Read هل نستحق الديمقراطية؟ by Alaa Al Aswany علاء الأسواني Online

هل نستحق الديمقراطية؟

هذه هي المجموعة الثانية من مقالات الكاتب علاء الأسواني، والتي نشرها على صفحات جرائد مصرية متنوعة حتى عام 2009. وفيها يبثنا الأسواني شجون الوطن ويشاركنا همومًا وشواغل تدور حول الإنسان المصري الذي يمر بواحدة من مراحله التاريخية الحرجة. يطرح علاء الأسواني على النقاش العام أسئلة عن قيمة الإنسان المصري الذي فقد كثيرًا من مكتسباته اقتصاديًّا وسياسيًّا واجتماعيًّا وثقافيًّا. سنقرهذه هي المجموعة الثانية من مقالات الكاتب علاء الأسواني، والتي نشرها على صفحات جرائد مصرية متنوعة حتى عام 2009. وفيها يبثنا الأسواني شجون الوطن ويشاركنا همومًا وشواغل تدور حول الإنسان المصري الذي يمر بواحدة من مراحله التاريخية الحرجة. يطرح علاء الأسواني على النقاش العام أسئلة عن قيمة الإنسان المصري الذي فقد كثيرًا من مكتسباته اقتصاديًّا وسياسيًّا واجتماعيًّا وثقافيًّا. سنقرأ في هذا الكتاب مقالات مثل: ظاهرة التدين البديل، في المسألة القبطية، هل نستحق الديمقراطية؟ تأملات في المهزلة، لماذا يكره الغربيون الإسلام، هل تصلح الديمقراطية لحكم المسلمين؟ كم يساوي الإنسان المصري؟ هواية إذلال المصريين.. وغيرها الكثير...

Title : هل نستحق الديمقراطية؟
Author :
Rating :
ISBN : 9789770927710
Format Type : Audio Book
Number of Pages : 209 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

هل نستحق الديمقراطية؟ Reviews

  • Ahmed Abdelhafiz
    2018-11-29 11:46

    الديمقراطية لا تُمنح ولا تُستجدي، لكنها تُنتزع

  • Egybookmaster Kottp
    2018-12-02 14:46

    نادرا ما اتمكن من الاستمتاع بمقالات تم تجميعها علي فتره زمنيه معينه لانها في الاغلب تصاب بالتقادم او تكون كتبت في وقت معين للتعبير عن حادث معين و انتهي اثرها بمروره لكن هذا الكتاب - او ثلاثية كتب مقالات الدكتور علاء عموما - لا يطبق القاعده اغلب من اعرفهم ممن قرأوا الكتاب بعد 25 يناير لا يصدق ان هذا الكلام كتب و مبارك في سده الحكم هذا كتاب جريء للغاية يوجه طلقاتة الي مستحقيها و يناقش قضايا سنظل نناقشها لاعوام عديده و لا ينتهي اغلبها من نجاح الثوره قد تختلف مع بعض ما يطرحه د / علاء لكنك ستتفق مع اكثر من 80 بالمائه مما بالكتاب و سيمنحك ما يمكن تسميته بمساحه اضافيه من الوعي العام و نظره عميقه للعديد من الامور هو كتاب رائع

  • Ahmed Alaa El-din
    2018-12-09 13:02

    يحسب لعلاء الاسواني أنه تكلم بجرأة منقطعة النظير قبل الثورة .. يعتبر من هؤلاء الذين آمنوا قبل الفتح و رغم اني أعرف جيداً مدى جرأته الا اني للأمانة دُهشت منها حين قرأت الكتاب بعد الثورة .. وليس فقط الجرأة هي ما ادهشني بل ايضا ايمانه بأن هناك شئ ما سوف يحدث.. فأنا بطبعي متشائم و كنت اظن انه لا امل في قيام تغيير حقيقي في هذه البلد ..يعاب عليه أنه يكرر كثيراً جداً من لفظة : " سلفي وهابي" .. لو قمت بعمل احصاء لعدد المرات التي تم تكرار فيها تلك الكلمة لوجدت عدد كبير جداً... علاء الاسواني يرى ان كل مشاكل مصر تنحصر في شيئين فقط" نظام مبارك القمعي .. و السلفية الوهابية البدوية الصحراوية"!!!

  • Nour Elfeel
    2018-12-01 08:05

    كتاب بعد أمّا تقراه تبقى بتحمد ربنا فعلاً على ثورة 25 يناير عن اقتناع تام وبأدلّه حقيقيّه تخلّيك مستغرب ازاى قبل الثوره كانت الناس عايشه وساكته وراضيه على حياه مقرفه زىّ كده ؟!لسبب لا أعلمه والله عمرى ما سمعت أىّ حاجه لعلاء الأسوانى ولمّا كان بيظهر فى التليفزيون مش بسمعه والله ما أعرف ليه :D بعد الكتاب ده احترمت علاء الأسوانى جداً .. احترمت حياديّته واحترامه "للانسان" بغض النظر فعلاً عن أىّ حاجه فيه !أمّا عرفت الكتاب كنت بحسبه بعد الثوره وبعدين اكتشفت إنّه نُشر فى 2010 وتفاجئت إنه قدر يقول الكلام ده بكل قوه وشجاعه وبعدين اكتشفت إن الكتاب ده عباره عن مُختارات من مقالاته فى جريدة العربى من سنة 2004 و2006 و2008 واستغربت أكتر وأكتر إنه كان حاسس بالّى هيحصل بالمنظر العبقرى ده .. من 2004 وهو بيقول إنه متأكد إن المصريين هيثوروا ضد الظلم والفساد لإن الأوضاع القائمه ونظام مبارك المهترء كان أكبر دليل إنه خلاص هينتهى !ثقافه عاليه جداً .. انفتاح فكرى عظيم .. إلمام بثقافات الدول وتجاربها .. تركيبه عظيمه قلّما تجدها فى أىّ كتاب أو كاتب !كتب السياسه والتاريخ من الكتب الّى صعب أوى يتوافر فيها عامل الحياديّه ففكرة إن الكتاب كلّه تقراه وتلاقيه بيعطى كل ذى حق حقه وبينتقد أىّ حد مهما كان ده شئ صعب توافره فى أى كتاب سياسى أو تاريخى !بالمناسبه .. علاءالأسوانى تصنيفه حالياً "طابور خامس" :D

  • Ahmed Mahmoud Gamal
    2018-12-11 09:36

    هل نستحق الديموقراطيه ؟ هل اغلب المصريين على استعداد لتطبيق الديمقراطيه وتحمل متاعبها ؟.الاجابه بالنفى حتى الانوها نحن جربنا الديموقراطيه بعد الثوره وان كان ظاهريا ولكنها لم تجدى ..وكذلك الغالبيه العظمى من البسطاء لا يفهمونها ولا يعترفون بها بل يريدون العصاوالامر لم يقتصر على البسطاء من عامه الشعب فقط ..بل وجدت بعض زملائى فى الجامعه والمفترض انهم مثقفون يترحمون على ايام مباركفى هذا الكتاب تحدث الاسوانى عن فساد المخلوع حسنى مبارك ,وغباء نظامه,و اصراره على التمادى فى جرائمه فى حق المصريين جميعاتحدث عن التعذيب فى مقار امن الدوله بذكر وقائع ومواقف محزنه وبتفصيل دقيق..دافع عن ايمن نور والاخوان المسلمين ..تكلم عن حق الاقباطواخطائهم فى المطالبه بتحقيق امتيازات لهم وهى حقوق لهم عادله ومشروعه ولكن يجب مطالبه النظام باسم المصريين جميعا وليس الاقباط فقطتكلم عن الافكار الوهابيه المتطرفه .. ومبدأ الطاعه المطلقه للحاكم ..تكلم عن فقهاء الحكام وشيوخ السلاطين ..وسعوده الدولهبصراحه اغلب المقالات مفيده جدا وخاصه التى ذكر فيها مواقف شخصيه حدثت معه فى الخارج ..ومواقفه مع رموز نظام مبارك واحاديثه النادره معبعض ضباط امن الدوله ونقاشه معهم ..مقالات تستحق القراءه .. لكن العيب الوحيد هو بعض التكرار فى مواضيع المقالات

  • Enas Yahia
    2018-11-18 09:48

    مجموعة من المقالات مكتوبة بصدق واضح من كاتبها من عام 2004 وحتى 2009 ، فلطالما أشار الأسواني أن غضب الشعب يزداد يوماً بعد يوم ، حركات المعارضة في إزدياد وكفتها تُثقَل من آن لآخر من أحزاب وحركات وجمعيات وطنية ولن تظل هذه الجموع في مرحلة الغليان مدة طويلة وستقول كلمتها التي ستكون بمثابة صفعة على وجه هذا النظام الظالم المستبد ، ولكن كالعادة اللامبالاة كانت الرد الوحيد .لم أحترم الأسواني ككاتب روائي أبداً ، فتجربتي معه في يعقوبيان سيئة للغاية ومن ثم شيكاجو أسوأ ، فلم أتكلف عناء قراءة نيران صديقة ، فما الذي سيزيده الأسواني سوى المزيد من ركاكة اللغة العامية و الوصفات الجنسية البذيئة ، مع الافتقار التام لأي فكرة أو رؤية جديدة يطل بها علينا الكاتب . واستعجب حينما أسمعه يقول أن " مكافأة الكاتب الحقيقية هي التقدير ،، أن تشعر بأن ما تكتبه يؤثر في آلاف القراء ويغير من طريقة رؤيتهم للحياة " ،، ولكن بعد مطالعة الجزء الثاني من مجموعة مقالاته فله كل التحية والإحترام ككاتب ، بعيداً تماما عن ميوله الروائية .

  • مينا ساهر
    2018-12-16 15:53

    من المهم جدا أحياناً أن نقرأ عن مصر قبل الثورة .. فقد الكتاب الكثير من بهاراته التي يمتلئ بها .. و هناك فقط ما أشتبه أنه خطأ تاريخي فادح .. الحديث عن بطرس غالي الذي عرض عليه أن يتولى منصب سعد زغلول حين نفي .. الذي أعرفه أن غالي قد تم اغتياله في أعقاب دنشواي قبل ذلك بسنين ..

  • Eslam Elsayed
    2018-11-23 07:36

    أنا ما قرأتش مقالات للأسواني قبل 2009 خااالصوالكتاب ده كان أول ما قرأت من مقالاته بعديه ماسبتش ولا كتاب للأسواني إلا ما جيبتهبختلف مع بعض أفكارة .. بس يبقى هو من عرفني معنى الثورة !

  • Abdrabbo Ibrahim
    2018-11-26 13:40

    الديمقراطيه ليست مجرد شعار تتشدق به الحكومات المستبدهوتتطلع اليه الشعوب المقهوره--انها أسلوب حياة لابد من دونها من بذل الغالي والرخيص

  • Che Muhammed
    2018-12-09 07:58

    الكتاب يستحق ان يؤخذ مَرجع تاريخى صادق لـ آخر 6 سنين فى حُكم مبارك و باقى العصابة

  • AyaYoussef
    2018-11-20 09:59

    عندما علمت أن الكتاب تجميعة لمقالات نشرها د.علاء الأسواني من قبل توقعت أنه سيكون كتاب ممل و لم أتحمس له على الأطلاق، و لكن ما حدث هو أن هذه المقالات جذبتني بشدة فهي تروي أحداث لم أكن أعي حدوثها وقتها و بعضها لم أعلم بحدوثه أصلا ،جميعها وقعت في العهد الأسود لمبارك ، فيها يسجل الأسواني جرائم مبارك و داخليته التي تكفي لأن تدفع الشعب للقيام بألف ثورة على كل هذا الفساد و الظلم البين،ناقش خلال هذه االمقالات عددا من القضايا بأسلوب وجدته مقنع و منطقي يحمل الفرد على التفكير و المناقشة للأفكار المهمة التي طرحها ومنها:1- هل نستحق الديمقراطية؟ الديمقراطية لا تمنح و لا تستجدى و لكنها تنتزع بالتضحيات التي تقدمها الشعوب من أجل قيام نظام ديمقراطي حقيقي يحترم مواطنيه يسعى فيه كل مسئول لإرضاء هذا المواطن الذي بصوته منحه المنصب و بصوته أيضا يستطيع تجريده منه عندما لا يلبي طموحاته،و يرجع الأسواني كل مشاكلنا تقريبا نتيجة لانعدام الديمقراطية و يدلل على ذلك بمواقف كثيرة و يبرهن عليه بالموازنة بين دول طبقت الديمقراطية و أخرى لم تطبقها و اختلاف تعاطيها مع مواقف عدة.و يتعرض الى فكرة "عدم جاهزية الشعب للديمقراطية" بسبب الجهل و الفقر و غيره و يراها فيها تعالي على الشعب و يستشهد بقيام الديمقراطية في الهند و نجاحها على الرغم من الفقر و انتشار الأمية ، و أن الجهل و الفقر الذي تسبب فيهما هو الأنظمة غير الديمقراطية و الحل تأتي به الديمقراطية وحدها.2- ظاهرة "التدين البديل" التي تغزو المجتمع المصري قادمة ً من الخليج بما تحمله من قراءة مغلقة للإسلام لا تسمح بالإجتهاد تركز على العبادات أكثر من المعاملات و تهتم بالشكل أكثر من المضمون و تغفل الحقوق السياسية للمواطنين ، يؤكد على أهمية العبادات لكنه يؤكد أيضا أن جوهر الدين و أساسه هو أن ينال الناس الحرية و العدل و الكرامة و أن يثور الانسان ضد الظلم و لا يقبله و يدافع عن حقوقه و ينتزعها ممن يسلبها ، ويحمِّل الأسواني هذه الظاهرة العديد من المشكلات الاجتماعية مثل التطرف، و التحرش الذي يرى أن سببه بجانب المشكلات الاقتصادية و غياب القانون الرادع هو النظرة الوهابية الدونية للمرأة التي انتقلت الى مصر فلم يعد هناك أي احترام للمرأة و تم اختصارها في جسد ينتهكه المتحرش دون أن يجد من يردعه. 3- اضطهاد الأقباط في مصر : يبين الكاتب أن جميع المصريين مضطهدون و لكن الأقباط للأسف ينالهم الإضطهاد مرتين لكونهم مصريين و أقباط أيضا، و يعزي هذه المشكلة لعدد من الأسباب منها أيضا التدين البديل الذي حل محل التدين السمح لدى المصريين بالإضافة إلى تدني سائر أحوال المعيشة مما يخلف التطرف و الفرقة و التعصب.4- دور المثقف : يؤكد الكاتب على أهمية دور كل متعلم و كل مثقف في مصر في توعية المواطنين بحقوقهم دون تعالي و أهمية أن يسخر الكتاب أقلامهم لكل ما فيه ترسيخ لقيم العدل و الحرية و الكرامة لا تملق السلطة أو نظم الأكاذيب عنها.يعيب الكتاب فقط كثرة التكرار لفقرات بأكملها أحيانا.

  • فتحي سرور
    2018-12-07 11:48

    و بما أن الزمن في مصر يمر ببطئ فأن الكثير من تلك المقابلات مازالت ذات جدوى في فهم حال شعبنا،أما الأهم فهو أن الكتاب مفيد كمحاولة لأستعادة الذاكرة فيما يخص حال مصر في نهايات حكم مبارك،يوماً ما ستمثل كتباً كتلك وثائق ننصح بها الأبناء لنخبرهم عما أغضبنا علهم أذا غضبوا كانوا أنضج و أنجح.

  • Rania
    2018-12-10 13:46

    "الديمقراطية هي الحل.."

  • Mahmoud Rasheed
    2018-12-05 10:54

    مجموعة من المقالات تعكس مدى الفساد والتردى في آواخر عصر مبارك وبدايات الإهتمام بموضوع التوريثمن اجمل ما كتب علاء الأسواني في هذا الكتاب :" المسؤلين في مصر لم يعد يهمهم إلا البقاء في السلطة بأي ثمن حتى لو باعوا البلد ...، حتى لو قتلونا جميعاف ياايها الجاثمون على انفاسنا تمادوا في جرائمكم فقد اقتربت النهاية"واكثر ما اعجبني اعترافه الشخصي:" ليست الساقطة فقط من تبيع جسدها وانما ايضا كل كاتب يبيع قلمه لأعداء الحرية"

  • Rahek Elgebaly
    2018-11-28 16:00

    انا ضد نوعية الكتب دى الى الكاتب بيقرر يجمع مقالات قديمة ويعيد نشرها فى شكل كتاب بعتبرها افلاس من الكاتب لكن فى الحالة دى علاء الاسوانى سجل تاريخ فترة معينة فى مصر كان مهم جداا انة يقولنا ن دا كان بيحصل عنوان الكتاب مناسب على الرغم من ان المقالات المفروض فيها انا مش مسلسة بس الاسوانى كان مركز على فكرة واحدة الثلاث نجمات اتنين لعلاء الاسوانى الى ماتلونش وفضل يدافع عن مبادئة وافكارة لاخر لحظة والنجمة الثالثة ليا لانى لحد النهاردة قادرة اتفهم اختلاف الاسوانى ولانى معتزة جدا بية

  • Mohamed Ali
    2018-11-30 14:44

    يتفق معى كاتبى المفضل علاء الاسوانى بأن شعوب العالم الثالث ومنها مصر لا تستحق الديمقراطية . وأمام شعبها الكثير لتعمل عليه من حيث النهوض بالفكر والاخلاق والسلوكيات للمجتمع . وخير دليل ما حدث بعد ثورة 25 يناير من همجية وعدم احترام للقوانيين وبلطجة وعدم احترام النظام يثبت ان امامنا الكثير لنحصل على الديمقراطية

  • Eslam
    2018-12-14 15:55

    كل ما أستطيع قوله أن هذا الكتاب من أجمل ما كتب الدكتور علاء و من أقوى ما رأيت فى المجال السياسى قبل الثورة و كان أوضح ما يكون فى التعبير عن رأيه و بكل قوة أحييه عليها و أشكره على توضيحه للحق فى مثل ذلك الوقتتعلقت جداً بهذه المقالات و أحببتها جداً , أفكار مرتبة و تنسيق رائع للاحداث و طلبات إنسانية واضحة و لكن فى الواقع هى غير واضحة لمن كان يحكمنا وقتهاكتاب يستحق الاقتناء و القراءة

  • Marwa
    2018-12-12 15:53

    ليس الا تكمله لمقالات الكاتب ولم الاحظ اختلافا كبيرا بينه وبين الجزء الأول "لماذا لا يثور المصريون" .. جميعها مواضيع مكرره والى الأن لا أعرف لماذا لا يثور المصريون؟ وهل نستحق الديمقراطيه؟ ..!هل سنظل جميعا نتمنى التغيير وليس فى ايدينا شيئا نفعله .. وهل أيضا الكاتب وغيره من الكتاب والأدباء والفنانون ليس فى ايديهم شيئا سوى الكتابه ؟؟!!!

  • Abanob Gamil wahib
    2018-12-11 14:52

    كتاب جيد للكاتب والؤوائي علاء الاسوني عبارة عن مجموعة مقالات قبل ثورة يناير بفترة يعجبني توقع الكاتب بحدوث غضب عارم ضد مبارك والكاتب صريح وجرئ لابعد الحدود يعيبه تحمل كل الاحداث لمبارك بالكامل كما لو كانت مصر جنة ومبارك وحده افسدها

  • Mahmoud El serafy
    2018-12-15 09:06

    مقالات رائعة لـ علاء الاسوانى تحكى مدى فساد نظام السابق وإهماله لكثير من القضايا التى تهم المصريينوكأن البلد اصبحت لهم وحدهم دون الاخرين مقالات تحتوى على اهم الاحداث الكارثية التى حدثت فى اخر 6 سنوات من عمر نظام مبارك وكيف تم التعامل معها ببرود واستهتار...

  • Marwa Hassan
    2018-11-28 10:01

    مجموعه مقالات تلخص احوال البلد السياسه فتره ما قبل الثوره ...عاجبنى انه هاجم النظام فى عز جبروته و ظلمه و قال اللى مقتنع بيه بالرغم من ان ده كان ممكن يؤدى الى سجنه ...بعد ما قرأت الكتاب لا زلت حيرانه هل نستحق الديمقراطيه فعلا ؟؟؟

  • هدى
    2018-12-07 15:05

    ندمت على اضاعة وقتى ونقودى فى هكذا كتابمجموعة مقالات وافكار مسطحة رددها الكاتب كثيرا ورددها غيرهليس به اى ابداع او ابتكارالمفروض عدم نشر مجموعات المقالات الا لكتاب كبار رحلوا او اشخاص لهم افكار تنويرية عظيمة مثل طه حسين وغيره ولكن ليس كل كاتب له شعبية يتم طبع مقالاته فى كتاب

  • Mohamed Elemam
    2018-12-17 08:44

    من الجيد ان تقرأ كتاب يذكرك بالاوضاع قبل ثوره يناير 2011 وخاصه فى الوقت الحالى بعد ان قام البعض وهم اصحاب الصوت العالى والمسموع فى هذه المرحله" بقلب الحقائق وتشويه الحاضر لمصلحه الماضى" ولكن الكتاب لا يخلو من تكرار لنفس الافكار وفى بعض الاحيان الحوادث والقصص

  • Ghassan Hamid
    2018-11-19 14:44

    من أكثر الكتب التي شدتني،مقالات مختلفة عن القهر والظلم.كتاب غير كثيراً في إحساسي.

  • Dr_raef
    2018-12-02 08:46

    wonderful book as usual

  • Ahmed Bahari
    2018-11-23 15:01

    تردت بين ثلاث نجوم أو أربعة. كتاب رائع و مواضيع شائكة و لكن هناك ملل بسبب تكرار بعض المواضيع و تكرار فقرات كاملة. كان من الممكن أن يقلل عدد المقالات المكررة أفكارها.

  • Mazen
    2018-11-17 16:04

    هل حقاً نستحق الديمقراطية !!

  • Hala Abuzied
    2018-12-13 12:43

    من أكثر الكتب التى قراتها قبل الثوره و صدمتنى بواقع مصر فى ذلك الوقت و من الكتب القليلة التى شعرت بعد الثوره بأنى اريد قراتها مره اخرى لاقارن ما حدث بما يحدث و اتمنى ان يحدث احسن

  • محمد السيد
    2018-12-07 09:55

    كتاب يعبر عن واجبات المثقف داخل المجتمع والخلاف في أي نقطة مع الكاتب داخل الكتاب لا تغير طبيعة أن الكاتب كمثقف يدرك دوره ويحاول القيام به بوضوح

  • عمر
    2018-11-29 15:53

    سلسلة مقالات علاء الأسوانيحقيقة فيه مقالات كثيرة طيبة ومقالات أخرى أبعدها بفتواه في أمور الدين و فهمه له عن الحق كما أرى