Read The Weight of the World: Social Suffering in Contemporary Society by Pierre Bourdieu Priscilla Parkhurst Ferguson Online

the-weight-of-the-world-social-suffering-in-contemporary-society

Confined in their governmental ivory towers, their actions largely dictated by public opinion polls, politicians and state officials are all too often oblivious to the everyday lives of ordinary citizens. These persons, who often experience so much hardship in their lives, have few ways to make themselves heard and are obliged either to protest outside official frameworksConfined in their governmental ivory towers, their actions largely dictated by public opinion polls, politicians and state officials are all too often oblivious to the everyday lives of ordinary citizens. These persons, who often experience so much hardship in their lives, have few ways to make themselves heard and are obliged either to protest outside official frameworks or remain locked in the silence of their despair. Under the direction of Pierre Bourdieu, France’s foremost sociologist, a team of 22 researchers spent three years studying and analyzing the new forces of social suffering that characterize contemporary societies—the daily suffering of those denied the means of acquiring a socially dignified existence and of those poorly adjusted to the rapidly changing conditions of their lives. Social workers, teachers, policemen, factory workers, white-collar clerks, farmers, artisans, shopkeepers—no one seems to be immune from the frustrations of today’s life, not to speak of the institutions of the family, work, and education.The book can be read like a series of short stories, which include: a steel worker who was laid off after 20 years and now struggles to support his family on unemployment benefits and a part-time job; a trade unionist who finds his goals undermined by the changing nature of work; a family from Algeria living in a housing tract on the outskirts of Paris who must cope with pervasive forms of racism; and a schoolteacher confronted with urban violence. Reading these stories enables one to register these people’s lives and the forms of social suffering that infuse them.The original publication of this book was a major social and political event in France, where it topped the best-seller list and triggered a widespread public debate on inequality, politics, and civic solidarity. It offers not only a distinctive method for analyzing social life, but another way of practicing politics....

Title : The Weight of the World: Social Suffering in Contemporary Society
Author :
Rating :
ISBN : 9780804738453
Format Type : Paperback
Number of Pages : 656 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

The Weight of the World: Social Suffering in Contemporary Society Reviews

  • Huda Yahya
    2018-10-18 13:53

    لتحميل ثلاثية بؤس العالم ل بيير بورديوالجزء الأولرغبة الإصلاح------------------------الجزء الثانينهاية عالم------------------------الجزء الثالثمنبوذو العالم

  • Salma
    2018-09-28 10:44

    هذا كتاب يحملك إلى الوجه الآخر للمجتمعات الرأسمالية الغربية، ذاك الوجه اللاإنساني المتوحش الذي يسحق تحت رحى متطلبات السوق و الاستهلاك الأفراد الأضعف في المجتمع...0كتاب في علم الاجتماع مكتوب بمنهج إنساني، يكسر فيه جفاف و جمود الدراسات الاجتماعية، و يبرز ما يراد اخفاؤه وراء الصورة الإعلامية الزائفة... بيير بورديو عالم الاجتماع الفرنسي مع فريق عمله، يقترب من الناس و يعمل على الاستقصاء منهم مباشرة، عبر سؤالهم و سبر أوجاعهم... الكتاب لا يعمد للتحليل إلا قليلا، تاركا المساحة الأكبر لأحاديث الناس... و عبر الأسئلة الذكية و العناوين الجانبية بإمكان الفكرة أن تتضح تماما...0الجزء الأول، الرغبة في الإصلاح يتحدث عن سكان الضواحي الفقيرة و العمالية و التهميش الذي يعانون منه على كل الأصعدة المادية و المعنوية... و المهاجرون الذين يؤخذ خيرهم ثم يرمون حين يكبرون في السن... و كأن هذه الأحياء سجون جمعت فيها هذه الطبقات و عزلوا عن بقية المجتمع ليواجهوا مصيرهم... و مثل كل مكان، هناك أنفس دائما تحاول أن تفعل شيئا لتحسين الوضع، و لكن ما يمكن لأفراد أن يفعلوا في مواجهة ما تتسبب به سياسات دول و بيروقراطيتها... لم ينفك فيلمDangerous Mindsيلوح في ذهني، عن المعلمة التي تذهب لحي من هذه الأحياء، و محاولتها فعل شيء ما...0أما الجزء الثاني: نهاية عالم، فهو الحديث عن نهاية عالم التضامن الذي كان بين العمال عبر النقابات و الوقوف جنب بعضهم البعض حتى لا تؤكل حقوقهم، و استبدالها بأخلاق استهلاكية، بحيث صار المسيطر على أخلاق العمال الفردية و المنافسة غير الشريفة و الكيد للزملاء للحصول على المكاسب... و سياسات المؤسسات تعزز هذه الأخلاق... و هنا وجع و سرد لكثير من العمال الذين عانوا من تغير هذه القيم...0أما الجزء الثالث: منبوذو العالم، فهو يتحدث عن النظام التعليمي و الذي هو رغم مجانيته و إلزاميته شكليا، فهو عمليا يعمل على نبذ الطبقات الأضعف و حشرها في نفس الزوايا، عبر تهميش التعليم و تدنيه في الضواحي الفقيرة، فيعيدون إنتاج بعضهم البعض من دون القدرة على تحسين وضعهم الاجتماعي أو المالي و الذي صار مرتبطا بدرجة التعليم و نوعيته... و هذا النبذ ينطبق على المسنين الوحيدين الذين لم يعد لهم من يعينهم...0الترجمة في الثلاثية متفاوتة المستوى، لاختلاف المترجمين، ليست سيئة و لكن الجزء الثاني كان قد ترجم جزءا من الحوارات إلى المحكية السورية بمصطلحات مغرقة في العامية، بحيث لا أظن أنها ستكون مفهومة لغير الناطقين بها... و جدير بالذكر أن مقدمات فيصل دراج على الكتب جميلة جدا، قطعة فنية و فكرية، وددت لو أنها كانت مئة صفحة، و هنا يحضرني مقدمته المذهلة على كتاب مداريات حزينة...0الكتاب قديم، فهذه الاستطلاعات جرت في الثمانينات و أوائل التسعينيات، كما أنه متعب و يحتاج لصبر كثير لإنهائه، فهو يدخل في تفاصيل تقنية كثيرة و محلية بحتة نقابية و إدارية و قانونية... و لذلك لا أستطيع أن أنصح به أي قارئ، فلن يملك الجلد على قراءته... و لكنه مفيد لمن يهتمون بالشأن العام، فهو يعلمهم كيفية الاستطلاع و التحليل...0لا أدري ما الذي حدا بي لقراءة هذا الكتاب الطويل و المتعب، و خاصة أني نادرا ما أقرأ في علم الاجتماع، و أني لا طاقة لي على قراءة البؤس حاليا، لكن حصل و قرأته، ربما هو عنوانه مع صورة الغلاف لشاب يضع مسدسا على صدغه، و ربما هو قدري في أن أقرأه، فللكتب مقاديرها كما ذكرت مرات و مرات، حيث تجذبك لتقرأها فجأة و من دون تخطيط... بيد أني أحببت بيير بورديو هذا، و مقاربته لعلم الاجتماع... فليس هو ذاك الذي يجلس منظـّرا و محللا للبشر من علٍ، مطلقا أحكامه الشمولية المتعجرفة القاسية، بل هو ينطلق من الناس، و تستطيع أن تفهم عبره سبب هذه الظواهر المعبرة عن تململ و وجع و من شوّه هذه الأنفس و أنهكها... رؤاه الثاقبة تبرز الانتهاكات التي تفقد الإنسان إنسانيته، و تفضح كيف ينمّط الإعلام الصور و الناس لأجل أغراضه، و كيف تكذب استطلاعات الرأي و المقابلات التلفزيونية و تعد الأخبار لتخرج بنتائج مطلوبة مسبقا... و هو رغم اعترافه بأن هناك شعوب منكوبة و حروب، لكن هذا لا يمنع تعرية البؤس في هذه المجتمعات أيضا، البؤس المغلف بالقانون... من قال أن العبودية انتهت من العالم الحديث؟حتى لو أن تقيمي منخفض للكتاب لأنه ليس من ضمن دائرة اهتمامي، و لأنه مغرق في تفاصيل مملة... و لكني لم أندم على قراءته، و أحسبني لن أمانع أن أقرأ لهذا المؤلف ثانية يوما ما... 013 تشرين الثاني 2014---الكلام السابقالمراجعة حين الانتهاء من الثلاثية إن شاء اللهاحترت وضع ثلاث نجمات أو أربعلكن سأحكم بشكل أفضل إن أعجبتني بقية الثلاثية

  • Akbar Madan
    2018-10-17 09:01

    بؤس العالم مجهود كبير بإشراف بيير بروديو وهو عبارة عن مقابلات تم استقصائها من ضواحي المدن سواء في فرنسا او أميركا ، وتطال قطاعات مهنية وغير مهنية من كافة المجالات ، ارادها بروديو ان تكون اللغة العادية التي يتحدث فيها الناس عن واقعهم الاجتماعي المغرق في البؤس عبر كلام المعانات المتمثّلة في أجلى مظاهرها البحث عن العمل او العمل تحت وطأ ظروف اجتماعية ومعيشية صعبة خصوصا لمن كانت الهجرة من الديار فرصتهم الوحيدة في العيش .وضمن حرفة عالم الاجتماع الحدق يستطيع بيير تحويل اللغة العادية الى لغة علمية يوظف فيها أدوات علم الاجتماع لإنجاز هذا التحول ، والذي هو تحول ضروري لمعالجة القضايا الاجتماعية ولتشكيل النظريات الاجتماعية التي تساعدنا على التنبؤ بالمستقبل الاجتماعي .

  • أحمد دعدوش
    2018-10-01 09:53

    ينتقد المؤلفون مجتمعهم من نقاط عدة، ومنها أثر ديمقراطية التعليم التي بدأت في الخمسينات على أبناء الطبقة الوسطى والفقيرة، وما سببه التعليم الإلزامي من شقاء بدلا من العكس. وتظهر الدرسات الميدانية أيضا ما يتعرض له المهاجرون العرب والمسلمون من اضطهاد في مجتمع قائم في الأساس على مبادئ الحرية والأخوة والمساواة. كما لا تخفي الدراسات ذلك البؤس الذي يعانيه الفرنسيون أنفسهم من أصحاب المهن وأبناء الطبقة العاملة، مما يعيد إلى الذاكرة ذلك الوضع المزري الذي كان يعاني منه العمال في بداية النظام الرأسمالي في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، وقبل ظهور ما سمي بدولة الرفاه في أوربا الغربية وأمريكا واليابان، بعد الحرب العالمية الثانية.

  • Mohammed Sameer
    2018-09-28 07:48

    Pierre Bourdieu discovered the hidden contrarieties of the educational foundation discourse and the anxiety of the fast changes of professions I think that his ideas on the gaps of modern democracy context are so important. He implied to the necessary of using the existent margin of freedom, and effective of the partial facts of contemporary sociology. In this book he supported the dialogue style, and he was brilliant in the Cultural analyzing of some gestures, or some inspiring words of the ostracized students in the social attitudes. I think this book is so important for cultural scholars, and educationists. Dr. Mohammed Sameer Abd Elsalam

  • Mostafa Shalash
    2018-10-05 10:38

    الكتاب بقدر ما هو توثيق لظلم في العالم الا انه ممل للغاية - والنجمتين لكل جزء فقط لمقدمة دكتور فيصل دراج رائعة ومنجزة وملمة لكل افكار هذا المجلد الهائل من الشهادات الا ان بورديو قد وضع علم النفس والاجتماع في مربع حيوي وتوثيقي مهم حتى لا تنقطع الصلة بين العلم التنظيري والواقع المعيشي

  • Ty
    2018-09-27 12:55

    Extremely dense writing but the content is phenomenal.I had never read ethnography before so I didn't know what I was in for but I'm glad I made it to the end. I recommend having an advance dictionnary nearby but never put the subject matter past you, one of the author's fundamental beliefs is that anyone can access intellectualism, regardless of path (i.e. formal education is just one way and as he discusses in Homo academous, it is filled with racist and otherwise problematic components.)

  • Pony
    2018-10-15 12:51

    enormous? yes.important? pretty much.boring as sin? yup.has anyone read the whole thing? probably not.