Read تقارير السيدة راء by Radwa Ashour رضوى عاشور Online

تقارير السيدة راء

أنها بحيرة. فى زمان قديم كان الشاعر الرومانسى يصور نفسه جالسا على ضفافها، خلفه، أو ربما فى جانب من المكان، صفصافة حلت أغصانها كضفائر امرأة حزينة. يحدق فى ماء البحيرة فيرى وجه نرجس على صفحتها جميلا وبائسا ويطابق وجهه، فيشغله وجهه. يشفق على روحه، يتمتم: من يرثى لك يا مسكين؟ ثم يبدأ مرثيته....

Title : تقارير السيدة راء
Author :
Rating :
ISBN : 0009770907367
Format Type : Paperback
Number of Pages : 133 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

تقارير السيدة راء Reviews

  • Mohammed-Makram
    2018-12-02 12:59

    اول كتاب أقرأه لرضوى عاشور الا اننى تفاجأت بأنها ليست كاتبه و الكتاب ليس مجموعه قصصيههى فراشه تتنقل بين الازهار او راقصة باليه تتحرك بخفه و مهاره دون ان تلمس قدميها الأرضالحروف رشيقه دقيقه رقيقه مبهجه حينما تريد حزينه اذا شاءت بسيطه دائماقل ان شئت تجليات السيده راء او خواطر رضوى فلن تجد قصه او مجموعه قصصيه و لكنك ستجد حياه.01كأن الأيام دهاليز مظلمة يقودك الواحد منها إلى الآخر فتنقادلا تنتظر شيئا . تمضي وحيدا وببطء . لا فرح لا حزن لا سخط لا دهشة أو انتباهثم فجأة وعلى غير توقع تبصر ضوءاثم تتساءل هل كان حلما أو وهما . وتمشي في دهليزك من جديد 02أبدو هشة كورقة خريف أسلمت نفسها للهواء قبل أن تستقر على الأرض. كيف ناطحتُ إذن؟03هذه أمور عابرة. تقول راء لنفسها. أليفة كازدحام شوارع القاهرة. ورائحة العوارم. وتصريحات الوزراء. والمسلسلات التلفزيونية. أو فأر عابر بباب البيت. أو صرصار وديع مستقر فى زاوية من زواياه. ولا يمكن لهذه المنغصات أن تضعف ولاء الإنسان لوطنه. أو تربك متعته بالتغنى به فى دورة المياه وفى مختلف المواقف والمراكيب

  • Mohamed El-Attar
    2018-12-05 09:07

    .راء: تنتظر حلماً لم يأتي، حتى شاخت فى انتظارهراء: إمراءة جريحة، مكسورة روحها، تداوي جروحها بشريط لاصق حتى تستطيع مواجهة الحياة .. فإن نفذت منها الأشرطة اللاصقة، فهي تنهار، حتى تشترى المزيد من الأشرطة، وتواجه الحياة، كأنه لم يحدث شئراء: تعيش بين ثلاث مراكيب، يتحدون عليها جميعاً .. المعدني، وسياراتها كثيرة التوقف والأعطال .. الموروث، وجسدها المريض الذي يخذلها حين تريد ان تكمل مثابرتها فى هذه الدنيا .. والفلسفي، وعمرها الذي بلغ الخمسون عاماً، دون أن يتوقف كمروكبيها السابقينراء: تدمن القراءة، وتخاف مصير أوديب الذي عرف الحقيقة ففقئ عينه .. ولكنها تقرأ، وتستغنى عن أفضل الرحلات وأمتع اللحظات، من اجل ان تعيش ساعات بين صفحات كتابراء: مغامرة، مثابرة، لا تبقى واقفة حيث كانت، لا تتمسك بالتقاليد والعادات القديمة، متمردة، فضولية، طامحة فى اكتشاف كل جديد، طارقة كل الأبواب المجهولة .. رغم اعوامها الخمسينراء: لا تخشى قول الحق، حيثما كان .. ولا تخشى ان تسخر من حكام العرب أحياءاً كانوا، أو أمواتاًراء: تدافع عن جيلها، وترى انه مهمش، ليس في يديه القرار لصنع أي شئ .. وإن مرت عليه لحظات مؤلمة مرتين، في الأولى ثاروا لها ، وفى الثانية تبلدوا تجاهها .. واستسلموا لما يحدث .. وفضلوا النومراء: هي رضوى عاشور .. الأديبة، الأستاذة، الباحثة، الثائرة، المغامرة، المثابرة، المتمردة، العاشقة، الابنة، الزوجة، الأم .. والطفلة التى تمرح دائماً بين كل هؤلاءرحمة الله عليكي يا رضوىرحلتى وتركتي فراغاً كبيراً بين ضلوع قراءك المتشوقين لحكيكرحلتى قبل ان تكملي ما نعرفه ولا نعرفه عنكِ .. رحلتي قبل أن نرتوي رحيقكِ ونشبع منكِرحلتي قبل أن ترينا ننتصر، وتنتصري بإنتصارناوإنا لله وإنا إليه راجعون.

  • حازم
    2018-12-09 06:53

    من يحب رضوى عاشور سيحب هذا الكتاب؛ لذا فقد أحببته كثيراً. الكتاب تشعر أنه مسودات كانت الكاتبة تسجّل بها يوميات ما، أو مواقف عابرة تمر بها، ثم حوتها في كتاب.. والسيدة راء ليس صعباً أن نراها رضوى، لذا فقد لامسني للغاية بعض المواقف هنا، خاصةً زيارتها لأسبانيا، وتخيلها لمريمة وسليمة وأبي جعفر أبطال ثلاثية غرطانة.كسرت هنا في هذه التقارير الرتابة والأشكال المعتادة في الكتابة، لذا رأيته في صورة التدوين، وإن حملت كثير منها فلسفة عميقة، والبعض الآخر لمحة سخرية غير مألوفة لرضوى عاشور.فلسطين، كالعادة لابد أن تتأنق ولو في جانب من جوانب أي عمل لها.باختصار قضيت وقتاً مُسليّاً جداً، وأنهيتها بأقل من يوم..:)

  • عبداللهالمصري
    2018-11-17 06:48

    خدعتنا د.رضوى ،،فهي كتبت مذكرات لها وأسمتها " مجموعة قصصية " وتنكرت هي في ثوب السيدة " راء" ،،هذا الكتاب يحمل روح رواية " أطياف " ،، تجد خليطاً من مواقف مرت بها المؤلفة بجوار أحداث ووقائع تاريخية بالإضافة إلى رؤية فكرية ،،ولكن الجديد الذي اكتشفته هو روح السخرية لدى د.رضوى ،، فلأول مرة أضحك بهذه الصورة وأنا أقرأ لها ،،خاصة التقرير عن الشهر الأخير في السنة ،،ولكن - مع التقدم في التقارير - تختفي السخرية تدريجياً ،، لننتهي مع التقرير الحزين في هذا الكتاب أيضاً تقارير عن رحلة د.رضوى لأسبانيا ،، تقرير بروح "ثلاثية غرناطة" ،،ولأول مرة أقرأ كاتباً يعاقب من لا يركز معه ،،فمثلاً تقرير "مراكيب السيدة راء " يحتاج منك انتباه وإلا ستجد نفسك مضطراً لإعادة قراءته ،،وأيضا تقريري "الجنازة" و"قتل نظيف" ،، فيهما ما هو أكبر من مجرد تقراير ...ـ..ـ.ـ..ـ“الذاكرة إذن...الذاكرة هي كل شئ” لم أستطع وأنا أقرأ تقرير "قتل نظيف" أن أبعد عن تفكيري المثل القائل : أكلت يوم أكل الثور الأبيض ،،هل هكذا تشبه د.رضوى حال العرب ؟؟مجموعة من الثيران التي تدخل الحلبةواحداً تلو الآخر ليقضي عليها المصارع ؟؟ وفي كل مرة يتم تجميل الحلبة وإزالة آثار الماضي ليستقبل المصارع الثور بوجه باسم ل(يرقص معه) على أنغام الموسيقى النحاسية قبل أن يقضي عليه ؟؟لماذا لا يقرأ العرب تاريخهم ؟؟ لماذا ليس لنا ذاكرة ؟؟!!هذا ثاني أفضل تقرير بالنسبة لي ،،أما التقرير الأفضل فهو تقرير الجنازة ،،هذا التقرير الساخر حتى البكاء ،، المختصر حتى الإستغراق ،، الواقعي حتى الخيال ،،عن جنازة " اسحق رابين " رئيس وزراء اسرائيل المغتال ،، فتسخر من دموع الرؤساء العرب التي سكبوها على قبر مجرم حرب قرباناً لسلام وهمي ،،وجنازة "الملك الحسين " ملك الأردنوجنازة الملك " حسن الثاني " ملك المغرب ،،وما شهدتهما أيضاً من حضور أمريكي إسرائيلي ،، فتقول د.رضوى ( ولولا أنها جنازة لشكل الجميع دائرة كبيرة ورقصوا وغنوا: إحنا كلنا بنحب بعض مافي حد أبداً يزعل من حد) !!وفي ملحوظة ساخرة مريرة تلاحظ د.رضوى أن جنازة الملك الحسين حضر فيها أربعة رؤساء أمريكيين ،، وكأنها تقول أنه ( دوب ) أربعة رؤساء ولو لم يمت لكنا استمر في حكمه ،،ولا تترك د.رضوى هذا التقرير دون أن تلمح إلى ما كان من اتهامات للملك الحسين بأنه هو الذي سرب توقيت حرب أكتوبر لإسرائيل ،، وللملك الحسن الثاني بأنه كان يسجل لقاءات القمم العربية ويرسلها لإسرائيل ،،وبالمناسبة هذه الإتهامات قرأتها على لسان أكثر من كاتب ،، منهم مثلاً محمد حسنين هيكل ،،ـ..ـ.ـ..ـهذا كتاب لن يظل في يدك طويلاً ،، ولكنه سيظل في عقلك طويلاً ،،حسني مبارك في جنازة صديقه رابين !!لوحة "جرنيكا" - بيكاسو

  • Amr Raouf
    2018-11-27 08:57

    بيفكرنى بكتاب اشتريتة و انا عندى عشر سنين من معرض الكتاب ... كان اسمة ( الغاز الاذكياء) .. بس رضوى مقالتش انه كتاب الغاز ... كتبت على الغلاف ( مجموعة قصصية ) . و انا لحد ما خلصت الكتاب لم اصادف اى قصة ... بعض التقارير عن رحلاتها الى اسبانيا و امريكا و بعض الالغاز من حياتها ... بس اكيد مفيش قصص ... استعراض عضلات زى ما قلت قبل كدة

  • Amira Mahmoud
    2018-11-27 13:10

    أولى تجاربي مع أعمال الكاتبة رضوى عاشورقصص قوية وقصص مملةأحببت السيدة راء وتقاريرهاوأحببت سخرية وتهكم الكاتبة المجموعة القصصية في مجملها ، لا بأس بها:))

  • Rinda Elwakil
    2018-11-21 12:03

    آخر ما اقرأ في 2014 :)To be reviewed..رحمك الله رضوي..

  • Hussain Hamadi
    2018-12-11 04:59

    🔍 مراجعة كتاب "تقارير السيدة راء"📖.اسم الكتاب: تقارير السيدة راء 🤶🏻( مجموعة قصصية) ‼️ اسم الكاتب: رضوى عاشورجنسية المؤلف : مصرية 🇪🇬 دار النشر: دار الشروقعدد صفحات الكتاب : 135 صفحة التقييم : ⭐️⭐️⭐️ ✨ 3.5/5 الكتاب: 45 في عام 2017 📚نوع القراءة: إلكترونيا 📱.📌 ملخص الكتاب:- هو عبارة عن مجموعة من المقالات على هيئة تقارير تناقش قضايا معاصرة في مختلف المجالات بصورة ساخرة وفكاهية تتمحور على محيط شخصية السيدة راء والمغامرات التي تخوضها. . 📝أسلوب الكتابة :-.🔆 هو الكتاب الثاني لي مع المؤلفة ومن ضمن مشروع قراءة كافة أعمالها الأدبية، وارى انها تجيد انتهاج الأسلوب الأدبي الساخر البسيط المباشر كما تجيد الأسلوب الاخر الأكثر جدية ومباشر، رايتها هنا بأسلوب آخر وناجح ايضا..💢 تقييمي للكتاب هو عبارة عن رأئي الشخصي فقط 😊..📌شارك برايك واشترك بقناتي (مع كتاب) 🎥 لتشاهد المزيد من المراجعات للكتب والروايات 😊.#مراجعة_وتقييم #تقاريرالسيدة_راء #رضوى_عاشور #اقرا_معنا #مكتبتي #قراءاتي2017 #اقراء_لحياة_افضل #اصدقاء_الكتب #اصدقاء_القراءة #محبين_القراءة #روايات_مصرية#مجموعة_قصصية

  • Ahmed Eid
    2018-11-21 07:52

    السيدة راء وداعًأ كلما دخلت لعالم رضوى أشعر بالحزن مجموعة من القصص أو تدوينات رضوى رحمها الله تتأرجح ما بين الكوميديا السوداء و المشاهد الغامضة أكثر تقريرين أعجباني لحظات الحقيقة و التقرير الأخير

  • سارة درويش
    2018-12-11 07:02

    مجموعة شَجية .بدأت المجموعة بروح ساخرة تشوبها المرارة .. وانتهت بالتقرير الحزين ثم التقرير الأخير الأشد شجناً .أعجبتني أغلب التقارير لذا فالأسهل أن أذكر مالم يُعجبني وهما " الجنازة " و " قتل نظيف " رغم أن قتل نظيف إختُتِمَت بعبارة عبقرية " ودخل الحلبة ثور جديد "أعجبتني كثيراً " بستان السيدة راء " وكذلك " مراكيب السيدة راء "- هذا ثاني عمل أقرأه لـ رضوى عاشور ، أدهشني اختلاف اسلوبها التام عن " ثلاثية غرناطة " وهذا ينم عن براعة بلاشك ، ولكن ثلاثية غرناطة الأفضل من وجهة نظري .

  • Yasmina Faisal
    2018-12-11 11:54

    هي تقارير ليست كما عرفناه وتعودنا عليه من التقراير ، أظنها تقارير عن الواقع والحياة ، عن الأفكار ، عن الروح ، عن الزمن ، عن الآلام والآمال ، عن الحزن والفرح .. لا أدري بالتحديد ، هي مجموعة تقارير مختلفة من سيدة أفصحت فقط عن الحرف الأول من إسمها – تُرى هل هي ذاتها رضوى عاشور الكاتبة؟!! – ولكن تقاريرها لا تحتاج إلى قارئ متعجل يبحث عن المعلومة أو المعنى المباشر للكلمة ، بل تبحث عن القارئ صاحب القدرة على قراءة ما بين السطور والحروف والمعاني أعجبني كم التركيز واليقظة التي تحتاجها هذه التقارير لقرائتها ، فهي برغم بساطتها وقلة صفحاتها إلا إنها غاية فى العمق ، فيأخذك تقرير منهم إلى معاني فلسفية غاية فى العمق فى ( مراكيب السيدة راء ) فتدعك تتخيل أنها تقصد المركوب ( حذاء القدم ) ثم تسارع إلى تصحيح فهمك فتخبرك أنها تقصد السيارة التي تذهب بها للعمل ثم تأخذك لخيال أرحب وأكثر خصوبة فتجعلك تفكر فى المركوب الزمني ، مركوب الأيام والشهور والسنين (( عندما تستيقظ راء من نومها فتركب اليوم فينقلها من الصباح إلى المساء ، كما تركب أيها القارئ الكريم الأتوبيس من العباسية إلى باب الحديد )) فتقضي طول عمرك فى المركوب اليومي من صباح الخير إلى تصبحون على خير ! وفى تقرير الجنازة تستطعم معها لون وإسلوب أدبي مختلف عن طبيعة كتابات د. رضوى عاشور ، فهو ساخر إلى حد البكاء فى وصف جنازات بعص الروؤساء العرب فلا تدري هل تضحك على المشهد الجنائزي المُهين أم تبكي الواقع العربي المُشين فى (بستان السيدة راء) أمتعتني بصدق ، وفي (قتل نظيف) جرحتني بعمق ، وفي (تقرير السيدة راء عن رحلتها إلى اسبانيا) ذكرتني بأحب الشخصيات الأدبية إلى قلبي على الإطلاق ، توأم روحي مريمة ، وأبو جعفر الورّاق وسليمة .. أعادتني لروح ثلاثية غرناطة العبقرية ولأنقاض غرناطة فى الألفية الثالثة لا يجوز أن أرشح هذه التقارير للقراءة مرة وفقط ، فهي مُرشحة بقوة للقراءة أكثر من مرة وللتفكير العميق فيما وراء كل تقرير http://readme-thanks.blogspot.com/201...

  • Rana Abo Amra رنـا أبوعمرة
    2018-11-24 05:54

    إن المكان الوحيد الذي تستطيع فيه مشاهدة الحياة والموت أي الموت العنيف بعد أن انتهت الحروب (وكان ذلك بعد انتهاء الحرب العالمية الاولى) هو حلبة مصارعة الثيران.......................وتتواصل المصارعةيحكمها المصارع يمليها بحركة رسغه الممسكة بالوشاح يحركه يمينا ويساراً لأعلى ولأسفل يدفع الثور إلى تسديد قرنيه في اللاشئ ثم وقف وحده الثور ، تتأمل راء وقفته: غاضب؟ مهان؟ مرتبك؟ موزع بين المقاتل والمهزوم ؟ هل يرغب في الهجوم مجدداً دفاعاً عن نفسه؟ هل يعي خبرة هزيمته؟....................... الثور ذكي إذن شديد الذكاء قوي الذاكرة لاينسى مطلقاً لاينسى أي شئ تتركز معارفه وقدراته في قرنيه ولذلك يتعين حرمانه من أي معرفة بالمصارعة قبل نزوله إلى الحلبة، يحولون بينه وبين أي تجربة تستحضرها الذاكرة في لحظة المواجهة وثور المصارعة النموذجي ثور لا ذاكرة له لم يسبق له المصارعة سيتعلم كل شئ عنها في الحلبةالذاكرة إذن الذاكرة هي كل شئ----مقتطفات من "تقارير السيدة راء " مجموعة قصصية لرضوى عاشورالتقرير الثامن - قتل نظيفوأنا أقرءها أحزنني أن أتذكر أن أن ذاكرة الشعوب هي تاريخها وحضارتها وتقاليدها وعاداتها وذاكرة الإنسان هي أصله وذكرياته وأن الحروب مازالت حتى الآن تبدأ كما تبدأ حلبة المصارعة بإفساد و مسح ذاكرة الثيران

  • Nehal Elekhtyar
    2018-12-05 06:49

    بداية معرفتى بدكتوره رضوى عاشور كانت مع ثلاثية غرناطة... فبالرغم من انى لا اهوى قراءة التاريخ الا اننى استمتعت بهذه الثلاثية التاريخية الطويله الرائعة لاسلوبها الشيق السلس البعيد عن الملل ..... كذلك هذه التقارير الحاليه... اثنى عشر تقريراً كل منهم يحمل قضية مختلفة تناقشها الرائعة رضوى بشئ من البساطة الاقرب للقصة القصيره .... وانهى مراجعتى مترحمة على روح رضوى الطاهرة بالجملة التى ادمعتنى عند قراءتها فى ثلاثية غرناطة "لا وحشة فى قبر مريمه" .... وكذلك رضوي ... رحمكِ الله

  • ياسمين ثابت
    2018-12-04 11:07

    لقائي التاني برضوى عاشور بعد ثلاثية غرناطةمجموعة من التقارير للسيدة راء اي رضوى 12 تقريرتقارير فيها ومضات من ذاتها ومن حياتها....من افكارها الشخصية التي تدور في اعماقها....مكتوبة بعمق مصاحب للتهكم والانسانية والواقعية والخيالية في نفس الوقتجعلني هذا الكتاب افكر....لو ان مايدور في رأس رضوى عاشور مثل هذه التقارير على مدار الوقت بهذه الافكار العميقة....فلا اندهاش اذا ان صارت الكاتبة المصرية الاولى.....لو اننا جميعا نفكر هذا....وتخالجنا مثل هذه الاحلام الحقيقية....اول ثلاث تقارير كانوا الافضل في الكتاب كاملا....بقية الكتاب لم يكن بنفس الجودة...الاسلوب طبعا لا غبار عليه....بعض النهايات لم تكن مفهومة....بعض التقارير الاخرى توقفت فجاة....عجبني تصويرها لابنها تميم...شعرت بفخرها به كأم...ربما جعلني هذا الكتاب اهتم ان افكر بطريقة اخرى في كل ما ارىاستمتعت بالمجموعة

  • Esraa
    2018-11-21 06:11

    لطيفه جدا السيده راء التقارير جميله جدا اكتر واحد عجبنى بتاع لما رمت نفسها من الشباك روعه فعلا اضحكنى جدا وادهشنى فى نفس الوقت :D التقرير بتاع موت رابين مفهمتش رمزيه الملوك اللى ذكرتها ده طبعا نظرا لثقافتى السياسيه والجغرافيه الواسعه lolقرأته اكتر من مره علشان افهم هى تقصد مين بس معرفتش التقرير الاول ممتاز برضه والتقرير بتاع ابنها والورده التقرير بتاع اسبانيا وخلطه مع شخصيات غرناطه ممتاز جدا قلب عليا المواجعكتاب صغير ومكير .. ممتاز فعلا وسخريته زكيه جدا

  • Mona abdelmohsen
    2018-12-02 05:01

    راء تحلم ، راء تقرأ بشغف ، راء تسخر من كل شئ حتى نفسها ، راء خفيفه الظل ، راء تتهشم و تدواى نفسها بالشريط اللاصق لكى تستمر و تواجه الحياه ، راء لا تخشى احد غير الله ساخره من الحكام العرب و تكلفهم أحياء و أموات .. مجموعه تقارير السيده راء ، مجموعه بسيطه عميقه خفيفه الظل ساخره. هذه هى راء ، هذه هى رضوى عاشور :))

  • Radwa
    2018-11-28 08:03

    جودريدز لغوا الريفيو بتاعي! :\ريفيو جديد في الطريق

  • مصطفي سليمان
    2018-12-08 13:14

    غريبة ما بين الخيال والواقعوالاسلوببس عجبتني وشايف احسن شئ يتقال عليهف اخر صفحة"قال تميم"انتي في مأزق كبير يا اميهذا استهلال لقصة عمر وان لم تكن هذه نيتك وتقصدين نصا قصيرا فلم تكتبي منه سوي صدر البيت فأين العجز؟! بس بقيوانصح بقراءة الجنازة

  • Shatha Saleh
    2018-11-22 07:08

    هذه الرضوى حتى في هذيانها مذهلة كتاب جميل

  • Liams
    2018-12-08 09:00

    .

  • هالةْ أمين
    2018-12-14 09:03

    لم أكن أفهم ماتريد ايصاله من تقاريرهاوجدت ماكُتب محض هراء

  • رنا
    2018-11-20 12:15

    أعظم تقرير قريته للسيدة راء كان بستان السيدة راء فكرة الوردة وهى بتقع فى بالى وابنها لما بيقولها " انا بحبك يا ماما راء ولما بتعلمينى حاجة غلط بعرف بعدها انه غلط فمش مشكلة "فيه تقارير مفهمتهاش ومقدرتش استوعبها بشكل كامل زى اخر تقرير !!ابتسمت لعبقرية الكتابة فى تقارير زى الى بتتكلم فيها عن المراكيب والثيران وفكرة الانتظار بطريقة كتابة الأفلام الصامتة كانت اكتر من رائعة اسلوب غريب جدا فى الكتابة يمكن بالنسبة ليا مش بيجذبنى اوى بس داهشنى جدا..

  • لقاء السعدي
    2018-12-13 12:05

    أحببت السيدة راء و أحببت تقاريرهاخاصة تلك التي ورد ذكر إسبانيا فيها.أحببت حديثها عن سليمة، مريمة، و أبو جعفرشخصيات ثلاثية غرناطةو حديثها عن فلسطين و انتفاضة عام 2000أعاد لذهني كل مشاهد القتل و الدمار و الشهداء، خاصة الصغار منهم و على رأسهم مشهد استشهاد محمد الدرةحديثها هنا أصابني بالشجن و الوجع.رحم الله د. رضوى عاشورحقًا، من يكتب لا يموت.

  • امتياز
    2018-12-09 09:10

    للاسف لم يعجبني كثيرا بخلاف روايتي الطنطورية وفرج ولكني اكملته بالعافية لم افهم غالبية التقارير إلا اخرها تقريباكانت مبهمة ومثل الطلاسم للاسفاتمنى ان اقرأ ثلاثية غرناطة وقطعة من أوروبا قريبا

  • منن نصار
    2018-11-17 05:53

    حسناً إذا كنت قرأت ثلاثية غرناطة أو الطنطورية فلتطرح مخيلتك جانباً توقعاتها عما يمكن أن تقرأه هنا ..اترك السيدة رضوى ذات القلم التاريخي القوي واستعد لتتعرف على السيدة راء الفراشة الطفلة خفيفة الدم والكتابة هنا ستجد بعض المواقف الصغيرة من حياتها وتأملاتها في صورة 12 تقرير قصير ستستمتع وتضحك وتسافر معها وتسترجع مواقف ربما لم تكن موجودا حينما وقعت .. أحببت التقرير الثاني كثيرا.

  • عبد الرحمنعلي
    2018-11-19 06:14

    انتهيت من القراءة ثم قررت أن أكتب التقرير ما بعد الأخير : انتهيت من قراءة الصفحة الأخيرة من الكتاب الذي بين يدي . تنهدت . قمت . ذهبت للشرفة . تأملت الشارع الخالي . رأيت فجأة قطة تجري وراء فأر . تركض . وتركض . و تركض . حتى أمسكت به بين يديها ولمعت عيناها التي رأيت فيهما نظرات الفأر المرتعشة . ولكنها لم تهنأ بلحظة الظفر طويلاً . فقد داهمتها قطة أخرى . ضربتها . ماءت في وجهها . أطاحت بها بضربة واحدة من مخالبها . ثم التفتت لتجد الفأر قد هرب . فجلست وحدها تبكي .. انتهى المشهد فذهبت للمطبخ لأتناول قطعة من التشيز كيك وملعقتين من مربى الكرز تتلألأ فوقها . استحممت . ارتديت ثيابي . شغلت الحاسوب . دخلت على موقع الجود ريدز وكتبت هذا التعليق : الكتاب لا يستحق القراءة .. فهي ليست مجموعة قصصية كما كُتب على الغلاف ، ولكنها مواقف عادية أو تافهة للكاتبة تم تفخيمها بأسلوب فلسفي باهت لينخدع بها القارىء المسكين .. فاما أن يدعي فهم ما لا قيمة له ، أو يصبح جاهلاً لا يتذوق الأدب !!

  • Ayat Mahmoud
    2018-11-22 11:04

    حتى القصص القصيرة!!تكتب د. رضوى هذه المجموعة بأسلوب مختلف قليلا عن عادتها في الروايات او حتى الروايات القصيرة .. تكتب بأسلوب سريع تشعر معه و كانك تقفز فوق السطور لتواكب سرعة ما تقول .. ثم تنتبه ان ماتقوله يحاكي موقفا قد تعرضت له يوما ما، شعورا مشابها لشعورك تجاه أحد الأحداث العامة او الخاصة، أو ببساطة ان تلك الجملة لا يجوز المرور عليها هكذا دون التوقف للتامل فيها و في معناها العميق.جمل قصيرة سريعة لكنها تحمل من المعاني الكثير و الكثير .. تكاد تبدو كمقتطفات من حياتها او حياتنا الشخصية بل تكاد تصل غلى حد التطابق.جولتها في الأندلس سريعة تخطف الأنفاس .. و لكنها تحمل روائح الزهور و البيوت و الأحياء في منحنيات الشوارع و منعطفات البيوت .. تنقل لك صورا خاطفة من زمن مضى، مخلفاً ورائه متاجر للعاديات و الهدايا التذكارية لكي تؤكد على الجرح/الوصمة كلما مررت بها.انهيتها في ساعتين .. و لم أرد ان تنتهي!

  • Marwa Eletriby
    2018-11-22 12:50

    كتابة مختلفة تمامًا عن ثلاثية غرناطة والطنطورية.يمكن استغربتها في الأول كانت مخيلتي متوقعة كتابة من نوع آخر .هل الكتاب جيد؟ مش سيء لكن أقل من كتابات أخرى لرضوىلكن إحقاقاً فيه مقدرة عالية على السرد الممتع بل والخيال والمقدرة على تحويل أي شيء أو فكرة بسيطة لقصة يتم سردها يمكن طريقة عرض الفكرة في بعض التقارير كانت غير موفقة أو حسيت فيها توهان ، لكن تجربة معقولة

  • Hend Hussein
    2018-11-14 04:54

    حلو ان رضوى كانت موجودة فى الدنيا دي بتديني طاقة وبتخليني احس ان العالم كبييير اوي وان ف حاجات حتى لو حزينة ممكن تكون سبب فى اننا نكمل أنا ضحكت كتير اوي ف الأولفى هايدلبرج أيام التأقلم مع العالم كله. قراءة كتب رضوى سند

  • e luce fu
    2018-11-29 05:05

    أبدلك الله دارا خيرا من دارك.. وأهلا خيرا من أهلك..وتقاريرا أكثر طمأنينة..