Read Fountain and Tomb by Naguib Mahfouz Online

fountain-and-tomb

"I enjoy playing in the small square between the archway and the takiya [monastery] where the Sufis live. Like all the other children, I admire the mulberry trees in the takiya garden, the only bt of green in the whole neighborhood. Our tender hearts yearn for their dark berries. But it stands like a fortress, this takiya, circled by its garden wall. Its stern gate is brok"I enjoy playing in the small square between the archway and the takiya [monastery] where the Sufis live. Like all the other children, I admire the mulberry trees in the takiya garden, the only bt of green in the whole neighborhood. Our tender hearts yearn for their dark berries. But it stands like a fortress, this takiya, circled by its garden wall. Its stern gate is broken and always, like the windows, shut. Aloof isolation drenches the whole compound. Our hands stretch toward this wall-- reaching for the moon."So begins Naguib Mahfouz's Fountain and Tomb, a kaleidoscopic novel set in Cairo during the 1920s. The narrator-- now child, now adult reliving his childhood-- tells takes of the street, of separated lovers, childhood games, workers, neighbors, loneliness. In his alley, his small slice of Egypt, he is presented with life's polarities: the excitement and harshness of Cairo at the one end, and the withdrawn but beautiful world of the sanctuary at the other....

Title : Fountain and Tomb
Author :
Rating :
ISBN : 7846084
Format Type : Paperback
Number of Pages : 120 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

Fountain and Tomb Reviews

  • Mohammed Arabey
    2019-02-26 18:08

    الأبن شرعي لـأولاد حارتناهنا روح الحارة الحقيقية بصوت نجيب الصغير, اللي بيحب الجمال, وبيحب التوت من غير الرموز المشتتة والعبثية في أولاد حارتنا يشهد كل مافي الحارة من جمال, براءة, حب ,وكما في الحكاية 12 , يشهد ثورة الميدانتصوير جميل وراقي من عيون طفل, ليس كما في البهتان والكلاشيهات الذي طال بعض الاحداث في 1919 رواية مراد الاحدثهكذا تروي الحكايات, وبدقة في التفاصيل لا تتاح إلا لمن شهدها. ولكن هكذا تروي الحكايات في حارتناحتي منتصف الكتاب تقريبا كل الاحداث تدور من خلال عين وسرد نجيب الصغير, ولكن بعد ذلك وحتي قبل نهاية الكتاب ببضع الحكايات يأتي سرده لأحداث لا يتواجد فيها نجيب الصغير بنفسه..ولكن اسلوبه وطريقته اللذيذة في سرد حكايات حارتنا لا تفارقك طول الكتاببالرغم من شعورك قبل النهاية بشئ من عدم ترتيب الأحداث الا ان مايهم دائما هو حكاية نجيب الصغير,الذي يبدأ الاحداث وينهيهاولعه بالدراويش والتكية, الجمال والسيدات والبنات"بلبلي خون دلي خورد و گلي حاصل كرد"ألا يتيسر للجمال أن يهنأ بالبقاء في حارتنا؟أحزنتني جدا حكاية رضوان أفندي "35" مع أبنه وأبنته, وان استوقفني وصفه للموتوحكاية الغضب رقم "42" شعرت بواقعيتها واعجبتني جداغير أن الكثيرين من أهل حارتنا يفخرون بذكريات الغضبات الهادرة والملاحم الدموية, ويتشرفون جهرا بالسجون والمشانقولم أفهم الحكاية 36 تماما, وشعرت بغباء الحكاية رقم 44 للتصوير الغير أخلاقي والسريالي لرجل الدين بهاوبالطبع أفزعني الحكاية الثالثة حيث انها علي حسب علمي تتم في سن أصغر بكثير جدا من ماتم ذكره في الحمايةأما رقم 58 فشعرت انها مرعبة ولم أفسرها سوي علي أنه اول مرة تشهد الحارة كسوف الشمس؟ ربماأما حكاية مصطفي درويش "رقم 73" عن معني الحياة هي ماتوقفت عندها كثيرا, هذا التلخيص لفيلسوف عن "معني الحياة" وفكرة الايمان بالله أوضح من الصفحات التي طالها الكثير من الحيرة والتخبط بأولاد حارتنا..ولكنها مازالت ناقصةفقد أختلف في جزء منها وهي انه لا دين يأمر أبدا بالجلوس أنتظارا لأمر الله وانما كل الأديان تدعو للسعي والعمل والتعمير وكل مايريد "مصطفي درويش" أن يقوم به الناس من دون فكرة الله ليعرفوا حقيقة الايمان بعملهم وليس بالمسلمات ,أري ان الاهم هو تعليم صحيح للدين ومرونة حقيقية وليس غياب تام لفترة التعمير مثلاعاما ذلك الجزء الشائك تم تقديمه هنا بطريقة واضحة ومتميزة, وهدفها مقنع ألي حد ما واتمني أن يحدث هذا الهدف يوما ما في حارتنا الكبيرةوكما كانت البداية بالدروايش تأتي النهاية بالحكومة التي تهدف لهدم كل جميلوتنتهي ايضا بعلاقة الحب بين عمنا نجيب الصغير والدروايشبلبلي خون دلي خورد و گلي حاصل كردكتاب لذيذ وخفيف ولكنه يحمل بين طياته الكثير من النوستاليجا والحنين لايام الحارة القديمة التي ربما لم نعيشها سوي في افلامنا القديمةالتي هي جزء من ذكرياتنا وحياة اجدادنامحمد العربيمن 9 مايو 2014الي 10 مايو 2014

  • Mohammed-Makram
    2019-03-17 18:02

    عالم كامل جديد و قديم فى نفس الوقت يقدمه نجيب محفوظ هنا فى 78 لقطة من الحارة المصريةالبرشامه المختصرة لروايته المثيرة للجدلأولاد حارتنا

  • Sawsan
    2019-03-19 02:21

    حارتنا عالم مليان حكايات" تُعلمني الخبرة مع الأيام أن حارتنا تقدس طائفتين الفتوات والبلهاء فأحلم حينا بالفتونة وجلالها, وأحلم حينا بالبلاهة وبركاتها".

  • Agir(آگِر)
    2019-03-07 23:08

    بلبلی خون دلی خورد و گلی حاصل کردباد غیرت به صدش خار پریشان دل کردطوطی ای را به خیال شکری دل خوش بودناگهش سیل فنا نقش امل باطل کردقرة العین من آن میوه دل یادش بادکه چه آسان بشد و کار مرا مشکل کردساروان بار من افتاد خدا را مددیکه امید کرمم همره این محمل کردروی خاکی و نم چشم مرا خوار مدارچرخ فیروزه طربخانه از این کهگل کردآه و فریاد که از چشم حسود مه چرخدر لحد ماه کمان ابروی من منزل کردنزدی شاه رخ و فوت شد امکان حافظچه کنم بازی ایام مرا غافل کرد

  • Ahmed
    2019-03-16 23:13

    مواقف شخصية بسيطة المظهر عميقة المحتوى , (78) حكاية صغيرة الحجم تتشابه مع مواقف حياتنا البسيطة المتكررة عند الجميع .مواقف متفرقة تجميعها يعبر عن لوحة حياتيه كاملة.حياة إنسانية كاملة بكل ما فيها وما تعبر عنها.الحس الإنسانى البشرى واضح جداً وظاهر بشدة.عمل جيد بلغة جميلة بديعة , عظيمة الأثر.

  • حازم
    2019-02-24 22:12

    هذه الرواية، أو المتتالية القصصية هي التجلي المحفوظي لعبق الحارة وسحر حكاويها، ولثرثرته الفاتنة التي تأخذك بين ثناياها فلا تمتلك غير الإعجاب.78 حكاية، تجد نفسك في دهشة لهذه الطاقة السردية التي لا يُمكن أن يمتلكها سوى نجيب محفوظ.الحكايات تحدثّت عن كل شيء، وتنقلّت بين عوالم وشخوص متباينة؛ حيث السياسة والفتونة والحب والتكية والموت!

  • Alexandra
    2019-03-06 20:52

    This is a short story collection that I love that nobody seems to have heard off. This Egyptian author won the nobel prize in 1988, I guess mostly for his Cairo Triogy which depicts arabique regular family life before anybody else wrote about it (or at least it was translated). This book Fountain and Tomb however is more recent and tells little stories of different families in a town and what their fates become based on the choices they make. That may sound pretty ordinary, but these stories are very dense and only 1-2 pages, but he somehow manages to get all the right details in there to paint a complete picture. It is like when somebody is really good at drawing they only need to put down a few lines for you to recognize the shape of what he is drawing.

  • عبداللهالمصري
    2019-02-27 17:55

    دواعي الإهمال والاحتقار هي نفس دواعي الإجلال والتعظيم في حارتنا...من حكايات حارتنا :فلسفة أنور جلال مدرس الجغرافيا والشعب وحكايات أخرى عن إيمان سعد الجبلي واعتزاز عاشور الدنف بحريته حتى ولو جاع والصراع العبثي بين البرجاوي والكفراوي وتبقى حكاية عباس الجحش هي الأفضل عباس الجحش ( محمد مرسي سابقًا ) ،، اقرأوا الحكاية رقم 55والناس ذوو استعداد فطري لسوء بالداخلية...

  • Saleh Alhizan
    2019-03-07 01:53

    إختزل النّجيب عالمنا العربي عامّة في حارته الصغيرة. "حكايات حارتنا" ثاني قراءاتي لنجيب بعد عظيمة الرواية العربية "أولاد حارتنا". 78 حكاية لا تتجاوز الصفحة و الصفحتين، تغوص بك في محيط المشاعر و العبر من تلك الحارة البسيطة. فتارة تبتسم و تضحك و تارة ينتابك الغضب من الظلم، و تارة يتلبسك الحزن و تود بأن تشارك تلك الشخصية ألمها لتخفف عنها، و أحياناً الشك و التساؤل. ما إن أتميت قراءة الكتاب حتى تهاوى إصبعي كالنبوت و كأنها بيد أحد الفتوة البلهاء على النجمة الخامسة.جمالية الوصف و روعته و دقته و عظمة الفكرة لا تجتمع لدى كثير من الكتاب، و إن كانت درساً فالنجيب أستاذها.نجيب "الحكواتي" يقصص عليك من قصص أساطير الحارة التي فيها من العبر الكثير، و بعضها أشبه برموز فرعونية لن يستطيع فكها إلا من عاصرها وكتبها، تاركاً لنا مجال التفكر و التخيل.شخصيات تلك الحارة التي وضعت بصمتها داخلي، أثرت في مزاجي. ضحكت و كأنني أتفرج مسلسل كوميدي من قصة عباس الجحش حين هرب خوفاً من فتوة العطوف، كان وصفاً آخذاً.و أيضاً إجتاحني الحزن حين قرأت قصة صقر الموازيني الذي وضعه أبناء الحارة موضعاً لم يسعى إليه، فلم يكن ينعم بتلك الجنة التي ظن أهل الحارة أنه من أصحابها و لا هم من عرفوا بحقيقته حتى إنتهى مصيرة ذابلاً، و أقتبس منه "أسرة لا تعرف الموت، كما لا تعرف الحياة"..عبر و دروس كثيرة كسر للعادات، نزوة صغار، تبدل الحال، تضحية من أجل لا شيء، غموض، تأنيب الضمير و توريثها أيضاً للأبناء، تكفير الذنوب عن طريق الغير، الكذب والصدق كذلك، و آخرها الثورة على الإستعباد و إن كان عدلاً!التنقل السريع بين القصص و المشاعر التي تنتابك منها ما هو إلا مرأة للواقع العربي المرير.و كعادة نجيب الطفل أو نجيب الفيلسوف الذي بدأ رحلة القراءة عن طريق الفلسفة، يختتم كتابه بقصة فلسفية مبيناً وجهة نظرة للحياة، و ذلك بتمنيه رؤية شيخ التكية الأكبر الذي لم يسمع عنه إلا عن طريق الدراويش!

  • Eslam Mohammed
    2019-02-20 00:52

    عبقرية المكان,وفذاذة القص,وتنوع وثراء الخبرة الانسانية,الحارة هى العالم,ونجيب محفوظ هو شيخها بلا منازع

  • Eslam Ahmed
    2019-03-01 23:11

    طوبى للحمقى فهم السعداء

  • إسراء مقيدم
    2019-03-19 20:54

    الالفةالشعور العالق بذهنى طول الرواية :)عندما تلتمس الانسانية فى صفحة..والوحشية فى الصفحة التاليةعندما تأسرك الحكايات فتنسى الواقع لوهلة ويهيأ لك انك فى الحارة ؛بل وتشعر باحاطتك باهل الحارة والتكية والقبووعندما تأخذك الاحداث لدرجة انك تنتظر الحكّاء كى يسرد حكايتك انت الاخر..وكأنك احد اهل الحارة؛عندما تنتابك كل المشاعر من الضحك للبكاء للدهشة للازدراء للشفقة فى متتالية قصيية واحدةاذن يستحق محفوظ لقب ابو الرواية عن جدارةاقرأها؛ربما تجد نفسك فى احدى الحكايات :)

  • Abeer
    2019-02-26 22:07

    كعادتي عندما أقرأ لأديبنا الرائع تنخطف أنفاسي وأشعر بانبهار وذهول من روعة اسلوبه ، فهو بارع في الوصف ، الأاشخاص والمكان والوقت والحالة وكيف تتبدل الأقدار بالبشر ، فترى شقي اليوم سعيد الغد أحيانا ، قوي الأمس يضحي ضعيفا وهرما اليوم . سبحان الله إنه ربما يكرر هنا فكرة استنكاره لتقديس المصريين لعالم الغيبيات .. ودائما يرمز لفكرة الدين بالشيخ الأاكبر صاحب التكية ، مثلما اشار إليه بالجبلاوي في أولاد حارتنا ولكن هنا القصص الشعبي يتخذ من الجلدة للجلدة طابع حكايات إنسانية ربما اتخذت طابعا اسطوريا في كثير منها ، الروعة هنا أن الراوي يحكي باسلوب بديع جدا سهل وليس سهل ، عفوي وسلس ولكنه بليغ جدا .. ساخر في أرقى صور السخرية من أحوال بعض العباد الذين لا تخلو حياتنا منهم على مر العصور ولا تخل أيضا الرواية من حس تاريخي وهو يسرد مشاهد من ثورة 1919 من أروع الحكايات وأشدها غرابة قصص الحب مثل "سيدة كريم" و"زينب الجميلة جدا التي كان جمالها وبالا عليها ولم تسعد كباقي الفتيات "، و"الرجل الذي تذكر ان يعترف لابنه بسر ثرائه قبل وفاته بلحظات ويتضح أنه سرق شريكه وعائلته وبسبب طمعه عاشوا في فقر .."إنه الرائع نجيب محفوظ الذي يبهرني ويسحرني دائما

  • Afraa
    2019-03-11 19:02

    صحيح تقييمي 3/5 بس خرجت بكذا شي :1.من الجميل أن يكون هذا التواصل و التلاحم بين الجيران و هذا ما عمد إليه الكاتب في توضيحة في الكتاب .2. التأثر و التأثير بالمحيطن له جوانبه السلبية و الإيجابية .3.لا شيء دايم و ثابت غير الله .4.أهمية الحوار بين الوالدين و أبنائهم .5. قد يصر فلان على شيء رغم سوءه و لكن فقط ليثبت لنفسه أنه الأفضل و حتى لو أدى ذلك إلى تعبه شخصيا .6.أكتر من قصص الحب , و ماله من معجزات !!!7. الجمال نعمة من الله و قد يتحول إلى نقمة .8.من الجميل أن نتخذ من الماضي بحسناته و سيئاته قاعدة ثابتة للحاضر و المستقبل .9.من الأمور الجيدة التي في الحياة أنها لا تتوقف بمرض أو موت أحد إنما هي كاعجلة تسير دون توقف .

  • Kareem Brakat
    2019-02-21 20:11

    قد يفاجئ قاري الريفيو انني الوحيد تقريبا الذي اعطاها نجمتين ربما اني فعلت ذلك لاني قارنتها باعمال أخرى لنجيب على أي حال هي من المرات القليلة التي احتار فيها في تقييم عمل لنجيب محفوظعموما انا احبه في الرواية اكثر من القصة القصيرةلوا اجد تعليق اكثر تعبيرا عن هذه المتتالية أكثر من تسمية الجود ريدز للنجمتين it was ok

  • Tarek
    2019-02-22 19:22

    أنا أحب نجيب في كل قراءة أكثر مما قبلها حتى لو لم أحبب الرواية

  • Gamal elneel
    2019-03-10 23:11

    'طوبى للحمقى فهم السعداء

  • Basem Omar
    2019-03-15 23:16

    متتالية قصصية لها وحدة المكان وهو الحارة مهد نجيب محفوظ ووحدة الزمان وهي طفولته.قصص قصيرة تلقي الضوء على الحارة والحياة الاجتماعية بها في ذلك الوقت. طبعاً أسلوب نجيب محفوظ عذب لا خلاف في ذلك.

  • Mohamed Omran
    2019-03-21 22:10

    يضم 78 حكاية قصيرة ، كتبت جميعا بضمير المتكلم . وتقدم لنا هذه الحكايات مجموعة من الشـخصيات والحداث التي عا › ها الراوي ف طفولته وشبابه . ( ي › حظ هنا أننا استخدمنا كلمة "الراوي ، " ل "المؤلف" وسنعود إ › هذا المر ف الفصل الثالث ف هذا البحث . ( الواقـع أنه من الصعـب محاولة تلخيص مضمـون حكايات حارتنا ، إذ ليس فيه تسلسـل قص › واضح المعالم ، وفصوله المختلفة ليس فيها تطور أو تتابع زمني دقيق ، بحيث يكاد كل منها يشـكل قصة مسـتقلة ، ل يربط بينها وبين أخواتها إل شـخصية الراوي . وتجري أحداث هذه القصص ، ف الغلب ، ف حارة من حارات القاهرة القديمة ( وهي تذكرنا بالحارة التي تجري فيهـا أحداث الرواية الليغورية أو › د حارتنا التي ن › ها محفوظ عام ، 1959 وكذلـك بم › ح أحـداث ملحمة الحرافيـش التي ن › ها عـام ، 1977 كمـا تظهر الحارة نفسها ف عدد كبير من قصص محفوظ الخرى ) وهي حارة ما زال يحكمها الفتوات وتعج بالصعاليك والشـحاذين ، ويعيش أغلب سـكانها عيشة مدقعة تعيسة تطغى فيها المصائب والمـآ . › والم › حظ أن سـكان الحارة راضخون مستسـلمون ف أغلب الحيـان لهذه الحياة القاسـية ، ومن حـاول التمرد أو تقريـر مصيره بنفسـه فأمله ف النجاح ضئيـل ، ونهايته مأساوية ف أغلب الحوال . وأغلـب المصائـب التي تعاني منهـا الحارة هي نتيجـة للظلم الجتماعي وظـروف الحياة

  • سيد قطب
    2019-02-28 00:03

    هل تأثر نجيب محفوظ بوسائط الاتصال الإعلامية المتاحة حين كتب حكايات حارتنا؟الجريدة اليومية أو صفحة الأدب الأسبوعية بصحبفة الأهرام أو غيرهاالحلقات المسلسلة الإذاعية في الساعة الخامسة والربعالدراما التليفزيونية التي يمكن أن تكون حلقات متصلة منفصلةهذه الأشكال التعبيرية ساعدت على توجه نجيب محفوظ المجدد في ميدان السرد ليكتب شكل الحكاياتمتواليات ، حلقات ، سلسلة ، وجبة ليست بالدسمة التي تؤدي إلى التخمةهي أقرب إلى أرغفة الندر التي تشيع في البيئة الشعبية المصريةروح محلية لا يتشربها إلا من عاش بين الناس في القاهرة الشعبيةهو أديب القاهرة بلامنازعوأديب الحارة بواقعيتها وتاريخها ورمزيتها حينما تنظر إليها بعين التجريد وتصل إلى عناصرها الأولية التي تماثل عناصر قصة الحضارةإنه نجيب محفوظ أديب الحارة الذي يروي سردا قصة الحضارة التي رواها تاريخا من قبل ويل ديورانتكان مستشرفا العصر الآتي الذي أصبح فيه العالمحارة صغيرة

  • Aya karaaly
    2019-03-16 00:13

    الحكايه 77:اني كائن بين ملايين الكائنات المنظوره وغير المنظوره في كره ارضيه تهيم وسط مجموعه شمسيه لاسلطان لي عليها والمجموعه ضائعه في سديم هائل والسديم تائه في كون لا نهائي وان الحياه التي انتمي اليها مثل نقطه الندي فوق ورقه شجر فارعه وان علي ان اسلم بذلك كله ثم اعيش لاهتم بالاحزان والافراح لذلك لا اتمالك نفسي من الضحك

  • سمر محمد
    2019-03-22 20:54

    وما أكثرها من حكايات ..

  • Ahmad Al-Junaid
    2019-03-08 02:16

    قصص جميلة شدتني منذ بدايتها .. نجح فيها نجيب محفوظ في وضع ترابط بينهم وان اختلفت الشخصيات تمامانجحت الروايه في خلق بيئة تخيلية في راسي عن الحارة والتقية والمقبرةتستحق القراءة بلا شك

  • Diana Habashneh
    2019-03-20 20:05

    تجعلك تتمنى لو انك عشت في ذلك المكان

  • أحمد ناجي
    2019-03-18 22:02

    أجمل ما فيها المشاهد المتعلقة بظلال طفولة نجيب محفوظ

  • Radwa Ahmed
    2019-02-20 18:16

    اول روايه اقرأها لنجيب محفوظ و اكيد مش الاخيرة ... روايه كل حكاية او مشهد فيه معنى او احساس انساني مفتقدينه في رويات دلوقتي ... انا فعلا استمتعت بكل صفحة في الكتاب ... تجسيد لعالم انا معرفوش و معشتوش بس عشت مع كل شخصية في الكتاب ده ... و تخيلت التكيه و القبو و الدكاكين و البيوت و الشخصيات ...

  • Duaa Alfardan
    2019-02-22 22:15

    يحتوي الكتاب على ٧٨ حكاية مختلفة الشخصيات و الأزمنة لكنها محصورة في اطار الحارة ، و تمثل الحياة الطبيعية لعدد كبير من الحواري العربية من قصص و خلافات و تجمعات و مجالس أو فتن و موت و غيرها من أمور الحياة الطبيعية ..المثير هنا ان هذه القصص جاءت على لسان طفل صغير من أطفال الحارة ، الأمر الذي مكنه من الانخراط مع الرجال و النساء و الأطفال ليجمع كم هائل من الحكايا التي قد رأها في حياته هو أو سمعها من حوارات الرجال أو جمعات النساء .. هذه القصص القصيرة التي لا تتعدى الصفحة او الصفحتين تمتعك بقصص عن الحياة القديمة و قصص الجيرة و الأخوة بينهم على اختلاف الطبقات ، و هذا ما يفتقده العصر الحديث الآن ..# دعاء الفردان

  • Mahmoud Afify
    2019-03-07 18:04

    من الكتب الفريدة لمحفوظ والمختلفة في طريقة السرد.الأجواء في هذا الكتاب قريبة من كتابة المرايا مع بعض الاختلافات في طريقة العرض ولكن العملين قربيين ويصعب تصنيفهم كراوية اوكقصة.تعرفت من خلال هذه الحكايات على نواة بعض رواياتة وقصصة بحكم الخبرة الطويلة في اعمال محفوظ التي تجاوزت 52 عمل.العمل يمكن تقسيمة الى ثلاث اقسام الأول يتحدث فية محفوظ عن شخصيات الحارة والقسم الثانى يتحدث فية عن الفتونة والقسم الثالث يتحدث عن التكية وما تشكلة من بعد دينى.

  • Sarah
    2019-02-28 18:20

    قرائتها تشبه مشاهدة مسلسل عن الحياة اليومية لأشخاص يتشاركون نفس المدينة/القرية/ الحارة/الشارع/المبنى ~ سلاسة الأسلوب جعلها ممتعة جدا .. استمتعت بقرائتها. . خصوصا بعد آخر كتاب .. "كنت محتاجة شي ينظف مخي ^_^"

  • Ahmed Al-Hulaily
    2019-02-24 18:54

    القراءة الأولى من: 29/09/2012 إلى 01/10/2012 شعرت بإحساس أكثر من رائع و أنا أقرأ هذه الحكايا، أحسستُ أنّي أعيشها و تمنّيت حقّا لو أنّي عشتها، استمتعت بكلِّ حرف منها و تمنّيت لو أنّها لم تنتهي.و الآن أقرأها مجدّدًا و كأنّي أقرأها لأوّل مرّة، حكايا بسيطة و جميلة تعيدك للماضي الجميل