Read Aleph by Paulo Coelho Online

aleph

Transforme sua vida. Reescreva seu destino. Num tom franco e extremamente pessoal, Paulo Coelho relata sua incrível jornada de autodescoberta. Como o pastor Santiago de seu grande sucesso O alquimista, o escritor vive uma grave crise de fé. À procura de um caminho de renovação e crescimento espiritual, ele resolve começar tudo de novo: viajar, experimentar, se reconectar àTransforme sua vida. Reescreva seu destino. Num tom franco e extremamente pessoal, Paulo Coelho relata sua incrível jornada de autodescoberta. Como o pastor Santiago de seu grande sucesso O alquimista, o escritor vive uma grave crise de fé. À procura de um caminho de renovação e crescimento espiritual, ele resolve começar tudo de novo: viajar, experimentar, se reconectar às pessoas e ao mundo. Ao embarcar para a África, depois para a Europa e, por fim, cruzar a Ásia pela ferrovia transiberiana, Paulo busca revitalizar sua energia e sua paixão. Mas nem pode imaginar que surpresa essa peregrinação lhe reserva. Ele conhece Hilal, uma jovem e talentosa violinista, e descobre que ela foi sua grande paixão numa vida passada, mas que ele a traiu de maneira tão covarde que, mesmo 500 anos depois, isso o impede de ser feliz. Juntos, os dois se lançam numa viagem pelo tempo e o espaço, abrindo-se para o amor, o perdão e a coragem de enfrentar os desafios da vida....

Title : Aleph
Author :
Rating :
ISBN : 9788575425770
Format Type : Paperback
Number of Pages : 255 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

Aleph Reviews

  • K.D. Absolutely
    2019-04-10 15:19

    When already-famous novelists approach their twilight years, do you notice that some of them become strange? Last week, I read about Haruki Murakami (born 1949; now 62) trying to train himself as a triathlon participant at the age of 55 while writing his memoir What I Talk About When I Talk About Running (2007). Currently, I am reading a book by John Steinbeck (1902-1968) who at the age of 59 toured along several states living in a trailer together with his poodle dog Charley and wrote his adventure in Travels With Charley: In Search of America (1962). Now, at the same age as Steinbeck’s, 59-y/o, Paolo Coelho (born 1949) took at 3-week trans-Siberian train journey crossing the length of Russia in search of his missing Aleph. Aleph is the first letter of the Proto-Canaanite alphabet which seems to be full of mystery that Jorge Luis Borges and Paolo Coelho wrote inspirational novels out of this letter. I have not read the one of Borges but the way Coelho used this in this novel seems like it translates to something like “spiritual enlightenment/revelation.” Many of my friends love Paolo Coelho’s books. I think the reason is that his books are thin, slim and easy to read. They can instantly perk up one’s spirit because his words can be uplifting and his characters are ordinary mortal people so readers can easily see themselves in them. Readers need not spend days or weeks to read each of his book and they already get instant results: inspiration, happiness, sexual tickles (yes, there are sexual references in most of his books) and sometimes shed few tears just to clean ones lachrymal glands. So far, I’ve read four of his books and just like Murakami’s works, the more I read, the more I find his works boring: The Alchemist (1988)- 3 stars; Veronika Decides to Die (1988)- 4 stars; The Devil and Miss Prym (2000)- 2 stars and The Pilgrimage (1987)- 1 star. I thought I would stop reading his books but last year, I read in the internet that Paolo Coelho was one of the first two (the other one being Josh Groban) artists who called his followers on Twitter to help the Filipinos at the height of the typhoon Ondoy in October 2010. So, as a form of gratitude, I promised myself that I would buy and read his next book as soon as it came out so I can entice my fellow Filipinos to do the same.Aleph (English edition) or O Aleph (Brazillian/Turkish editions) is a cross between one of his earliest works The Pilgrimage and The Alchemist. Some say that this also reminds them of The Valkyries (1992) but I have not read it yet so I cannot comment on that. The story is about his 3-week train journey to fulfill his childhood dream of crossing the length of Russia via a train ride. He is accompanied by his publisher, editor, and translator who also a yogis. Then during the trip he meets a 21-y/o violinist lady that he falls in love with. They sleep together with his hand on her breast and there is a portion when she says I surrendered everything to you and I don’t know how Coelho’s wife in Brazil can accept her womanizing husband and letting the whole world know about it. Literary critics became aware of Coelho as novelist in his The Pilgrimage and he became a global household name with his opus The Alchemist. Now that his last two novels, The Witch of Portobello (2006) and The Winner Stands Alone (2008), did not do well, I think he is trying to bring back his old glory by going to pilgrimage and writing a book in a similar manner. He may be quick in twitting the world to help people in need but I just don’t buy his open womanizing and flaunting his behavior to the world. Worse, he tries to reason out through his usual “inspirational” beautifully-crafted sentences that the act is like a mystical union of their spirits to achieve a spiritual awakening. Sounds like real bullshit. A devil in a sheep’s clothing…We don’t need women as young as our daughters to prove that we are still virile and young. Let’s stick with our wives and accept that we are old. After all, in old age, there is wisdom. I am not a novelist, not famous in anyway but I hope I will not be like him when I grow really old.And if, for whatever reason, it has to happen, maybe I will just do a Hemingway or a Brautigan.

  • Mohammed Arabey
    2019-04-03 13:23

    أشعرت بالرتابة تخنقك؟ غير سعيد بحياتك؟ وكأن صلواتك لا تستجيب؟لتأت إذن ورحلة حج جديدة بصحبة باولو كويللوبالقطار هذه المرة، فالمسافة اطولرحلة عبر روسيا وسحر المكانوعبر الزمان ايضا..مع صحبة ظريفة..ورحلة روحانية خلابة مصحوبة بالصلوات“اغفر للدموع التي كتب علي ان أذرفهااغفر للألم.. ولخيبات الأملاغفر للخيانات وللأكاذيباغفر للقدح والذم وللمكائداغفر للكراهية وللاضطهاداغفر للضربات التي اذتنياغفر للأحلام المحطمةاغفر للأمال العقيمةاغفر للعدوانية وللغيرةاغفر للامبالاة ولللبُغضاغفر للظلم المنفَّذ باسم العدالةاغفر للغضب وللوحشيةاغفر للإهمال وللاحتقاراغفر للعالم ولكل شروره.”رحلة عن الرتابة والفتور ..الصلوات التي لا نفهم لما لا تصلرحلة عن الزمن وتلاقي الروح واللحظة الحاضرةوعن اضهاد المرأة وسوء استخدام الأديانوالحب...السلام الروحي.. الحياة والاسفارفي قصة ستشعر وكأنك تتأرجح اثناء قرائتها وكانك علي متن القطار الروسي من موسكو لسيبريا في رحلة تستغرق اسبوعين و9288 كمرحلة ستفتح عينيك علي الكثيررحلة ستتمني ان تقوم بمثيلتها~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~** القصة **-----من بعد رحلة حج كومبوستيلا، اولي تجارب باولو كويللو الروائية والمبنية -رغم عنصر الميتافيزيقي- علي رحلة الحج بأسبانيا الحقيقية التي قام بها في 1986مراجعة بدائية لي عن رواية رحلة الحجتدور رواية ألف بعد 20 عاما من تلك الرحلة ، في 2006ويظهر فيها باولو كويللو بشخصيته الحقيقية كما ظهر اول مرة في روايته الاولي، مع معلمه وزوجتهلكن باولو كويللو بعد 20 عاما من سحر رحلة الحج، السعي وراء الحماسة والشغف والسعادة والايمان والحب ، بدأ يشعر بالرتابة، الفتور...ببساطة ، عدم السعادةلذلك بمناسبة صدور كتاب له بيقرر المخاطرة وهو في سن التاسعة والخمسون برحلة حج مختلفة لكسر الرتابةرحلة حج دون حج...رحلة ترويج لكتابه في دول كثيرة مختلفة، وبينهيها برجلة علي متن قطار روسيا سيبيريا العابر لروسيا كلها من جانبها الغربي باوروبا للمحيط الهادئ بأقصي جانبها الشرقيوبترافقه غصبا عنه فتاة عجيبة ذات اصول تركية تعيش في روسيافتاة تعشق كتابات المؤلف كلها...وتشعر بحدسها أن عليها ملازمته في تلك الرحلةوربما هو القدر، ربما هو الحدس الذي بدأ يغيب عن باولو كويللو لشعوره السابق، تصطحبهم هلال رغم ضيق باقي افراد المرافقين لباولو كويلوولكن ياو، المترجم المرافق لباولو كويلو هو اكثر من رحب بوجودها في تلك الرحلةوهو ايضا سيؤثر كثيرا في الرحلة وحياة باولو، وباولو سيؤثر في حياته وحياة هلالوهلال ستفتح اعين باولو علي الحيوات الماضية في فكرة ميتافيزيقية عن تناسخ الارواحيتطرق فيها المؤلف بشكل ممتاز لسوء استخدام الدين واضطهاد المرأة علي مر العصورمع الشامان والسحرة في مختلف الثقافاتالارواح في مختلف الاديانالماضي والحاضر وأهمية اللحظة الحاضرةكل هذا علي متن قطار...مع شخصيات تتعرض لبعض من حيواتهم...وكيف تؤثر فيهم تلك الرحلة في القطارومناظر طبيعية خلابة، وملامح من الحياة في بعض المدن الروسية التي يمر عليها القطار...كبحيرة بايكال والتي في سطور بسيطة صور المؤلف لها ماذا قد يحدث لتلك ابحيرة العذبة الهادئة في المستقبل اذا ما طالها الرأسمالية المفسدةكما ستتعرف علي الكثير عن حياة المؤلف نفسه -علي الاقل الحاضرة وليس تلك الخيالية عن تناسخ الارواحعلاقته بزوجته، والواحها الفنية التي تحتفظ بها في الطبيعةوايضا برغم شطح الخيال في دوائر الزمن وفكرة الألف. .. الا ان النظرية نفسها مثيرة للاهتمام وسيجعلك تفكر بها كثيراعن تلك البقعة التي ترتاح فيها نفسيا...وتلك الاماكن المعينة التي تشعر بها بالانخطاف للماض سواء في حياتك او ربما في حيوات اخريلقد تركت نفسي انساب في فكرة الرواية وفكرة السفر عبر الزمن الذي طالما ما ألهب خيالي .. ولا انكر ان هذا ما جعلني استمتع بالرحلةبالاضافة لانني انجذبت منذ البداية بفكرة ان باولو كويللو ، ذلك الذي قرأت له كتاب رحلة الحج-ولم افهم منه الكثير- ولكنه كان يشع بالحماسة والايمان والسعادة والطاقة الايجابية...قد يمر مثلنا جميعا بالفتور والرتابةلذلك شعرت فعلا بحماسة تجربة رحلة مختلفةوكم اتمني فعلا زيارة روسيا -منذ عملي في شرم الشيخ لفترة بسيطة وهذا الحلم يراودني- وركوب هذا القطار في رحلة طويلةاعجبتني ايضا شخصية هلال جدا...جموحها وجنونها وعذابات ماضيها وعقدتها-وتخيلتها ككيري راسيل، فيلستي..بحماستها ورغبتها المساعدة دوما-لم يعجبني بعض الاحيان جموحها والعري في بعض المشاهد...لكن ميزة باولو كويللو انه حاول تقديم الامر دون الوقوع في الخطا نفسهوربما كانت النهاية بالنسبة لهلال مفتوحة -كنت اتمني ان اراها في نهاية روائية سعيدة أكثر من هذا- ولكنه الواقع للاسفمع ذلك سعدت بشئ من الرومانسية الجميلة لها بنهاية الرحلة.. والقدرة علي التسامح والتوقف عن الانتقام .. والمغفرةوالحبسأقتدر على الحب اكان متبادلا ام لاعلى العطاء حتى وان لم امتلك شيئاعلى العمل بسعادة حتى فى أشد الصعابعلى مد يدى للعون حتى وان كنت وحيدة تماماً ومتروكةعلى تجفيف دموعى حتى فى وسط انتحابيعلى الإيمان وان لم يؤمن بى أحدغير حياتكمحمد العربيمن 27 أغسطس 2017الي 31 اغسطس 2017

  • Nilesh Kashyap
    2019-04-10 16:46

    With what intention did Paulo Coelho wrote this book. Any moral or source of inspiration and worst of all, any story if present in this book were probably beyond my grasp or there were none to be found.Why do I say no story?In very general, a story has three parts - the beginning, the middle and the end. This book seemed to me just one of those three part and which one, I don’t have the slightest idea!The BookThis is an autobiography and in the entire story the author travels on trans-Siberian railways to cross Russia. Throughout the book the author says and seems to be pursuit of something which turns out to be words of forgiveness and ultimately regain his lost kingdom... (It’s confusing for me). Paulo just keep doing random things that make sense only to his high intellectual level.I despise him and this book has made me even more repugnant towards him, because of nudity that were just forced after every 10 pages or so. What I knew was that he wrote inspirational books. He himself writes (Eleven minutes) about a person saying to Paulo, that his books make him dream. I wonder what kinds of dream that person might be having after reading Eleven minutes (although this book was different) and Aleph. These forced nudity (I speak of Aleph only) were cheap attempt of turning this tedious read into interesting book, yet he failed utterly.Why did I read it?I read this on a friend's recommendation, all the while he was speaking very highly of this book and in midst of this I heard about Golden ring exercise and this is what led me to read this book.GOLDEN RING (LIGHT) EXERCISEPerformed just before going to sleep, while lying on the bed one has to imagine a ring of golden light moving from head to toe and back (with body at centre of ring). Keep repeating, each time increasing the speed of ring and thus fall asleep.[NOTE: Author warns against the use of this exercise. It may lead to undesired consequence]As for result, it ultimately leads one to dream. No ordinary dream, but what you see will be moments of your past lives.I did the exercise, I fell asleep and I dreamed (of electric sheep, probably I was android).

  • طارق أحمد
    2019-04-04 17:34

    لأن روايات باولو تشبه كثيراً كتب التنمية البشرية . . تتكلم بحس الواعظ وتنتهى بالنهاية السعيدة . . لذلك فإنها ستعجب نفس القارئ الذى يقبل على كتب التنمية البشرية . . وهو القارئ الذى يرى العالم مكان مثالى وكامل وقابل للإصلاح وعلينا فقط أن نكتشف كيف . . أما القارئ الناقم المعتقد فى عبثية هذا العالم والذى ينظر له نظرة سلبية ويحاول أن يجد فى الأدب تبريراً لإحباطاته وسوداويته فغالباً سيكره باولو كويلو وكتبه.أربكنا باولو كويلو لأنه بدا فى البداية وكأنه يكتب مذكراته الشخصية . . فهو ذاته البطل ومعه ناشريه ومحرريه وقراءه . . يتجول ليحتفى بنجاحه ويحضر حفلات التوقيع ويقابل مريديه ويبدو الترف فى كل ما يحيط به فهو يتكلم عن أسئلة وجودية مرتبطه باهتماماته فى الارتقاء الروحى ولا تواجهه مشكلات مادية وتنظيمية فى القيام بمغامرة عبر القارة الأوروبية يصطحب فيها أشخاص يمثل هو محور اهتمامهم جميعاً.ولكنه يمزج مابين هذه الحكاية التى هو بطلها وبين خط روائى موازى يخلق به عالماً من الواقعية السحرية . . ويناقش فيه أفكار عن تناسخ الأرواح والقوة النفسية الفائقة . . وهى بالطبع موضوعات شيقة ومثيرة لشهية الكثيرين . . وهو قد أجاد تناولها بطريقة لم تعد معها قادراً على تحديد ما الحقيقى وما الخيالى فيما يقول وهو بالتأكيد شىء يحسب لهوفى النهاية هى حكاية مسلية . . ويمكن الخروج منها بمزيد من التأمل فى العلاقة بين الماضى والحاضر وكيف يكبل الماضى مسيرة الحاضر وأن النظرة القديمة للدين حولته لأداة قمع بينما هو أداة للتحرر والاتصال بمصادر القوة الإلهية

  • Claire Capul
    2019-04-04 13:46

    The book made me realize that one can really love two different person at a time. You can love another one even if you're committed with someone without being called a womanizer or anything that you can relate to that.Paulo Coelho's Aleph is about Paulo having met a woman he loved 500 years ago, in the current time wherein he is 59 years old and the girl is 21 years old. He met the girl, Hilal, again in a different time, the now, where in Paulo is already stabled with his wife.Paulo admitted that he loves Hilal but then he loves his wife. It's just nice that he embraces the fact that he's now with the woman he loved 500 years ago bu then he didn't leave his wife because he's committed to her and because he really loves her.I don't know, I really love the book. Every Paulo Coelho book makes me don't wanna stop reading. Seriously.

  • lita
    2019-04-10 15:46

    I moved this review to my blog

  • ايمان
    2019-04-18 16:20

    100 صفحة الأولى خرجت بقناعة أن من يحب كتب تنمية الذات سيحب كويهلو بالنسبة لي أجد ان هذ ا الرجل بيستهبل على رأي اخوانا المصريين بيستكردنا كتاب عبي و لا أنصح به و ربما أكون أنا الغبية و أرعب ان اكون لو كان ما يخبرنا به هذا المشعود صحيحا

  • Farah
    2019-03-25 10:38

    Hari ini gue menghadiri diskusi buku ini di Times book store Kemang. Dan itu adalah diskusi buku pertama yang pernah gue hadiri selama ini. It was nice, actually. Berada di dalam satu ruangan dengan orang-orang yang penasaran, "Buku apa sih ini? Apa sih yang mau dibahas? Ada pengarangnya bakal dateng ya? (hehehe, ada nih satu pengunjung yang ternyata diam-diam berharap ini..)" dan lain-lain.Anyways, gue adalah orang kedua di event tadi yang sharing mengenai pengalaman membaca buku ini.Dan gue akan sharing lagi deh disini, 'curhatan' gue yang tadi sore itu. Yang membuahkan suvenir dari sponsor; aroma terapi yang dikasih ke gue sama pembicara biar gue, "ngga galau lagi.." *halah* *bangga*Gue bukan penggemar Coelho, jujur aja. Buku pertama yang gue baca adalah Witch of Portobello. Yang menghabiskan energi gue setelah membaca buku itu. Seandainya baca buku membakar kalori, gue akan dengan senang hati membaca buku-buku Coelho lagi-lagi-dan lagi.Beberapa bulan terakhir, gue jadi seneng bolak -balik buka blognya Coelho, terutama baca posting2 mengenai 20 Seconds Stories, setelah salah satu tulisannya dikirimin sama salah seorang temen di grup bbm gue.Lalu gue juga follow twitternya. Jadi gue tau euforianya saat buku Aleph launched di beberapa negara. Banyak yang berlomba2 foto bareng buku itu dan akhirnya di retweet oleh Coelho.Pada saat yang hampir bersamaan, dunia gue juga mengalami kegalauan standar umat manusia. Ya standar sih. Putus cinta. Apa hebatnya? "Cih, sombongnya. Sekarang aja bisa ngomong gini. Kemaren siapa yah yang nangis2 sampe matanya sebengkak kesemek?" *jawil diri sendiri pakek garpu*Eh. Ngga usah dibahas. Lanjut.Yang suka mention2an di twitter, tau dong yah, betapa galaunya gue disana? Ngga pernah ngetweet curhat2 gitu sih, tapi mendadak gue jadi motivator joss yang bolak-balik ngetwit atau ngeRT tweet2 motivasi. Maksudnya mau motivasiin diri sendiri.Atau kemaren, pas gue nulis2 notes galau itu.Yeah, gitu deh. Pacaran mau 5 tahun, sebulan setelah ditinggal (mantan) pacar kerja ke luar negeri, mendadak diputusin lewat whatsapp. Terus putus komunikasi sama sekali sama dia dan keluarganya. Lalu 3 bulan setelah diputusin itu, mantan pacar gue nikah di luar negeri. Berangkat ke luar negeri masih sayang-sayangan ama gue, eh sebulan disana udah nyangkut ke perempuan-entah-siapa. Meh. Mau ngiris nadi pakek sembilu? Oh tidak lagi. Masa-masa itu sudah berlalu.Nah, kegalauan itu mempengaruhi segala aspek kehidupan gue. Ngga bisa galau di kantor, soalnya kan ngajar di depan murid. Pelampiasannya cuma curhat 24 jam sama temen via bbm, jalan2, nonton2, dengerin lagu, banyak2 berdoa, dan yang paling happening: jogging.Tapi setiap kali jalan ke toko buku, gue langsung nyinyir. "Ih, buku cinta2an. Ngga mau beli. Entar aja.""Ih, chicklit. Ngga sudi. Gue lagi patah hati.""Ih, chicken soup. Kalo ada chicken soup for the abis-diselingkuhin-soul, gue beli deh."Kemudian saat melihat buku Aleph terpajang manis di etalase Times Cibubur, gue yang udah mulai diracuni rasa penasaran akibat RT-RT berlebih dari Coelho, iseng baca bagian belakangnya. " - a search for love and forgiveness, and the courage to comfort the inevitable challenges of life."Saat itu pertanyaan/pernyataan mematikan urat syaraf seperti, "Apa salah gue? Apa yang kurang dari gue? What did I miss sampe hubungan ini bisa hancur seperti ini? Bukannya kami mau lamaran akhir tahun ini, ya? Lalu kemana perginya cinta itu? Bisa hilang secepat itu? Kok kayaknya gue dibuang banget sih? Emang gue ngga deserved good bye yang lebih baik dari sekedar diputusin via whatsapp ya? SETELAH 4 TAUN LEBIH? What the F!!" terus menerus melumpuhkan seluruh sistem otak gue. Dan Aleph, kemudian menjadi buku pertama yang gue beli tanpa mikir lagi, tanpa baca review lagi.Lalu gue baca, tanpa henti. Setiap malam sebelum tidur.Kalau kisah di buku ini adalah pencarian spiritual, untuk kasus gue, gue butuh alasan kenapa gue harus memaafkan diri sendiri untuk hubungan yang tidak berhasil ini. Gue butuh dukungan bahwa yang salah itu bukan hanya gue. Tapi memang that relationship was never meant to be. Period.Dan Aleph menyadarkan gue, melalui lembaran-lembarannya yang terbuka untuk gue baca."Tragedy always brings about radical change in our lives, a change that is associated with the same principle: loss. When faced by any loss, there's no point in trying to recover what has been, it's best to take advantage of the large space that opens up before us and fill it with something new. In theory, every loss is for our good; in practice, though, that is when we question the existence of God and ask ourselves, 'What did I do to deserve this?'" - p. 14 -15."I forgive the tears I was made to shed, I forgive the pain and the disappointments, I forgive the betrayals and the lies, I forgive the slanders and the intrigues, I forgive the hatred and the persecution, I forgive the blows that hurt me, I forgive the wrecked dreams, I forgive the stillborn hopes, I forgive the hostility and jealousy, I forgive the indifference and ill will, I forgive the injustice carried out in the name of justice, I forgive the anger and cruelty, I forgive the neglect and the contempt, I forgive the world and all its evils.I also forgive myself. May the misfortunes of the past no longer weigh on my heart. Instead of pain and resentment, I choose understanding and compassion. Instead of rebellion, I choose the music from my violin. Instead of grief, I choose forgetting. Instead of vengeance, I choose victory.I will be capable of loving regardless of whether I am loved in return,Of giving even when I have nothing,Of working happily even in the midst of difficulties,Of holding out my hand even when utterly alone and abandoned,Of drying my tears even while I weep,Of believing even when no one believes in me." - p. 169 - 170."Be blessed. And just as you are transforming your own life, may you transform the lives of those around you. When they ask, do not forget to give. When they knock at your door, be sure to open it. When they lose something and come to you, do whatever you can to help them find what they have lost. First, though, ask, knock at the door and find out what is missing from your life. A hunter always knows what to expect - eat or to be eaten." - p. 249."Is it possible to deviate from the path God has made? Yes, but it's always a mistake. Is it possible to avoid pain? Yes, but you'll never learn anything. Is it possible to know something without ever having experienced it? Yes, but it will never truly be part of you." - p. 263.Bersama Aleph, gue pulih :)Berapa lama waktu yang dibutuhkan seorang perempuan untuk menyembuhkan luka hatinya? Ada yang bilang lamanya waktu yang dibutuhkan untuk itu adalah 2 kali lipat dari lamanya hubungan yang dia jalani. Gile lama bener?? 10 taun?! Kalo butuh waktu 10 taun mah gue bakalan terlanjur ngga atraktif lagi di mata para pria!*cek kerutan di daerah sekitar mata.Gue menolak untuk percaya. Gue lebih mau percaya apa yang temen gue bilang, bahwa gue butuh 3 bulan sampe emosi gue bener-bener stabil. Walopun menurut gue 3 bulan masih kelamaan, tapi bisa dibilang, gue menikmati prosesnya. Gue bener-bener belajar dari kesendirian yang gue jalani karena tidak ada pilihan lain yang bisa diambil ini. Ya masa gue nyamperin desse di Amerika sana? Jauh bok. Capek ah. Naek pesawat aja yang mahal tiketnya baru bisa sampe 2 hari. Apalagi kalo gue mendayung getek menyeberangi Selat Sunda? Mungkin tahun 2059 gue baru bisa nyampe sana dengan tangan udah segede-gede tangannya Popeye. Dan getek gue pun udah kesapu-sapu ombak. Dan gue udah compang-camping. Dan rambut gue gimbal. Bulu kaki sudah terkepang-kepang. Jangan-jangan gue juga tumbuh jengg... Ah ya sudah lah ya. Lagian mau gue nangis sampe lantai kamar gue becek, kalo emang ngga bisa ya ngga bakal bisa.Mau gue tiduran meringkel di kasur sambil sesak napas juga, besok matahari terbit lagi. Setiap hari berganti lagi jadi yang baru. Mau tidak mau harus dijalanin. Masih mau hidup kan, Farah? Masih ada utang cicilan belom lunas kan? Nah, jangan mati dulu. Kasian mama kalo kamu mati ninggalin utang.Patah hati jangan terlalu lama diurusin.Diri sendiri aja diurusin. Udah bagus bisa turun 10 kilo. HAHAHA *tolak pinggang*Aleph bukan sesuatu untuk dinikmati di waktu luang seperti buku-bukunya Sophie Kinsella. Seperti kata mbak narasumber tadi sore, buku ini 11-12 sama seperti buku Dunia Sophie itu. Yang gue baca demi secarik nilai di semester pendek gue. Kalo ngga terpaksa, ngga akan dibaca. Sama, Aleph juga gitu. Kalo ngga penasaran, ngga bakal baca juga. Ngga bakal beli juga. Mihil soalnyah. Terjemahannya belom ada.Jadi gimana cara kita bisa menikmati bukunya Coelho? Kalo kata bapak-entah-siapa yang tadi duduk di sebelah gue sih, jangan-jangan harus patah hati dulu."Pak!! *mendelik* In the name of God and Meggy Z, lebih baik sakit GIGI deh, daripada sakit HATI. Plis. Saya tau bapak sudah beristri. Tapi ya ngga dengan nyaranin kawula muda buat patah hati dulu baru bisa baca bukunya Coelho. Huh." *manyun*Hmm. Nulis apa lagi ya?Ya paling itu aja sih. Ini bukan ngereview bukunya. Bukan ngomongin penulisnya. Ini sih ngomongin gue. Jangan-jangan ini nanti jadi draft buku yang gue tulis sendiri. Hahaha. Amin, amin.

  • Abdelrahman Maher
    2019-04-02 16:17

    رواية تناقش المواضيع الغريبة عن مجتمعنا و ديننا الإسلامى مثل تناسخ الأرواح أو التقمص و أسرار الحيوات السابقة و تأثيرها فى الحاضر و تمرين حلقة النار للرجوع إلى الماضى و سأعرض وجهة نظرى في هذ المواضيع .بعيداً عن القصة التى تتلخص فى عبارة واحدة و هى " يتعين عليك احياناً السفر بعيداً للعثور عما هو قريب " أعجبتنى فى الرواية كم العبارات الغنية بالحكمة و الحث على مواجهة الحياة بتحدى لتحقيق أهدافنا - إذا آمنت بأنني سأنتصر ، سيؤمن النصر بي إذاً - مع وجود لمسة جنون لكى تكتمل ، بالإضافة إلى الفكر الصوفى و عباراته المعبرة مثل :- كل من يعرف الله يعجز عن وصفه و كل ما يقدر على وصفه لا يعرفه .- أمِن الممكن الانحراف عن الطريق التي رسمها الله ؟ نعم ، ولكنّه خطأ . أمِن الممكن تجنّب الألم ؟ نعم ، ولكنّك لن تتعلّم شيئاً . أمِن الممكن معرفة شيء لم تختبره قط ؟ نعم ، ولكن لن يكون فعلاً جزءًا منك .- شأننا شأن وجود خلية يمكن للخلية أن تحدث سرطاناً مدمراً و يمكن لها أيضاً أن تطلق عناصر كيميائية تبعث على السعادة و الهناء .وجهة نظرى فى موضوع تناسخ الأرواح : فى البداية أحب شرح اسم الرواية - الألِف كما فهمت - هى نقطة حيث اللازمان واللامكان يجتمع فيها كافة الأرواح و العوالم و يمكن للإنسان فيها أن يعيش كافة الأزمنه و الحيوات له فى الماضى و الحاضر و المستقبل .نأتى لمفهوم تناسخ الأرواح و هو الاعتقاد بأن الأجساد تبلى وتبقى الأرواح لتنتقل من جسد إلى آخر فى سلسلة طويلة لا نهائية .و بمفهوم آخر أن الروح تنتقل من الجسد الميت إلى الجسد المولود فى ذات اللحظة بسرعة البصر ، و أن روح الذكر الميت تحل فى جسد الذكر المولود ، وكذلك روح الأنثى الميتة تحل فى جسد الأنثى المولودة .ويؤمن بهذه الفكرة الأديان التوحيدية القديمة مثل بعض مراحل تاريخ مصر القديمة و اليونانية و الهندوسية و البوذية و السيخية و الجاينية و الطاوية و مبدأ الكابالا فى الديانة اليهودية و بعض المذاهب الغريبة فى الديانة الإسلامية مثل الإسماعيليين والنصيريين والطائفة النصيرية المعرفة بإسم العلوية واليزيدية والدرزية و ديانات السكان الاصليين الأمريكيين مثل المايا والأنكا أما في الديانة المسيحية وحتى إنعقاد المؤتمر المسكوني الخامس في القسطنطينية والذي عقد في سنة 553 م آمن المسيحيون بالتقمص و تناسخ الأرواح وكان الفيلسوف والعالم المسيحي أوريغينيس (أوريجين) الإسكندراني 185 - 254 م والذي كان رئيس مدرسة اللاهوت في الإسكندرية بمصر كان أول من كتب وحلل موضوع التقمص في المسيحية وتبعه في ذلك الكثير من الكهنة وعامة الشعب. ولكن في المجمع المذكور سالفاً والذي لم يحضره بابا روما ( وهذا المجمع الأول والوحيد الذي لم يشارك به بابا روما ), تقرر إلغاء الإيمان في التقمص وهدر دم كل مسيحي يؤمن في التقمص وإعتباره خارجاً عن الديانة المسيحية وإعدامه حرقاً. وهذا ما حل بالراهب الدومينيكاني "جوردانو برونو" (1548-1600م) الذي قُدّم إلى محكمة الإعدام الكنسية وأعدم حرقاً في 17 شباط من سنة 1600م بسبب معتقداته الفلسفية والدينية الخاصة حول التقمص وتناسخ الأرواح. وحسب المصادر والمراجع يقال بأن السبب في إلغاء الإيمان بالتقمص في الديانة المسيحية هو خلافات داخلية بين الأساقفة وآخرين يقولون بأن السبب هو ديني صرف.و بحسب بعض المؤمنين بتناسخ الأرواح فهناك 4 أنواع منه :النسخ : هو إنتقال الروح من إنسان إلى آخر .المسخ : هو انتقال الروح من إنسان إلى جسد حيوان .الرسخ : هو انتقال الروح من إنسان إلى جماد .الفسخ : هو انتقال الروح من إنسان إلى نبات .و لم يذكر المؤلف غير نوع واحد و هو النسخ الذى يعتبر محور الرواية .و فى الرواية استشهاد بآية قرآنية و هى :” كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنتُمْ أَمْوَاتًا فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ” ( البقرة : 28 ) .الآية الكريمة تتحدث عن العدم قبل الوجود الذى هو الموت والإحياء هو الوجود الذى أعقب العدم .. ثم يعقب هذا الإحياء الموت بعد انقضاء الأجل .. ثم البعث من القبور .. ثم الحساب والجزاء .. فأين هو التناسخ الذى تشير إليه الآية الكريمة ؟!و الله تعالى يقول بوضوح : ” وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً ” ( الإسراء : 85 ) .” فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ مَا نُهُوا عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ ” ( الأعراف : 165 ) .و هذه الآية تفسر سبب مسخ بنى اسرائيل الذى يستند إليه بعض المؤمنين بنظرية تناسخ الأرواح بالإضافة إلى إنها تطيح بنظرية التطور بالنسبة لىو بالنسبة للقصص و الحكايات الخرافية والتنويم المغناطيسى فكل هذا عبث لا أساس له من الصحة من أجل خلق جو من الشك والارتياب وإنكار البعث والثواب والعقاب والحياة الآخرة .و أما الأحلام فهى كما فهمت من كتاب "الأحلام" لدكتور مصطفى محمود أنها مجرد رسائل و مشاهد يخلقها العقل الباطن نتيجة الإهتمام بموضوع ما .وبالنسبة لشعور الإنسان أنه قد عاش بعض اللحظات التى مر بها من قبل فهذا ما يُعرف علميا باسم "Déjà vu" كلمة فرنسية تعني شوهد من قبل، أطلق عليها هذا الاسم العالم إمِيل بُويَرْك وهي ظاهرة تحدث لكثير من الناس ويحسوا بأنهم عاشوا الأحداث من قبل وأنها ليست تحدث لأول مرّة ولها عدة تفسيرات تفسر سبب حدوثها.أُختلِفَ كثيراً في تفسير ظاهرة الديجافو وسبب حدوثها؛ الباحث الإنجليزي فريدريك دبليو يقول: بأنّ العقل الباطن سجّل معلومات في فترة قريبة مع العقل الواعي؛ لذا يتوهّم الشخص أنّه مرّ بالتجربة .بينما ينسُبْ عدّة محلّلون نفسانيّون الظاهرة إلى الخيال البسيط لدى الإنسان، وبعض الأطباء يعزون ذلك إلى خلل لحظي في الدماغ لمدّة ثواني قليلة .وهناك من قال أنّها جزء خافت مجهول من ذكريات الطفولة .أمّا التفسير الأوْهَن ممّن رأى أنّها ذكريات من حياة ماضية عشْنَاها ! ـ يقولون أنّها ذكريات حياة قديمة تُزعج إلى سطح العقل حين مُلائمة بيئة مُحيطة أو ناس مألوفين ! وربّما ما يُفنّد الرأي الأخير ظاهرة أخرى تُسمّى (Jamais vu) حيثُ تكون في مكان مألوف ودائم، ثمّ تشعر فجأة بأنّ ما يُحيطك غريب كُليّاً.لها تفسير علمي هو تأخر وصول الدم من الفص الصدغي الأيمن إلى الأيسر بعد أن يكون المشهد أصبح ذكرى بالنسبة للفص الأيسر ، وأكثر فئة عمرية إصابة بهذه الظاهرة هم من 15 إلى 25 عاما يصاب به أكثر المصروعين قبل صرعهم أو بين النوبتين الصرعتين ولكنه قد يقع في جميع شرائح الأفراد بدون سبب طبي أو مرض عضوي في أحيان كثيرة تفسر هذه الظاهرة عن محللون نفسيون كثر بأنه وهم أو تحقيق رغبة مكبوتة .

  • Ahmad Sharabiani
    2019-04-01 12:35

    Aleph, Paulo CoelhoAleph is a 2011 novel by the Brazilian writer Paulo Coelho. An autobiographical account of Coelho, it is his fourteenth major book, and touches on the theme of spirituality. Aleph was written in Coelho's native language, Portuguese. The book tells the story of his own epiphany while on a pilgrimage through Asia in 2006 on the Trans-Siberian Railway. The title of the novel is based on Jorge Luis Borges short-story The Aleph, from 1945. (Aleph is the first letter of the Hebrew and Arabic alphabet, with many mystical meanings). Coelho spent four years gathering information for the book and wrote it in three weeks.تاریخ نخستین خوانش: ششم ماه دسامبر سال 2012 میلادیعنوان: الف؛ نویسنده: پائولو کوئیلو؛ مترجم: آرش حجازی؛ تهران، اینترنت، 1390؛ در 248 ص؛ موضوع: داستانهای نویسندگان برزیلی - قرن 21 معنوان: الف؛ نویسنده: پائولو کوئیلو؛ مترجم: میترا شهابی؛ تهران، آموزش و سنجش، 1390؛ در 224 ص؛ موضوع: داستانهای نویسندگان برزیلی - قرن 21 معنوان: الف؛ نویسنده: پائولو کوئیلو؛ مترجم: الهه علیخانی؛ تهران، نشر ثالث، 1396؛ در 310 ص؛ موضوع: داستانهای نویسندگان برزیلی - قرن 21 مشادی یکنفر بانی شادی برای همگان است. پائولو کوئیلواگر خواستید ترجمه آرش حجازی را بخوانید پی.دی.اف کتاب در کتابناک هست. ا. شربیانی

  • Michel
    2019-03-28 10:21

    for the last 4 books and i'm giving Paolo Coelho chances to change my bad impression about him,,i think this was the last chance.. his books are either so good or so bad that i barely finished many of them. this book talks about his journey crossing Russia on train. the events are so slow and even nothing happens,, i was finishing chapter after chapter waiting to reach the crucial point of the story,,but nothing happened..i know nothing about other lives if they do exist or not,, but the way he talks gives you the idea that they exist and everybody can go back and see his past incarnations... you can find some great sentences as usual but no useful conversations,, the characters changing a lot, sometimes they look so wise and others so stupid,, even Paolo's character was so selfish for me..

  • Silvana
    2019-03-28 13:43

    - I regret that I invested time in reading Coelho´s "Aleph".There are some books written by Coelho that I like, and with Borges in mind the title Aleph appealed to me.With his opening prayer Coelho send nod of assent to the Argentinian genius Borges short story 'Aleph'. In Borges' story, the Aleph is a point in space that contains all other points. Anyone who gazes into it can see everything in the universe from every angle simultaneously, without distortion, overlapping or confusion.But Borges "Aleph" is a masterpiece in its own unique way and can not be compared with Coelho's "Aleph".What is "Aleph" for Coelho? - for my part Coelho´s "Aleph" is a space for a 59-year-old man in a midtlife crisis who lives with his alter ego and in the most ingenious way is seeking confirmation while he exploits and manipulates a vulnerable and confused woman with an excuse of that he need forgiveness.And who do Coelho's alter ego visit for recognition in the end of "Aleph"? - Vladimir Putin.Perhaps this book is more about a "God Complex" instead of a bridge to knowledge.

  • Israa
    2019-04-11 14:45

    مقاطع :كلّ ما أحتاج إليه في هذهِ اللحظة هو أن تعانقيني ، فالعناق حركة قديمة بقِدَم الإنسانية ذاتها ، ومعناها أبعد بكثير من لقاء جسدين . العناق يعني أنّني لا أشعر بأنّكِ تهددينني ولا أخشى من قربي منك إلى هذه الدرجة ، أستطيع أن أسترخي وأن أشعر بالارتياح وأن أشعر بالحماية وبحضرة من يمكن له أن يفهمني . يُقال إنّه في كلّ مرّة نعانق فيها أحداً بحرارة ، نكسب يومًا إضافيًّا في الحياة . لذا رجاءً ، عانقيني الآن .؛لا أزال أصلّي بلا انقطاع ، متوسّلاً رحمة الله . متى عُبرت عتبة الألم ، تصبح الروح أقوى . تفقد الرغبات اليومية معناها ، ويتطهّر الإنسان / أُدركُكَ ، يا الله ، في المِحَن التي أمرّ بها . ليكن سروركَ سروري . لأكن فرحكَ ، فرح أبٍ تجاه إبن . لأفكر فيكَ بهدوءٍ وعزم ، حتى متى صعُب عليّ قول أحبّكَ؛هذا لأنّك ، كسائر الناس على هذا الكوكب ، آمنتَ أنّ الوقت كفيل بتعليمك التقرُّب إلى الله . لكنّ الوقت لا يُعلّم ؛ كلّ ما يفعله هو مدّنا بحسٍّ من الإعياء والتقدّم في العمر؛أنا أعجز من أن أستوعب كلّ ما أتعلّم / كوني لا يُعينني تماماً ، يواصل توسّعه ولن يتيح لي معرفته كليّاً / ليست أفعالك في الماضي ما سيؤثّر في الحاضر . إنّ ما تفعله في الحاضر سيفتدي الماضي وبالتالي سيغيّر المستقبل/ لنا جميعاً احتمال الخلاص .. لحصول ذلك علينا أن نجد من آذينا ونسألهم المغفرة / إعرف ما الذي خلّفته غير منجز وانجزه ... افهم ما يدور في خلدك وستفهم ما يدور في خلد الآخر / إذا آمنت بأنني سأنتصر ، سيؤمن النصر بي إذاً / حياة بلا سبب هي حياة بلا نتيجة / أعرف أشخاصاً كثراً يساعدون آخرين كوسيلة لتجنّب مشكلاتهم / أنا أسير . أبدأ في الفهم . كلّ شيء يكتسب معنًى / لكي أشفي جراحي ، عليّ أن أتحلّى بالشجاعة لمواجهتها كما تعلّمتُ عن أصفح عن نفسي / الحقّ سيحرّرني / لا قيمة لنبيّ في أرضه / إن سعينا إلى شيء ، فالشيء ذاته يسعى إلينا / ما لا يمكن علاجه لا بدّ من تحمّله / أتتنى المساعدة من أولئك الناس تحديداً ، الذين اعتقدت أنّهم لا يملكون ما يضيفونه إلى حياتي / ما يؤذينا يشفينا / أن تعيش يعني أن تختبر أموراً ، لا أن تتقاعس وتفكّر في معنى الحياة / لا تفكّر في ما سيقوله الناس لاحقاً . الوقت هو الـ " الهنا " والـ " الآن ". استفد منه إلى أقصى حد / كلّ ما نحقّقه بالانتقام هو مساواة أنفسنا بأعدائنا ، في حين أنّنا بالصفح عنهم ، نظهر حكمة وذكاء / إذا أمضيتم الكثير من الوقت تحاولون اكتشاف صالح شخص آخر أو طالحه ، ستنسون روحكم / بعد أكثر من يوم بلا نوم ، تسقط كلّ دفاعاتنا تقريباً / الحب كفيل بخلاص كلّ شيء / الأمور المهمّة التي تلازمنا هي اللحظات التي قضيناها نستمع إلى أشخاص يغنّون ، يخبرون القصص ، يستمتعون بالحياة / الحالمون لا يمكن ترويضهم أبداً / الحب ينتصر دوماً على ما نسمّيه الموت . لذلك ، لا داعي لكي نحزن على أحبائنا ، لأنّنا سنظلّ على حبّنا لهم وسيظلون قربنا / هم لا يستطيعون ، إلّا إن سمحتم لهم / نحن خالقون ومخلوقون في آن ، لكنّنا كذلك دمى في أيدي الله وثمة حد لا يمكن لنا تخطيه ، حدّ رسم لأسباب نعجز عن معرفتها / الإيمان الضعيف لدى بعض والأحكام المسبقة لدى بعض آخر ، ستؤول بالناس إلى التصديق أنّ محقّق المحكمة لوحش / آمن وإن لم يؤمن بك أحد * / الفتاة تغفر لك ، ليس لأنّها أصبحت قدّيسة ، بل لأنه لم يكن في وسعها أن تحمل حِمل الكراهية هذا / أن نجرح الروح أمر خارج إمكاننا ، تماماً كجرح الله خارج إمكاننا ، لكن ذكرياتنا تأسرنا وهذا ما يجلب البؤس على حياتنا حتى وإن كنّأ نملك كلّ ما نحتاج إليه لنكون سعداء / فلنصبّ كلّ جهودنا لبلوغ الكمال عبر اللفتات الناقصة من الحياة اليوميّة . الحكمة الحقيقية تتمثّل في احترام الأشياء البسيطة التي نقوم بها ، هذا لأنّه يمكن لها أن تأخذنا إلى حيث يلزمنا الذهاب / أكثر الأمور فخامة في العالم هي بالتحديد تلك التي في متناول الجميع / أعجز عن شفاء اليأس عندما يرتاح الناس إليه / خسارة أن تعجز روحي عن إخباري بما ترى ، لكنّي أكرّر ، لا أحتاج إلى معرفة كلّ ما يحدث لي / أنتِ على خطأ في قولكِ إنّ آخرين تعافوا من الصدمة ، هم خبّأوها وحسب في مكانٍ بعيد لا يقصدونه أبداً / لا مكان في هذا العالم لمشاعر تفضح حقيقة من نكون ، بؤساء ، محبطين وعاجزين * / يتعيّن عليك أحياناً السفر بعيداً للعثور عمّا هو قريب / أمران فقط يمكن لهما أن يكشفا أسرار الحياة العظمى : المعاناة والحب .؛تُحدِث المأساة على الدوام تغييراً جذرياً في حياتنا ، تغييراً مرتبطاً بالمبدأ ذاته : الخسارة . عندما تواجهنا أي خسارة ، لا جدوى من محاولة استعادة ما كان ، ومن الأفضل أن نستفيد من الحيّز الأوسع الذي يُشرّع أمامنا ونملأه بشيء جديد . نظرياً ، كلّ خسارة هي خير لنا ، أما عمليًّا ، فنشكّك في وجود الله ونتساءل : " ما الذي فعلته لأستحق هذا ؟ "ربّي احفظني من المأساة وسوف أتبع مشيئتك؛لا تدع آراء الآخرين تخيفك . وحده التواضع يقين ، لذلك اركب المخاطر وقم بما تريد أن تقوم به فعلاً . ابحث عن الأشخاص الذين لا يخافون من ارتكاب الأخطاء والذين ، بالتالي ، يرتكبونها . لهذا السبب ، لا يكون عملهم في الغالب مقدّراً لكنهم تحديداً نوع الأشخاص الذي يغيّر العالم ، وبعد كثير من الأخطاء يقومون بشيء سيغيّر مجتمعهم تماماً ؛- ماذا يعني لك الله ؟- كلّ من يعرف الله يعجز عن وصفه . وكلّ من يقدر على وصف الله لا يعرفه؛تسأل : " أين كنت ؟ "" أين كنت ؟ " هذا ليس بسؤال خاوٍ . وكلّ من يسأله فهو يقول أيضاً " اشتقت إليك " ، " أريد أن أكون معك " ، " أحتاج إلى معرفة ماذا كنت تفعل " لا أجيبها . أداعب شعرها فحسب .؛أمِن الممكن الانحراف عن الطريق التي رسمها الله ؟ نعم ، ولكنّه خطأ . أمِن الممكن تجنّب الألم ؟ نعم ، ولكنّك لن تتعلّم شيئاً . أمِن الممكن معرفة شيء لم تختبره قط ؟ نعم ، ولكن لن يكون فعلاً جزءًا منك

  • میعاد
    2019-03-24 16:33

    . زندگی رؤیایی است که فقط در مرگ از آن بیدار میشویم.

  • Fatemeh sherafati
    2019-04-07 10:24

    دوستت دارم، دوستت دارم چون تمام عشق های دنیا به رودهای مختلفی می مانند که به یک دریاچه میریزند، به هم می رسند و عشقی یگانه می شوند که باران می شود و زمین را برکت می بخشد.دوستت دارم مثل رودی که شرایط مناسب برای شکوفایی درخت ها و بوته ها و گل ها را در کرانه اش فراهم می کند. دوستت دارم مثل رودی که به تشنگان آب می دهد و مردمان را به هر جا بخواهند می برد.دوستت دارم، مثل رودی که می فهمد جاری شدن به شکلی دیگر را بر فراز آبشارها بیاموزد وبفهمد که در نقاط کم عمق باید آرام بگیرد. دوستت دارم چون همه در یک مکان زاده می شویم، از یک سرچشمه، و آن سرچشمه مدام آب ما را تامین می کند. برای همین وقتی احساس ضعف می کنیم، فقط باید کمی صبر کنیم. بهار بر میگردد، برف های زمستانی آب می شود و ما را سرشار از نیروی تازه می کند. دوستت دارم، مثل رودی که به شکل قطره ای تنها در کوهستان ها آغاز می کند و کم کمک رشد می کند و به رودخانه های دیگر می پیوندد، تا سرانجام می تواند برای رسیدن به مقصدش، از کنار هر مانعی عبور کند.عشقت را می پذیرم و عشق خودم را نثارت می کنم. نه عشق مردی به یک زن، نه عشق پدری به فرزندش، نه عشق خدا به مخلوقاتش، که عشقی بی نام و بی توجیه، مثل رودی که نمی تواند توجیه کند چرا در مسیری مشخص جاری است، و صرفا پیش می رود. عشقی که نه چیزی می خواهد و نه در ازایش چیزی می دهد، فقط هست. من هرگز مال تو نخواهم بود. و تو هرگز مال من. اما می توانم صادقانه بگویم دوستت دارم، دوستت دارم، دوستت دارم. از متن کتابپائلو در این کتاب به تناسخ در قالب داستانی اشاره می کند. راوی، شخص نویسنده است که سفری دراز را در قطاری در پیش می گیرد. در طول داستان با دختری به نام هلال آشنا شده که به کمک هلال می تواند در زمان سفر کرده و وارد زندگی های گذشته اش شود. تناسختناسخ به معنای زاییده شدن پس از مرگ می باشد که با نام های وازایش و یا باززایی نیز هم مفهموم می باشد.اعتقاد به تناسخ، یعنی اعتقاد داشتن به یگانه بودن هستی که همان روح جهان است. اعتقاد به اینکه همه ی هستی های دیگر پرتویی از هستی کبیر می باشند و در نهایت هستی های کوچک باید به این هستی بپیوندند. بر پایه ی این اعتقاد، روح انسان می بایست بارها و بارها در کالبد چندین جسم، در زندگی های مختلف وارد و خارج شود تا بتواند طریق رستگاری و تزکیه را طی کرده، تا در نهایت با روحی پاک بتواند با روح یگانه که مظهر پاکی می باشد بپیوندد.کیفیت زندگی کنونی انسان در هر دوره از زندگی بسته به رفتار و کردار نیک انسان در سایر زندگی های گذشته خواهد داشت.بطور کلی تناسخ یا انتقال روح انسان به موجودی دیگر 4 نوع است : 1- نسخ یا انتقال روح انسان به انسان دیگر2- مسخ : انتقال روح به حیوان 3- فسخ :انتقال روح به گیاه و 4- رسخ : انتقال روح به جماد.نظر ادیان در رابطه با تناسخمعتقدین به ادیان هندویسم، برهمن، تائویسم به تناسخ اعتقاد داشته ولی معتقدین به دین بودایی اعتقادی به تناسخ ندارند.نظر اسلام در رابطه با تناسختناسخ روح‏ دو قسم است: يك. تناسخ مُلكى‏؛ به اين معنا كه نفس آدمى، با رها كردن بدن مادى خود به بدن مادى ديگرى وارد شود. دو. تناسخ ملكوتى‏؛ به اين معنا كه نفس با عقايد، انديشه‏ها، نيت‏ها، گفتارها و كردارهاى خود، بدنى مثالى متناسب با عالم برزخ و بدنى قيامتى متناسب با عالم قيامت ساخته و به صورت آن مجسم مى‏شود. به بيان ديگر انسان، با عقايد وافعالى كه در دنيا مرتكب شده است، براى خويش بدنى در برزخ و بدنى در قيامت مى‏سازد كه نفس او به آن تعلق گرفته و پس از رهايى و مفارقت از بدن مادى، با آن بدن‏ها تركيب مى‏يابد. بنا به اعتقاد ما «تناسخ ملكوتى» امرى صحيح بوده؛ ولى «تناسخ مُلكى» باطل است.قرآن كريم تصريح مى‏كند كه انسان پس از مرگ، ديگر به اين دنيا باز نمى‏گردد: حتى اذا جاء احدكم الموت قال رب ارجعون لعلى اعمل صالحاً فيما تركت كلّا انها كلمه هو قائلها و من ورائهم برزخ الى يوم يبعثون؛ «تا زمانى كه مرگ هر يك فرا رسد، در آن حال آگاه و نادم شده گويد: بارالها! مرا به دنيا بازگردان تا شايد به تدارك گذشته عملى صالح به جاى آورم. به او گفته مى‏شود كه هرگز نخواهد شد و اين كلمه‏اى است كه او از روى حسرت مى‏گويد و از عقب آنها عالم برزخ است تا روزى كه برانگيخته شوند.»مؤمنون (23)، آيه 99 و 100. از اين آيه استفاده مى‏شود كه انسان پس از مرگ، ديگر به اين دنيا باز نمى‏گردد.اما پائلو در کتابش اشاره میکند که دین اسلام و هم چنین مسیحیت نیز به تناسخ اعتقاد دارند.کتاب الف را می توانم جز بهترین هایی که خوانده ام نام ببرم. کتابی در بسیاری از صفحات، احساس نزدیکی زیادی با کلماتش کردم. انگار که کلمات، متعلق به من بودند. : )

  • Ena'am
    2019-04-20 16:43

    حسناً، كنت أود إكماله ولكني ببساطة لم أستطع، كنت أحسه ثقيلاًبالرغم من أني أعجبت بأسلوب باولو في الخيميائي، إلا أن هذا الكتاب لم أفهم حقيقةً ما المغزى منهولا ماذا يريد أن يخبرناولم أستطع العودة إليه وإكماله

  • Tor Jensen
    2019-04-13 14:30

    This book was deeply disappointing and left me feeling very uneasy about the author. It it the first book I've read by Coelho, and I my expectations were high. The premise was interesting - a sense of spiritual dissatisfaction propelling the author to undertake a series of journeys to unexplored places, meeting his readers. Unfortunately, there were no deep spiritual insights on display, only yet another banal late middle-age crisis involving a young woman.The book centers around Coelho's journey to Russia where he meets Hilal - a young, beautiful Russian woman, who believes she has a very strong spiritual connection with him, is clearly infatuated with him and is also a great fan of his work. Coelho explains how Hilal more or less forces herself into his inner traveling circle, describing her as a bit unstable and pitiful. This is a very convenient description, given that a week or so he later finds himself sleeping with her while traveling through Siberia by train - I guess she "forced" herself upon him. Throughout the book he belittles his nymphette traveling companion by ignoring her, brashly dismissing her attempts at initiating spiritual rituals (apparently this is something only Coelho or shamans can do), almost leaving her destitute at the end of the journey, and then making a point of telling us that a) she flies in economy back to Moscow while he flies in first, b) he has only had email contact with her once since the journey ended. All the while, he claims that he viciously betrayed her 500 years ago, leaving her to be tortured and burned as a witch. He clearly has learned very little during the past 500 years, because his public humiliation of her throughout the book is really just another form of betrayal. Coelho does seems to have quite enjoyed her sleeping naked with him on the trans-siberian express and playing violin naked for him as well. To me it came across another middle-aged sex-tourist in Russia justifying his licentious and arrogant behaviour with a very thin past-life cover story. I wish I could just return this book and forget about ever having read it. Apparently there are a couple of other women from past lives Coelho has yet to meet - I wouldn't be surprised if one of these is equally young and beautiful and lives in Thailand, or perhaps Cambodia....

  • Dave B.
    2019-04-01 15:45

    This was a wonderful and amazing book. Without realizing it the author took me on journey of self-discovery that opened my eyes to the newness of the world. I feel that this book is on par with the Alchemist. In its own unique way it continues the story. I read the Alchemist just after graduating from college. I was new to adult independent living and looking to command the world. I discover Mr. Coelho’s book the Alchemist and learn of spiritual transformations and growth. Now I am in my late 30’s and realize that I still make mistakes and have flaws that require forgiveness daily. Along comes a book that takes me on a new journey where forgiveness is the doorway to a renewed spirit and a fresh outlook on life. The story never ends I’m am reborn yet again thanks to Paulo Coelho. Thank you for this gift it will forever change my life. If you read just one book in your life, read the Alchemist. If you read two books make the next one Aleph.

  • إلِـيْ
    2019-04-16 17:41

    "ستطالعنا الأسئلة ذاتها دومًا. سنحتاج دومًا للاقلاع عن تكبّرنا لكي نتقبل أن قلوبنا على علم بسبب وجودنا هنا.نعم. من الصعب التحدث إلى القلب، ولعله ليس ضروريًا. لكن علينا ببساطة أن نتحلى بالثقة ونتبع الاشارات ونحيا أسطورتنا الشخصية.عاجلًا أم آجلًا سندرك أننا جميعًا جزء من شيء، حتى وإن عجزنا أن نفهم منطقيًا ماهية هذا الشيء.يقال أنه في اللحظة التي تسبق الموت يفهم كل منّا السبب الحقيقي لوجوده، ومن تلك اللحظة يولد النعيم أو الجحيم.الجحيم يكون عندنا نستذكر جزء الثانية هذه، ونعرف أننا بددنا فرصة لاجلاء معجزة الحياة.أما النعيم هو القدرة على القول في تلك اللحظة " ارتكبتُ بعض الأخطاء، لكنني لم أكن جبانًا. عشتُ حياتي وفعلتُ ما وجب عليّ فعله" " أول تجربة لي مع باولو كويلو، ومؤكد إنها خير بدايةرحلة تصوفية روحانية لأبعد حد استمتعت بها جدًا جدًاعلى الرغم إن الاسم والغلاف لا يوحيان أبدًا بمضمونها، ومن هنا كانت المفاجأة السارّة جدًا بالنسبة لي.أنا أميل وبشدة لمثل هذا النوع من الروايات رحلة البحث عن النور، عن السلام، عن الروح ما بين المرئي واللامرئي، الواقع والخيال" الروايات تُقرأ، لكن "ألف" تُعاش"وقد عشتُها حقًا! هي مليئة بالموضوعات التي عبّرعنها بعبارات بسيطة رائعة! وبمنتهى الحكمة!تناولت الشك والايمان، الخوف والطمأنينة، الألم والأملإن كنت ممن لا يؤمن بالعالم الروحاني والتعمق في النفس، وعالم الصوفيةفلا تضيّع وقتك معها ستراها هراءًا لا فائدة من قراءتهاولكن هنيئًا لي بقراءتها!استمتعت بالخيال، الجنون، وبالحكمةزاد شغفي مذ عرفت مفهوم "الألف""في الألِف .. نقطة التقاء كل شيء في نفس المكان والزمان"لاحظتُ تأثر الكاتب جدًا بما كتب الرومي، والتبريزيفجاءت بعض العبارات حاملة نفس المضمونهذا يتجلّى في:"ماذا يعني لك الله؟ " كل من يعرف الله يعجز عن وصفه، وكل من يقدر على وصف الله لا يعرفه""أحيانًا، نحتاج إلى أن نكون غرباء عن أنفسنا، عندئذٍ.. سيُنير النور في أرواحنا ما نحتاج إلى رؤيته""أن تسعى للشيء، هذا يعني أن الشيء ذاته يسعى إليك" حسنًا أنا في تلك المتاهة أبحث عن نفسي، لعلّها أيضًا تبحثُ عنّي!لا أعرف ماذا يمكن أن أقول عنها بعد، فمثل تلك تلمس الروح لدرجة تعجزك عن التعبيرلكن سأكتفي بالاشارة إلى بعض من الحكمة والجمال فيما قرأتعن الكتابة قال" إلامَ تحتاج لكي تقدر على الكتابة؟=أن أُحب-أهذا كل شيء؟=انظر حولك!كلنا نسكب حبنا في عملنابالنسبة إليّ الكتابة تدور حول الحب واكتشاف نفسي "وبنصيحة مختصرة ولكن تشمل الكثير من الحكمة"إن كان عليّ أن أقدم لك نصيحة واحدة، فستكون التالية. لا تدع آراء الآخرين تخيفك. وحده التواضع يقين، لذلك اركب المخاطر وقم بما تريد أن تقوم به فعلًا. ابحث عن الأشخاص اللذين لا يخافون من ارتكاب الأخطاء واللذين بالتالي يرتكبونها. ها النوع تحديدًا من الأشخاص هو الذي يغيّر العالم، وبعد كثير من الأخطاء، يقومون بشيء سيغيّر مجتمعهم تمامًا" وبتلك الجملة التي نقرأها في كل مكان"الحالمون لا يمكن ترويضهم أبدًا"وتحدث عن نظرة الصوفية -بشكل غير مباشر- تجاه الصلاة والذي يدحض ما يتردد من باطل على ألسنة الكثيرين"- لكن أليست الصلاة تقربنا إلى الله؟= اسمحي لي أن أجيب بسؤال آخر؟ هل ستؤدي صلواتنا جمعاء إلى شروق الشمس؟ بالطبع لا!الله على مقربة منّا دومًا، صلينا له أم لم نصلّ.هذا لا يعني أن صلواتنا غير مجدية!إن لم تنهضي باكرًا لن يسعكِ رؤية شروق الشمس. إن لم تصلّي ، قد يكون الله قريبًا، لكن لن تشعري بوجوده.وعن وصف الحب بطريقة مختلفة تمامًا لم يسبق وان وصفها أحد بهذا الرقيّ"أحبك .. أحبك لأن كل أنواع الحب في العالم كالأنهار الدافقة إلى البحيرة نفسها، حيث تلتقي وتتحول إلى حب أوحد يتحول بدوره إلى مطر ويبارك الأرض.أحبك كنهر يروي ظمأ العطاشى، وينقل الناس إلى حيث يريدون.أحبك كنهر يعي أن عليه أن يتعلم كيفية تغيير تدفقه فوق الشلالات والركود في المياه الضحلة.أحبك لأننا كلنا مولودون في المكان ذاته، من المنبع ذاته. الذي يزودنا بالماء دون انقطاع.أحبك .. ليس حب رجل لإمرأة، ليس حب والد لولد، ليس حب الله لمخلوقاته، بل حبُ لا اسم له ولا تفسير! كنهر يعجز عن تفسير سبب جريانه في مسار محدد.حبٌ لا يطلب أي شيء، ولا يعطي أي شيء. إنه موجود فحسب.لن أكون ملكًا لكِ في يوم، ولن تكوني ملكًا لي. لكن .. أحبك أحبك أحبك "وبعبارات حسنة التنسيق تفيض بالمعاني السامية"سأقتدر على الحب، أكان متبادلًا أم لاعلى العطاء حتى وإن لم أمتلك شيئًا.على العمل بسعادة حتى في أشد الصعاب.على مدّ يدي للعون حتى وإن كنتُ وحيدة تمامًا ومتروكة.على تجفيف دموعي حتى في وسط انتحابي.على الإيمان وإن لم يؤمن بي أحد " يكفي ذلكفإن استمريتُ في كتابة كل ما يستحق الاشادة لن أنتهِ!كانت تجربة مميزة، والأجمل انها جاءت على غرة، فلم اكن أنوٍ مسبقًا قراءتهالكن مثل كل الأشياء التي تحدث دون ترتيب مسبق، تكون دائمًا الأجمل :))لولا الغموض والوصف المروّع لمحاكم التفتيش في المسيحية لما ترددتُ باعطاءها 5 نجوم.سَعِدتُ بها، وسعدت أكثر بمشاركة محمد في قراءتها.تمّت.

  • Kholsu
    2019-04-03 15:44

    I would sum up this book in two words; “delectable revelation” of Paulo’s creativity returning on the shelves once more; it is the perfect example why this man is adored and continues to inspire many across the globe touching all ethnicities.It was far from predictable as read in “Winner Stands Alone” and better than his other autobiography-expeditions; written in the past, such as “The Valkyries”A Journey from A to B is one thing! But a journey made by Paulo is another experience; as it will be short from dreary. The exhilaration originates at the beginning when the ‘Clairvoyant’ says “the soul of turkey will give your husband all the love she possesses, but will spill his blood before she reveals what it is she is seeking”. With this notion in mind the reader only anticipates drama/despair/conflicts to rupture as the journey progresses; but how these events are determined or transpire and unfolded is the cause for this exhilaration. All the characters where strong in their own way, just like “Winner Stands Alone” this element of diverse characteristics made the read more exceptional. None of them over powered the other; as their characteristics clashed in a balanced form. Yao being the dark horse, Hilal as the pretentious naive adolescent woman who brings spark into the book and Paulo himself; acting out the norm in order to discover himself again. This compelled him to act on his impulsive, cheeky, loud, mischievous side; as clearly demonstrated with his poor agent Monica and many other scenes throughout the book. Even how the words were projected in the book echoed this humorous sides i.e) “I’m naked” - this made me eyes leave its socket only to further read on the other side - “apart from my underpants” - its these little cheeky parts that gave me the giggles. On the other hand Paulo didn’t seem as brave and courageous in comparison to his other books where he takes more charge And comes out victorious/triumphant. He seemed very vulnerable in this book (not like “The Warrior of Light”). Furthermore I wish the historical panorama were written in a different style just how it was done in “Eleven Minutes” when Maria writes in her diary. This would have helped differentiate the present from the past. Nevertheless all the Past Scenes were the most intense, visual, emotional and staggering parts of the book just as well written in “Brida”. Which I thoroughly enjoyed.All in all, this book brought a delightful smile to my face from start to end. As it had a lot of stops! rest the book on your chest and think moments, just as the “The Alchemist” made me feel. It had all the dosages of what any good book should deliver! multiple emotions; I felt overwhelming joy, immense sadness, excitement, laughs and drawn in by intense scenes, like the “Ad extirpanda” which was well described and gave a projection. Thank you once again Mr Coelho for your inspiring words

  • Mohammed Orabi
    2019-04-05 10:39

    حين تشعر بان الرتابة أصبحت سمة حياتك الاساسية وتدرك ان الفتور اصبح يهاجمك في كل دقيقة من يومك .. توقف .. أدر دفة القارب وحاول ان تبحث عن حياتك ونفسك في مكان أخر ، فالوقت قصير للغاية لن ينتظرك وستدرك سريعا ان سنوات حياتك تتسرب من بين يداك كحفنة من الرمال ووقتها لن تكون يداك فقط هي الخاوية .. بل نفسك التى لم تستطع ان تتعرف عن ذاتها من خلال عمر مضى .. تلك مقدمة كان لابد منها وربما تساهم فى اعطاء نبذة عن رواية الصدفة بالنسبة لي .. لم تكن ضمن الاعمال الموضوعة على قائمة القراءات القريبة ، ولم أكن اتوقع انها بها لمحة من الصوفية والتى تتمثل في الترحال من اجل محاولة الوصول الى الذات .. حبكة ؟ .. لم اهتم بها كثيرا ولم اتوقف عندها .. يكفي احساس السعادة الذي كان مصاحبا لي طوال فترة قراتها القصيرة .. بالاضافة ايضا ان الانتقال من زمن الى زمن ومن مكان الى مكان كان له مفعول السحر بالنسبة لى اثناء القراءة وجعلني اتغلب عن رتم القراءة الغير سريع والدليل هو انهاءها في يومين وهذا لا يتكرر كثيراً.. هي جيدة بشكل عام وتعكس خيال خصب للغاية لن تندهش كثيرا من امتلاك الكاتب له لو كنت قد قرات له من قبل ..العزيزة ايلى .. افضل الاشياء هي التي تأتينا دون انتظار منا او توقع ، شكر موصول لك على مشاركتك وصحبتك والتى اضافت لجمال الرواية الكثير :)

  • KamRun
    2019-04-03 12:46

    عازم سفری شدم هزار فرسخی، بی هیچ ره توشه. می گفتند انکه بر این کمند عصا تکیه زده، در یکی مهتاب نیمه شبان به عدم پیوسته است. چون کلبه ی ویرانم را برکناره رودخانه ترک کردم، آوای باد سوز غریبی داشت. باشو سال 1684درباره داستان کتاباز آن هشت دختر محکوم به اعدام، یکی شان واقعا دوستم داشت، دختری که اسمش را هرگز نفهمیدمایده ی اصلی کتاب الف، سفر است، رفتن. راوی (کوئلیو) که دچار خمودگی و دلمردگی شده، تصمیم می گیرد طی سفری غیرمنتظره، با پذیرفتن هرچه سر راهش قرار می گیرد (هر چه پیش آید خوش آید ما که خندان میرویم) دوباره پادشاه سرزمین از دست رفته ی خویش شود.بیشتر اتفاقات داستان در خط راه آهنی بسیار طولانی از روسیه به سیبری روایت می شود. کوئلیو در اوایل این سفر با زنی ترک نژاد به نام هلال آشنا می شود. کوئلیو و هلال به کمک یکدیگر رازهای زندگی های پیشین خود را کشف کرده و به درکی نوین از مفاهیمی چون زندگی و عشق می رسند. رمان با پایان سفر و بازگشت هرکدام از آن ها به زندگی خویش به اتمام می رسد.درباره مفاهیم کتاب شلایرماخر برای انسان سه ساحت قائل است: عقل، وجدان و احساس دینی. وی در مقام یک متاله لیبرال، جایگاه دین را وجه احساسی انسان می داند. از دیدگاه شلایرماخر احساس، ساحتی از وجود انسان است که قبل از تفکر منطقی و مفهومی قرار دارد، البته این تاخر و تقدم زمانی نیست. ما انسان ها در وهله اول و قبل از آنکه به بررسی مفهومی-منطقی عالم بپردازیم، با احساس خود در این عالم زندگی می کنیم. این ساحتی است مقدم بر مفهوم و منطق. تجربه خوانش کتاب های کوئلیو و عرفان وی هم اگر قرار بر تاثیرگذاری باشد، در این حوزه جای می گیرد، یعنی احساس یا تجربه شهودی. هرچند اندیشه کوئلیو ترکیبی از اندیشه چهارگوشه عالم است، اما سایه ی فلسفه ی شرق، بخصوص چین باستان بر آن سنگینی می کند. اندیشه ی سفرو گذار که هم در این کتاب و هم در دیگر کتاب های کوئلیو پررنگ است از تفکر فیلسوفانی چون باشو گرفته شده است. همینطور است درباره ی مفاهیمی چون تناسخ، نقطه ی الف و کاف چاله (کی هول). تصور می کنم یکی از دلایل نقد تهاجمی اندیشه ی کوئلیو نیز همین امر باشد، زیرا اغلب آن را از دیدگاهی غیر از فلسفه شرق بررسی و تحلیل می کنند.تجربه شخصی منهیچ گاه از طرفداران کتاب های کوئلیو نبودم، اما خواندن این کتاب، به شیوه ای خاص، برایم تجربه ای بدیع را به ارمغان آورد:و روح خداوند از شائول دور شد، و روح بد از جانب خداوند او را مضطرب مي ساخت و سربازان شائول وي را گفتند: اينک روح بد از جانب خدا تو را مضطرب مي سازد. پس امر فرمايید تا كسي را كه بر بربط نواختن ماهر باشد بجويند، و چون روح بد از جانب خدا بر تو بيايد به دست خود بنوازد، و تو را نيكو خواهد شد. شائول به سربازان خود گفت: الان كسي را كه به نواختن ماهر باشد براي من پيدا كرده، نزد من بياوريد. يكي از خادمانش در جواب وي گفت: اينک پسر يسای بيت لحمي را ديدم كه به نواختن ماهر و صاحب شجاعت و مرد جنگ آزموده فصيح زبان و شخص نيكو صورت است و خداوند با وي مي باشد و داود نزد شائول آمده، به حضور وي ايستاد و او وي را بسيار دوست داشت و سلاحدار او شد و واقع مي شد هنگامي كه روح بد از جانب خدا بر شائول مي آمد كه داود بربط گرفته، به دست خود مي نواخت، و شائول را راحت و صحت حاصل مي شد، آرامی می گرفت و روح بد از او مي رفت

  • Awab AlShwaikh
    2019-04-04 12:30

    كنت قد قرأت ذات يوم تقييماً سلبياً جداً عن رواية باولوكويلو الأشهر "الخيميائي" يقول فيها الكاتب: بأنه الرواية سيئة جدا باعتبارها كتاب في الفلسفة أكثر منها رواية، وأن الرواية لم تكن إلا مجرد قالب لآراء باولوكويلو الفلسفية.هذا الوصف ينطبق بشكل أكبر بكثير على روايته الألف، مع اختلاف بسيط بأن فلسفته التي عرضها في الخيميائي نكاد نتفق عليها جميعا، في حين أنّ فلسفته المذكورة هنا في الألف فهي فكرة فلسفية غريبة لا يكاد يؤمن بها أحد اليوم، على الرغم من وجود بعض الديانات والطوائف التي تتبنّاها.ترددت كثيرا في منح الدرجة المناسبة لهذه الرواية، فتارة أجد أنها تستحقّ 3 نجمات كحدّ أقصى، وتارة أشعر أنها لا تستحقّ إلا نجمة يتيمة. الرواية ليست رواية بمعنى الكلمة ولكنها فكرة فلسفية عقدية يؤمن بها الكاتب وقد حاول من خلال روايته هذه إيصالها للقارئ -ولا أظنّ أنه نجح في ذلك-، من خلال رحلته عبر روسيا والتقائه بفتاة تركية رسّخت قناعته بفكرته الفلسفية.ومن باب الإنصاف للرواية، فإن النجمتين سببهما: أن الأحداث المجرّدة في غالبها حقيقية -بعيداً عمّا يؤمن أويفكر به المؤلف ويعبّر عنه-، بالإضافة إلى أنّ رحلته عبر روسيا بحدّ ذاتها هي قصّة ومشوّقة، وتجعلك تتوق لتجربة مماثلة لتقطع فيها 9288 كم عبر الأراضي الروسية من خلال رحلة القطار ترانس-سيبريانكنت أتمنّى لو ركّز الكاتب على الأحداث والمواقف الكثيرة التي ربّما مرّ بها في رحلته الغنيّة تلك، وأن تكون رواية تصنّف ضمن أدب الرحلات، إلا أنه -وكعادته- أصرّ على تحويل رحلة بهذا الثراء إلى رواية فلسفية يتصرّف فيها كمراهق -وإن حاول أن يخفي ذلك- من خلال إعجابه بفتاة تركية أو روسية التقاها هناك وجعلت منه فيلسوفاً!!! وجعل منها محور الرواية.السبب الرئيس لحرمان الرواية من النجمة الثالثة هو الترجمة السيئة، والتي كانت بلا شك سببا في عدم استمتاعي بالقراءة، بل وربما عدم فهمي للرواية كذلك.

  • Matthew Trinetti
    2019-04-07 12:47

    How This Resonates With Me (with quotes from Aleph):1. Just when you think you have things figured out, the universe challenges you (again)."I have learned and unlearned how to live hundreds of times…I go through a period of euphoria, which gradually dissipates."My journey through Europe has seen a lot of ups and downs. There are times I feel like I understand life, the world, and myself. I’m on top of the world and everything seems to fall into place. And then the universe seems to wave its finger, look down at me mischievously, and shout “Awww, hell no!”"But then my universe doesn’t really help, it keeps expanding and won’t allow me to know it entirely"I guess that’s what makes life interesting. If we understood it entirely, would there be a reason to continue?2. Embrace the present moment. It’s all we have."It’s what you do in the present that will redeem the past and thereby change the future.”There are things in life we regret. Maybe it’s our career choice, a past relationship, or even how we greeted (or didn’t greet) a stranger ten minutes ago. But there’s no use in dwelling on the past. Instead, embrace every new moment as an opportunity to be the person you want to be. Remembering this philosophy gives me peace of mind.While traveling, sometimes I don’t like the way I approach certain situations. Maybe I didn’t engage someone in the best way. Or I found myself lost in my mind instead of enjoying the sights around me. Or maybe I defaulted straight to English instead of showing respect and trying to make friends by practicing Croatian. Remembering that I can change my future using the present moment is empowering. And so instead of dwelling on past mistakes, I’ll just ask the next Croatian I talk to: ”Da li pričati Engleski?” (Do you speak English?)3. Traveling and embarking on a pilgrimage is a powerful tool for self-discovery and transformation."After weeks on the road, listening to a language you don’t understand, using a currency whose value you don’t comprehend, walking down streets you’ve never walked down before, you discover that your old “I,” along with everything you ever learned, is absolutely no use at all in the face of those new challenges, and you begin to realize that buried deep in your unconscious mind there is someone much more interesting and adventurous and more open to the world and to new experiences."In my mind, this is the most important lesson in book. I plan to write an entire post on the concept of a pilgrimage, so I’ll more deeply articulate my thoughts there.The act of a pilgrimage for transformation and self-discovery is as old as humanity. I see my current journey through Europe as a kind of pilgrimage. Back in January, I realized the need to shake myself up, get out of my routine, and get back in touch with myself. There are other ways to accomplish this, but for me, traveling was the answer."To live is to experience things, not sit around pondering the meaning of life."4. But when travel itself becomes a routine, it loses it’s power of transformation."Well, the truth is, I’ve always traveled like a mad thing, ever since I was young. Recently, though, I seem to be spending my life in airports and hotels, and any sense of adventure has rapidly given way to profound tedium."I love how traveling makes me come alive, but it loses it’s power when it becomes routine. This is how I felt about traveling for three years straight as a consultant. Travel became a commute, not an opportunity to discover the world.At times on my current journey, I’ve settled into periods of routine. When I notice travel ceasing to be exciting and transformative, it means it’s time to try something new and shake up my routine. That could mean finding a travel partner (or ditching a travel partner), spending time in the country (or spending more time in a city), or taking time for solitude (or forcing myself to be more social).5. Take advantage of dissatisfaction, frustration, and tragedy: they bring about necessary change."When a sense of dissatisfaction persists, that means it was placed there by God for one reason only: you need to change everything and move forward."Feelings like dissatisfaction and frustration get a bad wrap. Instead of letting them get you down, maybe it’s better to use them to bring about a needed change.The same goes for tragedy. When my friend Shannon passed unexpectedly in January, I used that as a sign for me to start living more intentionally. I no longer wanted to be a passive participant in my life. The next week I resolved to do something I always dreamt of: travel and live in Europe for an extended period of time on my own terms. Tragedy is the reason I’m here today."Only two things can reveal life’s great secrets: suffering and love."6. There are consequences to not following your dreams and listening to your heart."They say that in the second before our death, each of us understands the real reason for our existence, and out of that moment, Heaven or Hell is born. Hell is when we look back during that fraction of a second and know that we wasted an opportunity to dignify the miracle of life. Paradise is being able to say at that moment: 'I made some mistakes, but I wasn’t a coward. I lived my life and did what I had to do.'"This is just a great reminder why we need to listen to our hearts and follow our intuition. Let’s avoid the regret of living a life that isn’t true to ourselves."We will always need to be humble enough to accept that our hearts know why we are here."7. Sow seeds for the future — a future where you personally may not reap the rewards.“I’m reminded of Giordano Bruno. He was respected by the Church as a learned man but was burned alive in the center of Rome itself...The murderers vanished from the map, but Giordano Bruno continues to influence the world with his ideas. His courage was rewarded. After all, a life without a cause is a life without effect."While I was in Krakow, Poland’s Wawel Cathedral, I saw a 1630 mausoleum of St. Stanislav, the 11th-century bishop murdered by King Boleslav II. A couple hundred years after St. Stanislav was martyred, he was canonized a saint. I stood in front of the mausoleum and contemplated this for a while.I’m not exactly sure what St. Stanislav did to get on the King’s bad side. But here’s a man who acted as he felt compelled to act, which eventually led to his death. Little was his worldly flesh & bone self aware that one day he would become a saint and be remembered throughout the remainder of written history.I’m not saying we need to become martyrs. But I am suggesting that maybe we need to think about our actions in terms of the long-term impact — sometimes so long-term that we ourselves will never reap the seeds we sow. Our children, grandchildren, and humanity as a whole may be the ones to benefit from our actions. I can’t help believe that following your heart ensures you’re doing what you’re meant to do on this earth, for the greater good of humanity."We simply have to trust and follow the signs and live our Personal Legend; sooner or later, we will realize that we are all part of something, even if we can’t understand rationally what that something is."8. Life is a journey for the right people."People meet when they need to meet."Every day, I meet people of all walks of life. Locals, travelers, beggars, and all-of-the-above. When I feel like I’m listening to my intuition and following the right path, I find myself in the presence of someone I felt destined to meet. They either give me an answer I was looking for, provide an ounce of inspiration, or even hand me a Euro when I’m short.This lesson goes far beyond this current journey. Opportunities presented to us always come in the form of people. That’s why we need to embrace chance encounters and always try to understand why certain people happen to come into our lives. I believe having an open mind and an open heart helps us understand.

  • Ghada
    2019-04-16 14:37

    لم أقضِ وقتاً في قراءة أي رواية مطلقاً كالذي قضيته في قراءة "ألِف"..رواية مليئة بالغموض والوضوح. الغموض الذي لا يتّضح لنا إلا إذا ألقينا نظرةً على ما في دواخلنا وفتّشنا في أنفسنا عنه. تتيه معها إلا حدٍ تسأم فيه ملامستها لجانب اللاوعي لدينا. تنتفض في داخلك أمورٌ كثيرة لم تكن تدركها مسبقاً رغم وجودها، وتكاد تجزم بانها صحيحة على إطلاقها. يبحر فيها القارئ في عالم الروح وفهم الذات بشكل شديد العمق. لا أنكر أنني لم أفهم بعض الأشياء التي وردت فيها لأنها مخطوطة بلغةٍ قدأغمضنا عيوننا عنها منذ زمن.أستطيع أن أقول أنّي أحببت هذه الرواية إلى الحد الذي جعلني أمقتها جداّ، لأنها تُقْحِم القارئ في أمورٍ كثيرة ليستدعيها خارجاً ويعرف ما وراء اللمحات التي قد نعتبرها "صدفة" في حياتنا..أدقّ وصفٍ لها بالنسبة إليّ هو ما كُتب على غلافها :"الروايات تُقرأ عادة. "ألف" تُعاش. "..أقيّمها بأربع نجوم لا خمس، لأنها -رغم أسلوبها الجذّاب وكلماتها المدرجة بتسلسل جميل- تعتريها بعض الإباحية التي جعلتني أشمئز من بعض صفحاتها.

  • Yelania Nightwalker
    2019-03-31 14:34

    De los libros de Paulo Coelho siempre he escuchado cosas como “qué magnífico libro” o por el contrario “qué decepción”. A mí siempre me ha gustado pensar que sus libros son de temporada. Cuando lees uno de sus libros tienes que estar en la estación adecuada, en el momento de tu vida exacto para que sus letras te cautiven, se te marquen en el piel y en el alma.Abrir Aleph es iniciar un recorrido hacia el descubrimiento del perdón, del amor y de la belleza. En un recorrido por la transiberiana, Paulo Coelho conoce a Hilal. Una violinista cuya historia personal es triste, pero está decidida a encender el fuego para Paulo. Le acompaña Yao, el traductor, pero también una persona con una enorme sabiduría y un profundo dolor por la pérdida de un ser querido que le tiene estancado, sin querer dejar ir y aferrándose a algo que ya no puede tener.Este es un libro muy personal, que narra lo sucedido durante el trayecto en tren. Pero, aún con todo ello, que en muchas ocasiones puede resultar un tanto pausado o hacernos sentir que no avanzamos; cada pedacito de la historia tiene un fuerte significado. Granito a granito de arena, por así decirlo. Hay momentos en la vida cuando, no parece haber un camino que seguir. Cuando piensas que todo lo que te rodea empieza a desdibujarse y pierde significado. Si todos somos hechos de esos pequeños eventos que nos van moldeando, lo único que queda es recuperar la fe. Creo que la palabra clave es: comprométete. Y la filosofía de vida es: el bambú chino. Y sobre todo, mantener los ojos abiertos y las orejas bien paradas porque uno nunca sabe cuando llegará la persona, el lugar, el momento, que nos llevará al viaje al interior de nuestros miedos y anhelos, al aleph mismo del universo, para reencontrarnos y seguir adelante. Este es un libro para leer con la mente abierta, no a una historia, sino al recorrido que hay que seguir para redescubrirnos y recuperar las riendas de nuestra vida.

  • Raji Lukkoor
    2019-03-21 16:35

    I would've liked this book a lot better had it been a novel. Although I believe in spiritual journeys, I'm neither comfortable nor convinced about entering a "past life" to detect and remedy a fix for the present life.Hilal is such a bizarre character, and frankly, it's what makes her interesting. She's emotionally immature and insecure--perhaps quite normal for a 21-yr old, but she's also aggressive, insensitive, rude, and refuses to accept no for an answer. In a strange way though, I admire her ability to defy people and circumstances to pursue her goals (obsessions?).Paulo is downright honest about his thoughts, feelings, and fantasies throughout the journey, and elucidates them in a flow of words that leaves a lasting impression on the reader. The train makes an ideal setting for his life-transforming journey and serves as a perfect metaphor for life's journey.I know from my own personal journey of self-discovery that when the right people gather in the right place at the right time, the combined energies can set the stage for spiritual growth and renewal.On a side note, in Dec 2011 I rocked and rollicked across Australia on the Indian Pacific w/ author Steven Lewis. In Jan 2012 I shuddered across Russia on the Trans Siberian w/ Paulo Coelho. I'm all stirred up about the rickety possibilities February might bring -- Palace on Wheels??

  • Khansa
    2019-04-06 10:21

    تدور الرواية حول بحث المتحدث عن ذاته وسفره لحياواته السابقة وذلك بعد أن نصحه مرشده بالسفر للتجديد والابتعاد عن الرتابة ولإيجاد ذاته فأخذ قطارا يرحل به عبر قارات مختلفة، والتقى في رحلته بالعديد من الروحيين من ثقافات مختلفة كما التقى بأشخاص من حياواته السابقة. ولكن تتجاوز الرواية الكثير من الأمور المنطقية لأمور لا جدوى من الإيمان بها. إنها حقاً رحلة للبحث عن الذات ولكنني أراها في الاتجاه الخاطئ حين يحاول أن يبحث عن ذاته بعودته إلى حيوات سابقة واللقاء بأصحابها. ولا أعتقد أن ذات الإنسان هي الشخصيات التي قد كانها يوماً ما - في حال إن كنا سنزعم ذلكتُشعر الرواية بالكثير من الرتابة وعدم الانسجام بين ما يحاول المتحدث الوصول إليه وبين واقعه؛ فهناك فجوة قد يدركها القارئ بينهماما أعجبني هو -أحياناً- ملاحظة المتحدث لتصرفات الآخرين وقراءتها. كما يعجبني استعانته بالعديد من الفلسفات والثقافات والأحداث التاريخية.ولم يعجبني إطلاقاً استخدام نصوص من القرآن لإثبات تناسخ الأرواح! آيات تثبت حياة البرزخ ثم الحياة الآخرة، ولكنه يستخدمها في قوله بأن الإنسان لا يموت مطلقاً وإنما ينتقل من حياة إلى حياة في إطار هذه الحياة الدنيا كما ينتقل الإنسان من قاطرة لأخرى.

  • Mohamed Abdelsttar
    2019-04-06 17:40

    أخيرا وبعد معاناة انتهيت من قراءة "ألف" من الروايات المملة جداااارغم كده استفدت منها جداااا !!!!اولا الف ليس الحرف الاول في اللغة العربية وليس له علاقة باللغة العبرية الألف كما جاء في الرواية نقطة التقاء كل شئ في نفس المكان والزمان يعني ذكريات لمشاهد كتير جدا متناقضة تماما ومالهاش اي علاقة ببعض في لحظة واحدة الرواية بتحكي موقف حقيقي للكاتب الرحلة اللي اخدها بالقطار في روسيا وبتحكي عن لقائه ب"هلال" وازاي اثرت في ساعدته في استعادة اتصاله بروحه وازاي هو ساعدهاالرواية تحتوي علي كمية رهيبة من الحكمة .. من أكتر الروايات اللي استخلصت من بين سطورها Quotesمشكلتي الوحيدة ان احداثها في منتهي البطء والملل ليه الرائع باولوكويلو ما جمعش الحكمة دي في كتيب وريحناال3 نجوم للمعني وللاثر اللي سابته بعض جمل الرواية في نفسيقطعا مش هاتكون القراءة الاخيرة لباولو كويلو بس هاحرص ان القراءة القادمة تكون من ترشيح صديق ثقة ياكدلي اني مش هادعي مع كل صفحة انها تكون أخر صفحة في الروايةمن أكثر الجمل اللي عجبتنيـــــــــــــــــــــــــــــــــ“عندما يكبر الأطفال يدركون أنهم ليسوا علي قدر القوة التي خالوها وانهم في حاجة الي الآخرين ليؤمنوا بقائهم. ثم يبدا الولد بالحب وبالأمل أن يكون حبه متبادلا, وفيما تمضي الحياة يصبح بحاجة أكبر الي أن يبادل الحب, حتي وان عنا ذلك تخليه عن قوته. ونصبح راشدين ونقوم بكل ما في وسعنا لكي نقبل ونحب.” ـــــــــــــــــــــــــــــــــ“الخوف ضروري أحيانا لكي ترجع الروح من ضلالها دربها. الحرب ضرورية احيانا لكي نسترجع السلام. قلما يهمنا بما ندان في اللحظة لأن المستقبل سيكون الحكم ويقرأ أعمالنا.” ـــــــــــــــــــــــــــــــــ“تحدث ماساه علي الدوام تغييرا جذريا في حياتنا, تغييرا مرتبطا بالمبدا ذاته:الخسارة. عندما تواجهنا أي خسارة لا جدوي من استعادة ما كان, ومن الأفضل أن نستفيد من الحيز الأوسع الذي يشرع أمامنا ونملأه من جديد. نظريا كل خسارة هي خير لنا. أماعمليا فنشكك في وجود الله ونتسأل ما الذي فعلته لأستحق هذا؟” ـــــــــــــــــــــــــــــــــ“الماضي والمستقبل موجودان في ذهننا فقط, أما اللحظة الحاضرة فهي خارجة عن الزمن انها الأبدية.” ـــــــــــــــــــــــــــــــــ“حياتنا رحلة مستمرة من المهد الي اللحد. يتغير المنظر الطبيعي, يتغير الناس, غير أن القطار يواصل سيره. الحياة هي القطار وليس المحطة.” ـــــــــــــــــــــــــــــــــ“اننا نحاول دوما تفسير الأمور وفق ما نريد, لا وفق ما هي عليه.” ـــــــــــــــــــــــــــــــــ“اننا ننزغ دوما الي تقدير ما يصلنا من بعيد, ولا نقدر يوما الجمال من حولنا.مع انه أحيانا نحتاج أن نكون غرباء عن أنفسنا, عندئذ سينير النور في روحنا ما نحتاج رؤيته.” ـــــــــــــــــــــــــــــــــ“ان كل ما نحققه بالأنتقام هو مساواة أنفسنا بأعدائنا, في حين أننا بالصفح عنهم نظهر حكمة وذكاء. فيما عدا الرهبان في الهيمالايا والقديسين في الصحاري أعتقد أن مشاعر الانتقام تنتابنا جميعا لأنها جزء أساسي من الحالة البشرية.” ـــــــــــــــــــــــــــــــــ“الحب يتخطي الزمان,أو بالأحري الحب هو الزمان والمكان معا,لكنه مركز علي نقطة واحدة مستديمة التطور,الالف” ـــــــــــــــــــــــــــــــــ“اسوا الأمور أن نصد. يجد نورك نور روح اخر وتظن أن النوافذ ستفتح وشعاعات الشمس ستنسكب داخلا وأن كل جراحاتك القديمة ستشفي. ثم فجأة لا يحدث ايا من ذلك.”

  • Suby
    2019-04-10 18:38

    This is the second book by the author I have had an opportunity to read. The first was 'The Alchemist' which I would like to read a second time.The author while being a Portuguese speaking person from Brazil has been able to digest the Hindu principles of re-incarnations and principles of multi-universes, has also managed to bring to life the spiritual principles guiding these phenomena which our scientists can't or won't analyse!The trance Siberian journey of over 9000 Kms is supposed to be a pilgrimage, it also shows the author, with the help of a lost love of 500 years vintage, what he actually is today. It helps him and his love of old times come alive without compromising his marriage in the present incarnation! The book is very impressive, particularly to those who have a penchant for outlandish theories of life, transmutation and trans-migration of soul from one body to the next.As a born Hindu, it is easy for me to understand the story. But considering that the book is a world-wide best seller, I must think these ideas are not so very far fetched even to those who have been brought up under the strict edicts of catholic Christianity.All I can do is to congratulate the author! He has done remarkable research or he has personally experienced the Aleph which we Hindus call Sannithi in Sanskrit. This book while not as mind boggling as 'The Alchemist' is still an entirely new sphere of life and death which the author manages to explore and bring to life!My salutes to Paulo Coelho. He has indeed done a most commendable work with this book. This book too could be added to his list of modern classics!