Read الوداع by نبيل فاروق Online

الوداع

قوات أربع دول تطارد أدهم ومنظمتين إجراميتين منضمان إلى التحالف الرهيب الإسرائيليون يسعون للسيطرة على العالم وعلى أدهم أن يخوض معركة ضد العالم كله لانقاذ العالم كله هل ينتصر أدهم فى معركته الأخيرة أم أنها مهمة الوداع ؟...

Title : الوداع
Author :
Rating :
ISBN : 5984342
Format Type : Paperback
Number of Pages : 486 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

الوداع Reviews

  • أشرف فقيه
    2018-11-13 04:45

    قرأتها من باب أداء الواجب. لا جديد في الأسلوب ولا الأحداث. لكنها على كل نهاية لابأس بها لسلسلة رجل المستحيل. وإن كانت نهاية مكرورة نوعاً. شكراً على كل الأوقات الجميلة د. نبيل فاروق :-)

  • Noha Basiouny
    2018-11-24 00:49

    أدهم أنقذ العالموسونيا ماتت متأثرة بانفجار شنيع للمرة المليونوقدري لسه مكتظ وكل مشهد يطلع فيه يكون بياخد قضمة من شطيرة كبيرة دسمةأدهم أتجوز منيوفي الفرح التورتة انفجرت فيهمومني ماتتأو مامتتش بيقولوا صوابعها كانت بتتحركأدهم أخد مني واختفواوبكرة هيطلع نبيل فاروق يقول: عليكوا واحد!السلسلة دي عمرها ما هتخلص طول منا عايش عشان أدهم ده ما بيموتش أبدا!

  • Yaser Lal Al-Hindi
    2018-11-14 01:00

    انتهيت مؤخرا من قراءتها بعد أن انقطعت عن هذه الروايات قرابة عشر سنوات ، ، وقتها كانت هذه الرويات هي التي أنطلقت بي في سماء القراءة والمعرفة وأذكر أني جمعت كل الرويات التي في السوق للسلسلتين "ملف المستقبل، رجل المستحيل من العددد 1 إلى 120 تقريبا"قررت أن أختصر المسافة ,وأن اقرأ (الوداع) مباشرة من باب أداء الواجب-كما قال الفاضل أ. أشرف فقيه_:)أعتقد أن الكاتب الفاضل قد أنهى الرواية مجبراكنت أتوقع نهاية أقوىاعجبني أنه خم السلسلة في يوم 6 أكتوبر 2008 تخليدا لذكرى النصر وتفؤلا برجال مستحيل يصنعون النصريبقى له كل الإحترامخلال ترتيبي لأوراقي القديمة وقعت يدي على هذه الرسالة التي أرسلتها للمؤلف د.نبيل فاروق لأشارك بها صمن باب عزيز القاريْ وقد احتفظت بنسخة مطبوعة منها، فأحببت أن أوثق هذه اللحظاتعزيزي د.نبيل فاروقالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته:هذه أول مرة أكتب برسالة إليك، رغم أني قد بدأت في قراءة أول قصة لك قبل ثلاث سنوات وهي: "اختفاء صاروخ" العدد رقم 2 من ملف المستقبل وذلك عندما كان عمري 11 سنة (الصف السادس)، وسادون ملاحظاتي على رواياتك التي بين يدي:أشكرك شكرا جزيلا على رواياتك الجميلة التي أتابعها وأقرؤها باستمرار والتي لا يخلو سطر فيها من الإثارة والتشويق، وأنا معجب بروايات كوكتيل 2000، رجل المستحيل، ملف المستقبل و سلسلة الأعداد الخاصة، وأنا شديد الإعجاب بشخصية أدهم صبري ولكن كان يعيبه في الروايات الأولى الاتصاف بالغرور وشخصية نور الدين محمود التي تتصف بالهدوء والحكم ة والذكاء.لقد قرأت رواية" أوراق بطل" وقد أدهشني في الواقع ان يكون هناك رجل بيتمتع بهذه القوة والمقدرة الفولاذية والمهارات العقلية فهل فعلا هذه الشخصية التي كونتها كانت بناءا على شخصية حقيقية أيام حرب المخابرات في السبعينات، وما هو الإسم الحقيقي لهذه الشخصية؟هناك بعض الناس وبعض المفكرين يقولون ان الرويات تفسد عقول الشباب- وأنا أستعجب لقولهم هذا- فما هو قولك في كلامهم؟أقترح أن تجعل ل(العقرب) و(فاي) جزءا من صفحات سلسلة الأعداد الخاصة.لازلت أعتبر (سيف العدالة) من أروع انتاجياتك الادبية وأتمنى أن تستمر هذه السلسة في التقدم.لقد دهشت لأسلوب بعض القراء الذين ينتقدونك بطريقة خالية من الأدب في كوكتيل 2000 عزيز القاريء، فمن حق القراء أن ينتقدو أي كاتب ولكن ليس بهذه الطريقة، وأعتقد أن النقد لا يكون إلا بأسلوب مهذب حضاري.أشكرك مرة أخرى على إبداعاتك الأدبية..وأرجو الله تعالى أن يوفقك لتقدم لنا المزي والمزيدياسر زكريا يحي لالالأحساء-المملكة العربية السعوديةالسبت 5 -5-1418هـ

  • Karim
    2018-12-05 23:58

    لن استطيع قراءته مهما حييت لن امتلك الشجاعة ان افقد الرجل الذى عشت معه و مع مغامراته لاعوام و اعوام حزنت لحزنه و تحمست لفرحه سيكون من الصعب قراءتها

  • Abdulrahman
    2018-12-03 02:49

    كما قال أ.أشرف : قرأتها من باب أداء الواجب و إلا فالسلسلة فقدت طعمها منذ زمنبالرغم من ذلك أحيي الدكتور نبيل فاروق فهو ممن ساعد في غرس عادة القراءة في نفسي حتى و إن لم تكن في الداية قراءة جادة

  • Ahmed Hassan
    2018-12-01 07:02

    Adham Sabry has no end *******مكنش عارف ينهي السلسلة نهاية حلوة من غير انفجار وصوابع بتتحرك وكده ...مكنش عارف ينهي السلسلة بنهاية سعيدة دحنا طلع ميتينا عشان ادهم ومني يتجوزوا ...بقالي 20 نة بقار الرواية والسلسلة نفسها بقالها 30 سنة تقريبا يعني كان يقفلها قفلة حلوة مش قفله كلها غموض كده سونيا ماتت ولا مماتتش مني ماتت ولا مماتتش ادهم ومني اتجوزوا ولا لا يا عم حرام عليك بقي ********حقيقي كان لازم اقرا العدد ده اشوف نهاية رفيق العمر منذ ما يقرب من 20 عام بدأتها وعمري 7 سنوات اقرأ لنبيل فاروق لكم تغيرت وتغير كل شئ ولم يتغير ادهم ولا تغير رفاقة ولا حتي تيمة السلسلةوداعا ادهم صبري اشكرك علي اشياء كثيرة فلكم قضيت من الاوقات الجميلة برفقتك

  • عصام
    2018-11-20 04:56

    في العدد رقم 12 (أرض الأهوال) وعندما أراد (أدهم) الوصول الي جزيرة (تيرور)، تفتق ذهنه عن خطة مبسطة، تعتمد على إغراء الخصم باختطافه حيًا، وهكذا يصل عبره بأسرع وأسهل وسيلة لمقر الأعداء..وفي العدد رقم 160 (الوداع) اتضح أنها تيمة مكررة، إذ أن (أدهم) مازال يطبق أساليبه الخاصة، حتى على الرغم من أن الأعداء قرأوا ملفه وحفظوه عن ظهر قلب، فترك نفسه يُختطف هو و(منى) وهما في حالة إغماء - رغم خطورة الموقف - لأن المخرج يريد هذا! المخرج يريد للروس ألا يقتلوا رجل المستحيل مباشرة بعد أن صعقوه وأفقدوه الوعي وصار ملك يمينهم بالفعل، تحت أسوار مزرعة (ساشا جريجوري)/(سونيا جراهام).. ولكن قتله بطريقة فنية..محبي د. نبيل سيغفرون له أي شئ، وسيصمون آذانهم وعقولهم عن أية ثغرات مفضلين فقط الإستمتاع بالأحداث، لكن المشكلة في متصيدي الأخطاء ومدعي عشق هذا الرجل، فهم يصرون على أن د. نبيل يغرر بهم! لماذا لا يريدون أن يتركوا الرجل لحاله ويقرأون أي شئ آخر؟ لأنهم وقعوا في مرض المازوخية يا صديقي، وهو حب تعذيب النفس.. هؤلاء المتحذلقين سيصرون على أنه: كيف تخلى الروس عن غلظتهم ولم يقتلوا الرجل مباشرة؟ حسنًا الإجابة لديك على مدار عشرات الأعداد فقط إن أردت الجواب حقًا، وليس المزيد من الهجوم الأجوف على من علمك حب القراءة والوطن، فكل خصوم الرجل الجبابرة لم يقتلوه مباشرة، وفضلوا ميتات فنية وبراقة، وهذا أيضا ما يريده المخرج، حتى يخدم مغامراته بمواقف مستحيلة تليق برجل المستحيل ذاته.. أين المشكلة؟ المشكلة أن المتصيدين لم ولا يفهموا المخرج قط بأي مرحلة، ولن يحاولوا فهم د. نبيل رغم إدعائهم المريض أنهم قراء مخضرمون له، فخبرة القراءة ليست بقراءة مئات الفصول لنفس الكاتب، بل بفهم كل هذا وتقبل التيمات..لكن ما فائدة التيمات؟ فائدتها ترسيخ الأسلوب، وكلنا نعرف أن مبتدئي الكتابة أجمعين، إما تأثروا بأسلوب د. نبيل أو د. أحمد.. لكن لماذا انقلبوا عليهما إذا؟ لأنه نزق الشباب، ورفض القديم، والبحث عن الجديد، وربط القديم بالطفولة.. وعدم الرضا بشكل عام، وحسد الناجح بنسبة لا بأس بها..شخصيًا علمت أن أدهم سينجو من مأزقه كالعادة، ليس لأنه نصف اله بل لأنني فهمت المُخرج.. صحيح أنها نقطة أخرى تصلح بشدة للمتصيدين المتنمرين، عندما فاجأ أدهم منى بأنه يمتلك خرائط الحصن الروسي الخاص بأبل كوربوف، وأن الخرائط وصلته من حيث لا يدري، ومن صديق مجهول تماما، ولكن هذا يدلك على أن كلا الطرفين سيواصل هذا الى الأبد.. د. نبيل يواصل أسلوبه الراسخ الثابت الشهير، وهم يواصلون عدم فهم أنه أسلوب متكامل سيظل مستمرًا بنفس الأداء بلا تغير، لأنه مستقر وليس متذبذب .. الرجل لم يعد مجربًا.. وهذه ليست نقطة ضعف بل طريقة كتابة.. بل أن د. (أحمد خالد توفيق) عندما اتخذ المعسكر الآخر وهو التجريب، صارت هذه أيضا حجة للهجوم عليه..القاعدة الذهبية التي أومن بها " كن كما تريد وليس كما يريدون؛ فالكاتب لن يُرضي كل القراء أبدًا مهما فعل " ، أو بتشبيه ساخر (عش ودعهم يموتون) ! بغيظهم !فهل عرفتم الآن لماذا يهاجَم د. نبيل وسيظل يهاجَم؟ وهل عرفتم معنى الإستقرار الأسلوبي؟

  • 3houd
    2018-12-09 04:42

    كتاب مجموعه فيه وداعية رجل المستحيل بآخر أعداد السلسله.طبعا الكتاب مافيه جديدجديدجديدنبيل فاروق هوا هوا و كتابته هيا هيا بس حبيت أعرف نهاية السلسلة و نهاية أدهم و منى و نهاية قصته مع ابنه.طبعا القضيه الأخيره كعادة كللل أعداد السلسله تتلخص بأن كل الشخصيات و العقول الإجراميه و المخابراتيه تتجمع لهدف واحد و هو القبض على أدهم صبري (طبعا ما عندهم شغل)، و منى طبعا ما عندها شغل طول السلسله إلا تبجي و تشكي من حبها حق الرجل الرائع أدهم صبري كأنها بنت بالمرحله المتوسطه مو ضابط مخابرات.و أيضا كعادة الدكتور نبيل توفيق النهايه غير محسومه و مالها داعي و انوضعت فقط لإثارة الدهشهمنتهى الدهشهالشديدهجداجدا

  • Samar
    2018-11-16 06:36

    بعد ماكنت معاه هو وحبيبته الاولى وهى بتموت بين ايده والمعاناه اللى شافها لحد ماحب منى وتعبه وفقدانه لذاكرته وحب سونيا ليه وجوازها منه وابنهم وكل وقت كنت موجوده معاه , فقدت الراجل اللى عشت معاه و مع مغامراته لسنين وسنين طويله حزنت لحزنه و فرحت لفرحته لفرحه انتهت السلسه من غير مااعرف نهايه محدده منى عايشه ؟؟!! طيب لو ماتت ايه اللى هيحصل ؟؟!! ولا ده كان هروب منهم !!!؟؟؟اسئله كتيره الوداع ماجاوبش عليها

  • Ghadah;
    2018-12-04 06:41

    قراءة هذا الكتاب اعاد لي ذكريات كثيرة و جميلة وربما كان هذا السبب الذي دعاني لقرائته =)اظن ان الدكتور قام بعمل جيد جدا في هذه الرواية حينما جعل جميع القوى التي كان ادهم يقاتلها منفردة تتجمع و تتوحد لتقوم حرب جديرة بان تكون خاتمه المغامرات( على الاقل بالنسبة لنا نحن القراء و ليس لادهم ههههه )وبالتاكيد فرحت بالنهاية الجميلة التي كنت انتظرها منذ بداية قرائتي لسلسلة .=)

  • Amr Hamdy
    2018-11-19 03:47

    بالنسبة لي عودة لقراءة رواية لنبيل فاروق بعد حوالي ثمان سنوات من التوقفوكل شئ كما تركتهنفس الاسلوب السهل المميز بكثرة الهوامشنفس المضمون المغرق في الخيال واحيانا الملل .. البطل المغوار الذي يحاربه الجميع وتذوب فيه النساء عشقا فينتصر على الجميع بطريقة كوميدية اكثر منها منطقية ويترك كل النساء من اجل منى

  • Yowņęss Abour-Rachad
    2018-11-16 03:51

    الوداع ن-1

  • Ahmed
    2018-11-10 05:58

    النهاية الأكثر إحباطاً والأقل إبداعًا لمن قرأ السلسلة بأكلمها وعاش معاها سنوات طفولته ومراهقته وبعض من شبابه.. وهذا لا ينال من قدر السلسلة ولا نبيل فاروق.

  • Ahmed Kheidr
    2018-11-19 01:48

    الوداع

  • Ahmed Ezzeldien
    2018-11-23 22:40

    العدد الأخير بعد رحلة دامت لأسابيع خلصت فيها السلسلة، وبرغم إنها كانت نهاية حزينة، بس كويس إنها انتهت بجملة تنشط الخيال لنهاية مفتوحة :)

  • Khaled Allam
    2018-12-07 02:45

    شيقة جدا

  • Chaouachi Amine
    2018-11-27 02:42

    الوداع

  • أسدالدين أحمد
    2018-12-05 00:36

    ياعالم يا اووووووووووووووفر

  • Maiosha
    2018-11-29 23:49

    نهاية خنقققققققققة جدايعن بعد العذاب ده كله 160 روايةده غير الاعداد الخاصةلا اتجوز منى ولا عرفنا نهاية محددةحرااااااام

  • Ahmed Hany
    2018-12-02 02:47

    ok

  • Ahmad
    2018-11-28 04:51

    نهاية غريبة