of its denial. I was hoping for more story, as much as I liked this. I find myself thinking there is a difference to me between 3- and 4-stars and I can't quite bring myself to give this the smaller number.

  • Tariq Alferis
    2019-01-06 00:32

    . الكتاب الذي بكى تولستوي عند قراءته وقال أنه بمثابة الإنجيل ..ليست قصة مستمرة، ولكن بدل ماتكون عبارة عن أسلوب السرد الخطي التي تعتزم ان تحكي قصة فهو بالعكس يقفز في كل مكان ، ولكن مكتوبة بالأحرى عن أفكار وذكريات الراوي. هناك قسم كبير في بداية حيث يصف تجربته الأولى في معسكرات العمل، ولكن مع استمرار الوقت، كل شيء يميل إلى أن يستقرالي الايقاع السردي المعروف لدوستويفسكي .."الإنسان مهما يصغر شأنه و مهما يهبط قدره و مهما تهن قيمته يحب بغريزته أن تحترم كرامته من حيث هو إنسان"..دوستويفسكي كالعادة مفصل لكل شئ وهذا مايحدث في الكتاب، يحكي عن كل شيء من الطعام، والأسرة، والحياة في المستشفى، وفترة الأعياد من عيد الميلاد، وتفاصيل عن الاستحمام النادرة، ويحكي عن كيفية وجود المال، ولكن يتم الاحتفاظ عادة خفية من الحراس، كيف يتداول الناس أدوات حرفهم، ويجب أن يدفع لهم بالمقابل ، في حين يعمل آخرون في عصابات العمل. وكيف تعلم طريقة تهريب الطعام والفودكا إلى سجين، اعتقد ان الكتاب ينتهي بنفس الطريقة التي يبدأ بيها. في افتتاحية يحكي لنا عن الحياة في معسكرات العمل، وكيف نجا، وبنهاية نرى أنه نجا. يتم خروجه من السجن ، وكيف اقتيد إلى الحداد لكي يتم ازالة قيوده. يكتب دوستويفسكي "الحرية، والحياة الجديدة، والقيامة من بين الأموات ... كم هي لحظة مجيدةهي عبارة عن مذكرات الحقيقة لدوستويفسكي أكثر من أنها رواية ..!تحليل رائع لشخصيات والمشاعر البشر داخل القضبان , وزي مايقولوا,أن أبطال دوستويفسكي هي أفكاره قبل أن يصبحوا شخصياته.."أننا نحيا بلا حياة ، أننا أموات بغير موت "...“مؤخرا لم أشعر أنني بحال جيدة وقرأت “منزل الأموات”، كنت قد نسيتها إلى حد ما، قرأتها مرة أخرى، أنا لا أعرف عملا أفضل وسط كل أدبنا الحديث، بما في ذلك بوشكين. إنها ليست فقط النبرة ولكن وجهة النظر الرائعة – الحيوية، الطبيعية، المسيحية. كتاب مذهل وبناء. أمتعت نفسي اليوم كله كما لم أفعل من فترة طويلة، إن رأيت دوستويفسكي قل له إنني أحبه”.- ليو تولستوي، خطاب إلى ستراخوف، 26 سبتمبر 1880..

  • Fatema Hassan , bahrain
    2018-12-24 21:48

    أنهيت الرواية كانت رواية صادقة ذلك أكثر ما يمكن أن أطلقه عليها تنبع من ألم السجون الروسية والذي إذا ما قيس بسجوننا العربية ربما يعتبره البعض يصل لحد الرفاهية فالخمور والنساء والخدم متوفرون .. إلا أذا وعى القارئ إنهم تحملوا كل تلك الأهوال في قلب الصقيع تحت درجة الصفر مئويةأنهيتها ولم أعرف لم دخل بتروفتش السجن؟ هل حقاً قتل زوجته بدافع الغيرة أم لا ؟ كيف ينسى المرء فعلة كهذه بمجرد دخوله السجن ؟ ألا يتعاطف مع مرتكب ذات الجريمة إذ كان ممن أجبرهم القدر على القتل ؟ أو ينفر منهم إذا أتهم زوراً ؟ ثم لماذا تباينت طباعه وتناقضته بعد خروجه من السجن .. هو الذي كان يمقت نفور الناس منه ويحاول التعرف عليهم بعين الرقيب خاصته ؟ وبالفعل نجح و أنشأ صداقات داخل السجن كيف انتهى به الحال منعزلاً يتحاشى الإختلاط متفرغًا لكتابة مذكراته مستعيضاً بالورق عن الناس ؟ أكان سلوكه نوع من التعويض عن عدم قدرته الحصول على خلوة لدقيقة واحدة طيلة عشر سنوات كما قال ولكني رغم ذلك أجده سلوك مبالغ فيه ؟ صيغة الكتابة لاتليق بشاب في الخامسة والعشرين رغم ذلك فبها الكثير من الجمود وجدتها أقرب للغة شيخ كبير و لحكمه عمت حوله .قراءة دوستويفسكي فوق كونها متعة فهي إستفادة حتى النخاع !..

  • Carol Rodríguez
    2019-01-05 23:34

    Desde el principio he tenido muchos sentimientos encontrados con esta lectura y al finalizarla mi impresión es la misma. Me ha resultado muy interesante lo que el autor cuenta en estas memorias, de cómo funcionaban las cárceles en Siberia, la vida de algunos compañeros de condena… Pero la forma en que se narra se me ha hecho muy pesada y hasta repetitiva. El libro se divide en dos partes y casi diría que me ha gustado más la segunda, porque los capítulos que utiliza para hablar del hospital del presidio se me han hecho especialmente atractivos y entretenidos (tal vez porque este tema me atrae más).No soy muy amiga del ensayo, eso es una verdad reconocida, y aquí nos encontramos unas memorias que tiran más a ensayo que a otra cosa. Esperaba algo más de tipo novelado en este libro, así que me gustaría probar a leer en el futuro otra cosa del autor, pero que sea una novela (por favor).

  • Evripidis Gousiaris
    2019-01-18 02:41

    Bad people are to be found everywhere, but even among the worst there may be something good. Σε ελάχιστες σελίδες περιγράφονται οι σημαντικότερες σκηνές της δεκαετής τιμωρίας που βίωσε ο κατάδικος Αλέξαντρος Πέτροβιτς στο κάτεργο και σημάδεψαν την υπόλοιπη ζωή του. Σκηνές σκληρές, γεμάτες βία, μελαγχολία, απομόνωση, βρισιές και τσακωμούς. Σκηνές που σχεδόν ποτέ δεν ήταν ο ίδιος πρωταγωνιστής αλλά ένας απλός θεατής και παρ' όλα αυτά επηρεάστηκε και έγινε και ο δικός του κόσμος πιο σκοτεινός. Λίγα είναι τα άτομα που θα τον βοηθήσουν και θα σταθούν δίπλα του καθώς κάθε κατάδικος νοιάζεται μόνο για τον εαυτό του. Από όλους σχεδόν πηγάζει ένα ανεξήγητο μίσος, είναι εντελώς άκεφοι και δείχνουν να έχουν χάσει κάθε ενδιαφέρον για την ζωή. Οι μέρες τους περνάν ανούσια και όλες είναι εντελώς ίδιες με τις προηγούμενες. Είναι όλοι τους εσωτερικά νεκροί και το περιβάλλον τους, τους το θυμίζει συνεχώς. Όλοι τους όμως συνεχίζουν γιατί ελπίζουν ότι στο τέλος μαζί με την ελευθερία και την καινούρια τους ζωή θα καταφέρουν και θα αναστηθούν και δεν θα έχουν πλέον τίποτα παρά μόνο αναμνήσεις από το σπίτι των πεθαμένων.

  • Mahmoud Elnaeem
    2019-01-06 01:42

    كتبت مقالة رائعة - كما بدت لي - تغطى تقريباً على جل ما في هذه الملحمة الضخمة لكنها مُسحت !.لكن حمداً لله أنها ضاعت لأنه يبدو لي أنها كانت ستزبح هذا العمل زبحاً وستغمطه وتختزله أيما غمط وإختزال ! فأنى يمكن لفتى أرعن بالحديث عن أسبارتكوس !؟ ،أم للسانٍ متلعثم تبيانفصاحة النبي ؟!، وكيفلقاتلٍ سفاح أن يحدثنا عن البراءة؟! ,أم الليل الحاك البهيم المشبع بالضباب أن يبشرنا عن انبلاج صفو الصباح يا للمفارقات!, فذلكم حالي أمام تلك الملحمة الروائية والإنسانية والنفسية الكبرى حيث تتقازم الأوصاف مني عنها مهما بدت بليغة ورزينة ،كبعد النجوم مهما تتراى قريبة , نعم فرق سنين ضوئية أيها الرفاقكل ما يمكنني قوله أنني صرت أكثر اصراراً على أن ديستوفيسكي كاتبيالمفضلولا أعتقد أن كاتباً اخر سيواري شعاعه المتوهج ليحل مكانه في قلبي ،فليكن إذن كاتبي المفضل الأبدي