Read مذاهب الإسلاميين: المعتزلة والأشاعرة والإسماعيلية والنصيرية by عبد الرحمن بدوي Online

مذاهب الإسلاميين: المعتزلة والأشاعرة والإسماعيلية والنصيرية

النيل والفرات:للفلسفة الإسلامية تاريخ حافل بأعلام أصحاب المذاهب الذين أنشأوا أنظمة فكرية استندت إلى التراث اليوناني من ناحية، وللتراث الفكري الإسلامي من ناحية أخرى ونتج عن هذا التأثير المزدوج مُركب فكري خاص ممتاز بالأصالة إذا ما قورن بسائر التيارات الفكرية في تاريخ الإنسانية.وفي هذا الكتاب يحاول الدكتور عبد الرحمن بدوي وضع دراسة شاملة هي بمثابة موازنة عامة لتقدير أصول هذهالنيل والفرات:للفلسفة الإسلامية تاريخ حافل بأعلام أصحاب المذاهب الذين أنشأوا أنظمة فكرية استندت إلى التراث اليوناني من ناحية، وللتراث الفكري الإسلامي من ناحية أخرى ونتج عن هذا التأثير المزدوج مُركب فكري خاص ممتاز بالأصالة إذا ما قورن بسائر التيارات الفكرية في تاريخ الإنسانية.وفي هذا الكتاب يحاول الدكتور عبد الرحمن بدوي وضع دراسة شاملة هي بمثابة موازنة عامة لتقدير أصول هذه المذاهب الإسلامية وقد جاء الكتاب ضمن قسمين، تناول القسم الأول منه أهم مذهبين إسلاميين في علم الكلام، المعتزلة والأشاعرة، وقد حرص المؤلف أثناء العرض على الإكثار من إيراد نصوصهم بحروفها حتى يتسم العرض بالموضوعية التامة، وليكون بعيداً عن مبالغات التأويل واغتصاب المقارنات بالأفكار الحديثة، أما القسم الثاني فقد تناول سائر المذاهب الإسلامية ذات الأفكار الفلسفية حيث استعرض فيه المؤلف أهم التيارات الباطنية الرئيسية: الإسماعيلية، والقرامطة، والنصيرية، وما يجمع هذه الفرق كلها هو النزعة الباطنية وذلك من خلال تأويلها للنصوص تأويلاً باطناً يختلف عن المعنى الظاهر اختلافاً مغرقاً في التأويل، وقد توسع المؤلف في تاريخها السياسي على خلاف ما فعل في القسم الأول، لأن المذاهب الباطنية كانت أيديولوجيات أكثر منها مذاهب فكرية، والأيدلوجيات هي البطانة النظرية للحركات السياسية والاجتماعية ولا يزال هذا التاريخ السياسي لهذه الفرق الباطنية حياً حتى اليوم، رغم الضآلة العددية لمن ينتسبون إليها اليوم في أنحاء العالم، في لبنان وسوريا، وباكستان، والهند، وإيران وجاليات صغيرة هنا وهناك في شرقي أفريقيا وفي الأميركيتين، وقد اعتمد المؤلف في دراسته هذه على قدر ضخم من المخطوطات التي لم تنشر بعد. ملتزماً النزاهة التامة في العرض، معتمداً المنهج التاريخي الفيلولوجي المحض دون أن يتعرض للحكم لها أو عليها لأنه ليس لمؤرخ أن يتخذ موقفاً خاصاً أيديولوجيا بازائها، وإلاّ جانب الأمانة وحاد عن الموضوعية، وتلونت أحكامه بلون ميوله....

Title : مذاهب الإسلاميين: المعتزلة والأشاعرة والإسماعيلية والنصيرية
Author :
Rating :
ISBN : 6763464
Format Type : Hardcover
Number of Pages : 1257 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

مذاهب الإسلاميين: المعتزلة والأشاعرة والإسماعيلية والنصيرية Reviews

  • Ebrahim Abdulla
    2019-02-13 11:21

    الكتاب يعرض أفكار المدارس الكلامية المذكورة في العنوان الفرعي، مع توسع بشكل أكبر بالنسبة للأشاعرة والمعتزلة. لاأظن الكتاب يناسب المبتدئ أو من أراد فكرة عامة عن علم الكلام؛ وذلك لأن بدوي اعتمد على الإسهاب والتطويل في عرضه، والإكثار من النقل من أعلام هذه الفرق، وأنا لا أقصد بالإسهاب هنا صفحة أو صفحتين، بل صفحات طوال، قد يصل إلى نقل رسالة بحيالها. ويكثر النقل من الكتب التاريخية لحد الملل والتشتت في كثير من الأحيان. ولا أبالغ لو قلت بأن أغلب الكتاب هو اقتباس ونقل من كتب أخرى، لكن بالطبع لايخلو الكتاب من ملاحظات وترجيحات وتلخيصات مفيدة كعادة بدوي. بعض ما لخصته: -يقول بدوي: "إن المذاهب الباطنية (الإسماعيلية والنصيرية في هذا الكتاب) كانت أيديولوجيات أكثر منها مذاهب فكرية، والأيديولوجيا هي البطانة النظرية للحركات السياسية والاجتماعية"ا-يذكر بأن علم الكلام في القرون الأربعة الأولى لم يكن مجرد دفاع ونصرة العقائد، بل كان علماً تحصيلياً. ويورد تعريف للتوحيدي (عاش في القرن الرابع الهجري) نستشف منه هذا المعنى.-لا يَقبل بدوي اختيار أستاذه مصطفى عبدالرازق في أصل تسمية علم الكلام بهذا الاسم، إذ يقول عبد الرازق أن التسمية أتت "ضد السكوت، والمتكلمون يقولون حيث ينبغي الصمت اقتداء بالصحابة والتابعين الذي سكتوا عن المسائل الاعتقادية" بل في الغالب أن التسمية أتت من بعد محنة خلق القرآن، لمّا كانت مسألة "الكلام الإلهي" أبرز وأكثر مسائل العلم إثارة للجدل. ويذكر بأنها بدأت تظهر عند الجاحظ (255).ا-دعوى اجتماع المعتزلة على أن الله سبحانه لا يغفر لمرتكبي الكبائر من غير توبة غير صحيحة؛ لأنه يوجد عدد من شيوخهم من أجازوا ذلك من غير توبة (محمد بن شبيب البصري- الصالحي – الخالدي).ا-يذكر عمرو بن عبيد أن جميع أهل القبلة يسمّون صاحب الكبيرة فاسقاً، أمّا الاختلاف فيقع فيما عدا ذلك: فالخوارج تسميه فاسقاً كافراً، والمرجئة تسميه مؤمناً فاسقاً والشيعة تسميه كافر نعمة فاسقاً والحسن البصري يسميه منافقاً فاسقاً؛ فالمعتزلة أخذوا بالمتفق عليه بين المسلمين وتركوا المختلف فيه. (ملاحظة تحتاج لفحص، خصوصاً أن عمرو بن عبيد معتزلي).ا-يقول بدوي بأن آراء واصل بن عطاء في الذات والصفات لم تكن ناضجة حينها؛ فلا تصح نسبتها إليه. -المؤلف يذكر بأن تسمية المعتزلة بهذا الاسم أتت لأنهم "اعتزلوا" الحكم بين الخلافات السياسية مع الصحابة. (لكن واصل يُفسّق أصحاب الجمل؛ فكيف نقول بأنه اعتزل؟ أم أنه يقصد معنى آخر؟) ا-المعتزلة يُلزمون من يقول بتفسير "وجه الله" بمعنى الله ذاته أن يقول بنفس قولهم في الصفات، أي أن الصفات هي عين الذات. -ما دفع أبا هذيل (المعتزلي، الذي يقول بخلق الإنسان لأفعاله) إلى القول بأن أهل الجنة وأهل النار لا يخلقون أفعالهم هو أن الآخرة دار جزاء لا دار تكليف؛ فلو كانوا مختارين لوجب أن يحاسبوا. -أبو هذيل يقول بالجزء الذي لا يتجزأ، بينما يخالفه النظام ويقول بأن الجزء تجزئته أبداً (وابن حزم يوافق النظّام).ا-القائل بالجزء الذي لا يتجزأ من الفلاسفة، يقول بأن لتجزئته غابة في الفعل، أما في القوة والإمكان فليس لتجزئته غاية.-النظّام كان يعيش في فقر مدقع، لدرجة أنه أكل الطين في مجاعة. -خالف الجاحظ من وافق النظّام في القول بالصرفة وأفرد مؤلفاً بعنوان "نظم القرآن".-الجُبّائي لا يخالف المعتزلة في القول بالمنزلة بين المنزلتين، لكن له تفرقة في معنى الإيمان لغة ومعنى الإيمان ديناً، فيُسمي الفاسق مؤمناً لغة لا ديناً حسب هذه التفرقة.-الجُبّائيان لم يُفضّلا أحد الخلفاء الأربعة على بعضهم. -عند أبو علي الجبّائي، الخلق هو التقدير، وعند ابنه، فعل الخلق إرادة وليس تصوراً.-يرى بدوي من كتابات عبد الجبار المعتزلي أنه قليل البضاعة في الفلسفة مع أنه كان يعيش في فترة كانت زاخرة بها.-أول من قال بالكسب هو ضرار بن عمرو، توفي في بداية القرن الثالث، قبل الأشعري. -المؤلّف يُرجّح بأن "رسالة في استحسان علم الكلام" المنسوبة للأشعري ليست من تأليفه، ويشكك أيضاً في نسبة "الإبانة" إليه. -الأشعري يَعيب على المعتزلة وضعهم حداً للإرادة الإلهية بناء على مقولاتهم، ويقول أن الله سبحانه "مريد لكل شيء يجوز أن يراد". وفي ملاحظة ذكية، يعلّق بدوي بأن قول الأشعري نفسه وضع حداً للإرادة عندما قال "يجوز أن يراد"!ا-نظرية الكسب تطورت وتغيّرت عند الباقلاني ثم عند الجويني، حتى أصبحت قريباً من مذهب المعتزلة عند الأخير (ص558).ا-لفظتا "نفسي" و"معنوي" المستعملة في تقسيم صفات الله تعالى عند الأشاعرة من إبداع الجويني.-دليل التمانع، أي التمانع بين إرادتي إلهين قديمين (لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا) "لا يصحّ على أصول المعتزلة لأنهم يقولون بحرية الإنسان في أفعاله؛ فالفعل مخلوق للعبد لا للرب؛ فلا شأن إذن لإرادة الرب في أفعال الإنسان، وبالتالي لا محل للكلام على التمانع بين إرادتي إلهين قديمين، لأن الإرادة التي يتوقف عليها الفعل الإنساني إرادة إنسانية حرّة لا تعلّق لإرادة إلهين أو أكثر بها". (ص729-730).ا-لازم معنى قول الجويني عند تطرّقه لتنزيل القرآن، أن جبريل نزّل المعنى والنبي قدّم اللفظ، وهو قول لم يسبق إليه كما يذكر بدوي ص734. -الفرق الباطنية (الإسماعيلية –القرامطة – النصيرية-البابكية) كلها تندرج تحت مذهب الشيعة باستثناء الأخيرة.-على نحو غير متوقع –بالنسبة لي على الأقل- لا يوافق بدوي المطاعن التي وجّهت لشخصية ابن سبأ ودوره في الفتنة (ص779-780 | ص783 | ص787).ا- عند السبأية: المهدي = هو علي نفسه. -لم يورد الأشعري في مقالات الإسلاميين ولا الباقلاني في تمهيده ولا البغدادي في الفَرق بين الفِرق عقيدة المهدي ضمن عقائد أهل السنة . -الكرماني ينفي شبهة التعطيل عن الإسماعيلية (ص973).ا-الإسماعيلية لا يقولون بالفيض بل بالإبداع (ص976).ا-من الشائع أن يُدرج إخوان الصفا من ضمن الإسماعيلية، وهذا غير صحيح ولا دقيق؛ فإخوان الصفا يسخرون من الإسماعيلية وولعهم بالعدد سبعة وينعتونهم بالـ"مُسبّعة"؛ فلا يمكن أن يكونوا منهم. - لا يُرجّح بدوي أن نصير الدين الطوسي اسماعيلي المذهب.-النُصيرية فرقة شيعية تؤله الإمام علي، ومن المفارقات أنهم يحبون ابن مُلجم (قاتل علي)، ويقولون "خلًص اللاهوت من الناسوت".ا-احتفال النصيرية بمولد المسيح لا يعني تأثرهم بالمسيحيّة بالضرورة (ص1213).ا-ابن تيمية لم يكن عنده علم دقيق بالنُصيّريّة.

  • Adel Abdallah
    2019-01-24 12:21

    مهم جدا