Read مدن المنافي by روضة الحاج Online

مدن المنافي

ديوان شعر ..يضم :مدن المنافيلك إذا جاء المطرخمس لوجهك .. والقمرالمقعد العشرونوحدةرحيلوجع المسافات والشجنعَنتُ الرحيلانتظارمطارات المني الممراحإلى محمدأغنية الرحيقتعال وقتما تشاءتعاويذ على جدار الهزيمةاستباقاتللتحميلhttp://www.4shared.com/get/ZetyfSkU/_......

Title : مدن المنافي
Author :
Rating :
ISBN : 6712909
Format Type : Other Book
Number of Pages : 94 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

مدن المنافي Reviews

  • Ashoosh
    2019-01-03 22:39

    وأحتجتُ أن ألقاكحين تربع الشوق المسافر وإستراحوطفقتُ أبحث عنكفي مدن المنافي السافراتبلا جناح

  • فاتن
    2019-01-11 04:46

    قبل سـنة وفي رمضان الماضي تحديداكان لي موعد مع ديوانين اثنين من دواوينك العظيمةوما استطعت أن أقرأ لك غيرهمالأنك استهلكت كل طاقات إعجابي وتعجبي يا امرأة الشعر أنتوها أنت تستمرأين استهلاك طاقات الإعجاب مني من جديدفبربك قولي ليبأي قلم تكتبين وبأي حبر تخطين..

  • فاطِمة
    2019-01-07 02:53

    (ويح التي باعت ببخسٍ صبرها، فما ربحت تجارتها، وأعيتها الجراح)لو ما جاء من ديوانها هذا إلاّ هذا الشطر، لكفاني ذلك طربًا من قصائدها.

  • Lubna ALajarmah
    2019-01-09 05:29

    خطٌ قرمزيٌ مخمليٌ رفيع المستوى ترسمه روضة الحاج في دواوينها .. وهذا هو آخر ديوان منشور لها قرأته وانا ممتلئة بها بكل ما في الكلمة من معنى .. وأقول : " هل من مزيد؟ " . نعم، رغم امتلائي بها إلا أنني لم ارتوي من شعرها العفيفروضة ومن خلال قرائتي لدواوينها لمست التّفرد في الأسلوب، و أكثر ماشدّني فيها هو عفّة المعنى وتسليطها على الحالة الحقيقيّة لشعور الأنثى العربيّة المُسلمة دون انحلال في التعابير.قرأت لها:عِش للقصيدللحلم جناح واحدفي الساحل يعترف القلبوفي ظلها يستريح القصيدو مدن المنافيحزن وشجن يغطي كلماتها .. تلك الحالة الراقية التي يعيشها الإنسان وهو حزين عبّرت عنه روضة فذ ديوان "مدن المنافي" بأسلوب يليق بشاعرة سودانية عريقة ..تقول في موضعٍ من هذا الديوان : "فليس يعرف الحزن سوى النِّساء " . ولها " ومللتُ من دمعٍ تعوّد أن يزور مع المساء وسئمتُ من طيفٍ يزاور سائلا قلبي البقاء و كرهتُ أني جئتُ من جنسِ النساء "روضة الحاج . . خنساء السودان . . شاعرة النيلين . . كلها ألقاب تستحقها هذه الشاعرة التي نطالبها بأن تكتب المزيد ..

  • طَيْف
    2018-12-29 00:44

    كيف غاب عني جمال ما تسكبه وأنا في ديارها؟؟!!! \\~~~//روضة الحاجحملتني معها على جناح غيمة ارتحلنا لزمن آخر وحلم بعيد ولتنسكب أول الحروف .... [مدن المنافي] واحتجتُ أن ألقاكحين تربع الشوق المسافر واستراحوطفقتُ أبحث عنكفي مدن المنافي السافراتبلا جناحكان احتياجي ..أن تضمخ حوليَ الأرجاءَيا عطراً يزاور في الصباح~~~~~~~~~~~~~~إيه يا روضة الشعر!!1 ما الذي فعلته بي حروفك في مساء انتصرت فيه اللهفة للقاء البعيد؟؟؟!!!1 أتراني أقوى على البقاء بين هذه المشاعر الرقيقة المنسكبة والتي انسكبت معها العبرات....!!!1ما كنت أحتاج في يوم مشحون بالشوق أن ارتحل لمدن المنافي أم كنتُ أحتاج؟؟؟!!!!1 أظنني سأقبع في المنافي قليلا فلا املك بعد قراءتها العودة سريعا لعالمي!!!1

  • نادية أحمد
    2019-01-18 01:39

    لا أعلم لماذا هذا البخل الشديد مني على ديوان الحاج!"تعال وقتما تشاء"أختصر الديوان بهذه القصيدة الجزلة والقريبة من القلبوهي الوحيدة التي أشعرتني بأنها سلسة ورقيقة رغم قوة اللغة والمفردات لكن لم أجدها تغزو قلبي أو تحاكي عقلي!مؤسف أنّ هذا لقائي الأول مع الشاعرة

  • Intisar Abdullah
    2019-01-04 21:39

    ماذا فعلتي يا روضة همت في هذا الديوان الناعم كما تتخيل أن تكون الغيمةقرأته لحناً لَحن أنصت لعزفكِ بترنيم وكم سِرتُ على دروب ( إلى مُحمّد ) ـسألتقي بحرفك أينما حل بإذن الله .

  • Wafa'a
    2019-01-19 00:25

    لماذا تفرَّدتَ في كلِّ شيء فعز عليٍّ القياسُ عليكْ ..لماذا جَمعتَ ملامحَ صَحبيوجمَّعتَ شوقي لهم في يديك .. لماذا ارتديتَ عيونَ بلاديوخبَّأتَ نيليَ في مقلتيك ..لماذا سكنتَ بكلِّ دروبيفباتَ ارتحالي عنكَ إليكْ .. ❤️ ❤️

  • Samar Ahmad
    2019-01-04 21:51

    ...تعال وقتما تشاء..فإنني كما الجراح الباقية..مقيمة كقصة حزينة..تقوقعت كالوشم في دواخل امرأة..أجل فليس يعرف الحزن سوى النساء.....

  • Sara Brahimi
    2018-12-31 02:51

    لطالما أعتبرت النيل ،السمرة البهية ، الخضرة ، و القلب الطيب الجميل أحد أهم عوامل تألق الشعر في السودان و الأدب في كل أنواعه ...الطيب صالح ، الفيتوري ، وروضة الحاج تجارب فريدة لا تتكرر و لا تولد إلا من رحم السودان هذه قراءتي الثانية لمدن المنافي ، بل أن بعض من قصائد روضة ألتجأ إليها كلما إحتجت لجرعة شعر أنثوي فاخر و بليغ في هذا الديوان ....روضة هي العاطفة الرقيقة شديدة الإقبال على من تحب تعبر في قصائدها عن إخلاصها و صدقها،بأبيات تتدفق من قلب أنثى متألمة من الحب تفضي للعالم بأسره لوعتها شعرا و سجعا و قافية و هو ذاك السر المكنون الذ لا يليق بأنثى أن تصرح به لكن روضة تفعل بأسلوب جمع العذوبة و السهولة و رقة بعيدا عن الصنعة و التكلف فيحس القاؤئ (ة) و يشعر بها و تنزل كلماتها على النفس بوقع عميق جدا لا ينتهي إلا بتنهيدة عميقة ...تعبيرا منا على جمال ما تبدع به...و أنتم بربكم ألا تفعلون ؟حينما تخاطب من تحب في تصوير خيالي متفرد عن غيره "لماذا تفردت في كل شيئ فعز علي القياس عليكلماذا إرتديت عيونو خبأت نيلي في مقلتيكلماذا سكنت دروبي فبات إرتحالي منك ...إليكأو حينما يذوب كيانها و يصبح الحب كله بين يديها ... وحدي أنا أشتاق أن ألقاك رغمي و المدى مستهزئ مني و من شوق عنيدأشتاق ان ألقاكثم يكون ما لا يشتهي فلقاك يمنحني الخلود"و هكذا تبدو حالتها عند الرحيل و الفراق ...ورحلتَما عاد النسيمُ العذبُ يُغرينيفأصدحُ بالغناءما عدتُ أفرحُ للصباحِ يجيئُني عذباًلأهتفَ أنَّ هذي الشمسَتُشرقُ من هناما عاد يأسرُني المساءما عدتُ أذكُر أين نحن؟؟أفي الخريفِ أم الشتاء؟؟جميلة في كل حالتها روضة و لو أمكنني أن أمنحها آلاف النجوم لفعلت ....

  • Amel El idrissi
    2019-01-25 04:25

    أول قراءاتي لِ " روضة الحاج " و ع الأكيد ستكون الأخيرة ، فرغم أنها حاولت إقحام مفرداتٍ عربية قديمة إلا أن البنية الشعرية و الأسلوب كانا متفسخان جدا . قصيدة واحدة كان لا بأس بها بين مجموع ما كتبت و هي : تعال وقتما تشاء .

  • Eng.Roudha
    2019-01-19 03:28

    انحزت لها في أمير الشعراء وأنحاز لها دائما .. لا يمر يوم من غير أن أردد ما أحفظه من شعرها. شكرا روضة الحاج.23-8-2015

  • Taghrid
    2019-01-06 04:49

  • شيماء
    2019-01-08 05:26

    من أين أبدأ حين أشرع يا أناتدرى بأنك كنت أقرب فى دمى منى الىانا حين جئت اليك ما كان اختيارى فى يدىما كنت أملكها يدى أنا حينما أوقفت عمرى رهن عمرك كنت أعرف ننى أعطيت ما استبقيت شيئأمن أين قل لى سوف ابدأب باقتلاعكمن شراينى التى ما خبأت الاكام من قلب أوردتى التىجعلتك وجهتهامن الاعماق الا من مقلتىمن اوجة الاحباب؟من انحاء بيتى؟من محطات الطريق العام؟من اين ابتداء الموت ؟يا موتى الذى جرعته قلبى فمات

  • One.nebras
    2019-01-16 22:53

    الشكر لأمير الشعراء الذي سلط الضوء على شعر كهذا .

  • Zzainab Ammar
    2019-01-06 05:28

    " و العمرُ الذي قد كُنتِ انتِ ربيعهعبثاً يفرق ضوؤه أيدي سبأ "" شابَ رأسُ الحورِ من طول الهيامكحلٓ الصفصافُ عينيهِ ونامو ظللنا أنا والشوقُو أشجاني قياميا دمشقُ "

  • Amina - أمينَة.
    2019-01-05 21:44

    وخلفي طريقٌ طويلٌ طويلو موجٌ ورعدٌو طينٌ وريح ./أحببتُ جدا ماخطّه قلم روضة الحاج ... الكثير من الإقتباسات إحتفظت بها ، مع أن ثمّة بعض الكلمات صعُب عليّا فهمها :) .

  • Basma Salem
    2019-01-16 05:34

    واحترت في سر احتدام تذكري لك بالمطر..الريح تعصف والسماء وحيدة والمتعب المحزون يهذي كيف بات؟!وأين بات؟!وهل تراه وهل؟فيرهقني السهر!كل الحروف الرائعات تعود..كل الأمسيات الناعسات تعود..كل قصيدةٍ كانت لديك تعودتأسرني..فماأدري إلى أين المفر؟أتراك توصي السحب حين تروم ناحيتي الرحيل بأن تجرعني الأمرّ على الأمرّ..شوقاً وبعداًواضطراب خواطرٍ وصراع قلبٍ يحتضر..وتوجساًوترقباً..والأفق حولي يستفز خواطري دوماً إذاجاء المطر!!****لماذا تفردتّ في كل شيءفعزّ علي القياس عليكلماذا جمعت ملامح صحبيوجمعت شوقي لهم في يديك لماذا ارتديت عيون بلاديوخبّأت نيلي في مقلتيكلماذا سكنت بكل دروبيفبات ارتحالي عنك ..إليك ... !****سبّحتُ ربيكيف يا مولايتمنحني صراط الحب في أبهى الصورْوأنا التي قصرت عن شكر الذي أعطيتنيقصرتُما أوفيت جودك يا عظيم الشأن شُكرْهذا خياليسقته لي من دمٍ يسعى أمامي في بَشرْهذي شروطيصعبة - قال الجميع - !وجدتُها وجهاً يجيد النقل عن زمن الصفاءوهمهمات النَّسَم يسكُبن الأصائل في السحرهذي إجابة ما سألتُسجدت يا رحمن لكهتف الذي في الصدر بالبشرىوغنى موطن الأحزان في قلبيفقد صدق الخبر!

  • صوريةعلي
    2018-12-29 23:26

    كنت دائما ابحث عن من يأتي في المرتبة الثانية في قائمتي المفضلة للشعراء دائما كنت افشل في تحديد من سينال مجاورة الساحر محمود درويش ؟ لكني كنت مخطئة حقا في طريقة البحث :/ يا الهي يا روضة الحاج ماذا فعل قلمك الراقي والانيق بي رائعة انتي والاحرف خاصتك اضحى الامر سهل جدا الان اذكر اني كنت افكر في عام 2009 في انشاء مجموعة نتحاكي عنوان ديوانك في الساحل يعترف القلب لكني فشلت مثل ما فشلت في قيادة مجموعة عشاق الشاعر محمود درويش وتم الانسحاب من المجموعتين :D الساحر محمود درويش والانيقة روضة الحاج اقلام جد رائعة وتسحرني حقا اللغة الخاصة بهم .؟

  • Doaa Ahmed
    2019-01-11 21:32

    من أين ابدا حين اشرع يا انا تدرى بأنك كنت أقرب فى دمى منى الىّأنا حين جئت إليكما كان إختيارا فى يدى ما كنت أملكها يدى أنا حينما أوقفت عمرى رهن عمرك كنت أعرف أننى ( اعطيت ما استبقيت شىء )*************** لماذا تفردت في كل شيءفعزّ عليّ القياس عليكلماذا جمعت ملامح صحبيو جمعت شوقي لهم في يديكلماذا ارتديت عيون بلاديو حبات نيلي في مقلتيكلماذا سكنت بكل دروبي.. فبات ارتحالي عنك..! إليك

  • Mashael Alamri
    2018-12-31 23:51

    كيف يا وجع القصائد في دميوالصبر منذ الآن ..غادرني وراحويح التي باعت ببخسٍ صبرَهافما ربحت تجارتهاوأعيتها الجراحويح التي تاهت خطاهايوم لـُحتَ دليل ترحالٍفلونت الرؤيوإخترت لون الإندياحأحتاجك الفرح الذي ..يغتال فيّ توجسي .. حزنيويمنحني بريقاً ..لونه .. لون الحياة **روضة الحاج

  • Drissel bouki
    2019-01-07 03:26

    ديوان مشتت الأفكار، منفي الشوق والاختيار واحتجتُ أن ألقاك حين تربع الشوق المسافر واستراح وطفقتُ أبحث عنك في مدن المنافي السافرات بلا جناح كان احتياجي .. أن تضمخ حوليَ الأرجاءَ يا عطراً يزاور في الصباح

  • خلود
    2019-01-02 00:49

    ‎‎

  • Batool Alsadah
    2018-12-31 22:51

    سَيبقى لي منفى❤️

  • Sabah
    2019-01-13 23:44

    أحتاجك الفرح الذي يغتال فيّ توجسي، حزنيويمنحني بريقاً لونه لون الحياة...رغمي سأرحل والحنين يفوق مقدرتيونبت الشوق في بيدي ربامن بعد ظعنك يا أنا الأمسيات أخافها والصبح إن حيا رقيقامثل أنسام الصبا وأخاف كل جريدةوأخاف كل قصيدةكل المرائي أنت يا من عندهسيف اتزاني قد نبأ ...من أين أبدأ حين أشرع في اقتلاعك من دمي؟قل لي فوحدك من صعدت ومن هبطت ومن وقفت بكل شريان وباب ...أنا حين جئت إليك ما كان اختياراً في يديما كنت أملكها يديأنا حينما أوقفت عمري رهن عمرككنت أعرف أنني أعطيت ما استبقيت شيءمن أين قل لي سوف أبدأ باقتلاعك من شراييني التي ما خبأت إلاكأم من قلب أوردتي التي جعلتك وجهتها

  • Abdallah Karm
    2019-01-13 05:24

    جميل جدًا، إلا كام قصيدة بس

  • أمل عبدالله
    2019-01-03 02:27

    روضة الحاج قصائدها تلامس القلب

  • فنافن
    2019-01-06 00:37

    شهقة!هي أول ما خرج مني حين عثرت على ديوانهاوشهقة أخرى هي آخر ما خرج مني بعد آخر سطر في ديوانهاهذه الروضة أفيءُ إليها أنشُد الراحة فتملأ قلبي بلواعج الحب وأصرخ: هل من مزيد؟ما يميّز شعرها هو قدرتها على تصوير الحب اللاهب دون خدش حياء القارئ .. أدبٌ عفيف من طراز نادروجدتُ صعوبة في مغادرة صفحةٍ من ديوانها دون أن تحثني يدي على انتقاء اقتباس من هنا أو هناك..الديوان كان يستحق نجومًا خمسًا لو أنه خلا من أخطاء الطباعة التي كانت تُخل بالوزن والمعنى اقتبستُ من الديوان:لماذا تفرّدتَ في كل شيءفعزّ عليّ القياسُ عليكلماذا سكنت بكل دروبيفبات ارتحالي عنكَ .. إليك!/واحتجتُ أن ألقاكحين تربّع الشوق المسافر واستراحواحتجتُ صوتك كالنشيد يهز أشجاني.. ويمنحني جواز الإرتياحويح التي باعت ببخسٍ صبرَهافما ربحت تجارتهاوأعيتها الجراحأحتاجُك الفرح الذييغتال فيّ توجُّسي .. حزنيويمنحني بريقًالونه .. لون الحياةوطعمه .. طعم النجاح/مُحالٌ عليّ اعتبارك مرفأوصعبٌ علي اجتياز خطاكفأنت العبير الذي في يديّووجهٌ يطلّ هنا وهناك!/يا سيدي..في الصبح يوم غد سيرتحل القطارفي المقعد العشرينسوف تكون امرأة بلا قلبولا وجهٍ.. يُغالبها الدوارأنا أستحيإن حدق الركّاب في وجهيفلُحت بمقلتي صبحًا أغرأنا أستحيإن أزعَجَت دقّات قلبي جارتيفبِما إليها أعتذر؟/بربك إن قضى الرحمن أمراإذا ما قال كُن يا صاح كاناوأعددت الرحال فَـ رُدّ قلبيولكن خذ مُناه .. وخُذ أمانَهوخذ ذكراك .. أيامي .. وأنسيودع لي الحزن يا هذا أمانة/أنا كالمشرد يوم قال الناسإنك بين جمع الراحلينمن نافذات المركبات أمد كفّاقد خططتُ بها: سلاما للذيترك المشارق دون شمسللذي مني اشترى صبريوأهداني الشجونورحلتبتُّ أحاذر التحديق في وجه الجمالكيف انفلاتي؟حين يأسرني محيّاك المُخبّأُخلف روعة كل شيءيا محال!/ورحلت ما عاد النسيم العذبُ يغرينيفأصدح بالغناءما عدت أفرح للصباح يجيئني عذبالأهتف أن هذي الشمستشرق من هناما عدت أذكر بعض أسماء الرفاقتداخلت عندي الرؤىوأهم ما في الأمر أنيلم أعد أدري وحقك من أنا!/تعال وقتما تشاءفإنني كما الجراح باقيةمقيمة كقصة حزينةتقوقعت كالوشم في دواخل امرأةأجل فليس يعرف الحزن سوى النساء/تدري بأنك كنت أقرب في دمي مني إليّأنا حين جئت إليكما كان اختياري في يديما كنت أملكها يديأنا حينما أوقفت عمري رهن عمرككنت أعرف أنني (أعطيتُ ما استبقيتُ شيء)/سبّحتُ ربيكيف يا مولايتمنحني صراط الحب في أبهى الصورْوأنا التي قصرت عن شكر الذي أعطيتنيقصرتُما أوفيت جودك يا عظيم الشأن شُكرْهذا خياليسقته لي من دمٍ يسعى أمامي في بَشرْهذي شروطيصعبة - قال الجميع - !وجدتُها وجهاً يجيد النقل عن زمن الصفاءوهمهمات النَّسَم يسكُبن الأصائل في السحرهذي إجابة ما سألتُسجدت يا رحمن لكهتف الذي في الصدر بالبشرىوغنى موطن الأحزان في قلبيفقد صدق الخبر!

  • Fatoom Zamani
    2019-01-20 00:42

    وأحتجتُ أن ألقاكحين تربع الشوق المسافر وإستراحوطفقتُ أبحث عنكفي مدن المنافي السافراتبلا جناحكان إحتياجي ..أن تضمخ حوليَ الأرجاءَيا عطراً يزاور في الصباحكان إحتياجي .. أن تجيءَ إليَّ مسبحة ًتخفف وطأة الترحال ..إن جاء الرواحواحتجتُ صوتك كالنشيديهز أشجاني ..ويمنحني جواز الإرتياحوعجبتُ كيف يكون ترحاليلربعٍ بعد ربعكفي زمانٍ .. ياربيع العمر لاح !كيف يا وجع القصائد في دميوالصبر منذ الآن ..غادرني وراحويح التي باعت ببخسٍ صبرَهافما ربحت تجارتهاوأعيتها الجراحويح التي تاهت خطاهايوم لـُحتَ دليل ترحالٍفلونت الرؤيوإخترت لون الإندياحأحتاجك الفرح الذي ..يغتال فيّ توجسي .. حزنيويمنحني بريقاً ..لونه .. لون الحياةوطعمه .. طعم النجاح_____________________________تعال وقتما تشاءفإنني كما الجراح باقيةمقيمة كقصة حزينةتقوقعت كالوشم في دواخل امرأةأجلفليس يعرف الحزن سوى النساءتعال وقتما تشاءوثر لأجل أتفه الأسباب والأشياءوقرر القطيعة المريرة الطعمولا تهتم للذي يصيبنيفإنني متى تعودينهزم الإصرار في دميينهمر الغفران من عينيوالدموع والدماءتعال وقتما تشاءإن جئت فى الخريف لا يهمك المطرفاننى سأنتظرولتتق الرذاذ أنت بالمظلة الزرقاءتعال وقتما تشاءإن كنت قد قررت أن تعود عند الصيففلتحذر الأسئلة التى ترهق عينيك الحبيبتينأين ؟ ما ؟ متى وكيف ؟تعال وقتما تشاءأما إذا قررت أن تعود فى الشتاءفاننى مقيمة هناعلى الرصيف لا يهمعلى الطريق لا يهمعلى الخواءوإنما يهمنيأن ترتدي دثارك الثقيل عندما تجيءأن تحذر الطريق إذ تقرر العبورفاننىأخشى عليك الناس والطريق والشتاءتعال وقتما تشاءفاننى كما الجراح باقيةأراقب الطريق والوصيد هكذامن الصباح .. للمساءحتى الآن أرى روضة الحاج تملك شعراً محتشماً جذاباً ،، ولكنها في بعض القصائد تبدو أزهى واجمل ،، وهذا مايجعلني افقدها النجمتين ، اضافة الى قلة صفحات الديوان

  • Debaj Mask
    2019-01-19 21:32

    كتاب والله يشهد اني بلا وعيٍ اخذت اقرأ قصائده تترى ولم انتبه لنفسي الا حين تاخر الوقت .. روضه الحاج منذ ابصرتها للمره الاولى في مسابقة امير الشعراء عددتها اول شاعرةٍ مفضله عندي ولايعلو فوقها احد ولا تجاريها اي مرأة دخلت ذاك المسرح ابدا الى الآن في ثقتها والقائها وشخصيتها جدا اعجبني في كل قصيده وخصوصا المقعد العشرون .. موسف ان روضه لم تلقى الشهره الكافيه التي اتمناها لها .. بالفعل تستوقفك كثيييييييرا واستغرب من من لم تسكره روضه بهذا الكم الهائل من السحر ..